الرئيسية » أرشيف الوسم : العمى

أرشيف الوسم : العمى

850 ألف دولار لإعادة البصر: الشركات الطبية مستمرة باستغلال المرضى

طورت شركة أميركية علاجاً لرد البصر للعيون الكفيفة، بتكلفة 425 ألف دولار للعين الواحدة، أو 850 ألف دولار للعينين. ويستطيع الأطباء حقن العلاج المسمى لا كتورنا مباشرة في العيون لعلاج السبب الرئيس أو الجذري لفقدان البصر، ليحل مكان الجينات الوراثية المعطوبة في شبكية العين. ويعد هذا أول علاج لرد البصر يتم الموافقة عليه في الولايات المتحدة الأميركية من جانب الإدارة الاتحادية للعقاقير الشهر الماضي. غير أن هذه أول مرة يتم الكشف فيها عن تكاليف العلاج. طورت العلاج شركة سبارك ثيرابيوتكس، وكانت قد أعلنت من قبل أن تكلفة العلاج قد تصل الى مليون دولار. غير أن الشركة أعلنت أنها استطاعت تخفيض التكلفة الى 850 ألف دولار، وستبذل جهوداً من أجل تحمل شركات التأمين نسبة من قيمة العلاج. لكن شركات التأمين بدورها أعلنت أنه ليس بمقدورها تغطية هذه التكاليف. ونقلت صحيفة جارديان البريطانية عن جيف مارازو الرئيس التنفيذي للشركة الأميركية أننا أردنا أن نوزع تكلفة العلاج لمعالجة القلق الناتج عن ارتفاعه وإمكانية تحمله، من خلال سعر معقول يضمن وصول العلاج الى المرضى. ويعتبر الدواء لاكتورنا أحد العلاجات الجينية الحديثة ويختلف عن الأدوية المتاحة منذ فترة من الزمن. وتجرى العلاجات الجينية من خلال خطوة واحدة لاستبدال الجينات الوراثية التالفة، مما يسمح للجسم بحل المشكلة ذاتياً من الداخل. وتغطي العلاجات الوراثية أمراضاً مثل سرطان الدم وعرض «الطفل الفقاعة» الذي يضطر مرضاه للعيش في مناخ معقم تماماً، وتبلغ تكلفته نصف مليون دولار. وأصبح ارتفاع تكلفة العلاجات، واستغلال الشركات الطبية، مشكلة واضحة خلال الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، بعد أن اشترى مارتين شكريل رجل الأعمال الأميركي حق استغلال علاج دارابريم المستخدم لعلاج الإيدز والسرطان، ورفع سعره الى 750 دولاراً بدلاً من 13.5 دولار. اقرأ أيضاً: مليون طفل يمني مهددون بالموت إذا أصيبوا بالكوليرا   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تصوير الأطفال قد يفقدهم البصر

تتباهى الأمهات بصور أطفالهن على مواقع التواصل الاجتماعي، دون أن ينتبهن إلى الخطر الذي قد يتسببن به عند تصوير أطفالهن باستخدام كاميرا محترفة. عند تصوير طفلك الذي يقل عمره عن ثلاث سنوات باستخدام كاميرا محترفة، أو كاميرا ذات فلاش قوي أو حتى موبايل فإن هذا قد يعرضه لخطر العمى، بحسب دراسة نشرها علماء أستراليون عن تأثير الفلاش. أجريت الدراسة بعد اكتشاف حالة طفل واجه مشكلة نظر في عينه اليسرى إثر صورة بسيطة مع فلاش. فقد يؤدي الفلاش القوي، إذا استخدم بشكل قريب جداً من الوجه، إلى قتل خلايا شبكية العين. خصوصاً إذا كان نظر الطفل مثبتاً على الفلاش في هذه اللحظة. الحديث هنا عن فلاشات المحترفين المستعملة بكامل طاقتها وليس فلاشات الكاميرات العادية. فالأطفال ما دون ثلاث سنوات تكون عيونهم ما زالت في طور النمو؛ لهذا يجب ألا تتعرض للكثير من الضوء خوفاً من العمى. كما في حالة فلاش كاميرا. يُشار إلى أن الفلاش هي أداة خطرة جداً على العينين بسبب قوة الإضاءة والطاقة العالية فيها. إنها مصدر للخطر بسبب قوة مصابيح الـ LED الخاصة المستخدمة في الكاميرا. بقعة الشبكية هي المنطقة من العين التي تبلغها الأشعة الضوئية بسهولة، وهكذا فإن التعرض المفرط لمصدر ضوئي قوي يسبب الأذى للعين وصولاً حتى فقدان الرؤية المركزية، سواء كان هذا عند الأطفال أو عند الكبار. لكن هذا لا يعني بالطبع أن على الأهالي الامتناع عن تصوير أطفالهم، ولكن يجب الانتباه إلى ألا يكون الفلاش قويًا. وعدم التقاط عدد كبير من الصور، والانتباه إلى مسافة الكاميرا ن وجه الطفل إذ يفضل ألا تكون الصور قريبة. وتجنيب الطفل النظر المباشر أو تثبيت نظره على مصابيح التصوير التي تعطي إضاءة باللون الأبيض – الأزرق أو الابيض البارد. وبالطبع فإن احتمالات العمى تبقى قليلة جدًا، ولكن رغم ذلك يمكن أن تولد الفلاشات المتكررة خطر الإصابة، فيما بعد، بتحلل بقعة الشبكية الناتج عن التقدم في السن. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »