الرئيسية » أرشيف الوسم : القطارات

أرشيف الوسم : القطارات

تصادم قطارين في جنوب ألمانيا يصيب 35 شخصاً بعضهم بحالة حرجة

تسبب تصادم قطار ركاب يحمل 250 شخصًا تابع لشركة السكك الحديدة الألمانية “دويتشه بان” وقطار شحن تابع لمجموعة “إي آر إس” بأصابة 35 شخصاً أربعة منهم في حالة خطيرة. وصرحت شركة “دويتشه بان” أن خمسة وثلاثين شخصاً اصيبوا بجروح بينهم اربعة اصابتهم خطيرة عندما اصطدم قطار ركاب بقطار شحن في وقت متأخر يوم الجمعة قرب محطة مانهايم في جنوب المانيا. ووقع الحادث حوالي الساعة التاسعة مساء وأدى إلى خروج خمس عربات من قطار الركاب عن مساره ، والتي كانت تُقل حوالي 250 شخصًا بين غراتس في النمسا ومدينة زاربروكن الألمانية بالقرب من الحدود الفرنسية. وقالت “دويتشه بان” انه تم نقل 14 مصاباً من بين 35 شخصاً الى المستشفى ومن بينهم أربعة في حالة خطيرة. وفي وقت سابق من المساء ، قالت شركة السكك الحديدية إن عملية إخلاء القطار قد اكتملت ولكن محطة مانهايم ظلت مغلقة. وينتمي قطار البضائع الذي اصطدم به قطار “دويتسه فيله” في الحادث إلى مجموعة ERS Railways وكان متجهاً إلى المجر. الخبر مترجم من موقع جريدة التليغراف البريطانية اقرأ أيضاً: حتى قطارات الألمان يا بروتوس؟!!!: نحو 25% من رحلات القطارات سجلت تأخيرات في آذار الفائت وعاء يحتوي على مادة غير محددة يؤدي إلى إخلاء قطار في جنوب ألمانيا ألمانيا: اختبار تقنية جديدة لجعل مواعيد القطارات أكثر دقة تعرف على القطارات في ألمانيا وعلى أنواع التذاكر والتخفيضات محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حتى قطارات الألمان يا بروتوس؟!!!: نحو 25% من رحلات القطارات سجلت تأخيرات في آذار الفائت

كشفت إحصائية لشركة السكك الحديدية في ألمانيا (دويتشه بان) أن 75% فقط من رحلات المسافات البعيدة وصلت إلى مقاصدها بدون تأخيرات كبيرة. بذلك يواصل مستوى الانضباط في رحلات الشركة انخفاضه منذ بداية العام الحالي، حيث وصلت نسبة الرحلات المنضبطة في موعد وصولها إلى 82% في كانون ثان/يناير الماضي، ثم تراجعت هذه النسبة في شباط/فبراير الماضي إلى 80,4% ،ثم تراجعت مرة أخرى في آذار / مارس الماضي إلى 75,3%. وعزت الشركة هذا التطور إلى حدوث اضطرابات كبيرة على الطرق الرئيسية وإلى العودة الجديدة للشتاء في شرق وشمال البلاد. وحسب أحد التعريفات، فإن رحلة القطارات تعتبر منضبطة في موعدها عندما لا تتجاوز ست دقائق تأخير. وكانت (دويتشه بان) ذكرت في تقرير سنوي أعدته منتصف آذار/مارس الماضي أن عدم انضباط الرحلات في مواعيدها “أمر مثير للغضب”. كان متوسط نسبة قطارات الرحلات البعيدة، التي وصلت منضبطة في رحلاتها في عام 2017، بلغ 5ر78% فقط، بينما كانت الشركة تستهدف أن تصل هذه النسبة إلى 81%. وتستهدف الشركة أن تصل هذه النسبة في العام الحالي إلى 82%. وكان أداء قطارات الرحلات الإقليمية أفضل خلال الفترة الماضية، إذ وصلت نسبة الانضباط في كانون الثاني/يناير الماضي إلى 95,1% وإلى 94,1% في شباط/فبراير الماضي وإلى 94,6% في آذار/مارس الماضي. وتعد دويتشه بان إحصاءاتها بناء على تحليل نتائج أكثر من 800 ألف رحلة شهرية تقوم بها قطارات نقل الركاب التابعة لها. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: تعرف على القطارات في ألمانيا وعلى أنواع التذاكر والتخفيضات ألمانيا: اختبار تقنية جديدة لجعل مواعيد القطارات أكثر دقة ألمانيا تجري اختبارًا لأول قطار هيدروجيني صامت في العالم بالفيديو: تحدي الموت شاب يقفز أمام القطار قبل سنتيمترات من مروره محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الضياع بعيدًا عن حلب

صبيحة خليل  اسطنبول، براغ، برلين، باريس وغيرها من كبريات المدن والعواصم، متاهات وسراديب تبتلع أرواح الغرباء واحدًا تلو الآخر، بلا شفقة و لا رحمة. هي مدن تحتفظ فقط لسكانها الأصليين بحق حرية السير والحركة كيفما شاؤوا. أما الغرباء فنصيبهم الضياع والتعب والحيرة أمام اختلاط الجهات وتشابه الأمكنة والأسماء.   في اسطنبول، تلك المنحوتة التاريخية المترامية الأطراف، تجثم على صدرك -أنت الغريب- قارتان كاملتان، ببراريها وبحارها وملايين سكانها. مدينة تبدو من بعيد في وئام كبير، وتناسق رشيق، رغم تعدد القوميات والإثنيات والطوائف التي ترسم فسيفساءها الملون. تكتشف ذلك للوهلة الأولى، تخال أنها مدينة واحدة، لكن سرعان ما تكتشف أنها مدن كثيرة. ساقها التاريخ أمامه فتدثرت بعباءة واحدة. هي اسطنبولات كثيرة، إن جاز التعبير. مرصوفة بعناية الصدفة على مد النظر، وربما بمشيئة صيرورة المعارك والحروب تكورت على بعضها مثل بقجة بلل البحر حوافها. لكنه لم يستطع، بكل جبروته أن يفصل فيما بينها.عشرات الجسور التي تعترض خلجانها المتداخلة مع حواريها تحول دون الفصل بين قسميها. الأوربي والآسيوي. كما لو أنها خيطت بخيط متين.  ماذا لو أنك هذا الغريب. حطت بك الحرب في اسطنبول، وماذا لو أنك أخطأت برقم الباص. في غفلة نسيت أن ترفع نظارتك من على أرنبة أنفك لتأخذ مكانها الصحيح أمام عينيك. سنتيمتر واحد فقط ربما كانت تغنيك عن رحلة طويلة ومضنية من أجل تصحيح المسار الذي أفلت منك. هذا ما حدث معي ذات يوم عندما كنت أقف على عتبة الإنهاك والتعب أنتظر الباص رقم 146 ت. بعد طول انتظار لاحت الحافلة الصفراء الضخمة من بعيد. كنت واثقة أنني أنتظرفي المكان الصحيح، وارتسم أمامي الرقم 146ت على جبهة الحافلة القادمة. انحشرت بين الجموع نحو وجهتي، بعد دقائق اكتشفت أن عيناي المتأرقتين قد خانتاني. و أن التراجع صار صعبًا بعدما سلكت الحافلة الطريق الدولية السريعة. راحت تطوي المسافات دون توقف لمدة ساعة ونصف الساعة، غير آبهة بدوائر القلق المرتسمة على وجهي الملاصق لبلور النافذة. بمرار التهم روحي طول المسافة، وبصمت رحت أتذكر أخطائي الصغيرة في ركوب الحافلات في حلب قبل ربع قرن. حينما كنت أشق طريقي في بداية حياتي المهنية كمعلمة في إحدى القرى النائية التابعة لمحافظة حلب. كنت أترفع عن السؤال خشية المتطفلين، ما أن تسألهم حتى يتجمع حولك كل سائقي الباصات ومعاونيهم. لذا كنت أفضل التجوال والمغامرة لأوفر مشاكسات ومضايقات لا تتعدى نظرات الإعجاب وبعض كلمات الاستلطاف. ولكن ثمة فارق كبير بين الضياعين. ضياع تمتلك فيه لسانًا مطرزًا بلغة تستطيع اللعب بمفرداتها واستنباط ما لا يخطر على بال، لأنها بالأصل لغتك الأم. تستمد منها نسغ المعاني وجسارة الحوار، لكنك لا تستخدمه طواعية منك. أما الضياع الثاني فيختارك هو، لا إرادة لك به. يتحول فيه لسانك إلى قطعة خشب جافة أو يتمطى كمادة ...

أكمل القراءة »

ألمانيا: كاميرات مراقبة مثبتة على أجسام عناصر الأمن في المحطات

تعتزم هيئة السكك الحديدية في ألمانيا، استخدام الكاميرات المثبتة على أجساد عناصر الأمن داخل القطارات أو المحطات. أعلنت هيئة السكك الحديدية الألمانية “دويتشه بان”، عن عزمها استخدام كاميرات مراقبة يتم تثبيتها على أجساد أفراد الأمن في بعض محطات القطارات في ألمانيا، وذلك بعد تجربة استخدام هذه الكاميرات في بعض محطات القطارات في البلاد، ونجاح تلك التجربة مما دفع بالهيئة إلى توسيع نطاق هذا المشروع. ونقل موقع ألمانيا عن رئيس الأمن لدى هيئة السكك الحديدية الألمانية، هانز-هيلمار ريشكه، في تصريحات خاصة لصحيفة “بيلد أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية، في عددها الصادر الأحد: “نظرا للنجاح الواضح فإننا سوف نستخدم الكاميرات جزئيا حاليا لدى أفراد الأمن داخل القطارات أيضا”. الكاميرات لا تضمن فقط أدلة الإثبات عند وقوع جرائم، ولكنها تخيف أيضًا المهاجمين ويجدر بالذكر أن المشروع التجريبي لاستخدام كاميرات مراقبة مثبتة على الأجساد، كان قد بدأ في ثلاث محطات قطار، في أحياء مختلفة في العاصمة الألمانية برلين خلال فصل الصيف الماضي. وبحسب نفس المصدر، أضاف ريشكه في تصريحاته للصحيفة: “إن أفراد الأمن التابعين لنا متفقون: أنه باستخدام الكاميرا المثبتة على الجسم لا يتم فقط ضمان أدلة الإثبات عند وقوع الجرائم، ولكنها تخيف أيضا المهاجمين”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تكريم مراقبة تذاكر ألمانية نقلت عائلة سورية لاجئة إلى الدرجة الأولى

تكريم موظفة قطارات ألمانية ساعدت عائلة لاجئة سورية أمام إساءة عنصرية مباشرة. في بداية عام 2016، على الطريق من مدينة “زيغن” إلى “إسن” في ألمانيا، كان يجلس في واحدة من مقصورات القطار نحو 40 إلى 50 لاجئاً. وهو ما لم يرق لأحد الركاب المسنين، حيث قام بشتم عائلة سورية لاجئة بقوله: “لا أريد أن أجلس بجانب هذه الحزمة من الوضيعين”. عندها قامت مراقبة التذاكر “لينا صوفيا نوبه” البالغة من العمر 46 سنة، بالتعامل مع الوضع بحنكة أدت إلى حصولها بعد ذلك بعدة أشهر، على لقب “عاملة القطارات العطوفة لعام 2016”. شبيغل أونلاين: سيدة “نوبه”، أنت تعملين منذ سنوات لدى شركة النقل والقطارات “أبيليو”. ولكن اللقب الذي حصلتِ عليه جاء نظراً لطريقة تعاملك في يوم معين. ماذا حدث بالضبط؟ نوبه: كنت أهمّ بالتحقق من تذاكر المسافرين، وإذ بالأجواء تصبح فجأة متعكرة للغابة وتعم الضجة في إحدى مقصورات القطار. وقتها سمعت رجلاً يشتكي من كونه مضطراً للجلوس بجانب عائلة لاجئة، بقوله بصوت عالٍ: “بجانب هذه الحزمة من الوضيعين لا أريد أن أجلس”. شبيغل أونلاين: كيف كانت ردة فعلك وردة فعل الركاب الآخرين؟ نوبه: لم يحرك الركاب الآخرون ساكناً، ووجه الكثيرون أنظارهم إلى الخارج عبر نوافذ القطار. وهذا ما يحدث غالباً في هكذا حالات. عندها التفت إلى الرجال العجوز وقلت: “لديك كل الحق. فالوضع غير مقبول –  بالنسبة للركاب المجاورين لك”. وبعد ذلك قمت بنقل العائلة فوراً إلى مقصورة الدرجة الأولى. شبيغل أونلاين: ألم تكوني خائفة؟ نوبه: لا، لم أكن خائفة. لكن المرء يشعر بالطبع بعدم الراحة، فالموقف ليس جميلاً. في عملنا هذا ينبغي على المرء أن يكون مرناً. والركاب لديهم شخصيات مختلفة، ينبغي على المرء التمكن من التعامل والتجاوب معها. وأنا من نوعية أولئك الأشخاص الذين يتحدثون بشكل مباشر، وهو ما يفيدني في عملي. شبيغل أونلاين: هل تحدث غالباً حالات كهذه؟ نوبه: بالتأكيد. فهناك ركاب مشاكسون، سكارى، مشاغبون… إنه أمر طبيعي في العمل. ولكن حالة كتلك التي حدثت مع الرجل العجوز والعائلة السورية ...

