الرئيسية » أرشيف الوسم : العلماء

أرشيف الوسم : العلماء

أيسلندا: إعادة خلق الحمض النووي لرجل توفي عام 1827

تمكن فريق بحثي تابع لشركة (de CODE Genetics) المختصة بالصيدلة البيولوجية في أيسلندا من إعادة خلق الحمض النووي الوراثي (DNA) لرجل تُوفي عام 1827م،على الرغم من عدم وجود جثة لأخذ عينات أنسجة منها. وقد ذكر الفريق في ورقتهم العلمية المنشورة في دورية (NATURE GENETICS) أنهم استطاعوا إعادة بناء قطعة كبيرة الحجم من الحمض الوراثي الأصلي للرجل وذلك عن طريق دراسة عينات من الحمض النووي الوراثي لأحفاده. في مشروع فريد من نوعه ومثير للاهتمام عمل فريق البحث على معلومات وراثية لأشخاص يعيشون في أيسلندا لإعادة خلق الحمض الوراثي لرجل معروف في هذا البلد وذلك لقصته الفريدة. فقد كان الرجل عبداً أسوداً هارباً استطاع الوصول إلى أيسلندا حيث لا يوجد أي شخص آخر من أصل إفريقي، مما جعل حمضه الوراثي فريداً من نوعه إلى حدٍّ بعيد. وكما تُذكر القصة، الأهم من ذلك أن الرجل والمدعو (هانز جوناتان) قد قوبل بترحابٍ كبيرٍ مما يعنى أنه استطاع أن يتزوج من امرأة من أهل البلد وينجب الأبناء، وقد أنجب هؤلاء الأحفاد الذين بدورهم ورثوا جزءاً من حمض جوناتان الوراثي. ما جعل القصة أكثر غرابةً أن أيسلندا تمتلك واحدةً من أكثر قواعد البيانات الوراثية توسعاً في العالم فهي تحتوي على معلومات أكثر من ثلث تعداد السكان في البلد. استغل فريق البحث هذا الموقف الفريد للعثور على أحفاد جوناتان عن طريق تضييق نطاق البحث من أصل 788 إلى 128 شخصاً حمل كلٌّ منهم قطعةً صغيرةً من حل اللغز في جيناته. وبعد الكثير من العمل أفاد فريق البحث أنه استطاع استخدام القطع التي وجدها لإعادة خلق قطعة كبيرة من الحمض الوراثي الخاص بجوناتان دون الحاجة إلى استخدام نسيج من جسمه على الإطلاق في سابقةٍ من نوعها، كما تمكنوا أيضاً من تتبع أسلاف جوناتان بدايةً من أمه حين كانت عبدة إفريقية في مزرعة (St Croix) التي كانت في وقت ولادة جوناتان مستعمرة دانماركية، ويُعتقد أن والده كان من أصلٍ أوروبي. وقد نوَّه فريق البحث أن نجاحه يعود في الدرجة ...

أكمل القراءة »

ما حقيقة قيام رهبان بوذيين بغلي أنفسهم بالزيت؟

انتشر على اليوتيوب فيديو مصور لراهب بوذي يصلي في الزيت المغلي، متحديًا بكل هدوء قوانين الفيزياء، ولم تظهر على الراهب أي أعراض للألم، مما أثار دهشة المشاهدين حول العالم واستغرابهم. وأظهر الفيديو المذكور راهباً تايلندياً يجلس في قدر من الزيت المغلي، تشتعل في أسفله النيران، كما يحيط به مئات الأشخاص وهم يصرخون ويهتفون بحماس ويمدون بأغراضهم وتمائمهم إليه بهدف الحصول على بركاته، وعلى الأغلب يشترون هذه التمائم من المكان نفسه، ويعطونها للراهب ليلمسها مما سيمنحها حسب تصورهم قدرات سحرية، ويظهر في الفيديو دور عبادة تحيط بالمكان. ويعرف عن رهبان بوذيين كثر القيام بطقوس من هذا النوع من أجل إبهار المتفرجين بقوّة تحملهم. إلا أن البعض يشكك طبعاً بحقيقة هذه الممارسات، ويعتقدون أنها لا تعد أن تكون خدعاً بصرية. ولاشك أن كشف حقيقة هذه الأمور يفسد على المتفرجين المسحورين بمشاهد جريئة من هذا النوع متعة المشاهدة والدهشة. وقد كشف بعض العلماء حقيقة خدعة الزيت المغلي، إذ قال المرشد العلمي في جامعة Chulalongkorn، ويدعى Jessada Denduangboripant، أنه لا يوجد أي دليل على أن الزيت كان يغلي أصلاً، ولم يبد أن أحداً قام بقياس درجة حرارته، وأشار المرشد إلى أن القدر الذي يجلس فيه الراغب غريب الشكل بحيث يمكن أن يكون مؤلفاً من طبقتين أو مصنوعاً من مادة تعزل الحرارة. من جهةٍ أخرى، ادعى Denduangboripant أن غليان الزيت ليس إلا وهم أو خدعة يمكن القيام بها بططرقٍ عديدة، حتى أنه قام بنفسه في إحدى المرات بلمس الزيت المغلي وظهر ذلك في مقطع فيديو مصور عام 2012. ومن هذه الخدع يمكن منع غليان الزيت من خلال إضافة الماء إليه، وهنا يقوم الماء بامتصاص الحرارة ولكن الزيت لن يغلي أبدًا. ويشير الوصف المرافق للفيديو إلىً أنه تتم إضافة خليط من الأعشاب أولًا على سطح الإناء وذلك للتقليل من الحرارة العالية. بالنتيجة ومهما كانت حقيقة الخدعة أو الطريقة التي استخدمها هذا الراهب، فإن تصرفه هذا يعتبر شجاعةً فائقة إذ لا يخلو الأمر من الخطورة البالغة.   ...

أكمل القراءة »