الرئيسية » أرشيف الوسم : العرب (صفحة 2)

أرشيف الوسم : العرب

خلاف بين أفراد عشيرة عربية في برلين ينتهي بطعن شخصين

أسفرت مواجهات بين أشخاص ينتمون لعائلة عربية ببرلين عن إصابة شخصين بجروح خطيرة في نزاع نشب بسبب علاقة عاطفية وفق ما أشارت مصادر صحفية اعتماداً على التحقيقات الأولية. أصيب شخصان من أصول عربية بجروح خطيرة أمام إحدى المطاعم في حي شارلوتنبورغ غربي العاصمة الألمانية برلين. جاء ذلك جراء عملية طعن دموية شهدتها برلين يوم الخميس ( 21 يونيو/ حزيران 2018)، حسبما أعلنت مصادر صحفية محلية نقلاً عن المتحدث باسم شرطة برلين. وذكر مصدر من شرطة برلين صباح يوم الجمعة  (21 يونيو/ حزيران 2018) أنه تم اعتقال خمسة أشخاص من المشتبه بهم. ولا يزال الشخصان اللذان تعرضا لجروج داخل أحد المستشفيات لتلقي العلاج. وكان الحديث في وقت سابق يدور حول اعتقال ثلاثة أشخاص. وأفاد رجال الشرطة بعد التحقيقات الأولية أن الأمر يتعلق بمشاداة كلامية بين مجموعة تتكون من عشرة رجال قصدوا مطعماً وطلبوا من صاحب المطعم الخروج للحديث معهم. وتطورت المشاداة الكلامية إلى مواجهات عنيفة. وذكرت مصادر من الشرطة لصحيفة “دي فليت” الألمانية أن الأمر لا يتعلق بنزاع بين عشائر عربية متنافسة بل بنزاع داخل نفس العشيرة، مشيرة إلى أن الأمر يرتبط بعلاقة بين صاحب المطعم  وزوجة رجل آخر وتدخل أصدقاء هذا الرجل إلى جانبه. المصدر: دويتشه فيله – ع.ع/ع.ج.م اقرأ أيضاً: المواجهة بين السلطات الألمانية و “عصابات العائلات العربية” تزداد حدّة غاز الأعصاب في محل حلاقة في شارع العرب في برلين معارك بالسواطير والسكاكين والعصي في أرجاء ألمانيا نهاية الأسبوع الفائت محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بدء محاكمة الشاب الذي اعتدى على إسرائيلي يضع “كيباه” في برلين

بعد نحو شهرين على اعتدائه على إسرائيلي يضع قلنسوة اليهود “كيباه” في برلين، بدأت محاكمة سوري في العاصمة الألمانية بتهمة التسبب في إصابات جسدية خطيرة وتوجيه إهانات. بدأت يوم الثلاثاء (19 يونيو/ حزيران 2018) محاكمة شاب سوري (19 عاماً) بتهمة الاعتداء على إسرائيلي يرتدي (كيباه) في برلين. وحسب بيانات المحكمة، من المحتمل إصدار الحكم في القضية، التي تحظى باهتمام إعلامي بالغ، في وقت قريب جداً. واعترف اللاجئ الشاب بضرب الإسرائيلي الذي يضع الـ”كيباه” قبل شهرين في برلين، لكنه نفى أمام المحكمة في الوقت نفسه أن تكون خلفية الهجوم على أساس “معاداة السامية”. يذكر أن المهاجم وجه سباباً معادياً للسامية للشاب الإسرائيلي ومرافقه الألماني-المغربي الذي كان يرتدي كيباه أيضا خلال سيرهما في أحد أحياء العاصمة برلين في 17 نيسان / أبريل الماضي، ثم هاجم الإسرائيلي بتوجيه ضربات له بحزامه. وصور الإسرائيلي الواقعة ونشرها على الإنترنيت. وتسببت الواقعة في موجة غضب بألمانيا وردود فعل مستنكرة للحادث من ساسة بارزين، من بينهم المستشارة أنغيلا ميركل. ويقبع السوري، الذي يقيم في ألمانيا منذ عام 2015، في السجن الاحتياطي. وسلم المتهم نفسه برفقة محام للسلطات بعدما تعرفت الشرطة على هويته. وعقب هذا الحادث، أكدت المستشارة الألمانية ميركل عزمها مكافحة معاداة السامية في بلادها بحزم. وقالت بهذا الصدد إن الحرب على أعمال الشغب المعادية للسامية ” يجب كسبها”، وأشارت إلى أن مثل هذه الظاهرة موجودة سواء بين المواطنين الألمان أو الألمان المنحدرين من أصول عربية، وطالبت بالتصدي لمثل هذا الأمر ” بكل شدة وحسم”. وأثيرت انتقادات كبيرة في ألمانيا بعد فوز اثنين من مغنيي الراب وهما فيليكس بلوم، وفريد بانج وهو من أصول مغربية، بجائزة “إيكو” الموسيقية بعد أن حقق ألبومهما مبيعات تجاوزت 200 ألف نسخة. وجاء ذلك نظراً لاعتبار العديد من الجماعات اليهودية وغيرها، كلمات الأغاني الموجودة بالألبوم، مسيئة، بعد أن أشارت الكلمات بسخرية إلى معسكر اوشفيتس النازي. وبسبب الجدل حول منح هذه الجائزة لهذين المغنيين، ثار النقاش في الوقت الراهن حول معاداة السامية في ...

