الرئيسية » أرشيف الوسم : العمل

أرشيف الوسم : العمل

جميلاتٌ كما يتمنين.. عاملات منزليات في لبنان يحظين بفرصة لا تتكرر

تمكنت بضع عاملات منزليات أجنبيات في لبنان من الحصول على فرصة قد لا تتكرر للظهور “على شكل المرأة التي تحلم أن تكونها” من خلال مشروع ” Maidames” للمصورة اللبنانية شذا شرف الدين. عرضت المصورة اللبنانية شذا شرف الدين على تسعة فتيات يعملن في الخدمة المنزلية المشاركة من خلال اختيار التشبه بشخصيتين من ألبوم صور يضم 70 امرأة من أشهر نساء العالم مثل شاكيرا، جاكلين كينيدي مارلين ديتريش وحتى السيدة العذراء. أرادت المصورة شرف الدين من خلال هذه الفرصة أن تمنح العاملات المنزليات فرصة الإحساس بأنهن يبدوين كما يرغبن، وذلك في خطوة للإضاءة على شروط عمل هؤلاء الفتيات والتي غالباً ما تكون سيئة جداً. وجاء ذلك في أعقاب إقدام خادمتين أجنبيتين على الانتحار منذ بضعة سنوات بسبب “سوء معاملة” ربات عملهن.   وتشير المصورة إلى أن الاختلاف بين العاملة الأجنبية وربة عملها ناتج عن “عامل الحظ”، وقد أرادت من خلال مشروع ” Maidames” إلغاء هذا العامل، ولو عن طريق الصور فقط.   قالت شرف الدين لـCNN بالعربية إن المشروع أراد التركيز على “العلاقة الودية التي قد تنشأ بين العاملة المنزلية ومستخدمتها”، إذ رأت المصورة أن تلك العلاقة تعد “أعقد من تلك التي تقوم على التسلط والتعنيف”.   ولم تهتم المصورة اللبنانية بأشكال العاملات اللواتي أردن الاشتراك في المشروع، بل ركزت بتمثيل نساء من جنسيات وأعمار مختلفة، إذ استطاعت برفقة مساعدتها السرلانكية، كوماري، 9 عاملات من جنسيات مختلفة مثل أثيوبيا وسيرلنكا والكاميرون والفلبين. اختارت شذا عالم الفنتازيا للجمع بين العاملة وربة عملها، إذ وجدت أنه المكان الذي تلتقي السيادتان فيه “كامرأتين بغض النظر عن الفوارق الطبقية والعرقية”، كما اهتمت باللحظة التي ترتدي فيها العاملة “أدوات السلطة” كالفرو واللؤلؤ والتاج، على حد تعبيرها، واللحظة التي تشاهد فيها ردة فعل ربة العمل حين تلقي نظرة إلى الصورة. ولم يغير المشروع العاملات فحسب، حيث دهش البعض منهن بجمالهن في الصور، بل اكتشفت شرف الدين من خلاله “صعوبة نشوء ثقة” أو مساواة بين العاملة الأجنبية ورب عملها مدام ...

أكمل القراءة »

بطاقة الاتحاد الأوروبي الزرقاء – العيش والعمل في الاتحاد الأوروبي

هادي الخوري Hadi-Alkouri من مجموعة make it german ما هي بطاقة الاتحاد الأوروبي الزرقاء؟ بطاقة الاتحاد الأوروبي الزرقاء هي تصريح عمل لمواطنين غير أوروبيين ذوي تأهيل عالٍ، تصدر عن 25 من أصل 28 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي (عدا الدنمارك، ايرلندا والمملكة المتحدة). اقترحت هذه البطاقة عام 2007 من قبل المفوضية الأوروبية، وأصبحت معروفة رسميًا عام 2009 وذلك بهدف تحفيز التنمية الاقتصادية و جعل أوروبا وجهة مرغوبة للعمّال المؤهلين وذوي المهارات المهنية، إضافةً إلى السماح بحريّة الحركة داخل الاتحاد الأوروبي للمواطنين من خارج الاتحاد. جاء اسم هذه البطاقة بمثابة مزيج بين البطاقة الخضراء للولايات المتحدة الأمريكية ولون علم الاتحاد الأوروبي. من يمكنه التقدّم بطلب للحصول على البطاقة الزرقاء للاتحاد الأوروبي؟ على المتقدّم للحصول على بطاقة الاتحاد الأوروبي الزرقاء استيفاء العديد من المتطلّبات وتتنوع الخطوات المطلوبة للحصول على هذه البطاقة حسب الفئة: الأشخاص المؤهلين تأهيلاً عالياً: بموجب قانون الإقامة، الأشخاص المؤهلين تأهيلاً عالياً هم مثلاً: علماء لديهم معرفة متخصّصة، أو مدربين، أو مساعدين أبحاث. يجب أن يرتبط ذلك بوجود عرض عمل ولا يشترط إثبات الحد الأدنى من الدخل، ومع ذلك، يجب إظهار أن هناك مصدر للمعيشة في ألمانيا دون الاعتماد على المساعدة العامة. الباحثون ينطبق معيار الباحثين على المهتمين بالقيام بأعمال في مؤسسة أبحاث لفترة تزيد عن 3 أشهر. المؤسسات المعتمدة تشمل المنظمات البحثية، الجامعات، شركات خاصّة على أن تكون جميعها مفوَّضة عند اعتمادها من قبل السلطات المحلية لاستضافة الباحثين من خارج الاتحاد الأوروبي. الطلاّب بعد عام واحد من الدراسة في دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، يمكن للطلاب في مرحلة الدراسة الجامعية التقدم بطلب للحصول على البطاقة الزرقاء. تختلف القواعد واللوائح من ولاية لأخرى، لكن العوامل الأساسية متشابهة في جميع الدول الأعضاء. المتدرّبين المهنيين يمكن للمتدربين المهنيين المقبولين في أكاديميات أو مؤسسات تقديم طلب للحصول على تصريح البطاقة الزرقاء. عند الانتهاء من التدريب، يُسمح للمتدربين بالبقاء في الدولة العضو لمدة عام آخر للبحث عن عمل. بمجرد العثور على وظيفة توافق المؤهلات العلمية والمهنية، ...

أكمل القراءة »

الوكالة الاتحادية: صعوبة العثور على الأيدي العاملة في قطاعي البناء والرعاية الصحية

أعلنت الوكالة الاتحادية للعمل في ألمانيا أن الطلب على القوى العاملة في البلاد لا يزال مرتفعاً. وذكرت الوكالة الاتحادية اليوم الخميس في مقرها بمدينة نورنبرج، جنوبي ألمانيا، أن عدد الوظائف الشاغرة في البلاد خلال شهر شباط/فبراير الجاري ظل مرتفعاً عن مستوى الشهر الماضي. يشار إلى أن مؤشر الوظائف الخاص بالوكالة الاتحادية للعمل ظل عند 255 نقطة خلال هذا الشهر أيضاً، بزيادة ثلاث نقاط عن نفس الشهر من العام الماضي. وسجلت الوكالة عدداً كبيراً من الوظائف الخالية في قطاع التجارة وقطاع الخدمات العامة والصحة واقتصاديات الطاقة. وفي المقابل، تراجع الطلب في شركات الخدمات اللوجستية والنقل. وتعلن الوكالة عدد الوظائف الخالية وعدد العاطلين عن العمل خلال شهر شباط/فبراير الجاري غداً الجمعة. وبحسب الوكالة، فإن السبب الرئيس لارتفاع الطلب على القوى العاملة في ألمانيا يرجع إلى استمرار الوضع الاقتصادي الجيد. وأضافت الوكالة أنه يصعب العثور على أفراد في أعمال البناء والرعاية الصحية، موضحة أن ذلك يؤدي إلى بقاء أماكن العمل شاغرة لمدة أطول. اقرأ/ي أيضاً: دراسة: 260 ألف حاجة سوق العمل الألمانية من المهاجرين سنوياً شبكة التواصل المهني الأولى في ألمانيا “XING”: بوابتك إلى سوق العمل، فسارع إلى إنشاء حسابك دليل إعداد خطة العمل للمشاريع الصغيرة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تقرير حقوقي ينتقد “الاستغلال الواسع” للعمال المهاجرين في ألمانيا

انتقد تقرير حديث نشره المعهد الألماني لحقوق الإنسان “الاستغلال الواسع” للعمالة المهاجرة في ألمانيا، حيث يحصل الكثير من العمال المهاجرين على أجر أقل من الحد الأدنى أو لا يحصل البعض على الأجر إطلاقاً، حسب التقرير. انتقد المعهد الألماني لحقوق الإنسان في تقريره الأخير “الاستغلال الواسع” للعمال المهاجرين في سوق العمل، حيث يحصل الكثير منهم على أجر دون الحد الأدنى القانوني للأجور أو لا يحصل البعض إطلاقاً على أجر مقابل عمله، حسب مديرة المعهد بيآته رودولف التي قدمت التقرير السنوي الثالث للمعهد للصحافة في برلين يوم الأربعاء (05 كانون الأول/ ديسمبر). ويشير التقرير أيضاً إلى أن أرباب العمل لم يدفعوا المستحقات الاجتماعية عن العمال المهاجرين إلى جانب عدم دفع أجور ساعات العمل الإضافية. وحسب التقرير الذي يستند إلى مقابلات مع عمال مهاجرين قادمين من دول الاتحاد الأوروبي أو ينحدرون من دول غير أوروبية مثل باكستان وسوريا أو بيرو، فإن العمال المهاجرين يخضعون لتهديدات ويواجهون عنفاً. وقالت مديرة المعهد “إن استغلال العمال المهاجرين الواسع بات صفقة مريحة دون مخاطر”. وأضافت الخبيرة الحقوقية أن المتضررين من ذلك لا تتوفر لهم أي فرصة لرفع دعاوى قضائية ضد مستغليهم. ويشير التقرير إلى عدة قطاعات تشهد استغلال العمال المهاجرين منها قطاع صناعة اللحوم والنقل والرعاية الصحية المنزلية، حيث يخضع العمال في هذه المجالات لنزوات أرباب العمل. أما أسباب هذه الظاهرة، فيذكر التقرير العديد منها، مثل عدم إجادة اللغة وجهل الحقوق القانونية إلى جانب عدم وجود أدلة  تثبت حدوث حالات من الاستغلال. كما يذكر التقرير أن العمال المهاجرين لا يجدون بسهولة فرصة الحصول على استشارات قانونية أو عامة من جهات مستقلة عن أرباب العمل. وطالبت مديرة المعهد الألماني لحقوق الإنسان بتقديم برامج شاملة تخص إجراءات حماية أفضل للعمال المهاجرين من قبل حكومات الولايات والاتحاد عبر مجموعة العمل المشتركة بين الولايات والحكومة الاتحادية المعنية بمتابعة ملف “تجارة البشر”. كما طالب حزب اليسار بحماية أفضل للعمال المهاجرين. وقالت المسؤولة عن شؤون المهاجرين في كتلة الحزب بالبرلمان الألماني غوكاي أكبولوت، إن تعديل القوانين في هذا الصدد ...

أكمل القراءة »

“القيادة الخادمة” نمط جديد في القيادة التي نشدو إليها

فادي محمد الدحدوح إنه التسارع اللامحدود، بدايات الألفية الجديدة حين بزغ توجّه جديد في المنظمات الاقتصادية العالمية، والمؤسسات التربوية والدينية والتعليمية والأكاديمية والأمنية. يدعو هذا التوجه إلى التخلّي عن المفهوم التقليدي للقيادة، والمستند إلى الهرمية والوصاية وسلطة المركز، وتبني أنماط ونماذج قيادية جديدة تشجّع عمل الفريق التعاوني والمشاركة في صنع القرار، والاهتمام بالمرؤوسين وتعزيز نموهم، كل ذلك في إطار أخلاقي إنساني يتزامن فيه الارتقاء بأداء المنظمة ونوعية إنتاجها والاعتناء بالعامل والاهتمام به. من هنا لم يكن مستغرباً أن يبدأ نمط جديد في القيادة يطلق عليه: “القيادة الخادمة“، يدعو إلى إيلاء الموظفين العناية المتزايدة وتلبية حاجاتهم بوصفها الأولوية الأولى للمنظمة، بطرح نفسه نمطاً قيادياً فعالاً ونظرية معاصرة مشروعة في القيادة المنظمية. إن “القيادة الخادمة” تُشجِّع الأفراد على إحداث توازن في حياتهم بين ممارسة القيادة وخدمة الآخرين، فهي تحثّ القادة على أن أولويتهم الأولى هي خدمة أتباعهم، وفي الوقت نفسه تشجّع الأتباع على استثمار الفرص الموقفية لممارسة القيادة، إذ أن الغاية من “القيادة الخادمة” هي تحسين حياة الأفراد أنفسهم، ثم رفع مُستوى منظماتهم من بعدهم. تقوم تلك القيادة على فكرة ذكية، وهي أن القيادة عندما تقود الأفراد تخدمهم لكي يكونوا أكثر استعداداً لكي يقوموا هم أنفسهم بخدمة الآخرين. ومما يكمل تلك الفكرة حقاً هو أن الأفراد الذين يجب استخدامهم أو تحفيزهم وتشجيعهم لإنجاح القيادة الخادمة يجب أن يكونوا من نمط الأفراد الذين يميلون للخدمة أولاً، أي لديهم الاستعداد عند خدمتهم أن يكونوا خدماً للآخرين. والقادة في ذلك هم القادة الخادمون الذين يُقَدَّمون النموذج في أن يخدموا أولاً ومن ثم يقودوا أو يستطيعوا أن يقودوا لكي يستطيعوا خدمة العاملين، ويكونوا مُحَفِّزِين ومُشَجِّعِين على أن يقوم العاملين بخدمة الآخرين. للوهلة الأولى يبدو الأمر غريباً، حينما تقول إن القائد خادم، لكن الحقيقة الموضوعية التي تتجلى من خلال ذلك تجعل هذا المفهوم أكثر تجسيداً لحقيقة القيادة ودورها في تحقيق أهداف المنظمات الإنسانية العاملة، لكن العقول التي لا ترقى إلى هذا المستوى من التفكير حاولت أن تطمس ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: كيف يمكن لمن لديهم منع ترحيل مؤقت “دولدونغ” أن يحصلوا على إقامة؟

أصحاب منع الترحيل المؤقت (دولدونغ) يمكن أن يحصلوا على إقامة في ألمانيا بشروط، هذا ما قررته الحكومة الآن. نتعرف على الشروط فب الفبدبو التالي من WDRforyou… مواضيع ذات صلة: اللاجئون والترحيل: أرقام صادمة وأزمات إنسانية عمل اللاجئين في ألمانيا – الشروط والإجراءات القانونية حسب أنواع الإقامات الزاوية القانونية: تبعات مراجعة السفارة السورية في ألمانيا؟ وهل يترتب على ذلك إلغاء الإقامة بالنسبة للاجئ؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: هل يعطي خيار “تغيير المسار” فرصة جديدة لطالبي اللجوء المرفوضين؟

فكرة “تغيير المسار” الخاصة باللاجئين ماذا تعني؟ هذا ما تجيب عليه أيدان اوزغوز من الحزب الاشتراكي الديمقراطي ومندوبة الحكومة لشؤون الهجرة والاندماج سابقاً. شاهد/ي أيضاً: بالفيديو: هل انت مستعد لمقابلة العمل القادمة؟ ماهي الأمور التي يجب مراعاتها؟ بالفيديو: تعرف على عواقب العمل بدون تصريح “بالأسود” بالفيديو: أجوبة من خبير حول مسألة تجديد جواز السفر والإقامة والمشاكل المتعلقة بها بالفيديو: أسئلة وأجوبة مهمة حول انتهاء الإقامة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تعرف على شروط عمل طالبي اللجوء والمهاجرين في ألمانيا

يعتبر الحصول على فرصة عمل من أهم التحديات التي تواجه اللاجئين في ألمانيا، لكن هل يمكن لطالبي اللجوء والمهاجرين العمل بمجرّد وصولهم؟ وما هي الشروط الواجب توفرها لكي يسمح لطالب اللجوء بالعمل؟ تعتمد إمكانية عمل أيّ لاجئ في ألمانيا على وضعه القانوني ونوع تصريح الإقامة الذي يحمله، ويمكن أن نقسّم اللاجئين بحسب وضعهم القانوني إلى خمس فئات رئيسية: 1- اللاجئون الحاصلون على حق “اللجوء التام”: يمكن للأشخاص الذين تم الاعتراف بطلبات لجوئهم العمل دون أيّ قيود، حيث أن دائرة الأجانب ملزمة بإصدار ترخيص عمل لكلّ شخص يحصل على حق اللجوء. 2- الحاصلون على الحماية الثانوية: للحاصلين على الحماية الثانوية أيضاً حق العمل في ألمانيا دون عوائق، مثلهم مثل اللاجئين الحاصلين على “اللجوء التام”. 3- “لاجئو الحصص”: وهم اللاجئون الذين وصلوا إلى ألمانيا ضمن برامج إنسانية خاصة. وهؤلاء الأشخاص لا يخضعون لإجراءات اللجوء في ألمانيا، وعند وصولهم يحصلون على الفور على إذن بالعمل من دائرة الأجانب في المنطقة التي يقيمون فيها. 4- طالبو اللجوء: كل شخص يأتي طالباً للجوء إلى ألمانيا، يمنع من العمل خلال الأشهر الثلاثة الأولى. وبعد مرور هذه الفترة يمكن أن يحصل على إذن بالعمل من دائرة الأجانب، بشرط موافقة وكالة العمل الاتحادية. لكن يمكن لطالبي اللجوء بعد مرور الأشهر الثلاثة الأولى من وصولهم إلى ألمانيا القيام بالتدريب المهني دون الحاجة للحصول على الموافقة من وكالة العمل. لكن لا يُسمح لطالبي اللجوء الملزمين بموجب القانون بالإقامة في مركز استقبال أوّليّ بالعمل. ويتعلق هذا بشكل خاص بالأشخاص الذين أتوا من بلدان تصنفها الحكومة الألمانية على أنها “آمنة”، حيث لا يمكنهم العمل طوال فترة دراسة طلبات لجوئهم وعدم البت فيها. وبالنسبة للأشخاص القادمين من “بلدان آمنة”، والذين قدموا طلبات لجوئهم بعد 31 آب/أغسطس عام 2015، يسري عليهم “منع العامل عن العمل” أي عدم السماح له بالعمل. و في حال تجاوزت فترة  إقامة طالب اللجوء في ألمانيا أربع سنوات دون انقطاع، فإن دائرة الاجانب تمنحه الحق بالعمل، دون أن تشترط موافقة ...

أكمل القراءة »

إليك ما تحتاج لمعرفته عن مهام المساعد الفني في الصيدلية Pharmazeutische technische Assisten

سنورد في هذه المادة المهام الأساسية التي يقوم بها المساعد الفني الصيدلاني في الصيدليات في ألمانيا: تسليم الأدوية للزبائن: يقوم المساعد الفني الصيدلاني بدراسة الوصفات الطبية وتسليم الأدوية للزبائن، فيجيب على تساؤلات من قبيل: كم مرة يجب تناول الدواء؟ هل نأخذ الدواء قبل الطعام أو بعده؟ هل هناك توصيات يجب مراعاتها؟ يفسّر المساعد التقني مكوّنات الدواء وما يجب على المريض أخذه بالاعتبار. فاستشارات الزبائن واحدة من المهام الرئيسية للمساعد الصيدلاني عبر الهاتف أو التواصل المباشر. ينصح الزبائن ويقدّم توصيات بناءً على الأعراض، خاصةً إذا لم يقم المريض بزيارة الطبيب. كما يقدّم المعلومات حول المنتجات. يعدّ المساعد الفني أيضاً مسؤولاً عن توزيع الأدوية. إنتاج المستحضرات الصيدلانية: لا ينشط المساعد الفني الصيدلي في مجال المبيعات فحسب، بل يقوم بإنتاج المستحضرات الخاصة تحت إشراف الصيدلي: فيعدّ بناءً على طلب الطبيب المراهم والمستخلصات والتحاميل أو المساحيق وخلطات الشاي. في صيدليات المستشفى تجد مساعدين فنيين صيدلانيين في المختبر، عادةً لايتواصلون مع الزبائن إنّما يقدّمون المشورة لموظفي التمريض. المهام الإدارية: يراقب مساعد الصيدلاني مدة انتهاء الأدوية والمخزونات، ويتلقى شحنات البضائع. يحاول الاحتفاظ بالزبائن وجذب عملاء جدد، كما يقوم بخدمات إضافية، مثل قياس ضغط الدم أو الكوليسترول. لماذا ينبغي أن تصبح فنياً صيدلانياً؟ للعمل في المجال الخاص أو في المستشفيات أو للممارسات الطبية أو الصناعية ففرص العمل في المجال الصحي بألمانيا مطلوبة ومتوفرة باستمرار. والتدريب كمساعد صيدلاني هو تعليم مدرسيّ يستمر عامين ونصف. أول عامين للأساسيات النظرية وبعض المواد العملية. بعد سنتين يمارس الطالب التدريب في الصيدلية، لتطبيق جميع المعلومات العلميّة والنظريّة التي حصل عليها. السنة الأولى: علم العقاقير Arzneimittelkunde بما أن معالجة الدواء واحدة من أهم المهام التي يقوم بها المساعد الفني الصيدلاني، فإن علم الصيدلة هو الموضوع الأساسي للتدريب كمساعد صيدلاني تقني. يتعلم المتدرّب ما هي الأدوية المتوفّرة وكيف تُستخدَم، وما هي الآثار الجانبية المحتملة. لهذا الغرض يدرس المعرفة الأساسية في علم التشريح، وعلم وظائف الأعضاء، وكيفية استجابة جسم الإنسان لتأثيرات مواد كالمخدرات. علم النبات والدواء Botanik und Drogenkunde ...

أكمل القراءة »

إنه النوع لا الكم! القواعد الذهبية في إيجاد فرص العمل في ألمانيا

وسيم. ب عدد لا يستهان به من الباحثين عن فرص عمل في الشركات والمؤسسات الحكومية، ممن أنهوا دورات اللغة أو التدريب المهني أو حتى دراسة الماجستير في ألمانيا، يقفون عاجزين أمام الكم الهائل من عروض العمل والعدد الضخم من الشركات والمؤسسات الألمانية التي تعرض فرص عمل شاغرة باستمرار، سواء أكان ذلك على مواقعها الالكترونية مباشرة أو عن طريق المواقع الالكترونية التي تجمع هذه الاعلانات في موقع واحد. والأسئلة البديهية المطروحة في هكذا مقام هي: من أين أبدأ؟ هل جميع هذه الفرص تناسب مؤهلاتي وخبراتي؟ ما هي نسبة نجاحي في الوصول لمرحلة المقابلة الأولى سواء أكانت الشخصية أو التلفونية في حال تقديم أوراقي؟ هل أوراقي (المعدّة مسبقاً) صالحة للتقديم لجميع هذه الفرص؟ مــاهي الاستراتيجية الأكثر جدوى: الكمّ أم النوع؟ كيف تبدأ: البداية دائماً تكمن في محركات البحث سواء مباشرة في Google أو محركات البحث المدمجة في جميع المواقع التي تهتم بعرض وتنسيق فرص العمل حسب التخصص والمدينة والمجال وحتى حسب أسماء الشركات. عند إيجاد أية فرصة عمل في إحدى هذه المواقع، ورغم وجود جميع تفاصيل التواصل مع الشركة صاحبة الاعلان من أرقام تلفون وإيميل وعنوان الشركة، فالأجدى دائماً أخذ اسم الشركة والدخول لصفحة الشركة الرسمية والبحث عن الفرصة نفسها وإعادة قراءة تفاصيل الاعلان، فالكثير من الشركات تقوم بتعديل إعلاناتها وقد تضيف أوتلغي بعض الشروط المطلوبة للعمل. الكثير من المواقع المختصة بإعلانات العمل لا تذكر اسم الشخص المسؤول عن تلقي طلبات العمل في الشركة، بينما يتم ذكر هذه المعلومة على موقع الشركة الرسمي، ومن الافضل والأجدى والأكثر لباقة عند مراسلة الشركة أن تكتب رسالة التحفيز وتوجهها للشخص المسؤول بالاسم، وأن لا تكون موجهة بشكل عام. الفلترة: قد يجد المهندس المدني مثلاً الآلاف من فرص العمل المعروضة في مجال تخصصه، لكن من المستحيل التقدم لجميع هذه الفرص دفعة واحدة، لذلك فالافضل فلترة هذه الاعلانات بناءاً على عاملين أساسيين: أولهما، مدى التطابق مع المؤهلات الموجودة سلفاً والقابلية لتعلم ما هو مطلوب في الاعلان. أما ...

أكمل القراءة »