الرئيسية » أرشيف الوسم : العمال

أرشيف الوسم : العمال

الزاوية القانونية: قانون حماية العمال من التسريح التعسفي

جلال محمد أمين. محامي ومستشار قانوني سوري مقيم في ألمانيا تعتبر الدولة الألمانية من الدول التي تحمي العمال من التسريحات التعسفية من قبل الشركات والمصانع وأرباب العمل، إلا أن هذه الحماية ليست مطلقة، بل لها استثناءات؛ منها ما هو مرتبط بسلوك العامل ومنها مرتبط بشكل وهيكلة الشركة، حيث أن الشركات الصغيرة التي يكون فيها عدد العمال عشرة أو أقل غير مشمولة بهذه الحماية، وقد نصت المادة 23 من قانون حماية العمال من التسريح على ذلك. ولكن متى تعتبر الشركة شركة صغيرة؟ فقد يكون بعض العمال يعملون بدوام جزئي فكيف يتم تقييم الشركة؟ هنا لا بد لرب العمل من التمييز بين العمال الذين يعملون بدوام كلي وبين الذين يعملون بدوام جزئي وبين المتدربين: العامل بدوام جزئي الذي يعمل حتى 20 ساعة في الأسبوع يعتبر نصف عامل.يعتبر العامل بدوام جزئي ويعمل أكثر من 20 ساعة وحتى 30 ساعة في الأسبوع ثلاث أرباع العامل.موظف بدوام كامل يعتبر موظف واحد.لا يتم اعتبار المتدربين وشركاء الإدارة أنفسهم عمالاً في الشركة. على سبيل المثال: لدى صاحب شركة أربعة موظفين بدوام كلي، ومتدربين اثنين، وعاملين بدوام جزئي يعملان 28 ساعة وأربعة آخرون يعملون 20 ساعة. للوهلة الأولى يبدو أن صاحب العمل لديه 12 موظفاً، إلا أنه في الواقع لديه 7.5 عاملاً وهم غير مشمولين بالحماية من التسريح. إن الغاء الحماية عن هذه الشركات لا يعني أن رب العمل يمكنه أن يتعسف بحقه بالتسريح، فلا بد على الأقل من مبرر لذلك، مثلاً يمكن لصاحب عمل تجاري صغير طرد عامل من عماله إذا كان أداؤه متدنياً أو غير قادر على تحمل أعباء العمل. كما أن هناك قواعد ملزمة يتعين على أرباب العمل مراعاتها عند التسريح: عدم التسريح بسبب عنصري لأنه يخالف قواعد قانون المساواة الألماني الالتزام بالمعيار الأخلاقي والاجتماعي، فلا يجوز له التسريح لينتقم من العامل لأسباب شخصية، أو أن قوم بتسريح شخص عمل لديه عشرين عاماً، أو تسريح شخص لديه ثلاثة أطفال وزوجة معاقة الخ….هناك حماية خاصة لبعض العمال ...

أكمل القراءة »

تقرير حقوقي ينتقد “الاستغلال الواسع” للعمال المهاجرين في ألمانيا

انتقد تقرير حديث نشره المعهد الألماني لحقوق الإنسان “الاستغلال الواسع” للعمالة المهاجرة في ألمانيا، حيث يحصل الكثير من العمال المهاجرين على أجر أقل من الحد الأدنى أو لا يحصل البعض على الأجر إطلاقاً، حسب التقرير. انتقد المعهد الألماني لحقوق الإنسان في تقريره الأخير “الاستغلال الواسع” للعمال المهاجرين في سوق العمل، حيث يحصل الكثير منهم على أجر دون الحد الأدنى القانوني للأجور أو لا يحصل البعض إطلاقاً على أجر مقابل عمله، حسب مديرة المعهد بيآته رودولف التي قدمت التقرير السنوي الثالث للمعهد للصحافة في برلين يوم الأربعاء (05 كانون الأول/ ديسمبر). ويشير التقرير أيضاً إلى أن أرباب العمل لم يدفعوا المستحقات الاجتماعية عن العمال المهاجرين إلى جانب عدم دفع أجور ساعات العمل الإضافية. وحسب التقرير الذي يستند إلى مقابلات مع عمال مهاجرين قادمين من دول الاتحاد الأوروبي أو ينحدرون من دول غير أوروبية مثل باكستان وسوريا أو بيرو، فإن العمال المهاجرين يخضعون لتهديدات ويواجهون عنفاً. وقالت مديرة المعهد “إن استغلال العمال المهاجرين الواسع بات صفقة مريحة دون مخاطر”. وأضافت الخبيرة الحقوقية أن المتضررين من ذلك لا تتوفر لهم أي فرصة لرفع دعاوى قضائية ضد مستغليهم. ويشير التقرير إلى عدة قطاعات تشهد استغلال العمال المهاجرين منها قطاع صناعة اللحوم والنقل والرعاية الصحية المنزلية، حيث يخضع العمال في هذه المجالات لنزوات أرباب العمل. أما أسباب هذه الظاهرة، فيذكر التقرير العديد منها، مثل عدم إجادة اللغة وجهل الحقوق القانونية إلى جانب عدم وجود أدلة  تثبت حدوث حالات من الاستغلال. كما يذكر التقرير أن العمال المهاجرين لا يجدون بسهولة فرصة الحصول على استشارات قانونية أو عامة من جهات مستقلة عن أرباب العمل. وطالبت مديرة المعهد الألماني لحقوق الإنسان بتقديم برامج شاملة تخص إجراءات حماية أفضل للعمال المهاجرين من قبل حكومات الولايات والاتحاد عبر مجموعة العمل المشتركة بين الولايات والحكومة الاتحادية المعنية بمتابعة ملف “تجارة البشر”. كما طالب حزب اليسار بحماية أفضل للعمال المهاجرين. وقالت المسؤولة عن شؤون المهاجرين في كتلة الحزب بالبرلمان الألماني غوكاي أكبولوت، إن تعديل القوانين في هذا الصدد ...

أكمل القراءة »

هل نال التعب من “الماكينات الألمانية” ؟

ردت وزارة العمل الألمانية على استجواب من حزب اليسار، عن تزايد حالات الإجازات المرضية بين العاملين في ألمانيا للتغيب عن العمل، بقولها ان ذلك يرجع إلى الإرهاق والأعباء الزائدة على العاملين. وذكرت صحف مجموعة (فونكه) الإعلامية الصادرة يوم السبت 5 أيار/مايو، أن عدد أيام الغياب عن العمل ارتفع من 19,97 مليون يوم في عام 2012 إلى 30,53 مليون يوم في 2016. وأشارت وزارة العمل إلى حدوث ارتفاع قوي على نحو خاص في حالات الغياب عن العمل بسبب الاضطرابات الناجمة عن الإجهاد والتكيف مع ظروف العمل، ورصدت الوزارة وصول عدد أيام الغياب عن العمل لهذا السبب إلى 10,5 مليون يوم في 2012، وإلى 16,9 مليون يوم في 2016، ولا تتوافر بعد أعداد عن عام 2017. من جانبها، قالت يوتا كريلمان، السياسية في حزب اليسار إن “أرباب العمل والحكومة يعاملون العمال وكأنهم قطع استهلاكية”، واتهمت الحكومة بأنها تفضل التفكير في تسهيل قانون العمل عن حماية صحة العاملين، ورأت أن هذا يصل إلى حد “إحداث إصابة بدنية”. وشددت كريلمان على ضرورة أن يفرض القانون تدابير لمكافحة الضغوط بين العاملين. المصدر: (د ب أ) اقرأ أيضاً: ألمانيا وقانون الهجرة المقننة: بين البيروقراطية المزمنة والحاجة لسد نقص العمالة انخفاض العمل الأسود والعمالة غير الشرعية في ألمانيا بسبب الاقتصاد القوي العمل “بالأسود” يسبب خسائر “بالأحمر” في الميزانية العامة الألمانية لعام 2017 محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أمريكا وتركيا تستعدان لجولة محادثات صعبة، وعلى المحك: سوريا، داعش والأكراد، وتقليل الضحايا المدنيين

سيتجه وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الأسبوع المقبل نحو أنقرة، لاجراء محادثات صعبة مع حليفة بلاده في حلف شمال الاطلسي، وبخاصة في ما يتعلق بالنزاع في سوريا. وقبيل زيارة تيلرسون للشرق الأوسط وتركيا، قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية للصحفيين أمس الجمعة أن على الأتراك ضبط النفس في عملياتهم في عفرين، وعلى طول الحدود شمال سوريا. ونقلت وكالة فرانس برس عن المسؤول قوله إن الحل الأمثَل هو “إنهاء” تلك العمليات “في أسرع وقت ممكن”، لافتاً إلى أنه ستكون هناك رسالة “حازمة” في هذا الصدد. وتشن تركيا وفصائل سورية موالية لها منذ 20 كانون الثاني/يناير هجوماً تقول إنه يستهدف وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين. ويتصدى المقاتلون الأكراد للهجوم الذي يتضمن قصفاً جوياً ومدفعياً كثيفاً. وتتهم تركيا الولايات المتحدة بدعم المقاتلين الأكراد السوريين في “وحدات حماية الشعب” والذين تعتبرهم أنقرة “إرهابيين”. وتابع المسؤول الأميركي الذي طلب عدم ذكر اسمه “يجب طبعاً أن نعمل مع الأتراك لفهم نواياهم على المدى الطويل” ومن أجل “إيجاد طريقة، للعمل معهم على معالجة مخاوفهم الامنية المشروعة، مع التقليل في الوقت نفسه من أعداد الضحايا المدنيين، ودون أن تغيب عن البال المعركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية التي لم تنته بعد”. وأقرّ المسؤول الأميركي بأنّ “النقاش سيكون بالتالي صعبا”، لأن “الخطاب التركي حول هذه القضية كان نارياً جداً”. وذكّر بأنّ أنقرة “حليف مهم في حلف شمال الأطلسي، وأحد أهم حلفائنا في العالم وبالتأكيد في المنطقة”، مضيفاً “حتى إذا مررنا في مرحلة سيئة، علينا مواجهة القضايا التي تحتاج إلى معالجة”. وأردف المسؤول الأميركي “نعتقد أنه لا تزال هناك مصالح مشتركة أساسية تقوم عليها علاقاتنا مع الأتراك، بما في ذلك الاستقرار في سوريا، والمعركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية” او ضد الانفصاليين الأكراد في حزب العمال الكردستاني وما يتعلق بـ”التوازن الإقليمي” على حد قوله. المصدر: وكالة فرانس برس   اقرأ أيضاً ألمانيا تتراجع عن تعهدها لتركيا بإدخال تحديثات على دبابات “ليوبارد”، والسبب عفرين السوريون في تركيا، ضيوفٌ بالإكراه وزوارٌ تحت ...

أكمل القراءة »