أكمل القراءة »

غاز الأعصاب في محل حلاقة في شارع العرب في برلين

هاجم مجموعة من الشباب شاباً فيما كان يسير في الشارع بعد منتصف الليل، وشتموه ثم اعتذروا منه بعد أن أدركوا أنه ليس الشخص المطلوب. فأخبر عائلته التي انتقمت له بهجوم جماعي على صالون حلاقة، ما خلف أضرارا مادية وإصابة عدة أشخاص في المحل. حوالي عشرين شاباً مسلحين بالهراوات والبلطات وغاز الأعصاب، يهاجمون صالون حلاقة، فيكسرون واجهته الزجاجية ويرمون كراسٍ داخل المحل ويرشون غاز الأعصاب على الزبائن والعاملين في الصالون فأصيب طفل وأربعة، حسب صحيفة تاغس شبيغل الألمانية. هذا ليس مشهداً من فيلم، وإنما هجوم جماعي وقع بعد ظهر السبت (16 حزيران/ يونيو) في العاصمة الألمانية برلين في حي نويكولن وبالتحديد شارع “زونن آلي Sonnenallee” الذي يعرف بشارع العرب، لكثرة المطاعم والمحلات التجارية العربية فيه. وحسب صحيفة “بيلد” الألمانية الواسعة الانتشار، يعتقد أن الهجوم عملية ثأر لضرب مجموعة من الشباب (20- 25 شخصاً) على شاب بعد منتصف ليلة الجمعة/ السبت. فقد أشارت الصحيفة في في تقرير نشرته على موقعها، إلى أن هؤلاء هجموا على الشاب (22 عاماً) وضربوه ضرباً مبرحاً وشتموه، قبل أن يكتشف أنه ليس الشخص الذي يبحثون ويريدون ضربه، ليعتذروا منه عما بدر منهم.  شبكات “من أصول عربية” متهمة بالإجرام في برلين لكن يبدو أن الشاب لم يقبل اعتذار هؤلاء وأخبر إخوته وعائلته بما حصل وأراد هؤلاء الانتقام لما حصل، فهاجموا صالون الحلاقة وحطموا زجاجه وأصابوا من كانوا فيه أثناء ذلك. حسب ما نقلت بيلد عن متحدث باسم الشرطة. ويبدو أن الشاب الذي تم ضربه قد عرف بعض من ضربوه وأن صاحب صالون الحلاقة على علاقة بهم، لذا تم الانتقام منه. ولدى فحص الشرطة للموقع والتحقيق في الحادث، مر زعيم المجموعة المهاجمة (37 عاماً) من أمام المحل بسيارته فتعرف عليه بعض الشهود وأخبروا الشرطة التي قبضت عليه حين مر من جديد من أمام المحل، وتبين أنه يقود سيارته دون تأمينها بشكل مخالف. وحسب معلومات صحيفة بيلد، فإن أغلب المشاركين في الهجوم والشجار ذوو أصول سورية ولبنانية، لكن الشرطة لم تؤكد ذلك، ...

أكمل القراءة »

اللغة الجديدة على وسائل التواصل: عنف، شتائم، إقصاء… والسبب هو كلّ شيء وأي شيء

  غيثاء الشعار* لا تكف وسائل التواصل الاجتماعي عن مفاجأتنا بكمية العنف اللفظي والخلافات التي تنشأ فيها حول أي موضوع مهما كان بديهياً، قد تتفاوت حدتها من المديح إلى إعلان الحرب، لا هدف لها إلا سحق الآخر، ونعته بأشد العبارات تجريحاً وتحقيراً، حتى صارت هذه المواقع مستنقعاً للمصارعة اللفظية والفضائح وتشويه السمعة، والاستفزاز. حدث هذا مؤخراً بعد وفاة المغنية الفلسطينية ريم بنا، ووصل الخلاف حولها حداً يصعب تصوره، فلم تكن المشكلة باختلاف وجهات النظر، إنما بالأسلوب الانفعالي اللاعقلاني المتمثل بتوجيه الشتائم والإهانات بسبب اختلاف الآراء السياسية والدينية، وربما لأنها أنثى مستقلة ذات رأي وموقف سياسي. نتذكر أيضاً المناوشات الحامية التي تلت وفاة العالم البريطاني ستيفن هوكينغ، والذي لم تشفع له مكانته العلمية عالمياً من السخرية من عجزه الجسدي والتهليل لموته، ونعته ومحبيه بالكفار، بسبب بعض آرائه العلمية التي تم ربطها بالدين. شتائم على الهواء مباشرةً وبمتابعة ما يدونه غالبية مستخدمي المواقع الإلكترونية من آراء على المقالات الإخبارية أو مقالات الرأي، أو في المحادثات المتزامنة مع البث على قنوات البث المباشر، نجد جزءاً كبيراً منها يندرج تحت بند الشتيمة والإقصاء، رغم أننا نلاحظ من خلال نوعية التعليقات أن غالبية المهاجمين لا يعرفون شيئاً عن المحتوى، إذ يكفي أن يشير العنوان إلى قضايا محددة حتى تتوالى التعليقات المستنكرة لتصل إلى حرب افتراضية عرقية أو طائفية، عدا عن التشكيك بصحة المعلومات الواردة في المقال واستحضار نظرية المؤامرة، بالإضافة إلى شتم الكاتب والموقع واتهامهما بالعمالة، وإذا كانت الكاتبة امرأة يبدأ فوراً المس بشرفها وأخلاقها، خاصة إذا تعلق الموضوع بالنسوية أو الميول الجنسية أو النزعات التحررية. ولا يمرُّ أي موضوع على مواقع التواصل دون أن تشتعل الحروب ضد أيّ رأيٍ مخالف لما يراه الآخر، حتى صارت مواضيع كالموت والمرض والكوارث الإنسانية بلا حرمة، ولا يجد البعض رادعاً عن كتابة عبارات الشماتة والسخرية خصوصاً إذا كان المريض أو الميت من طائفة أخرى أو اتجاه سياسي معاكس، ووصل التشفي أحياناً إلى التقاط صور سيلفي مع الموتى وضحايا ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: ستاند أب كوميدي – كيف يدفع العرب فاتورة المطعم بوجود ضيوف معهم؟

فقرة كوميدية يقدمها شاب من أصول عربية يشرح لجمهور غربي كيف يقوم والده وعمه كل مرة بالشجار لدفع فاتورة المطعم. شاهد أيضاً: بالفيديو: بين النجاح والفشل، تقف المثابرة والتدريب وعدم اليأس بالفيديو: مستقبل الروبوتات يبدأ الآن بالفيديو: “الروبوت العنكبوت” أحد منتجات شركة فيستو الألمانية الرائدة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: احتفال لمثليين ومتحولين جنسياً عرب في برلين

هل آن لنا أن نعتاد على مظاهر غريبة عن التقاليد العربية والشرقية في بلد يحترم الحريات الشخصية مهما كانت طالما لا تقوم بإيذاء الآخرين؟ لاجئون مثليون ومتحولون جنسياً عرب يحتفلون بمواهبهم في برلين ولا ينسون بلادهم!، وكان الحضور مجموعة من الداعمين من مختلف الجنسيات. شاهد أيضاً: بالفيديو: اكتشاف العضو الأكبر بجسم الإنسان.. قد يعطي الأمل بعلاج المرض الأعند بالفيديو: الشيخ حسين الحسيني: “باقي رجال الدين على بداوة وتخلف” بالفيديو: إدوارد غاليانو: عن الحياة بلا خوف، والكتابة، والأحلام الخطرة بالفيديو: خطاب جرىء جداً لأوليفر ستون، أحد أواخر رجال هوليود الصامدين في وجه الحكومات الأميركية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ردود الفعل على حرق علم إسرائيل والعبارات المعادية للسامية في مظاهرة في برلين

تم في وسط العاصمة برلين حرق علم اسرائيل ورُددت عبارات معادية للسامية في إحدى مظاهرات الاحتجاج على قرار الرئيس الأمريكي ترامب بشأن القدس. كيف علقت المستشارة ميركل على هذه التصرفات؟ شاهد أيضاً: بالفيديو: انفجار مانهاتن وشرطة نيويورك تلقي القبض على مشتبه به   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل لديك معلومات عن أحداث ثقافية أو رياضية للعرب والسوريين في ألمانيا؟

الأعزاء قرّاء أبواب، تسعى أبواب لمواكبة النشاطات والفعاليات الثقافية والرياضية التي يقوم بها السوريون والعرب في ألمانيا. ولذلك نرجو ممن يرغب بإعلامنا عن تلك النشاطات أن يرسل لنا التفاصيل على البريد الالكتروني: [email protected] ، أو على البريد الخاص بصفحة الجريدة على الفيسبوك. وذلك بهدف نشرها على موقعنا الإلكتروني للمساعدة في لفت نظر الجمهور إليها نود معرفة كل مايتعلق بمهرجانات وحفلات موسيقية وثقافية خلال الاشهر الستة القادمة، إضافةً إلى الفعاليات الرياضية بما فيها مشاركات الفرق السورية والعربية لنفس الفترة أيضاً. مع مودتنا أسرة أبواب محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

“سورمانيا” برنامج إذاعي سوري على أثير ألماني

  يحاول الكثير من السوريين القادمين حديثًا إلى أوروبا متابعة الحياة من حيث توقفت بهم في أرضهم الأم دون يأس أو انتظار. تجارب كثيرة تلفت الأنظار لسوريين استطاعوا تحويل فكرة اللجوء إلى مشروع يستطيعون من خلاله إثبات أنهم ما زالوا على قيد الحياة وإظهار الصورة الحقيقية للسوري العامل والمثقف الذي يرى نفسه بشكل مغاير لما تراه المجتمعات غير الواعية لحقيقة ما يحدث. أحد هذه المشاريع برنامج سورمانيا الذي يبث على راديو بي في برلين بالتعاون مع راديو سوريالي. يضم فريق العمل أربعة أشخاص هم ديمة قلعجي معدة البرنامج وبسام داود وروشاك أحمد مقدما البرنامج وعبد الرحمن موسى مهندس الصوت. يبث برنامج سورمانيا على هواء راديو بي يوم الخميس مرتين شهريًا ويعاد بثه يوم السبت اللاحق على راديو سوريالي. بدأت الفكرة كما تقول روشاك أحمد لأبواب باقتراح من راديو بي حيث عبرت إدارة المحطة الإذاعية عن رغبتها في بث برنامج ناطق بالعربية للقادمين الجدد وتم طرح الفكرة على معدة البرنامج ديمة قلعجي ومقدم البرنامج بسام داود عن طريق بعض الأشخاص الذين قاموا بدور صلة الوصل بين الأطراف. فريق البرنامج بدوره قدم الفكرة إلى راديو سوريالي لتنشأ هذه الشراكة في النهاية. تقول روشاك “إن ما يجعل العمل ممتعًا وغير معقد تواصل الجمهور الدائم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي مع فريق البرنامج الذين خاضوا التجربة ذاتها منذ وقت ليس ببعيد ولذلك فهم يفكرون بنفس آلية تفكير الجمهور ويعرفون احتياجاته نوعاً ما. يركز البرنامج على مناقشة ما يحدث في برلين ويهم اللاجئين أو القادمين الجدد”، أما بالنسبة للمحظورات التي لا يمكن الحديث عنها فتضيف روشاك “إن البرنامج غير سياسي أصلاً بل هو مساحة للجمهور العربي يستعيد من خلالها عادة الاستماع إلى الراديو باللغة العربية وهو برنامج خفيف يقدم أخبارًا ومعلومات مفيدة ويلبي حاجات الناس من خلال تقديم المعلومات التي يحتاجونها وترجمة الأخبار الموجودة باللغة الألمانية والتي تفيد أو تخص القادمين الذين يعانون من مشكلة اللغة”. بخصوص المضمون يتفق الفريق على الفكرة والأخبار والضيوف حسب ...

أكمل القراءة »

خدمات جنسية قدمتها للعرب تطيح بسياسية في حزب البديل

أعلن حزب “البديل من أجل ألمانيا” المناهض للمسلمين والأجانب، شطب اسم إحدى المرشحات للانتخابات البرلمانية المحلية، المقرر إجراؤها بعد ثلاثة أشهر في ولاية مكلنبورغ فوبرمان (شمال ألمانيا)، وذلك إثر اتهامها بتقديم “خدمات جنسية” للعرب في دولة عربية ضمن ما يدعى بـ”خدمة المرافقة” بحسب ما أعلنته صحفٌ ألمانية. واعتبر إيريك هولم، المرشّح الرئيسي للحزب والمتحدّث باسمه في الولاية، أن شطب اسم فيديراو لا يتعلق بعملها في “خدمة المرافقة”، إنما في عدم إفصاحها عن ذلك “مما دمّر الثقة فيها بشكل لا يمكن استعادتها”. حيث أشار موقع شتيرن الألماني إلى أن هذا الإجراء ليس بسبب طبيعة عمل فيديراو في مجال الخدمات الجنسية، وإنما بسبب عدم إفصاحها عن طبيعة عملها عند ترشيحها من أجل الانتخابات في شهر شباط / فبراير الماضي، وهذا الكتمان هو ما اعتبره رفاقها في الحزب منافياً لمبادئهم إضافةً إلى الإساءة لصورة الحزب. وفي مواجهة هذه الاتهامات قدمت فيديراو اعترافًا غير مباشر بمشاركتها في مثل هذه النشاطات، ولكنها أظهرت نفسها كضحية لـ”حملة إعلامية ودسائس قام بها بعض أعضاء الحزب”. وبحسب تقريرٍ لصحيفة شفيزينر فولك تسايتونغ، كانت فيديراو تقيم في أبو ظبي حيث أسست شركة وموقعاً لخدمة المرافقة، وكانت تقوم بإرسال الشابات واصطحابهن أحياناً بنفسها إلى المنطقة العربية، كما مارست نفس النشاط أحيانا في ولاية مكلنبورغ -التي قرّرت الترشّح فيها- وذلك بين عامي 2009 و 2010. والخدمات الجنسية -بما فيها خدمة المرافقة- ممنوعة رسمياً في دولة الإمارات وتقوم السلطات بشكلٍ متكرر بحملات ضدها. وما يلفت الانتباه أن بيترا فيديراو كانت تدعو منذ أشهر إلى حماية النساء الألمانيات من الرجال العرب، في حين أن مهنتها كانت قائمة على إرسال النساء العاملات في مجال “خدمات المرافقة” إلى العرب في دبي. وذكر موقع هافينغتون بوست أن فيديراو كانت قد كتبت قبل أشهر عدة عبر صفحتها على فيسبوك، أن ألمانيا بفتح الباب للاجئين إنما تستقبل بذلك “الحروب الدينية، بل كل الأمراض الموجودة في العالم” معتبرةً أن اللاجئين مثل مرض “إيبولا”، فتعرضت لانتقادات كثيرة ما دفعها لحذف البوست فيما ...

أكمل القراءة »