الرئيسية » أرشيف الوسم : الفلك

أرشيف الوسم : الفلك

دراسة بريطانية حديثة ترشح كوكباً جديداً لاحتضان الحياة

كثّف علماء الفلك في الأعوام الأخيرة، بحوثهم حول الحياة خارج كوكبنا في مسعى إلى اكتشاف كوكب مماثل للأرض التي نعيش عليها، وتوصلوا إلى تحديد المرشح الأكبر لذلك. وكشفت دراسة بريطانية حديثة، أن وجود الحياة على أي كوكب شبيه بالأرض يتطلب الضوء بشكل رئيسي، وهو ما ساعد الباحثين على تحديد الكواكب المحتملة، واستبعاد البعض منها تفادياً لتضييع الوقت. وأوضحت الدراسة التي أجراها كل من مختبر علم الأحياء الجزيئي في مجلس البحوث الطبية وجامعة كامبردج، أن وجود حياة في أي مكان يتطلب مستويات كافية من الأشعة فوق البنفسجية التي تثير عدداً من التفاعلات الكيميائية. ونقل موقع “ديجيتال تريندز” عن الباحث في كامبردج، بول ريمر، قوله إن الدراسة الفلكية التي نشرت مؤخرا تتيح للعلماء تحديد أفضل الأماكن للبحث عن الحياة، ومعرفة ما إذا كان البشر يعيشون لوحدهم في هذا الكون الشاسع. وأوضح الباحث جون سوثر لاند، وهو أحد العلماء المشاركين في الدراسة، أن مادة السيانيد الكيميائية من العناصر الرئيسية لنشوء الحياة، وبأنه اعتمد في خلاصته هذه على تجارب مخبرية. وقاست التجارب مدى تفاعل عدد من المواد الكيماوية مع مستويات مختلفة من الأشعة فوق البنفسجية، وشملت الاختبارات كلاً من الهيدروجين والسيانيد والسولفيت. وبما أن للضوء دوراً أساسياً في نشوء الحياة، فقد بحث العلماء عن الكواكب التي تصلها أعلى المستويات من الأشعة فوق البنفسجية ووجدوا أن كوكب “كيبلر 452 بي” الذي يشبه الأرض هو المرشح الأكبر لأن يحتضن الحياة. المصدر: (سكاي نيوز عربية) اقرأ/ي أيضاً: بالعين المجردة، خمسة كواكب مضيئة تنتظم في خط واحد بالفيديو: الكويكب اصطدم أخيراً بالأرض، وها نحن ننشر الخبر وأنتم تقرأون بعد انتهائها من امتلاك الأرض، الولايات المتحدة تبدأ بامتلاك القمر نظرية “الأرض المسطحة” لها مؤيدون أكثر مما نتخيل محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: لنُذكّر أنفسنا قليلاً كم نحن صغار أمام هذا الكون الشاسع

يحاكي هذا الفيديو مقارنة بين حجم الكواكب والنجوم التي توصل العلم لكشفها في وقتنا الحاضر، ويبين أن الكرة الأرضية ليست إلا عن كتلةمتناهية الصغر أمام الكون الهائل الحجم. شاهد أيضاً: عصر الروبوتات بات وشيكاً: روبوت يتفوق بحركاته البهلوانية عل معظم البشر محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

لا تفوتوا الليلة أكبر “قمر عملاق” منذ 70 عامًا

ستشهد الأرض الليلة ظاهرة فلكيّة لن تتكرر قبل عام 2034، حيث يكون حجم القمر أكبر بـ 14 % وأكثر إشراقا بـ 30% من متوسط اشراق القمر ليلة تمامه. يتوقع علماء الفلك في وكالة ناسا، أن يصل اكتمال القمر إلى أكبر حد يُسجل له حتى الآن في القرن الـ 21، حيث ستشهد الأرض ظاهرة القمر العملاق أو “supermoon” في 14 نوفمبر/تشرين الثاني، وسيكون حجم القمر أكبر بـ 14% من الحجم المعتاد، وقريبًا من نقطة “الحضيض” وهي أقرب نقطة في مداره حول الأرض الذي يستغرق 28  يوماً. وسيمكن رؤية القمر العملاق هذا بالعين المجردة في حال كانت الأحوال الجوية جيدة والسماء صافية. ولا تعد هذه الظاهرة حدثا فلكيا مألوفا، حيث لن تتكرر قبل عام 2034، علما أنها حدثت للمرة الأخيرة قبل 68 عامًا، ويعتقد العلماء أن هذا القمر سيكون الأكبر من حيث الحجم منذ عام 1948. وستتصادف هذه الظاهرة مع عاصفة من الشهب، لكنّ مراقبتها هذا العام ستكون صعبة جدا بسبب شدة بريق القمر. وأحياناً تتزامن ظاهرة القمر العملاق مع حدوث خسوف كلي للقمر. ويميل لون القمر إلى الإحمرار نتيجة تلوث الغلاف الجوي بالأتربة والغبار البركاني، ولذلك يطلق على القمر العملاق في هذه الحالة اسم “القمر الدامي”. وستتكرر هذه الظاهرة مرة أخرى في 14 ديسمبر/كانون الأول المقبل، غير أنها لن تكون بنفس البريق والقوة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الأرض تشهد بعد أيام أكبر “قمر عملاق” منذ 70 عامًا

تشهد الأرض بعد أيام حدثًا فلكيًا مميزًا هو ظهور القمر العملاق حيث يكون حجم القمر أكبر بـ 14 % وفي أقرب نقطة له إلى الأرض. يتوقع علماء الفلك في وكالة ناسا، أن يصل اكتمال القمر إلى أكبر حد يُسجل له حتى الآن في القرن الـ 21، حيث ستشهد الأرض ظاهرة “القمر العملاق” أو “supermoon” في 14 نوفمبر/تشرين الثاني، وسيكون حجم القمر أكبر بـ 14% من الحجم المعتاد وأكثر إشراقا بـ 30% من متوسط اشراق القمر ليلة تمامه. ولا تعد هذه الظاهرة حدثا فلكيا مألوفا، حيث لن تتكرر قبل عام 2034، علما أنها حدثت للمرة الأخيرة قبل 68 عامًا. وتشرح ناسا تسمية “القمر العملاق” بأنها تطلق على القمر عندما يكون في مرحلة البدر المكتمل، وقريبًا من نقطة “الحضيض” وهي أقرب نقطة في مداره حول الأرض. وعندما تصطف الشمس والأرض والقمر عند اكتماله جانبَ “الحضيض”، يظهر لنا القمر العملاق، ويعتقد العلماء أن هذا القمر سيكون الأكبر من حيث الحجم منذ عام 1948. وما يزيد من فرادة الظاهرة المنتظرة منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، هو أنها ستتصادف أيضا مع عاصفة من الشهب تزور الأرض بشكل سنوي، غير أن مراقبتها هذا العام ستكون صعبة جدا بسبب شدة بريق القمر. وستحدث ظاهرة “قمر عملاق” جديدة في 14 ديسمبر/كانون الأول المقبل، إلا أنها ستكون أقل بريقا وقوة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »