الرئيسية » أرشيف الوسم : القراد

أرشيف الوسم : القراد

القراد خطرٌ لا يستهان به في ألمانيا، يربض طويلاً قبل الانقضاض

تنتقل أنواع شتى من البكتيريا إلى جسم الإنسان عن طريق القراد، فتتسبب في أمراض خطيرة قد يحتاج علاجها إلى سنوات طويلة. يتواجد القراد في قارتي إفريقيا و أمريكا الشمالية، وفي ألمانيا يكثر تواجدها في الجنوب. ويفضل  القراد التواجد في الحدائق والغابات ويتغذى على دماء الحيوانات وأفضل طقس له هو الربيع والصيف. والقرادة هي حيوان دقيق ذو ثمانية أرجل بارزة توجد على الجوانب مثل أرجل السرطان، وهي من الطفيليات، بمعنى أنها تعيش على امتصاص دماء الحيوانات الأخرى. يسبب القراد أمراضًا متعددة للإنسان والحيوانات الأليفة ويسحب القراد الدم بفم مستدق الطرف، شبيه بالمنقار. وتساعد أجزاء الجسم الأخرى القرادة على الالتصاق بجسم العائل بقوة. تضع القرادة بيضها في أوراق الأشجار الميتة، أو نفايات الأرض. وبعد أن يفقس البيض تبقى هذه اليرقات على الحشائش والشجيرات، في انتظار الحيوانات العابرة. وبمجرد التصاقها تمتص دم تلك الحيوانات بشراهة فتنتفخ أجسامها. يوجد ما يقرب من 800 نوع من القراد. مثل قراد البقر، وقراد الكلاب، وقراد الأغنام، والكثير من القراد الذي يهاجم الحيوانات يهاجم الإنسان أيضًا. فمثلاً قرادة الأغنام تمتص دم الحيوانات والإنسان. وقراد الأيل ينقل مرض لايم للإنسان. وإذا لم يتم علاج هذا المرض، فإنه يؤدي إلى التهاب المفاصل المزمن، وإلى اضطرابات في القلب والأعصاب. بانقضاضها على المنطقة الجلدية من الجسم، تحمل القرادة البكتيريا بواسطة اللعاب. وبما أن تلك الحشرة  تبقى مدفونة في المنطقة التي هاجمتها لأول مرة، لمواصلة عملية امتصاص الدم على مدى بضعة أيام، فإن تلك العملية تتيح للبكتيريا المتواجدة في أمعاء الحشرة التسلل إلى جسم الإنسان. ويحذر الأطباء من مخاطر عضة القراد، ويتوجب على المصابين بلسعات القراد التوجه سريعا إلى الطبيب أو “تحمل سنوات من الصراع مع أمراض مزمنة عدة”، من بينها الحمى وأوجاع الرأس وغيرها. وتعد الحمامى الهامشية وهي أحد الأعراض المعروفة التي تظهر مباشرة بعد عضة القرادة وهي عبارة عن طفح جلدي دائري الشكل ولونه أحمر لكنه غير مؤلم عموماً. والعلاج في تلك المرحلة يقي المريض من مضاعفات جمة. طريقة نزع القرادة من ...

أكمل القراءة »