الرئيسية » أرشيف الوسم : العلم

أرشيف الوسم : العلم

الروبوتات تتغلغل في أعضائنا… يد صناعية تستقبل “الحس العميق”

نجح فريقي بحثي إيطالي في ابتكار يد صناعية متطورة تتيح للأشخاص مبتوري الأطراف استعادة الإحساس باليد مثلما تفعل الذراع الطبيعية للإنسان، مما يسهل تعايشهم أيضا مع الأطراف الاصطناعية وتسهيل أمور حياتهم. ابتكر فريق من الباحثين في إيطاليا يدا صناعية تتيح للمستخدم القدرة على استقبال الحس العميق، ويقصد بذلك القدرة على إدراك موضع اليد قبل وأثناء تنفيذ الحركة وبعدها. ويتيح الطرف الصناعي الجديد الذي طوره باحثون في معهد الأبحاث المتطورة بمدينة بيزا وجامعة جيميلي في إيطاليا للأشخاص مبتوري الأطراف استعادة إحساس يشبه الإحساس الطبيعي باليد الصناعية. وتسمح التقنية الجديدة للمستخدم بأن يلتقط غرضا ما من أعلى مائدة مع الشعور بقوامه وملمسه وشكله وحجمه دون الحاجة للنظر إليه. وتم اختبار الذراع الجديدة بنجاح في عدة حالات، وهي تعمل بواسطة منظومة على غرار شبكة الأعصاب الطبيعية في جسم الانسان، حيث يمكنها إعطاء استجابة شعورية فورية مثلما تفعل الذراع الطبيعية للشخص. ونقل موقع “تيك إكسبلور” المتخصص في مجال التكنولوجيا عن الباحث سلفيسترو ميسيرا أستاذ الهندسة البيولوجية في معهد الأبحاث المتطورة قوله إن “التجربة تثبت أن البدائل العصبية التي تعتمد على محاكاة شبكة الأعصاب البشرية يمكن أن تعطي نفس الاستجابة بشأن وضع اليد بشكل تلقائي”، مؤكدا أن “مخ الانسان لا يواجه أي مشكلة في التعامل مع المعلومات التي تصله من الطرف الصناعي مما يساعد في تحقيق نتائج مثالية”. المصدر: دويتشه فيلله – ط.أ/ ه.د (د. ب. أ)   اقرأ/ي أيضاً: روبوت يصنع روبوت مثله: هل بدأت الروبوتات بالتوالد على طريقتها؟ عصر الروبوتات بات وشيكاً: روبوت يتفوق بحركاته البهلوانية على معظم البشر بالفيديو: مستقبل الروبوتات يبدأ الآن مئات الروبوتات الراقصة تدخل موضوعة غينيس محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل بدأ تعديل الجينات يطال البشر؟… فتاتان توأمان معدلتان جينياً من قبل ولادتهما

ادعى باحث صيني نجاحه بتعديل جينات رضيعتين لمنع إصابتهما بفيروس نقص المناعة المكتسب. وفيما أكد على نجاح العملية الجراحية، إلا أن الآثار الجانبية، والتبعات الأخلاقية لهذا الإجراء المثير للجدل غير معروفة حتى الآن. أعلن باحث صيني عن نجاحه، لأول مرة في التاريخ، في تعديل جينات طفلتين حديثتي الولادة، في قضية قد يكون له تبعاتها الطبية، والأخلاقية. ووفقاً لمقطع فيديو نُشر على موقع يوتيوب (الأحد 25 تشرين الثاني/نوفمبر)، فقد قال الباحث “هي جيان كوي”، من مدينة شنتشن جنوب شرقي البلاد، إنه جرى تعديل جينات الطفلتين الصينيتين بحيث لا يمكن أن تصابا بفيروس “إتش.آي. في.” أو ما يعرف بمرض الإيدز. وأضاف أن الرضيعتين، لولو ونانا، “وصلتا إلى العالم قبل أسابيع قليلة، وهما تصرخان وبصحة جيدة كالرضّع الآخرين”. وزعم أنه قد أجرى جراحة جينية للبويضات المخصبة باستخدام بروتين “CRISPR/Cas9” بتعديلات لمنع الإصابة بالفيروس. ولم يقم الباحث بعد بنشر ورقة حول هذا الإجراء المثير للجدل بصورة كبيرة. وأكد الباحث، وهو من “جامعة جنوب الصين للعلوم والتكنولوجيا”، أن الجراحة الجينية كانت ناجحة، وشدد على أنه “لم يتم تغيير أي جين باستثناء المسؤول عن منع الإصابة بفيروس إتش.آي.في”. ولم يتسن الوصول إليه للحصول على المزيد من الإيضاحات. وأخفيت هوية الطفلتين ووالديهما، إلا أن “هي” اكتفى بالقول إن الوالد مصاب بالفيروس، وأراد ألا تعاني طفلتاه من التمييز. وكما هو متوقع، فقد أثار الإعلان الكثير من ردود الفعل. وقال بيتر دابروك، رئيس “المجلس الألماني للأخلاقيات”، يوم (الاثنين 26 تشرين الثاني/نوفمبر)، إن هذا العمل يمثل “تجارب غير مسؤولة على البشر”، وأكد أنه يصعب التنبؤ بالآثار الثانوية، واللاحقة للتعديلات الجينية أو السيطرة عليها. المصدر: دويتشه فيلله – ر.ض/ ط.أ  (د ب أ)   اقرأ/ي أيضاًَ: لاحاجة للرجال من أجل التناسل قريباً، وقد يكون ذلك لخير هذا الكوكب… هل أصابك الشيب باكراً؟ قد يعني ذلك ضعف في جهاز مناعتك اضطرابات النوم ترتبط بمخاطر البدانة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

لأول مرة في تاريخ الطب… “الحمل المشترك”: أمريكيتان تحملان وتنجبان طفلاً واحداً!

تمكنت امرأتان من “الحمل المشترك” وإنجاب طفل واحد، خلال تجربة فريدة تعد الأولى من نوعها في عالم الطب. وذكرت صحيفة نيويورك بوست، أن إيشلي وبليس، شاركتا في تجربة “التخصيب المتبادل” في عملية للتلقيح الصناعي في المختبر (خارج الجسم). Ashleigh and Bliss Coulter are the proud new mothers of a baby boy named Stetson and the reproductive process unfolded inside both their bodies. https://t.co/eUBvlOCWLs — Bay Times (@SFBayTimes) October 30, 2018 وتم تخصيب بويضة بليس في المختبر عبر جهاز حديث للتلقيح المجهري، ثم نقلت البويضة المخصبة داخل حاضنة بيولوجية خاصة، وثبتت بعدها في عنق رحم بليس لمدة 5 أيام قبل تكون جنين قابل للحياة. Bliss and Ashleigh Coulter, of Mountain Springs, Texas, found a way to both be part of the birth process for their son, Stetson. https://t.co/QoTVxNAljG pic.twitter.com/lZzRBhYEEW — World Health News (@WorldHealthNews) October 30, 2018 ونقل الجنين لاحقاً إلى رحم إيشلي، التي بقيت تحت رقابة العلماء لمدة 10 أيام، حتى استقر وضعه بشكل كامل. ويشير الباحثون إلى أن طريقة التلقيح الصناعي الجديدة لا تتطلب نفقات كبيرة، فهي تكلف 15 ألف دولار فقط، وهذا أقل بمرتين من تكلفة عمليات التلقيح الصناعي الكلاسيكية. وأشار العلماء إلى أن الطفل ولد بصحة جيدة، رغم طريقة الحمل غير التقليدية والمعتادة، وبلغ عمره الآن 5 أشهر. وصرح العلماء بأن الطريقة الجديدة في التلقيح والحمل، تزيد بشكل كبير من فرص الأزواج الذين يعانون من مشاكل في الحمل والولادة. المصدر: نيويورك بوست   اقرأ/ي أيضاً: بعد وفاة والديه بأربع سنوت، طفل صيني يولد وسط معركة قانونية بعد معركة قضائية كبيرة امرأة تستعيد السائل المنوي لزوجها المتوفي في فرنسا الرغبة بالحياة تنتصر لدى طفلة بريطانية “مقاتلة” بالرغم من توقف قلبها لمدة 22 دقيقة بعد ولادتها محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

نظارات تكشف الكذب وحقائب تتبعك، اختراعات عجيبة لكنها عظيمة إن نجحت

قد يبدو لفظ كلمة “أُبيكويفاي Ubiquify” غريباً على الأسماع، مثلما كانت أغلب أسماء الاختراعات والاكتشافات الأخرى في العالم، لكن لهذا الاختراع النظري مستقبل جيد وقد يلاقي استحسان محبي سماع الموسيقى خاصة. اختراع “إبيكواي” يتضمن زرع سماعة في إذن الشخص لسماع الملفات الصوتية. وترتبط السماعة بتقنية البلوتوث بجهاز التشغيل ولا تحتاج لإعادة شحن أو تغيير البطارية أو سلك إضافي.   أما “هوفر كيس Hover Case” فهو لوح معدني يحمل الحقائب والعلب فوقه ويتبعك أين ما ذهبت. هذا الاختراع مفيد لمحبي السفر. يعرض مع مجموعة أخرى من الاختراعات في معرض جنيف للاختراعات.   “هاندس أون Hands ON” هي للأشخاص الذين يريدون أن يساعدهم أحد ما في تدليك ظهرهم وغسل شعرهم أثناء الاستحمام. “هاندس أون” عبارة عن يد ميكانيكية تقوم بهذا العمل “الشاق”.   برنامج “أنتي فايروس” للكمبيوتر قد يبدأ تطبيقه مع البشر أيضاً. النسخة البشرية منه اسمها “سيك اند ديستروي Seek n Destroy“. وهي عبارة عن كبسولة يتناولها الشخص وتقوم بالبحث عن جميع الأمراض والأعراض الغريبة في الجسم وتدميرها، دون أن يشعر المرء بذلك.   “آي لاي Eye Lie” أو نظارات كشف الكذب تتعرف على كل كلمة تسمعها وتحللها لتعرف فيما إذا كانت صادقة أو مزيفة. هذا الاختراع العلمي من تصميم غابريل بورود، وقد يجد إقبالاً كبيراً عليه إذا اثبت نجاحه.   مع “سترايت تولكينغ Straight Talking” يمكنك تكلم وفهم جميع لغات العالم دون تعلمها. وذلك عبر روبوت يقوم بترجمة لغتك الأصلية إلى اللغات الأخرى. يمكن أيضا برمجة الروبوت لكي يتعرف على البلد المراد زيارته فور وصولك إلى هذا البلد. هذا الاختراع من تصميم يوديث هارتل.   أما برنامج “ويل ريد Well Read” فيسمح لك بقراءة جميع الكتب دون قراءتها!. وذلك عن طريق نقل محتويات الكتب مباشرة إلى الدماغ. بعض الاختراعات الغريبة مثل هذا البرنامج ما زالت تحت التجربة، ولا يعرف فيما إذا كانت ستلاقي نجاحاً في التطبيق أم لا.   أما هذا الاختراع العجيب فهو يناسب النساء خاصة. ويسمح “فيسيفاي Faceify” ...

أكمل القراءة »

رحيل ستيفن هوكينغ، عالم الفيزياء العظيم الذي ألهم الملايين

توفي عالم الفيزياء البريطاني الشهير ستيفن هوكينغ، عن عمر 76 عاماً، بحسب ما أعلنته عائلته. وكان الأطباء قد توقعوا وفاته بعد عامين فقط من إصابته بمرض العصبون الحركي في عام 1963. واشتهر عالم الفيزياء النظرية بعمله الرائد في ما يتعلق بالثقوب السوداء والنسبية، وألف عدة كتب علمية شائعة بما في ذلك كتاب “تاريخ موجز للزمن”. وقال أبناؤه لوسي وروبرت وتيم “نشعر بحزن عميق لأن والدنا الحبيب توفي اليوم”. وأضافوا في نعيهم “لقد كان عالماً عظيماً ورجلًا غير عادي، سيعيش عمله وتراثه لسنوات عديدة”. وأثنوا على “شجاعته ومثابرته” وقالوا إن “تألقه وروح الدعابة لديه” ألهمت الناس في جميع أنحاء العالم. وتابعوا “قال ذات مرة: لن يكون هناك الكثير من الكون إذا لم يكن موطنًا للأشخاص الذين تحبهم. سنفتقده إلى الأبد”. وولد هوكينغ في 8 كانون الثاني/ يناير 1942 في أكسفورد، بإنجلترا. التحق في البداية بجامعة أكسفورد لدراسة العلوم الطبيعية في عام 1959، قبل أن يحصل على الدكتوراة في علم الكون من جامعة كامبريدج. وله أبحاث نظرية في علم الكون وأبحاث في العلاقة بين الثقوب السوداء والديناميكا الحرارية، كما له أبحاث ودراسات في التسلسل الزمني. أصيب في عام 1963، بالمرض العصبي الحركي (مرض العصبون الحركي)، وهو مجموعة من الأمراض التنكسية التي يميزها تضرر خلية العصبون الحركي في الدماغ وفي الحبل الشوكي وفي المسالك المسؤولة عن انتقال الإشارات العصبية بينهما. وحينها توقع الأطباء أنه سيعيش سنتين فقط. وفقد القدرة على الحركة تماماً والكلام بشكل تدريجي. وفي عام 1974، أثبت هوكينغ نظرياً أن الثقوب السوداء تصدر إشعاعاً على عكس كل النظريات المطروحة آنذاك، وسمي هذا الإشعاع باسمه “إشعاع هوكينغ”. نشر كتابه “تاريخ موجز للزمن” في عام 1988، والذي بيعت منه أكثر من 10 ملايين نسخة. ولاعتقاد هوكينغ أن الإنسان العادي يجب أن يعرف مبادئ الكون، فقد بسّط النظريات بشكل سلس. وكانت قصة حياته موضوع فيلم “نظرية كل شيء” The Theory of Everything، الذي طُرح للعرض في عام 2014، ولعب فيه دور البطولة الممثل إيدي ...

أكمل القراءة »

لغز القرية التي يسقط سكانها نيامًا لأيامٍ متواصلة مازال يعجز العلماء

تعاني قرية كاليتشي الواقعة في شمال كازاخستان منذ سنوات، من ظاهرة النوم المفاجئ التي تصيب سكانها فجأة، فيسقطون نيامًا لفترة تتراوح بين يومين إلى ستة أيام، يستيقظون بعدها بحالة هلوسة سمعية وبصرية وفقدان الذاكرة. لم يجد العلماء حتى الآن تفسيرًا لظاهرة النوم المفاجئ التي بدأت منذ عام 2010، وكانت أولى ضحاياها فتاة تدعى ليبوف لايبوكا، كانت تتحدث مع صديقاتها قبل أن تسقط فجأة على كرسيها دون حراك. وبحسب “الحياة”، جميع محاولات إيقاظ الفتاة في ذلك الحين باءت بالفشل، حتى استيقظت فجأةً لوحدها بعد أربعة أيام، مع أعراض فقدان الذاكرة المؤقت. ولم تكشف الفحوصات حينها عن أي تفسير علمي. وما لبثت هذه الظاهرة أن انتشرت سريعاً، لتصيب 129 شخصاً من أصل 680، هم سكان القرية. وتطور الأمر في صيف 2014، حين سقط ستون شخصاً نيامًا، واستيقظوا بعد أيام وهم مصابين بفقدان جزئي للذاكرة مع غثيان ودوار، كما تعرض بعضهم لسكتات دماغية أثناء النوم. كما شهِدت المدارس نوم مجموعة من الطلاب داخل صفوفهم، كما تعرضوا لحالات هلوسة، ورؤية أشياء غريبة مثل ثلاجات تتدلى من سقف الصف وأقزام وأفيال وأحصنة مجنّحة، مما أدى إلى إيقاف الدراسة. وبحسب الصحيفة، فقد عجز العلماء عن إيجاد تفسير واضح للظاهرة، وبررت وزارة الصحة ما حدث بأنه بسبب الأبخرة التي يتعرّض لها السكان في موسم التدفئة، لكن هذا الاحتمال لم يفسر سبب استمرار الظاهرة على مدى الفصول الأربعة. كما استبعد الأطباء أن يكون السبب هو مرض الالتهاب السحائي، كما لم يجدوا أي شيء غريب في التربة والمياه والهواء. وفي آخر الأبحاث، توصل العلماء إلى ثلاثة تفسيرات محتملة لهذه الظاهرة، أولها أن تكون مناجم اليورانيوم المجاورة للقرية التي أُغلقت في عهد الاتحاد السوفياتي هي السبب، لكن لم يظهر هناك ارتفاع في مستويات الأشعة أو المعادن الثقيلة في الهواء. التفسير الثاني، هو حلول أول أكسيد الكربون مكان الأوكسجين في جسم الضحية، وفق ما ذكره علماء متخصصون من معهد الإيكولوجيا الإشعاعية ومعهد الصحة والأمراض المهنية ومعهد الفيزياء النووية، حيث كشفت العينات تركيزات عالية من أول أوكسيد الكربون، تصل إلى 10 ...

أكمل القراءة »

دراسة: هل يساعد النوم حقًا على تذكر الأشياء الهامة؟

كشفت دراسة حديثة في بريطانيا، أن النوم يساعد الدماغ على إبقاء الخبرات التي يهتم بها الإنسان في الذاكرة طويلة المدى. ونوقشت النتائج في مهرجان العلوم البريطاني، وستنشر في مجلة أبحاث النوم. وغطت الدارسة ثمانين شخصًا، حيث أجري الاختبار على طلاب جامعة لغتهم الأصلية هي الإنجليزية، ووصلوا مؤخرًا إلى ويلز ولم يسبق لهم الإقامة فيها. بحسب بي بي سي. وتم تعليم المشاركين كلمات ويلزية، ونام بعضهم عقب ذلك. وكانت النتيجة أن مَن ناموا أظهروا قدرة أكبر على تذكر الكلمات، وكانت تلك القدرة أكبر مع من اهتموا بالكلمات لأسباب شخصية. ويشير هذا إلى أن الدماغ تتعامل مع الذكريات التي يدرك أنها مهمة بطريقة تفضيلية أثناء النوم. ورغم أنه معروف منذ فترة طويلة أن النوم يساعد على تذكر الأشياء التي نمر بها، فإن هذه أول دراسة تكشف تأثير حجم اهتمام الشخص على وجود الذكريات. وقال البروفيسور مارك بلاغروف، وهو من جامعة سوانزي، الذي أجرى البحث مع زميلته إيلين فان راين: “الحقيقة البسيطة المذهلة أن معتقداتك عن شيء تؤثر فيما يبدو على كيفية معالجة الدماغ له أثناء الليل”. وباستخدام تطبيق كمبيوتر لوحي اختبرت قدرة المشاركين على التذكر الفوري لكلمات معينة، ثم لعدد الكلمات بعد مرور 12 ساعة، سواء ظل مستيقظا أو نام لمدة ست ساعات على الأقل. وطُلب من المشاركين أيضًا تحديد حجم تقديرهم للغة الويلزية. بالنسبة للمجموعة التي نامت، كان هناك ارتباط كبير بين مدى اهتمام المتعلمين بالغة الويلزية وبين عدد الكلمات التي أمكنهم تذكرها. ووفقا للبروفيسور بلاغروف والسيدة فان راين، فإن هذا يشير إلى أن أي شيء مررنا به من المرجح أن يتعزز في ذاكرتنا أثناء النوم، إذا كان هذا الشيء يحظى بتقدير شخصي. وقد أجريت الدراسة في مختبر النوم بجامعة سوانزي، حيث يدرس الفريق أيضا تأثير الأحلام. بي بي سي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

كيف يمكن أن تبدو الأحلام بالنسبة لشخصٍ أعمى؟

الأحلام عالم قائم بذاته، يبدأ بمجرّد أن تغمض عينيك، إنها حقًا واحدة من أكثر الأشياء الغامضة التي يعمل بها العقل البشري والتي لا زالت تثير حيرة العلماء حولها. ولكن هنالك سؤال واحد يخطر ببال الكثيرين عند الحديث عن الأحلام: ما الذي تعنيه الأحلام بالنسبة للأشخاص الكفيفين؟ في دراسة نشرت عام 2014 في مجلة (Sleep Medicine) والتي بحثت في موضوع “البناء الحسي للأحلام” بين الكفيفين وذلك لحل التساؤلات حول هذا السؤال، قام علماء أعصاب من جامعة كوبنهاجن بجمع 25 شخصًا مصابًا بالعمى، 11 شخصًا منهم فاقدون للبصر منذ الولادة والأفراد الـ14 البقية أصيبوا بالعمى بعد عمر السنة، وتمت الدراسة على الأشخاص الكفيفين جنبًا إلى جنب مع 25 شخصًا آخر يمتلكون حس البصر، وعلى مدى أربعة أسابيع تم إجراء المقابلات مع المشاركين وطًلب منهم أن يملأوا استمارات يذكرون فيها ما يحلمون به كل يوم فور استيقاظهم. تلك الاستمارات تضمنت جميع أنواع الأسئلة التي ربما قد تثير فضولك حيال الموضوع: ما هو الشكل الذي تتخذه الأحلام لديهم؟ ما الذي يرونه في أحلامهم؟ هل يمرون أيضًا بالكوابيس؟ وجدت الدراسة أن المشاركين المصابين بالعمى ذكروا مجموعة متنوعة من الأحاسيس التي اختبروها في أحلامهم، مقارنة بأولئك غير المصابين بالعمى! وعلى هامش الموضوع، فقد اختبروا بالإضافة إلى ذلك أحاسيسًا أكثر وضوحًا فيما يتعلق بالسمع واللمس والذوق والشم، بينما يميل الأشخاص المبصرون إلى تذكّر الإحساس البصري بالحلم فقط! بالنسبة لمجموعة الكفيفين الذين أصيبوا بالعمى في وقت لاحق من حياتهم، فقد مرّوا أيضًا ببعض المشاهد البصرية في أحلامهم. وقد أشار القائمون على الدراسة إلى أولئك الأشخاص بقولهم: «إن الوصف الدقيق والغني للحلم بما فيه من مشاهد؛ جعلتنا نشك فيما إن كان الخاضعون للتجربة مصابين حقًا بالعمى!». ولكن على كل، فإنه مع طول المدة التي أصيب فيها المشاركون بالعمى فإن ذاكرتهم تصبح أقصر وانطباعاتهم حول الأحلام التي مرّوا بها أكثر ضبابية. المشاعر والمواضيع التي مرّ بها المشاركون كانت بشكل عام شبه متساوية، أي لم تكن هنالك اختلافات ملحوظة بين المجموعتين ...

أكمل القراءة »