الرئيسية » أرشيف الوسم : القرآن

أرشيف الوسم : القرآن

متصوفة برلين.. حاضنة التنوع الألماني

د. محمد الزّكري* في بداية تواجدي في ألمانيا قبل تسعة أعوام، اشتاقت أذناي لسماع حديث العرب ومجالستهم. فخطر ببالي أن أبحث على غوغل عن متصوفة في برلين. عثرت على ثلاثة عناوين، وذهبت مع صديقي الألماني الذي تطوع للقيادة من مدينة كوتبس إلى برلين.  قادتنا الأقدار إلى المكان الأول على قائمتي واسمه:Sufi Zentrum Berlin (المركز متصوفة برلين). كان المكان عبارة عن تجمع في شقة أرضية، فتح الباب شباب رحبوا بنا كأنما يعرفوننا منذ زمن بعيد. كانوا خليطاً، يدير اللقاء ألمان من أصول تركية. وعملاً بقاعدة “يا غريب كن أديب” التزمت الصمت وشرعت باستراق النظر هنا وهناك لمعرفة المحيط. لفت انتباهي وجود بروفيسور ألماني من الجامعة المفتوحة ببرلين، وهو مدرس لعلم اللاهوت والمسيحية، مع بعض من تلامذته يخوضون أسئلة عميقة عن التصوف مع عميد الجلسة الشيخ “أشرف أفندي” الألماني من خلفية تركية. كان الحديث يدور حول مقاصد الإسلام التعايشية الكبرى، وهل سيكون التصوف الألماني جسر تواصل بين الشرق والغرب، خصوصاً بعد أحداث الرسومات الدنماركية وانعكاساتها السلبية على المجتمعات الأوروبية؟ شدّ انتباهي وجود ألماني هندوسي، يسأل الشيخ أشرف عن تصنيفه كوثني في أعين الشريعة الإسلامية، وما إذا كان التصوف الألماني يرحب به؟ وكان هناك ملحدون ألمان قالوا للحضور أنهم هنا فقط للاستماع إلى حلقة الذكر والإنشاد الصوفي دون أيما رغبة في اعتناق الدين الإسلامي. المكان كان يعجّ بحضور من الجنسين، بملابس رصينة محتشمة، كما يعجّ بالتنوع العرقي من أتراك وألمان وعرب، وبتعدد العقائد من مسيحية وهندوس وملحدين ومسلمين ومسلمات. انطلق الشيخ أشرف متحدثاً عن وهم فكرة النقاء الثقافي والعرقي الذي ينشر تحت عناوين الأصالة. وقال نحن كـ متصوفة نثق بالقرآن الذي يحدّثنا عن تعدد الشعوب والمرجعيات العرقية في كل مجتمع. ففي ألمانيا نتحدث اللغة الألمانية ولكنها بلهجات عديدة، بعضها يصعب فهمه، وهناك الصرب الذين يتحدثون بلغتهم، وهناك من يتحدث البولندية وآخرون على الحدود البلجيكية/ الفرنسية يتحدثون الفرنسية، ومن الألمان من يتحدث الهولندية. كل لكنة تجلب خصوصيتها الثقافية وكل لغة تجلب عاداتها. في المدينة ...

أكمل القراءة »

سحب دعوى تطالب برفع الحظر عن حملة “اقرأ” لتوزيع القرآن

سحب مقدمو الدعوى المرفوعة للمحكمة الإدارية العليا بألمانيا، دعوتهم ضد حظر حملة “اقرأ” لتوزيع نسخ القرآن الكريم، وبذلك سوف تظل الحملة محظورة. وقد أعلن رئيس المحكمة أوفه-ديتمار برليت في لايبتسيج ،إنه سيتم بذلك إيقاف القضية، وسوف يطبق أمر الحظر الذي أصدرته وزارة الداخلية الاتحادية ضد جماعة “الدين الحق” صاحبة الحملة. يذكر أن سحب الدعوى كان له صفات غير اعتيادية، فقد وصل فاكس إلى القضاء يوم الثلاثاء في تمام الساعة 10:08 (بالتوقيت المحلي) –أي بعد ثمان دقائق من بدء جلسة الاستماع- يعلن فيه محام الدعوى التراجع عنها، بحسب ماقاله القاضي. وأشار برليت إلى “أنه لا يمكنه تذكر معايشة مثل هذا الحدث ذات يوم في المحكمة الإدارية العليا.” ومن الجدير بالذكر، أنه سيتعين على أصحاب الدعوى تحمل تكاليف إجراءات القضية. يشار إلى أن حملة “اقرأ” لتوزيع القرآن الكريم، داخل مدن ألمانية، كانت أكبر وأغلى حملة ترويجية لسلفيين في ألمانيا، وكانت تدعمها منظمة “الدين الحق” التي تم تأسيسها في عام 2005، ويعتبر الداعية السلفي “أبو ناجي” هو صاحب فكرة هذه الحملة. يذكر أن وزارة الداخلية الألمانية قررت حظر المنظمة في عام 2016، بحجة أن المنظمة تسعى لترويج مفهوم متطرف عن الشريعة، لا يتوافق مع القانون الأساسي بألمانيا. اقرأ أيضاً: ألمانيا: التخلص من آلاف النسخ المترجمة من القرآن، معضلة بانتظار الحل ألمانيا: رغم المداهمات مازال أبرز قياديي جمعية “الدين الحق” حرًا طليقًا   محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو || ترامب يستمع إلى القرآن في حفل في الكاتدرائية الوطنية بواشنطن

حضر الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب أمس حفلاً في الكاتدرائية الوطنية بواشنطن مع زوجته ونائبه، وتخلل الحفل تلاوة للقرآن الكريم مع ترجمته   محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا: التخلص من آلاف النسخ المترجمة من القرآن، معضلة بانتظار الحل

تواجه السلطات الألمانية معضلة التخلص من آلاف النسخ المترجمة للألمانية من القرآن الكريم، والتي تمت مصادرتها قبل أشهر، بحجة أن الترجمة اعتمدت أسلوبًا متطرفًا يشجع على الكراهية ويحرض على العنف. داهمت الشرطة الألمانية في العام الفائت، مئات المقرات التابعة لجمعية “الدين الحق” السلفية، في عشر ولايات ألمانية، وصادرت عشرات الآلاف من نسخ القرآن التي تمت ترجمتها إلى الألمانية بطريقة اعتبرتها السلطات متشددة وأصولية. وكانت الجمعية تقوم بتوزيع هذه النسخ المترجمة ضمن حملة إقرأ. ونقلت دوتشي فيلليه عن تقارير وسائل الإعلام، أن الحكومة الألمانية تبحث عن الطريقة الأمثل للتخلص من تلك النسخ. وقد يكون الخيار الوحيد هو دفنها كلها في الصحراء. وأفاد موقع قناة (WDR) الألمانية،أن الشرطة عثرت في مستودع واحد فقط في ضاحية بولهايم في كولونيا، على حوالي 22 ألف نسخة من الترجمات المثيرة للجدل ملفوفة في بلاستيك، وكتب عليها باللغة الألمانية كلمة “إقرأ”. حظر جماعة الدين الحق وحملة توزيع المصاحف المترجمة وحظر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير جمعية “الدين الحق”، المتبنية لحملة التوزيع، بتهمة الترويج للكراهية، كما حظر تلك النسخ من التداول، بتهمة “نشر رسائل كراهية وأيديولوجيات معادية للدستور”. كما يشتبه بأن الجماعة شجعت حوالي 140 شخصًا على الالتحاق بتنظيم “الدولة الإسلامية”. لكن مصادرة عشرات آلاف النسخ وضعت السلطات الألمانية أمام معضلة حول كيفية التخلص منها بشكل سليم يحافظ على قدسية الكتاب لدى المسلمين ولا يثير مشاعرهم. ونقلت دوتشي فيلليه عن تقرير لقناة (WDR)، أن حكومة ولاية شمال الراين- وستفاليا، اتصلت بقيادات إسلامية وخبراء في الدراسات الإسلامية لمعرفة الطريقة الأنسب للتخلص من تلك النسخ، لكن بحيث لا يكون من بينها الحرق أو الفرم، أو إعادة تدوير الورق. الطرق المتاحة إسلاميًا للتخلص من نسخ القرآن الطريقة التقليدية للتخلص من نسخ القرآن القديمة أو الممزقة يكون بلفها في قطعة قماش، ودفنها في مكان طاهر لا يصله الأذى ولا تدوسه الأقدام. ويرى بعض العلماء أنه يمكن وضعه في المياه المتدفقة أو حرقه، ولكن الخيار الأول يمثل معضلة لوجستية وبيئية لألمانيا، كما يستحضر خيار الحرق دلالات تاريخية بغيضة في ...

أكمل القراءة »

هولندا: حزب يميني متطرف يريد حظر المساجد والقرآن

يسعى “حزب الحرية” اليميني المتطرف في هولندا الذي يتقدم في استطلاعات الراي للانتخابات التشريعية في آذار/مارس 2017،إلى “إغلاق كافة المساجد” و”حظر القرآن”. ونشر يوم الخميس زعيم حزب بي في في النائب غيرت فيلدرز، البرنامج الانتخابي لحزبه والذي يغطي الفترة من 2017 إلى 2021 . وافادت الوثيقة من صفحة واحدة إنه “سيتم غلق كافة مساجد ومدارس المسلمين وحظر القرآن” دون مزيد من التفاصيل. ونشرت الوثيقة على حساب النائب على تويتر. وكتب هذا الاخير “هولندا لنا مجدداً”. ويامل هذا الحزب اليميني المتطرف في “القضاء على أسلمة” البلاد بحسب ما يقول خصوصًا عبر غلق الحدود ومراكز طالبي اللجوء، إضافة إلى منع وصول مهاجرين من بلدان مسلمة، وارتداء غطاء الراس في الوظيفة العامة، ومنع عودة الاشخاص الذين انضموا إلى تنظيمات إسلامية في سوريا. وبسبب أسوأ أزمة هجرة تشهدها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، بات هذا الحزب في بلد يفاخر بتعدديته الثقافية، في طليعة استطلاعات الراي في الأشهر الأخيرة، متقدمًا على ائتلاف الأحزاب الحاكمة العمال والليبراليين بقيادة رئيس الوزراء مارك روتي. وتوقعت الاستطلاعات العام الماضي، أن يفوز الحزب اليميني ب 38 مقعد من اصل 150 في مجلس النواب، لكن هذا الاتجاه شهد بعض التراجع. ففي بداية آب/أغسطس منح استطلاع ايبسوس الحزب 27 مقعدًا أي بزيادة 15 مقعدا عن تلك التي يشغلها حاليا. وذكر فيلدرز الذي ستبدا محاكمته بتهمة التحريض على الكراهية في تشرين الاول/اكتوبر، أيضًا بوعده بذل كل جهد لتنظيم استفتاء في هولندا حول البقاء في الاتحاد الاوروبي، رغم محاولة أولى فاشلة نهاية حزيران/يونيو، حيث رفضت غالبية ساحقة مذكرة بهذا المعنى في البرلمان. ويريد هذا الحزب اليميني المتطرف، إنهاء تمويل الدول النامية والفنون والابتكار مقابل دعم “كبير” لميزانية الشرطة والدفاع. أ ف ب محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مدارس تحفيظ القرآن في السنغال تجبر تلاميذها على التسول، والرئيس يتوعد

صدر أمر رئاسي عاجل عن الرئيس السنغالي ماكي سال، بإخلاء الشوارع من الأطفال المتسولين، وتوعد الرئيس بمحاكمة من يرسلون الأطفال للتسول في المدن السنغالية، وسجنهم أو تغريمهم. وبحسب الـ BBC، تحظر الحكومة السنغالية منذ عشر سنوات على البالغين إرسال الأطفال للتسول، لكن هذه الظاهرة لا تزال متفشية. ولا تزال الصورة المألوفة لهؤلاء المتسولين، لم تتغير منذ سنوات طويلة. ويظهر الأطفال حفاة، في ملابس رثة يرددون بعض الأدعية، وهم يهزون علبًا صغيرة بها بعض النقود لتنبيه المارة بحاجتهم للمال. ولا يعرف الكثير من الآباء والأمهات أن أبناءهم يتسولون في الشوارع، لأنهم يرسلنوهم إلى المدارس الدينية لحفظ القرآن. وبدلاً عن تدريسهم وتحفيظهم القرآن، يفضل عدد كبير من أئمة تلك المدراس في السنغال إجبارهم على التسول، بينما يستحوذون لأنفسهم على كل ما يجمعه أولئك الأطفال من نقود. وحاول الرئيس السنغالي مرات عدة، القضاء على هذه الظاهرة المنتشرة في المجتمع، لكنه واجه معارضة من كثير من الأئمة النافذين، من خلال الزوايا الصوفية المنتشرة بكثرةالبلاد. وكتب الرئيس السنغالي على موقعه على تويتر قائلا: “إن حقوق الأطفال يجب أن تكون محفوظة”. وتنتشر في السنغال تقاليد تغض النظر عن مسألة إرسال الأطفال للتسول في الشوارع في الأرياف والمدن. وتقول منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان إن آلاف الأطفال يجبرون على التسول من قبل معلميهم في المدارس الدينية والزوايا الصوفية، والكثير منهم يتعرضون للاستغلال ويعيشون في محيط غير صحي ويفتقر إلى أبسط الأساسيات للعيش الكريم. وكانت السنغال قد صوت في عام 2005، على قانون يحظر بموجبه ظاهرة إرسال الأطفال للتسول في الشوارع، لكن ناشطين حقوقيين يقولون إنه بالرغم من صدر ذلك القانون، فإن عددًا قليلاً فقط من المسؤولين تمت إدانتهم وفقا للقانون المذكور. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

رمضان مبارك

بمناسبة حلول شهر رمضان أتقدم للسادة القراء بأحر التهاني والأمنيات، راجيًا من الله أن يكون شهر خير وبركة على المسلمين في كل أنحاء العالم، ولا سيما في سوريا حيث ما زال أهلنا للسنة السادسة على التوالي يعانون كل أنواع المشقة، من قتل واعتقال وخطف وتدمير، إضافة لنقص الحاجات الأساسية وغلائها إن توفرت. شهر رمضان شهر مبارك لأن القرآن أنزل فيه، وهو موسم للمغفرة والدعاء، ويهمني اليوم توضيح بعض المفاهيم الملتبسة حول الصوم بكونه ركن من أركان الإيمان لا الإسلام، إذ خلط الفقه الموروث بينهما، من خلال حديث لا أساس له “بني الإسلام على خمس” يناقض ما جاء في التنزيل الحكيم، فأركان الإسلام هي الإيمان بالله “شهادة ألا إله إلا الله” واليوم الآخر مع اقتران هذا الإيمان بالعمل الصالح {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (فصلت 33)، حيث ابتدأ الإسلام مع نوح وتراكمت فيه القيم تدريجيًا لتختتم مع محمد، إذ وصلت الإنسانية لمرحلة من النضوج تستطيع فيها التشريع لذاتها، أما أركان الإيمان بالرسالة المحمدية فهي “شهادة أن محمد رسول الله”، إقامة الصلاة، إيتاء الزكاة، حج البيت، أي اتباع محمد في أداء الشعائر، والشعائر من “شعار” هي ما يميز كل ملة عن غيرها، والأمم السابقة عرفت الصوم كشعيرة، فالصوم في زمن مريم كان صومًا عن الكلام، والصوم على ملة محمد (ص) هو صيام عن الطعام والشراب والجماع من الفجر حتى الليل. وجراء الخلط بين أركان الإسلام وأركان الإيمان، تقدمت الشعائر على الوصايا، واعتبرت هي العبادة المقصودة في قولنا {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} (الفاتحة 5) مع أن العبادة تكون في اتباع الصراط المستقيم {إِنَّ اللّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَـذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ} (آل عمران 51)، وفيه لا مكان للاستطاعة، ولا لأنصاف الحلول، بل {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ} (آل عمران 102)، فلا يمكن أن نغش قليلاً، أو نقتل قليلاً، بينما في أركان الإيمان {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} (التغابن 16) ...

أكمل القراءة »