أكمل القراءة »

ألمانيا: أنظمة التعرف على الوجوه في المطارات ومحطات القطارات

يريد وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره، إدخال أنظمة التعرف على الوجوه في محطات القطارات والمطارات للمساعدة في التعرف على المشتبه في ضلوعهم بالإرهاب، بعد هجومين إسلاميين في البلاد الشهر الماضي. وقال دي مايتسيره لصحيفة بيلد أم زونتاج، إن البرنامج الإلكتروني الذي يعمل عن طريق الانترنت، يمكنه التعرف على الوجوه وتحديد إن كان الأشخاص الذين يظهرون في الصور من المشاهير أو الساسة. وقال للصحيفة “أود أن استخدم هذا النوع من تقنية التعرف على الوجوه في كاميرات الفيديو بالمطارات ومحطات القطارات. ومن ثم فعندما يظهر مشتبه به ويتم التعرف عليه سيحدد النظام ذلك.” وذكر أن نظامًا مشابهًا يجري اختباره بالفعل على الحقائب المتروكة، والتي تبلغ عنها الكاميرات بعد تركها لعدد معين من الدقائق. وتبحث دول أخرى استخدام مثل هذه التقنية لكن الألمان يرتابون في المراقبة بحكم العادة، بسبب الانتهاكات التي مارستها الشرطة السرية في ألمانيا الشرقية والجستابو في عهد الحكم النازي. ويشعر الألمان بالتوتر، بعد أن أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجومين في يوليو تموز، أحدهما على متن قطار قرب فورسبورج والآخر في مهرجان موسيقي بأنسباخ أصاب فيه طالبو لجوء عشرين شخصًا. ونتيجة لذلك كثف منظمو مهرجان أكتوبر فست للجعة، أكبر مهرجان للجعة في العالم ويقام في مدينة ميونيخ، الإجراءات الأمنية بما في ذلك منع حقائب الظهر، وفرض عمليات تفتيش أمنية عند كل المداخل، بالإضافة لنصب الأسوار. رويترز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تعرف على القطارات في ألمانيا وعلى أنواع التذاكر والتخفيضات

القطارات هي وسيلة التنقل المفضلة داخل ألمانيا، ومنها إلى باقي دول أوروبا، توفر الوقت والجهد مقارنةً بوسائل النقل الأخرى. يختلف تصنيف القطارات في ألمانيا بحسب الوجهة والسرعة، سواء داخل المدن الألمانية أو فيما بينها أو للسفر إلى الدول الأوروبية الأخرى. وكذلك تتفاوت أسعار التذاكر حسب نوع القطار وسرعته والمسافة التي سيقطعها أثناء الرحلة. وبصفة عامة فإن شبكة القطارات الألمانية تدار بواسطة شركة “دويتشه بان” (Deutsche Bahn) والتي يرمز لها بالرمز (DB) ، وهي شركة حكومية وتعد ثاني أكبر شركة نقل في العالم بعد شركة البريد الألمانية (Deutsche Post)، ويتبع الشركة أكثرمن 500 شركة صغرى لنقل الأفراد والبضائع والبنية التحتية للسكك الحديدية. أنواع القطارات قطارات المدن السريعة (Intercity-Express ICE) ويرمز لها بالرمز (ICE): هي أسرع أنواع القطارات لقطع المسافات الطويلة في ألمانيا، تعمل بالطاقة الكهربائية وتصل سرعتها إلى 250 كم في الساعة. ونظرًا لكونها الأسرع فإن أسعار تذاكرها هي الأغلى ثمنًا. ولا يتوقف هذا النوع من القطارات إلا في المحطات الرئيسية في المدن الكبرى فقط. قطارات المدن/ المدن الأوروبية (Intercity-IC / Eurocity-EC): تربط قطارات (IC) المدن الألمانية الرئيسية بعضها ببعض، فيما تربط قطارات(EC)  ألمانيا بالدول الأوروبية المجاورة. وهي أبطأ سرعةً لأنها تتوقف لمرات أكثر. القطارات العادية، ولها عدة أنواع: القطار الإقليمي السريع (Regional Express-RE)  وهو يتوقف في عدد قليل من المحطات، ويربط بين الولايات. قطار المناطق (Regionalbahn-RB)،  ويتوقف في كل المحطات سواء في القرى أو المدن. أما المدن الكبرى كالعاصمة برلين أوميونيخ فتملك كل منها شبكة قطارات سريعة داخل المدينة وهي (S-Bahn, Suburban Trains) أنواع التذاكر هناك أنواع عديدة من التذاكر، فالمسافر يستطيع شراء تذكرة ذهاب فقط، أو تذكرتي ذهاب وعودة، أو شراء تذكرة يومية تمكنه من ركوب عدد لا نهائي من القطارات طوال اليوم، أو تذكرة تسمح لعدة أشخاص بالتنقل معًا علمًا بأن مثل هذا النوع من التذاكر يوفر ما نسبته نحو 60 في المئة من سعر التذكرة الأصلي. العديد من المواقع ستوفر لك فرصة معرفة مواعيد الرحلات والتذاكر بين المدن ...

أكمل القراءة »

طالب لجوء يعطل حركة القطارات في ألمانيا

تعطلت حركة القطارات في مدينة درسدن الألمانية بسبب طالب لجوء عراقي هدد بالانتحار. ذكرت الشرطة الألمانية، أن حركة القطارات داخل المحطة الرئيسة في مدينة درسدن شرقي ألمانيا، تعطلت مساء الجمعة \ السبت، لساعاتٍ عدة بسبب مهمة لقوات النجدة، حسبما أفادت عدة وكالات. وقال متحدث باسم الشرطة الاتحادية الألمانية، إن “أحد المتقدمين بطلبات اللجوء وهو شاب عراقي يبلغ من العمر 35 عامًا، قام بتسلق عمودٍ يبلغ ارتفاعه حوالي ثلاثين مترًا، وهدد بالانتحار عن طريق الإمساك بأسلاك الكهرباء التي تشغل القطارات، مساء أمس الجمعة”. وتفاديًا لذلك، قامت إدارة المحطة على الفور بقطع الكهرباء لمدة ساعتين، عن القطارات المتجهة نحو براغ، وقد أدى هذا الأمر إلى تأخير أربعةٍ وعشرين قطارًا عن مواعيدها. وأكدت الشرطة هذه الأخبار التي نشرتها يوم السبت 23 تموز \ يوليو، عدة وسائل إعلامية ألمانية، كما أشارت إلى أن مجموع ساعات التأخير بلغت عشرين ساعة. أما فيما يتعلق بالشاب وهو طالب لجوء قادم من العراق، فقد نجح أحد رجال الإطفاء في إقناعه، في التخلي عن نيته بالانتحار والاستسلام للسلطات. وقال متحدث باسم الشرطة: “الرجل فيما يبدو يشعر بالحنق على طريقة تعامل السلطات مع ملف اللجوء الخاص به، ما دفعه للاحتجاج على هذا التعامل بهذا الأسلوب”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »