الرئيسية » أرشيف الوسم : العمل (صفحة 2)

أرشيف الوسم : العمل

إليك ما تحتاج لمعرفته عن مهام المساعد الفني في الصيدلية Pharmazeutische technische Assisten

سنورد في هذه المادة المهام الأساسية التي يقوم بها المساعد الفني الصيدلاني في الصيدليات في ألمانيا: تسليم الأدوية للزبائن: يقوم المساعد الفني الصيدلاني بدراسة الوصفات الطبية وتسليم الأدوية للزبائن، فيجيب على تساؤلات من قبيل: كم مرة يجب تناول الدواء؟ هل نأخذ الدواء قبل الطعام أو بعده؟ هل هناك توصيات يجب مراعاتها؟ يفسّر المساعد التقني مكوّنات الدواء وما يجب على المريض أخذه بالاعتبار. فاستشارات الزبائن واحدة من المهام الرئيسية للمساعد الصيدلاني عبر الهاتف أو التواصل المباشر. ينصح الزبائن ويقدّم توصيات بناءً على الأعراض، خاصةً إذا لم يقم المريض بزيارة الطبيب. كما يقدّم المعلومات حول المنتجات. يعدّ المساعد الفني أيضاً مسؤولاً عن توزيع الأدوية. إنتاج المستحضرات الصيدلانية: لا ينشط المساعد الفني الصيدلي في مجال المبيعات فحسب، بل يقوم بإنتاج المستحضرات الخاصة تحت إشراف الصيدلي: فيعدّ بناءً على طلب الطبيب المراهم والمستخلصات والتحاميل أو المساحيق وخلطات الشاي. في صيدليات المستشفى تجد مساعدين فنيين صيدلانيين في المختبر، عادةً لايتواصلون مع الزبائن إنّما يقدّمون المشورة لموظفي التمريض. المهام الإدارية: يراقب مساعد الصيدلاني مدة انتهاء الأدوية والمخزونات، ويتلقى شحنات البضائع. يحاول الاحتفاظ بالزبائن وجذب عملاء جدد، كما يقوم بخدمات إضافية، مثل قياس ضغط الدم أو الكوليسترول. لماذا ينبغي أن تصبح فنياً صيدلانياً؟ للعمل في المجال الخاص أو في المستشفيات أو للممارسات الطبية أو الصناعية ففرص العمل في المجال الصحي بألمانيا مطلوبة ومتوفرة باستمرار. والتدريب كمساعد صيدلاني هو تعليم مدرسيّ يستمر عامين ونصف. أول عامين للأساسيات النظرية وبعض المواد العملية. بعد سنتين يمارس الطالب التدريب في الصيدلية، لتطبيق جميع المعلومات العلميّة والنظريّة التي حصل عليها. السنة الأولى: علم العقاقير Arzneimittelkunde بما أن معالجة الدواء واحدة من أهم المهام التي يقوم بها المساعد الفني الصيدلاني، فإن علم الصيدلة هو الموضوع الأساسي للتدريب كمساعد صيدلاني تقني. يتعلم المتدرّب ما هي الأدوية المتوفّرة وكيف تُستخدَم، وما هي الآثار الجانبية المحتملة. لهذا الغرض يدرس المعرفة الأساسية في علم التشريح، وعلم وظائف الأعضاء، وكيفية استجابة جسم الإنسان لتأثيرات مواد كالمخدرات. علم النبات والدواء Botanik und Drogenkunde ...

أكمل القراءة »

