الرئيسية » أرشيف الوسم : العمل (صفحة 3)

أرشيف الوسم : العمل

تعرف على أنواع التدريب المختلفة مدتها، شروطها وأجورها وأين يمكن أن تجد كلاً منها

تحتاج لبدء التدريب في ألمانيا؟ المصدر: غرفة التجارة والصناعة الألمانية – فرانكفورت ترجمة: الجمعية الألمانية – السورية للبحث العلمي أثبتت التجربة والدراسات المختلفة أن أكثر من 60 ٪ من طلبة التعليم المهني الجدد، أو طلاب التعليم المزدوج في ألمانيا، تم العثور عليهم من قبل الشركات خلال التدريب الداخلي للشركة. ويعد التدريب أحد الأدوات الأكثر استخداماً للتوظيف، أو للحصول على متدربين مهنيين في ألمانيا. وعادةً يكون بمثابة استعداد للتوظيف، أو يعطي لمحة عامة عن المجال المهني، بالإضافة إلى التعليم المدرسي. وفي هذا المقال نوضح أنواع التدريب والمتطلبات التي يجب على اللاجئ أن يستوفيها ليبدأ تدريبه، ومتى يمكن الحصول على الحد الأدنى للأجور خلال فترة التدريب. يمكن للاجئين البدء بالتدريب في أي وقت يريدونه، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أنواع التدريب المختلفة الموجودة في سوق العمل أو التدريب الألمانية: التدريب الإجباري: يعتبر التدريب إجبارياً في حال: نص قانون المدرسة على ذلك. نص قانون التدريب المهني على ذلك. حسب قانون التدريب المرتبط بالدراسة الجامعية. خلال التدريب المهني. متوفر كجزء من التدريب الوظيفي المنظم قانوناً، والمعترف به من قبل هيئة الاعتراف الخاصة بالتدريب المهني. الحد الأدنى للأجور: لا تخضع دورات التدريب الإجبارية للحد الأدنى القانوني للأجور. يجوز للاجئ الذي يحمل تصريح إقامة أن يتدرب من حيث المبدأ ضمن تدريب داخلي في أي شركة دون قيود. ولا يحتاج إلى النظر في أي ميزات خاصة. أما طالبي اللجوء، فيمكنهم الالتحاق ببرنامج تدريب داخلي في شركة، بعد الحصول على إذن من مكتب الهجرة، ولا حاجة لموافقة وكالة التوظيف الفيدرالية. ويمكن لمن يحملون أوراق إقامة مؤقتة البدء بالتدريب الإلزامي مباشرة. في حين يتوجب على طالبي اللجوء الانتظار ٣ أشهر قبل البدء بالتدريب. التدريب لدواعي التعرف على الأقسام المختلفة للتدريب المهني: في الحالات التالية، يمكن للاجئ الحصول على التدريب المرتبط بالتعرف على الوظائف المختلفة: في حال لم يتم إنهاء التدريب المهني أو الدراسة، يمكن للطالب دخول هذه التدريبات، ليحصل على معلومات أكثر عن الفرص المتنوعة الخاصة بالتدريب المهني، أو ...

أكمل القراءة »

“أبواب مفتوحة… عقول مفتوحة” مشروع توجيه مهني وتدريب سياسي يستهدف النساء الشابات في برلين

انطلق في برلين أواخر العام الماضي مشروع “أبواب مفتوحة… عقول مفتوحة”، ويستهدف هذا المشروع النساء فقط بهدف تمكينهنّ من دخول سوق العمل، ومجابهة التعصب والأحكام المسبقة،وللجمع بين التعليم السياسي والتوجيه الاحترافي مع الإرشاد والتدريب. المنظمات المسؤولة عن هذا المشروع هيEAF-Berlin وهي منظمة مستقلة ذات خبرة طويلة في العمل على تمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في المشهد السياسي الألماني، تعمل بشكل أساسي كمنظمة استشارية في مجالات الاقتصاد، البحث العلمي والسياسة. ومنظمة “elbarlamant.org” وهي منظمة مستقلة تضم خبراء في مجال الديمقراطية والبناء السياسي. برنامج Open Doors Open Minds التقت أبواب بالسيدة محار علي التي تعمل في المشروع منذ مراحله الأولى، وكان لنا الحوار التالي: لمن يتوجه البرنامج وما هي أهدافه؟ يتوجه هذا البرنامج للنساء الشابات، ممن لديهن تجربة لجوء أو” القادمات الجدد” إلى ألمانيا، وتتراوح أعمارهنّ بين 18 إلى 27 عاماً، والمهتمات بالحصول على تدريب وتوجيه مهني، ويرغبن بنفس الوقت بأن يكون لهنّ نشاط في المجال السياسي والمجتمعي، من خلال معرفة النظام السياسي في ألمانيا، والحصول على فرصة لبناء شبكة علاقات مع نساء في نفس المجال. ويتوجه أيضاً إلى الشركات والمنظمات الألمانية التي تقدم التدريب المهني للمشاركات، من خلال ورشات عمل وتدريب للموظفين. وتتعلق التدريبات المقدمة بدعم التعددية في مجال العمل في ألمانيا، وتأهيل مرشدين/ات من موظفي الشركات والمنظمات لتوفير الدعم المهني للسيدات المشاركات أثناء فترة المشروع. ما هي آليتكم في الوصول إلى المشاركات واختيارهنّ؟ بدأ المشروع في ديسمبر 2017، كانت الانطلاقة بطيئة في البداية ولكن مع الوقت ازداد عدد المتقدمات للمشروع، وكان تركيزنا في الاختيار على مدى حماس المشتركة للمشروع، ومستواها اللغوي، لأن برنامجنا يعتمد على نقطتين أساسيتين؛ الأولى هي رغبة المشتركة في الانخراط بالمجال السياسي، والثانية هي تأمين مدخل لسوق العمل. وهل سيكون سوق العمل في هذه الحالة مرتبط بالسياسة؟وما الذي يجمعهما؟ لا، ليس بالضرورة، فعمل منظمة EAF هو نقطة تقاطع بين السياسي والأكاديمي، وفكرة البرنامج الرئيسية هي دمج السياسة والعمل، وتهدف المنظمة لدعم المرأة وتعزيز دورها في المجتمع، وزيادة مشاركة ...

أكمل القراءة »

دراسة عن أسباب فجوات الرواتب بين النساء والرجال في ألمانيا

كشف تقرير صحفي، نشرته جريدة “فيلت” الألمانية، أن الفجوات في الرواتب بين الرجال والنساء بألمانيا التي يتم انتقادها كثيراً هي مجرد ظاهرة إقليمية فحسب. ووفقاً لبيانات الوكالة الاتحادية للعمل والتي تم الاعتماد عليها خلال دراسة يجريها معهد أبحاث سوق العمل والتوظيف (أي إيه بي)، فإن هناك مناطق بألمانيا يزداد بها ربح النساء على الرجال. وأشارت الدراسة إلى أنه في مناطق متنوعة على مستوى ألمانيا تتقاضى النساء رواتب متساوية، فيما يظهر الاختلاف بشدة في رواتب الرجال أنفسهم، ومن ثم ينعكس على مؤشر فجوة الرواتب بين الرجال والنساء. وقالت ميشائيلا فوكس الخبيرة لدى المعهد لصحيفة “فيلت”: “يبدو أن توافر وظائف معينة بالنسبة للرجال في منطقة ما، يعد أمراً حاسماً في مدى حدوث فجوة الأجور بين الجنسين بهذه المنطقة”. وأوضحت قائلة: “في الأماكن التي يكسب بها الرجال أقل، تميل فجوة الأجور لصالح النساء. وفي الأماكن التي يكسب بها الرجال أكثر، نرى فجوة الأجور لصالح الرجال”. وأضافت الصحيفة أن الدراسة أظهرت أن فجوة الأجور لصالح الرجال تصل إلى أقصى حد في مقاطعة “دينجولفينج-لانداو” بولاية بافاريا جنوبي ألمانيا، موضحةً أنه بهذه المنطقة يزداد معدل دخل الرجال بنسبة 38 بالمئة في المتوسط عن النساء. وفي المقابل تصل فجوة الأجور لصالح النساء إلى أعلى معدلاتها في مدينة كوتبوس بولاية براندنبورغ، حيث يزداد معدل دخل النساء عن الرجال هناك بنسبة 17 بالمئة. ولكن الدراسة أشارت إلى أن دخل النساء في المنطقتين يعد متساوياً تقريباً، حيث يكسبن في إحداهما 2791 يورو وفي الأخرى 2814 يورو شهرياً. وما يحسم الأمر في هذا الوقت بالنسبة لفجوة الأجور هو متوسط دخل الرجال، حيث يبلغ في منطقة 4531 يورو، وفي الأخرى 2398 يورو. تجدر الإشارة إلى أنه من المقرر نشر هذه الدراسة بشكل رسمي في الخريف القادم. اقرأ أيضاً: العمل في ألمانيا: دليلك لمقابلة عمل ناجحة انخفاض العمل الأسود والعمالة غير الشرعية في ألمانيا بسبب الاقتصاد القوي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

كيف بدأتُ مشروعاً تجارياً في ألمانيا؟ تجربة شخصية جداً..

هنى القصيباتي. ميونخ ألمانيا  بعد أن أنهكتنا سنين الحرب، ووفّرت ألمانيا ملاذاً آمناً، وفرصةً لتأسيس حياةٍ جديدة، بعد خساراتنا الكبيرة في الوطن، كان لابدَّ للكثير منا نحن السوريين المهاجرين إلى ألمانيا، البدء من الصِّفر،  متحدِّين كثيراً من الصُّعوبات، التي تراوحت بين صعوبات الاغتراب والابتعاد عن الأهل والأحباب من جهة. ومن جهة أخرى، التأقلم مع الحياة الجديدة وما تفرضه من تبعات تعلُّم اللغة الجديدة، وصعوبة التعامل مع الأوراق، والبيروقراطية الألمانية. ونظراً للمستقبل المجهول، وعدم قدرتنا على التَّنبؤ بالمدة التي سنبقى بها بعيدين عن وطننا سوريا، والحاجة إلى الاستقرار، انطلاقاً من كوننا اعتدنا أن نكون شعباً منتجاً، لا يرضى أن يكون عالةً على أحد، فإنه من المُستحسن، خلال إقامتنا في هذه الغربة، أن نستفيد منها، بزيادة خبرتنا، حتى يتسنَّى لنا العودة إلى سوريا، والمساهمة ببنائها. ومما لا شكَّ فيه، أن ألمانيا تعتبر أرضيَّةً خصبة للمُجتهد والطامح إلى تطوير ذاته. إلا أن هذا التطوير يتطلَّب منا أن نبني على أساسات ثابتة، وأن نمشي في الطريق السليم للعمل بعيداً عن المواربة أو التَّلاعب أو ما يسمّى بالعمل الأسود. فالعمل القانوني أو العمل بالأبيض، كالعمل بوظيفة أو عمل خاص كمشروع تجاري أو صناعي، يضمن لنا الاستقرار وعيش حياة آمنة، تُحسب لنا بشكل إيجابي في بلد قد تطول مدة إقامتنا فيه من جهة، ومن جهة أخرى رداً لجميل الشعب الألماني، الذي أعاننا على الوقوف من جديد. قد يكون الدَّخل المادي في السنة الأولى لمن يعمل بالأسود، أكبر ممن يعمل بشكل نظامي، حيث أنه سيحصل على المساعدات المُقدَّمة له من الدولة الألمانية، بالإضافة إلى عمله. إلا أنَّه وفي المقابل، سيبقى عمله وإقامته في ألمانيا مهدَّدة بأن يخسرها، وبالتالي طرده وعائلته إن كان معيلاً من هذا البلد، ناهيك عن بقائه تحت رحمة مكتب العمل، الذي قد يُجبره بعد مدة على العمل بوظائف قد لا تتناسب معه. وبالمقابل، فإن العمل القانوني يوفِّر لنا العيش آمنين، وعدم الخوف من استغلال أحدهم لنا، وتهديدنا بتقديم شكوى ضدنا، وبالتالي يحفظ حقوقنا من ...

أكمل القراءة »

للقادمين الجدد: انطلاقة موقع جديد في فرانكفورت يساعدك في البحث عن عمل

لقد حان الوقت: موقعنا الجديد في فرانكفورت يبدأ! نجمع الأشخاص من القادمين الجدد، مع أرباب العمل في فرانكفورت. ونقدم الخدمات والمساعدة لكلا الطرفين أثناء عملية البحث عن عمل والتقديم للأعمال، وعملية التوظيف بمراحلها المختلفة، من أجل أن نقدم المساعدة في التغلب على البيروقراطية والاختلافات الثقافية بكافة أشكالها.  خدماتنا تشمل: دعم اللاجئين بغض النظر عن المستوى التعليمي، والمؤهلات المهنية والخبرة في العمل المساعدة في عملية التقديم للأعمال وملء الطلبات والاستمارات بشكلٍ ملموس وعملي، والتوسط لتأمين فرص لأعمال مدفوعة الأجر. تقديم الاستشارات عن أصحاب العمل المحتملين في قطاعات الأعمال المختلفة إعلانات للمناصب والوظائف المناسبة عبر موقعنا على الانترنت أو صفحة الفيسبوك في برلين، أمّنَ مشروعنا فرص عمل لأكثر من مئة لاجئ في غضون عامين. الآن هذا النموذج الناجح سينطلق أيضا في فرانكفورت. للحصول على معلومات أوسع يمكنك الاطلاع على الموقع الإلكتروني:  https://jobs4refugees.org/ كما يمكنك مشاهدة الفيديو الترويجي هنا اقرأ أيضاً العمل في ألمانيا: دليلك لمقابلة عمل ناجحة clarat.org دليل مبسّط للبحث عن برامج مساعدة اللاجئين عمل اللاجئين في ألمانيا – الشروط والإجراءات القانونية حسب أنواع الإقامات للحصول على معلومات وخدمات موثوقة بالعربية، “يلّا برلين” خدمة جديدة في ألمانيا “DRK Hessen – Migration und Integration” مشروع لمساندة اللاجئين في ولاية هِسِن محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

دراسة لتحسين آلية توزيع اللاجئين من أجل زيادة فرص الحصول على عمل

قام بعض العلماء بتطوير خوارزمية رياضية لتوزيع اللاجئين على المدن والبلدات والنواحي، التي قد يكون فيها فرص أكبر في العثور على عمل. ولكن بعض الخبراء يشككون بنجاحها والقدرة على تطبيقها في ألمانيا. وبحسب DW، يعتقد بعض الخبراء في عملية التوزيع، أن هناك فرصة لتحسين آلية توزيع اللاجئين المتبعة حالياً في دول الاتحاد الأوروبي لاسيما ألمانيا، وبحسب برند ميزوفيك من منظمة “برو أزول”، المدافعة عن اللاجئين، فإن “طريقة التوزيع الحالية هي عكس ما يجب أن يكون عليه الحال”. وقد جهد باحثون من “جامعة ستانفورد” الأمريكية، و”المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ”، لتطوير آلية حسابية سهلة الاستعمال والتطبيق، يعتقد بأنها ستحسن وبشكل كبير عملية التوزيع. وقد اعتمد الباحثون على بيانات من الولايات المتحدة وسويسرا، ومنهم الباحث دومينيك هانغارتنر، الذي قال: “ندرك أن المكان الذي يتم فرز اللاجئ إليه، يلعب دوراً كبيراً في نجاح إدماجه في المجتمع، ومن هنا حاولنا تطوير الخوارزمية الحسابية لتساعد السلطات على تحديد المكان الأفضل لفرز اللاجئ إليه”. وقد جمع الباحثون بيانات عن السن والجنس، واللغة الأم، ودرجة التعليم والخبرات المهنية للاجئين، وعن طالبي اللجوء إلى سويسرا والولايات المتحدة، وشملت البيانات تاريخ دخولهم البلدين، والمكان المفروزين إليه وعملهم الحالي، وتبعاً لكل تلك البيانات، قاموا بتطوير خوارزمية لتحديد المكان الأنسب لطالب اللجوء، من حيث فرصته في الحصول على عمل. ويدعي العلماء، بأن الخوارزمية ستزيد بنسبة 41 بالمئة، من فرص العثور على عمل بين اللاجئين في الولايات المتحدة، وذلك بعد ثلاثة أشهر من وصولهم. أما في سويسرا، فقد تزداد نسبة العاملين من اللاجئين إلى مايقارب 73 بالمئة، وذلك في السنة الثالثة لإقامتهم في ذلك البلد. ويذهب هانغارتنر وزملاؤه إلى الاعتقاد بأن آلية التوزيع تلك لا تنطبق على سويسرا والولايات المتحدة فحسب، بل يمكن تطبيقها في ألمانيا أيضا. نقلاً عن موقع مهاجر نيوز.   اقرأ أيضاً العمل في ألمانيا: دليلك لمقابلة عمل ناجحة بالفيديو : لماذا لا يمكن للاجئين السوريين العمل كمدرّسين في ألمانيا؟ ميركل: اللاجئون السوريون الذين أعرفهم يريدون العمل والمساهمة ...

أكمل القراءة »

لوفتهانزا تفتح الفرصة أمام ثمانية آلاف موظف جديد

صرحت شركة “لوفتهانزا” الألمانية العملاقة للطيران، أنها تنوي تعيين الآلاف من العاملين الجدد، هذا العام خاصة في قطاع خدمات الضيافة. كما أعلنت الشركة يوم الإثنين الماضي، في مقرها بمدينة فرانكفورت الألمانية، أنه يتم دراسة مخطط لتعيين نحو 8 آلاف موظف جديد، مشيرةً إلى أن أكثر من نصفهم سيكونون في أطقم الطائرات، وأضافت أنها تعتزم تعيين نحو 2500 موظف في أطقم الضيافة وحدها. وكان رئيس الشركة، كارستن شبور، قد أعلن في وقت سابق، أن الشركة تعتزم توظيف أكثر من 8 آلاف موظف جديد خلال هذا العام، من بينهم نحو 900 طيار، مشيراً إلى أن العديد من هؤلاء كانوا من متدربي الشركة. وبحسب المعلومات المعلن عنها في بيانات الشركة، فإنه من المقرر توفير 2700 وظيفة جديدة في شركة “يورو وينجز” والتي تملكها “لوفتهانزا”، حيث أنها سجلت معدلات نمو قوية في الفترة الأخيرة. ومن المتوقع أن يشغل بعض من هذه الوظائف، عاملون سابقون في شركة “إير برلين” المفلسة. وقد صرح شبور مؤخراً لصحيفة “فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج” الألمانية، ” أنه يتوقع أن تسجل شركته رقماً قياسياً في أرباح العام الماضي، وأفضل الأرقام في عدد الركاب هذا العام”. من الجدير بالذكر، أن إجمالي عدد الموظفين في مجموعة “لوفتهانزا” يبلغ نحو 130 ألف موظف. الخبر صادر عن د. ب. أ. اقرأ أيضاً: عمل اللاجئين في ألمانيا – الشروط والإجراءات القانونية حسب أنواع الإقامات محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

العمل في ألمانيا: دليلك لمقابلة عمل ناجحة

ميك إت جيرمان قبل الخوض في تفاصيل موضوع العمل في ألمانيا، عليك أن تعلم أن فرصة إيجاد عمل، وخصوصاً للتخصصات الهندسية، ليست بالأمر الهيّن، نظراً للمنافسة الشديدة في سوق العمل، ونظراً للكفاءات الألمانية المتوفرة مسبقاً. ولكن لا تُصَبْ بالإحباط، فلكل مشكلةٍ حل. بعد أن تقوم بتعديل الشهادة التي تحملها، وبعد أن تتأكد أنهُ مُصرّحٌ لك بالعمل في ألمانيا، فالخطوة الأولى هي تجميع الأوراق المطلوبة للتقديم، وتجهيزها بالشكل المناسب. تجهيز أوراق التقدم للعمل: هذه الخطوة هي الأساس، الذي ستبني عليه كل ما سيأتي بعد، وبلغة المهندسين المدنيين، فهذه الخطوة هي أساس البناء، الذي سيتم تشييده. لذلك: – احرص على تجميع شهادات موثقة عن كل ما تملكه من خبرات ومهارات. – اكتب سيرتك الذاتية بشكل احترافي، بحيث تكون واضحة، ومتسلسلة، ولا تحوي انقطاعات عن العمل قدر المستطاع. – إذا كان لديك انقطاعات في العمل لسببٍ ما، فلا تترك فترة زمنية فارغة، لأنها تعتبر من وجهة نظر أصحاب العمل ابتعاد عن التخصص، ومزاولة المهنة، وتؤثر سلباً على طلبك، ولكن إياك أن تذكر أشياء لم تقم بعملها. – في كل الأوراق التي تجهزها للتقديم، احرص على أن تكون الشهادات المسحوبة على سكانر، واضحة ونظيفة وغير مائلة، أو تحوي عيوباً، (هذا يعطي الانطباع، بأنك تهتم بأدق التفاصيل). – في كتابة السيرة الذاتية، احرص وبشدة على التنسيق الأمثل، من حيث نوع الخط المتشابه، وقياس الخط، وأن تكون التواريخ تحت بعضها بشكل تام، وضع علامات الترقيم، ولا تستعمل إلا صوراً مخصصة للتقديم للعمل، تكون فيها غير متجهم الوجه، بل يجب أن تكون الملامح في راحة واسترخاء، مع ابتسامة خفيفة تدل على الثقة، لا على التعالي. إن كنت لا تجد في نفسك المهارات الكافية للقيام بهكذا عمل، فاحرص على طلب المساعدة. الأوراق المطلوبة للتقديم على العمل: Anschreiben -1 الرسالة التحفيزية Lebenslauf -2 السيرة الذاتية Ausbildungszeugnisse -3 الشهادات الأكاديمية Arbeitszeugnisse -4 شهادات الخبرة Arbeitserlaubnis / Aufenthalt -5 إذن العمل / الإقامة البحث عن العمل: هنالك الكثير من فرص البحث ...

أكمل القراءة »

هبوط ملحوظ لمعدلات البطالة في ألمانيا عام 2017

سجلت ألمانيا العام الماضي، هبوطاً كبيراً في نسبة عدد العاطلين عن العمل. وأعلنت الوكالة الاتحادية للعمل، أن متوسط عدد العاطلين عن العمل في ألمانيا، قُدر العام الماضي ب 533, 2 مليون شخص، بتراجع بلغ 158 ألف شخص مقارنة بعام 2016. وقد انخفض متوسط معدل البطالة في ألمانيا بنسبة 0.4 % ليصل إلى 5.7 %، وفي المقابل، ارتفع عدد العاطلين عن العمل في كانون الأول / ديسمبر الماضي بنحو 17 ألف عاطل مقارنة بتشرين الثاني / نوفمبر الماضي، ليصل عددهم إلى 2.385 مليون شخص عاطل عن العمل، ومقارنة بكانون الأول / ديسمبر عام 2016 تراجع عدد العاطلين عن العمل الشهر الماضي بواقع 183 ألف شخص عاطل. وأرجعت الوكالة الاتحادية للعمل، سبب هذا الارتفاع لعدد العاطلين في الشهر الماضي، إلى الأحوال الجوية فقط، وذلك عبر تقرير نشرته يوم الأربعاء الثالث من يناير/ كانون الثاني 2018 . وأشار رئيس الوكالة ديتليف شيله، إلى تطور كبير وجيد جداً، حيث قال “إن عدد العاطلين عن العمل ارتفع (الشهر الماضي) بصورة أقل مما هو معهود موسمياً، كما ارتفعت العمالة الخاضعة للتأمينات الاجتماعية وطلب الشركات على موظفين جدد بقوة مجدداً إلى مستوى عال”. وبدون وضع العوامل الموسمية في الحسبان، فقد انخفض عدد العاطلين عن العمل الشهر الماضي في ألمانيا، حيث بلغ عددهم 442. 2 مليون شخص عاطل، بتراجع قدره 29 ألف عاطل مقارنة بتشرين ثان/نوفبر الماضي، فيما تراجع عدد العاطلين عن العمل غرب ألمانيا بنحو 20 ألف عاطل، بينما تراجع شرقي البلاد بنحو 8 آلاف عاطل. فيما جاء في بيانات مكتب الإحصاء الاتحادي، أنه كان قد بلغ عدد العاملين في ألمانيا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي 44.47 مليون عامل، بزيادة قدرها 50 ألف عامل مقارنة بتشرين الأول/أكتوبر الماضي، وبزيادة قدرها613 ألف عامل مقارنة بتشرين الثاني/نوفمبر عام 2016. لكن بيانات الوكالة الاتحادية للعمل بيّنت أن هذا الارتفاع يعود إلى زيادة حالات التشغيل الخاضع للتأمينات الاجتماعية، والذي ارتفع من أيلول/سبتمبر حتى تشرين الأول/أكتوبر الماضي من غير احتساب العوامل الموسمية بنحو 69 ...

أكمل القراءة »

عمل اللاجئين في ألمانيا – الشروط والإجراءات القانونية حسب أنواع الإقامات

مقالة من غرفة التجارة الألمانية في فرانكفورت ترجمة: الجمعية الألمانية – السورية للبحث العلمي   نقدم في هذه المقالة بعض التوضيحات عن سوق العمل الألمانية. حيث أن دخول سوق العمل في ألمانيا مدروسٌ ومنظمٌ بشكل كبير عبر القانون، ويواجه اللاجئون، والقادمون الجدد بشكل خاص، الكثير من الصعوبات لفهم هذه القوانين ومتابعتها. معنى التوظيف: التوظيف يعني العمل بشكل غير مستقل، حسب قانون الأحوال الشخصية والاجتماعية الكتاب الرابع (SGB IV). ويرتبط بشكل كبير بماهية هذا العمل، وشروط العمل، وحقوق العاملين ضمنه. ومن أهم شروط التوظيف، تسجيل العامل ضمن الشركة، أو المعمل، وتسجيله أيضاً ضمن الجهات القانونية المعنية بالعمل. يمكن للتوظيف أن يكون مجانياً أيضاً، ومثاله التدريب المهني والفني. شروط دخول اللاجئين لسوق العمل في ألمانيا: اللاجئون الحاصلون على إقامة ألمانية، لهم الحق بدخول سوق العمل الألمانية دون أي تحفظات، أو شروط. ويبقى إذن العمل وحق العمل مرتبطاً بمدة الإقامة التي يمتلكها اللاجئ. اللاجئون الحاصلون على “إقامة حماية مؤقتة”، أو اللاجئون الذين لم يحصلوا بعد على إقاماتهم، لهم الحق بدخول سوق العمل الألمانية بشكل بسيط جداً، ولأعمال معينة فقط. وكذلك يكون إذن العمل، وحق العمل مرتبطاً بمدة الإقامة. ماهي فترة الانتظار للحصول على عمل؟ وماهي الموافقات المطلوبة للبدء بعمل ما؟ يحق للاجئين الحاصلين على الإقامة، البدء مباشرةً بالعمل، دون أي قيودٍ، أو شروطٍ. أما اللاجئين تحت الحماية المؤقتة، فهنالك بعض الشروط التي يجب مراعاتها: ثلاثة أشهر من الانتظار، يمنع عليهم العمل خلالها: منذ التسجيل على طلب اللجوء، هنالك فترة انتظار مدتها ٣ أشهر، يمنع طالب اللجوء العمل خلالها. تبدأ هذه المدة، منذ إصدار الهوية الخاصة بطالبي اللجوء الموحدة ضمن ألمانيا كلها. بعد ثلاثة أشهر من الانتظار، يحق لطالب اللجوء التقديم للحصول على عمل. إذن التوظيف: قبل البدء بأي عمل، والموافقة على التوظيف في أي مكان، يجب على طالب اللجوء التقديم للحصول على إذن العمل، أو إذن التوظيف من إدارة الأجانب الخاصة به. يجب على مركز العمل الاتحادي الموافقة على الطلب، والتي يتم الحصول ...

أكمل القراءة »