الرئيسية » أرشيف الوسم : الفالانتاين

أرشيف الوسم : الفالانتاين

التاريخ الخفي لعيد الحب: فجور وتَعرٍّ وصفع النساء بجلود الحيوانات

في أحد المحالّ يقف “الدب الكبير” على عتبة الباب مستقبلاً الزوار بباقة ورود، أما في المحل المجاور فهناك مجموعةٍ من العلب المزيّنة وفيها “خزعبلاتٍ” مضحكةٍ وشعاراتٍ رنّانةٍ: مطفأة مكتوب عليها عبارة: “ولعاني بحبك طفيني”، قارورة غاز صغيرة كُتب عليها: حبيبي بنفجر بلاك، علبة شوكولا في أسفلها كتب: بحبك أكتر من الشوكولا والله.  وليس من المستغرب القول إن هذا العيد هو من أكثر الأعياد التي تستغلّها المحالّ التجارية لزيادة أرباحها السنوية، وفق ما نلاحظه في عالمنا العربي حيث تستعد المتاجر قبل فترةٍ لاستقبال هذا العيد من خلال تزيين الواجهات بالقلوب الحمراء، البالونات، “تيدي بير”، الشموع، الوسائد والمناشف الحمراء، حتى إنها تخصص زاوية مميزة لعرض قطع اللانجيري المثيرة والتي “تلهب” الأجواء الرومانسية. لكن بخلاف ما يعتقد معظمنا، فإن جوهر هذه المناسبة قد لا يحمل أي منحى رومانسي على الإطلاق، لا بل على العكس هناك أصول دينية غامضة، وحتى دموية، وراء عيد الحب الذي اكتسب بامتياز طابعاً تجارياً في عصر البحث عن “الكماليات” الزائفة. أساطير “فالنتانية” في حين أن الصورة التي ارتبطت بعيد الحب محصورة في الغالب بالقلوب الدافئة وبالقبلات الحارة وبالعناق الذي لا ينتهي، إلا أن جوهر هذا اليوم يبدو أقل رومانسيةً من هذه التصورات الأقرب إلى المثالية. من المعروف أن يوم 14 فبراير هو “عيد القديس فالنتاين”، فمن هو هذا القديس بالتحديد الذي نحتفل باسمه كل سنة؟ في الواقع هناك أكثر من “فالنتاين” واحد، وفق ما يشير إليه موقع my modern met. فبفضل Acta Santctorum وهي موسوعة مكوّنة من 68 مجلداً، نُشرت في القرن السابع عشر وتروي حياة القديسين المسيحيين، تبين أنه لا يوجد “فالنتاين” واحد بل ثلاثة. وقد اتضح أيضاً من باب الصدفة أن الرجال الثلاثة قد فارقوا الحياة في الرابع عشر من فبراير بعد اعدامهم. وبالرغم من الغموض الذي كان يلف حياة هؤلاء الرجال، فإن المعلومات تشير إلى أن واحداً منهم كان كاهناً في روما، والآخر استشهد في أفريقيا والثالث كان أسقفاً من “تيرني”. واللافت أنه كانت هناك عدة ...

أكمل القراءة »