إنه النوع لا الكم! القواعد الذهبية في إيجاد فرص العمل في ألمانيا

وسيم. ب عدد لا يستهان به من الباحثين عن فرص عمل في الشركات والمؤسسات الحكومية، ممن أنهوا دورات اللغة أو التدريب المهني أو حتى دراسة الماجستير في ألمانيا، يقفون عاجزين أمام الكم الهائل من عروض العمل والعدد الضخم من الشركات والمؤسسات الألمانية التي تعرض فرص عمل شاغرة باستمرار، سواء أكان ذلك على مواقعها الالكترونية مباشرة أو عن طريق المواقع الالكترونية التي تجمع هذه الاعلانات في موقع واحد. والأسئلة البديهية المطروحة في هكذا مقام هي: من أين أبدأ؟ هل جميع هذه الفرص تناسب مؤهلاتي وخبراتي؟ ما هي نسبة نجاحي في الوصول لمرحلة المقابلة الأولى سواء أكانت الشخصية أو التلفونية في حال تقديم أوراقي؟ هل أوراقي (المعدّة مسبقاً) صالحة للتقديم لجميع هذه الفرص؟ مــاهي الاستراتيجية الأكثر جدوى: الكمّ أم النوع؟ كيف تبدأ: البداية دائماً تكمن في محركات البحث سواء مباشرة في Google أو محركات البحث المدمجة في جميع المواقع التي تهتم بعرض وتنسيق فرص العمل حسب التخصص والمدينة والمجال وحتى حسب أسماء الشركات. عند إيجاد أية فرصة عمل في إحدى هذه المواقع، ورغم وجود جميع تفاصيل التواصل مع الشركة صاحبة الاعلان من أرقام تلفون وإيميل وعنوان الشركة، فالأجدى دائماً أخذ اسم الشركة والدخول لصفحة الشركة الرسمية والبحث عن الفرصة نفسها وإعادة قراءة تفاصيل الاعلان، فالكثير من الشركات تقوم بتعديل إعلاناتها وقد تضيف أوتلغي بعض الشروط المطلوبة للعمل. الكثير من المواقع المختصة بإعلانات العمل لا تذكر اسم الشخص المسؤول عن تلقي طلبات العمل في الشركة، بينما يتم ذكر هذه المعلومة على موقع الشركة الرسمي، ومن الافضل والأجدى والأكثر لباقة عند مراسلة الشركة أن تكتب رسالة التحفيز وتوجهها للشخص المسؤول بالاسم، وأن لا تكون موجهة بشكل عام. الفلترة: قد يجد المهندس المدني مثلاً الآلاف من فرص العمل المعروضة في مجال تخصصه، لكن من المستحيل التقدم لجميع هذه الفرص دفعة واحدة، لذلك فالافضل فلترة هذه الاعلانات بناءاً على عاملين أساسيين: أولهما، مدى التطابق مع المؤهلات الموجودة سلفاً والقابلية لتعلم ما هو مطلوب في الاعلان. أما ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: هل انت مستعد لمقابلة العمل القادمة؟ ماهي الأمور التي يجب مراعاتها؟

ما هي الأمور التي ينبغي مراعاتها خلال مقابلة التقدم لوظيفة؟ وكيف يجب الاستعداد لها؟ تتعرفون على كل ذلك في هذا الفيديو من WDR Foryou… شاهد أيضاً: بالفيديو: تعرف على عواقب العمل بدون تصريح “بالأسود” بالفيديو: رمضان والعمل في ألمانيا: هل يتساهل مدراء العمل مع الموظفين الصائمين ؟ ما الذي بجب على الشخص أو العائلة فعله، بعد أن تأتي إلى ألمانيا عن طريق لم الشمل؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مسلمو أوروبا بين فرض الصيام وعلمانية الحكومات

طالبت وزيرة دنماركية المسلمين بأخذ إجازة في رمضان لكي لا يتسببوا في مخاطر على السلامة العامة حسب قولها. وفي ألمانيا طالب أطباء المسلمين بعدم أجبار أطفالهم على الصوم. فما رد المسلمين على ذلك؟ كل عام في رمضان تكون المجتمعات الأوروبية على موعد مع سؤال تزداد أهميته باستمرار: كيف يمكن التوفيق ما بين حرية ممارسة المعتقد وبين الأعراف العامة للمجتمع؟ فقبل رمضان وبالتزامن معه تضج الأوساط السياسية ووسائل الإعلام في أوروبا بتصريحات وبتقارير تتحدث عن تحديات شهر رمضان بالنسبة للصائم وللمجتمعات الأوروبية غير المعتادة تقليدياً على هذا الطقس الإسلامي. وآخر ما صدر في هذا السياق كانت مطالبة وزيرة الهجرة والاندماج الدنماركية إنغر ستويبرغ، بأن يأخذ المسلمون إجازة طيلة شهر الصيام. وعللت الوزيرة ذلك بأن الصيام يؤثر على تركيز الصائم وقدرته على أداء عمله بشكل جيد، مما قد يشكل مخاطر على السلامة العامة في بعض المهن. وكالعادة وجدت هذه المطالبة من يدافع عنها، فيما رأى فيها آخرون تعارضاً مع حرية ممارسة العقيدة. “رمضان شهر عطاء وليس شهر كسل“ للوقوف على الرأي بعض المفكرين المسلمين حول مسألة التغيب عن العمل في أوقات الصيام أجرت DW عربية حواراً مع الدكتور محمد حبش، أستاذ الدراسات الإسلامية في كلية الحقوق في جامعة أبو ظبي. وبرأي حبش التغيب عن العمل في رمضان “غير مشروع إلا في العشر الأخير من الشهر حيث يحق للمسلم أن يعتكف وينقطع للتعبد إن شاء”. ولكن الانقطاع عن العمل مخالف للسنة، فرمضان شهر عطاء وليس شهر كسل حسب قوله. أما الطبيبة البرلينية مها عبد الوهاب فقالت في حديث مع DW عربية إن للامتناع عن الأكل والشرب لفترة طويلة تأثيراً على التركيز والنشاط لدى الصائم. وأضافت أن العديد من زملائها الجراحين مثلاً يمتنعون عن الصيام في الأيام التي يكونون فيها على موعد مع عملية جراحية تتطلب الكثير من الدقة والتركيز، وقالت “من غير المعقول أن نعرض حياة شخص آخر للخطر حتى نصوم”. “إجبار الأطفال على الصيام ممنوع شرعاً” تصريحات الوزيرة الدنماركية جاءت بعد أيام ...

أكمل القراءة »

أكثر من ثلاثة مليون ألماني يعملون في أكثر من وظيفة بسبب عدم كفاية الدخل

كشف رد من الوكالة الاتحادية للعمل على استجواب من نائبة عن حزب اليسار في البرلمان الألماني، عن استمرار الزيادة في أعداد الألمان الذين يعملون في أكثر من وظيفة، خلال العامين الماضيين. وذكرت صحيفة “باساور نويه برسه” الألمانية الصادرة يوم السبت الفائت، استناداً إلى هذا الرد، أن عدد هؤلاء وصل في عام 2016 إلى 3,13 مليون شخص، وارتفع هذا العدد في العام الماضي ليصل إلى 3,26 مليون شخص. يذكر أن الاتجاه نحو العمل في أكثر من وظيفة، مستمر في ألمانيا منذ سنوات، وكان عدد الأشخاص الذين يعملون في وظيفتين على الأقل، وصل في عام 2004 إلى 1,86 مليون شخص، أي أقل بمقدار 1,4 مليون شخص مقارنة بعددهم في العام الماضي. وبصورة إجمالية، فإن 2,27 مليون شخص يعملون في وظيفة إضافية إلى جانب عملهم في وظيفة بتأمين اجتماعي إجباري، ويجمع آخرون بين وظيفتين بتأمين إجباري. وصرحت زابينه تسيمرمان، مقدمة الاستجواب، للصحيفة قائلة إن عدد الموظفين الذين لم يعد دخل وظيفة واحدة يكفيهم، آخذ في الزيادة، مشيرة إلى أن الجزء الأغلب منهم يلجأ إلى العمل في أكثر من وظيفة لحاجة مالية خالصة وليس بشكل تطوعي. وشددت تسيمرمان على ضرورة رفع الحد الأدنى للأجر إلى 12 يورو في الساعة. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: تكاليف السكن لها حصة الأسد من ميزانية الفرد في ألمانيا الزاوية القانونية: ما تحتاج لمعرفته عن طبيعة الجوب سنتر – حقوق وواجبات العمل في ألمانيا: دليلك لمقابلة عمل ناجحة بالفيديو. الضرائب في ألمانيا: نسب وأرقام محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أكثر من نصف مليون سوري يحصلون على مساعدات اجتماعية في ألمانيا

مع تدفق عدد كبير من اللاجئين على ألمانيا في السنوات الأخيرة، ازداد عدد الذين يحصلون على مساعدات اجتماعية أيضاً وخاصة بين الأجانب الذين يأتي اللاجئون السوريون في مقدمتهم. وللحصول على هذه المساعدات لابد من توفر شروط معينة. نقلت وسائل إعلام ألمانية مؤخراً عن الوكالة الاتحادية للعمل، أن عدد الذين حصلوا على مساعدات اجتماعية حتى نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي قد وصل إلى 5,93 مليون شخص، بينهم 2,03 مليون أجنبي. وذكرت التقارير أن حوالي نصفهم (959 ألفا) مواطنو بلدان من خارج أوروبا. كما ذكرت التقارير السابقة أن اللاجئين السوريين يمثلون الغالبية العظمى منهم، إذ تجاوز عدد هؤلاء 588 ألف لاجئ. والذي يعني أن واحداً من كل عشرة أشخاص يحصلون على مساعدات (هارتس 4) الاجتماعية هو سوري. وتشير الأرقام إلى أن مواطني 193 بلداً يحصلون على مساعدات اجتماعية أساسية، من بينهم 439 ألف من دول الاتحاد الأوروبي، خصوصاً من بلغاريا وبولندا ورومانيا. أما ثاني أكبر مجموعة من الأجانب الذين يحصلون على المساعدات الاجتماعية بعد السوريين فهم الأتراك، إذ تجاوز عددهم 259 ألف. ثم يأتي مواطنو العراق وأفغانستان.  شروط منح المساعدات ومن أجل الحصول على هذه المساعدات الاجتماعية من الدولة، يجب توفر ظروف وشروط معينة. فمن يتقدم بطلب للحصول عليها يجب أن يكون وجوده وإقامته في ألمانيا قانونية، ولهذا تطلب دائرة العمل من كل أجنبي إقامة رسمية نظامية في البلاد. وبالنسبة للاجئين في ألمانيا فإنهم يحصلون على هذه المساعدات بناء على قانون خاص يمنحهم حق الحصول عليها إذا لديهم توفرت الشروط المطلوبة، ويمكنهم تقديم طلب للدائرة المختصة (جوب سنتر) في حال حاجتهم إليها لتأمين معيشتهم. ويطلب من مقدم طلب الحصول على مساعدات اجتماعية إثبات أن إقامته في ألمانيا ليست قصيرة، للسياحة مثلاً. وبالنسبة لمواطن دولة من دول الاتحاد الأوروبي فإن عليه تقديم عقد إيجار ووثيقة تأكيد العنوان وهوية تثبت جنسيته. ولا يحق لمن جاء إلى ألمانيا لغرض البحث عن عمل تقديم طلب للحصول على مساعدات اجتماعية، ما يعني أنه ليس لكل من يأتي إلى ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: تعرف على عواقب العمل بدون تصريح “بالأسود”

وما هي الدائرة المسؤولة عن مراقبة أولئك الأشخاص؟ التقرير التالي يجيب شاهد أيضاً: بالفيديو: كيف تستطيع توفير المال والكهرباء أثناء الغسيل؟ بالفيديو: توضيحات حول كيفية التخلص من قطع الأثاث القديم الغير مرغوب به بالفيديو: بعض النصائح لأفضل طريقة للتعرف على أصدقاء ألمان محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تعرف على أنواع التدريب المختلفة مدتها، شروطها وأجورها وأين يمكن أن تجد كلاً منها

تحتاج لبدء التدريب في ألمانيا؟ المصدر: غرفة التجارة والصناعة الألمانية – فرانكفورت ترجمة: الجمعية الألمانية – السورية للبحث العلمي أثبتت التجربة والدراسات المختلفة أن أكثر من 60 ٪ من طلبة التعليم المهني الجدد، أو طلاب التعليم المزدوج في ألمانيا، تم العثور عليهم من قبل الشركات خلال التدريب الداخلي للشركة. ويعد التدريب أحد الأدوات الأكثر استخداماً للتوظيف، أو للحصول على متدربين مهنيين في ألمانيا. وعادةً يكون بمثابة استعداد للتوظيف، أو يعطي لمحة عامة عن المجال المهني، بالإضافة إلى التعليم المدرسي. وفي هذا المقال نوضح أنواع التدريب والمتطلبات التي يجب على اللاجئ أن يستوفيها ليبدأ تدريبه، ومتى يمكن الحصول على الحد الأدنى للأجور خلال فترة التدريب. يمكن للاجئين البدء بالتدريب في أي وقت يريدونه، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أنواع التدريب المختلفة الموجودة في سوق العمل أو التدريب الألمانية: التدريب الإجباري: يعتبر التدريب إجبارياً في حال: نص قانون المدرسة على ذلك. نص قانون التدريب المهني على ذلك. حسب قانون التدريب المرتبط بالدراسة الجامعية. خلال التدريب المهني. متوفر كجزء من التدريب الوظيفي المنظم قانوناً، والمعترف به من قبل هيئة الاعتراف الخاصة بالتدريب المهني. الحد الأدنى للأجور: لا تخضع دورات التدريب الإجبارية للحد الأدنى القانوني للأجور. يجوز للاجئ الذي يحمل تصريح إقامة أن يتدرب من حيث المبدأ ضمن تدريب داخلي في أي شركة دون قيود. ولا يحتاج إلى النظر في أي ميزات خاصة. أما طالبي اللجوء، فيمكنهم الالتحاق ببرنامج تدريب داخلي في شركة، بعد الحصول على إذن من مكتب الهجرة، ولا حاجة لموافقة وكالة التوظيف الفيدرالية. ويمكن لمن يحملون أوراق إقامة مؤقتة البدء بالتدريب الإلزامي مباشرة. في حين يتوجب على طالبي اللجوء الانتظار ٣ أشهر قبل البدء بالتدريب. التدريب لدواعي التعرف على الأقسام المختلفة للتدريب المهني: في الحالات التالية، يمكن للاجئ الحصول على التدريب المرتبط بالتعرف على الوظائف المختلفة: في حال لم يتم إنهاء التدريب المهني أو الدراسة، يمكن للطالب دخول هذه التدريبات، ليحصل على معلومات أكثر عن الفرص المتنوعة الخاصة بالتدريب المهني، أو ...

أكمل القراءة »

“أبواب مفتوحة… عقول مفتوحة” مشروع توجيه مهني وتدريب سياسي يستهدف النساء الشابات في برلين

انطلق في برلين أواخر العام الماضي مشروع “أبواب مفتوحة… عقول مفتوحة”، ويستهدف هذا المشروع النساء فقط بهدف تمكينهنّ من دخول سوق العمل، ومجابهة التعصب والأحكام المسبقة،وللجمع بين التعليم السياسي والتوجيه الاحترافي مع الإرشاد والتدريب. المنظمات المسؤولة عن هذا المشروع هيEAF-Berlin وهي منظمة مستقلة ذات خبرة طويلة في العمل على تمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في المشهد السياسي الألماني، تعمل بشكل أساسي كمنظمة استشارية في مجالات الاقتصاد، البحث العلمي والسياسة. ومنظمة “elbarlamant.org” وهي منظمة مستقلة تضم خبراء في مجال الديمقراطية والبناء السياسي. برنامج Open Doors Open Minds التقت أبواب بالسيدة محار علي التي تعمل في المشروع منذ مراحله الأولى، وكان لنا الحوار التالي: لمن يتوجه البرنامج وما هي أهدافه؟ يتوجه هذا البرنامج للنساء الشابات، ممن لديهن تجربة لجوء أو” القادمات الجدد” إلى ألمانيا، وتتراوح أعمارهنّ بين 18 إلى 27 عاماً، والمهتمات بالحصول على تدريب وتوجيه مهني، ويرغبن بنفس الوقت بأن يكون لهنّ نشاط في المجال السياسي والمجتمعي، من خلال معرفة النظام السياسي في ألمانيا، والحصول على فرصة لبناء شبكة علاقات مع نساء في نفس المجال. ويتوجه أيضاً إلى الشركات والمنظمات الألمانية التي تقدم التدريب المهني للمشاركات، من خلال ورشات عمل وتدريب للموظفين. وتتعلق التدريبات المقدمة بدعم التعددية في مجال العمل في ألمانيا، وتأهيل مرشدين/ات من موظفي الشركات والمنظمات لتوفير الدعم المهني للسيدات المشاركات أثناء فترة المشروع. ما هي آليتكم في الوصول إلى المشاركات واختيارهنّ؟ بدأ المشروع في ديسمبر 2017، كانت الانطلاقة بطيئة في البداية ولكن مع الوقت ازداد عدد المتقدمات للمشروع، وكان تركيزنا في الاختيار على مدى حماس المشتركة للمشروع، ومستواها اللغوي، لأن برنامجنا يعتمد على نقطتين أساسيتين؛ الأولى هي رغبة المشتركة في الانخراط بالمجال السياسي، والثانية هي تأمين مدخل لسوق العمل. وهل سيكون سوق العمل في هذه الحالة مرتبط بالسياسة؟وما الذي يجمعهما؟ لا، ليس بالضرورة، فعمل منظمة EAF هو نقطة تقاطع بين السياسي والأكاديمي، وفكرة البرنامج الرئيسية هي دمج السياسة والعمل، وتهدف المنظمة لدعم المرأة وتعزيز دورها في المجتمع، وزيادة مشاركة ...

أكمل القراءة »

دراسة عن أسباب فجوات الرواتب بين النساء والرجال في ألمانيا

كشف تقرير صحفي، نشرته جريدة “فيلت” الألمانية في عددها الصادر يوم الاثنين 12 شباط/ فبراير، أن الفجوات في الرواتب بين الرجال والنساء بألمانيا التي يتم انتقادها كثيراً هي مجرد ظاهرة إقليمية فحسب. ووفقاً لبيانات الوكالة الاتحادية للعمل والتي تم الاعتماد عليها خلال دراسة يجريها حالياً معهد أبحاث سوق العمل والتوظيف (أي إيه بي)، فإن هناك مناطق بألمانيا يزداد بها ربح النساء على الرجال. وأشارت الدراسة إلى أنه في مناطق متنوعة على مستوى ألمانيا تتقاضى النساء رواتب متساوية، فيما يظهر الاختلاف بشدة في رواتب الرجال أنفسهم، ومن ثم ينعكس على مؤشر فجوة الرواتب بين الرجال والنساء. وقالت ميشائيلا فوكس الخبيرة لدى المعهد لصحيفة “فيلت”: “يبدو أن توافر وظائف معينة بالنسبة للرجال في منطقة ما، يعد أمراً حاسماً في مدى حدوث فجوة الأجور بين الجنسين بهذه المنطقة”. وأوضحت قائلة: “في الأماكن التي يكسب بها الرجال أقل، تميل فجوة الأجور لصالح النساء. وفي الأماكن التي يكسب بها الرجال أكثر، نرى فجوة الأجور لصالح الرجال”. وأضافت الصحيفة أن الدراسة أظهرت أن فجوة الأجور لصالح الرجال تصل إلى أقصى حد في مقاطعة “دينجولفينج-لانداو” بولاية بافاريا جنوبي ألمانيا، موضحةً أنه بهذه المنطقة يزداد معدل دخل الرجال بنسبة 38 بالمئة في المتوسط عن النساء. وفي المقابل تصل فجوة الأجور لصالح النساء إلى أعلى معدلاتها في مدينة كوتبوس بولاية براندنبورغ، حيث يزداد معدل دخل النساء عن الرجال هناك بنسبة 17 بالمئة. ولكن الدراسة أشارت إلى أن دخل النساء في المنطقتين يعد متساوياً تقريباً، حيث يكسبن في إحداهما 2791 يورو وفي الأخرى 2814 يورو شهرياً. وما يحسم الأمر في هذا الوقت بالنسبة لفجوة الأجور هو متوسط دخل الرجال، حيث يبلغ في منطقة 4531 يورو، وفي الأخرى 2398 يورو. تجدر الإشارة إلى أنه من المقرر نشر هذه الدراسة بشكل رسمي في الخريف القادم. اقرأ أيضاً: العمل في ألمانيا: دليلك لمقابلة عمل ناجحة انخفاض العمل الأسود والعمالة غير الشرعية في ألمانيا بسبب الاقتصاد القوي   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »