الرئيسية » أرشيف الوسم : الطلاب

أرشيف الوسم : الطلاب

البيان الضريبي للطلاّب Steuererklärung

من مجموعة make it german  يشارك أصحاب البيان الضريبي Steuererklärung المعلومات الخاصة بالدخل الشهري خلال كل أشهر السنة السابقة مع المكتب الضريبي. وبعد أن يُدقَّق البيان الضريبي تقوم دائرة الضرائب بإرسال مستندٍ رسمي يسمى Steuerbescheid أو ما يمكن تسميته بالعربية بالإقرار الضريبي. وفي هذا الإقرار تتوفر المعلومات الخاصة بحساب الضرائب المدفوعة، فإما أن يكون على صاحب البيان سداد مبالغ إضافية، أو يحقّ له استرداد مبالغ من الضرائب التي دفعها سابقاً. يمكن الحصول على نسخة مجانية من طلب البيان الضريبي Steuererklärung من أي مكتب ضرائب Finanzamt، أو بإمكانك تعبئة البيان الضريبي وتقديمه للمكتب الضريبي على الشبكة العنكبوتية عن طريق موقع ELSTER. هل هناك فترة زمنيّة محدّدة يجب تقديم البيان الضريبي خلالها؟ نعم، لكن عندما يُقدَّم البيان الضريبي بشكل طوعي، فيمكنك أن تتأخّر بتقديمه حتى مدة أقصاها أربع سنوات، فعلى سبيل المثال المهلة النهائية لتقديم البيان الضريبي لعام 2015 هي 31.12.2019 لكن في حال كنت من أولئك المجبرين قانونياً على تقديم البيان الضريبيK فبإمكانك تقديم البيان الضريبي الخاص بعام 2015 حتى مدة أقصاها 31.06.2016، أي ما يعادل ستة أشهر بعد نهاية عام 2015. المستندات المطلوبة لتقديم البيان الضريبيّ: المستندات المطلوبة لتقديم البيان الضريبي هي: رقم التعريف الضريبي Steuer-ID، ورقة حساب ضريبة الدخل Lohnsteuerberechnung ومستندات أخرى كالتي يتم جمعها خلال العام مثل الفواتير والإيصالات. البيان الضريبيّ للطلاب: في حال كنت طالباً في إحدى الجامعات أو مراكز التعليم الألمانية ولديك عمل وتدفع من خلاله ضريبة دخل من راتبك الشهري فأنت ممن يجب عليهم تقديم البيان الضريبي Steuererklärung لمكتب مصلحة الضرائب Finanzamt، لكن ما الفائدة من ذلك؟ في حال كنت تعمل خلال فترة الدراسة الجامعية، أو خلال العطل بين الفصول الدراسية، فمن المحتمل أن تكون من دافعي الضرائب، ومن خلال تقديم البيان الضريبي من الممكن أن تُعفى كطالب من الضرائب التي قمت بدفعها وإرجاعها لك. هل يُلزَم الطلاب قانونياً بتقديم البيان الضريبي؟ قانونياً لا يعتبر الطالب مجبراً على تقديم البيان الضريبي. لكن في بعض الحالات الاستثنائية ...

أكمل القراءة »

ماذا تفعل إذا تعرضت للتمييز عند بحثك عن سكن في ألمانيا؟

البحث عن مسكن من بين أكبر التحديات التي تواجه الأجانب في ألمانيا. وقد يتعرض البعض منهم للتمييز العنصري أثناء بحثهم عن مسكن أو خلال فترة الاستئجار. ما الذي يمكنك فعله في حال واجهتك هذه المشكلة؟ التعرض للتمييز أثناء البحث عن مسكن أو خلال فترة الاستئجار ظاهرة موجودة في ألمانيا وتطال فئة المهاجرين واللاجئين، إذ بحسب دراسة أجرتها الهيئة الاتحادية لمكافحة التمييز العنصري في برلين لعام 2015، فإن ما يقرب من 70% من الأشخاص من أصول مهاجرة يشعرون بالتمييز خلال بحثهم عن سكن. قانونياً يحظر القانون العام للمساوة في المعاملة(AGG) التمييز ضد أي شخص عند البحث عن مسكن أو خلال فترة استئجاره. وبالرغم من ذلك تتكرر حالات التمييز العنصري، ولهذا تقدم الهيئة الاتحادية لمكافحة التمييز العنصري في برلين المشورة والدعم لكافة فئات المجتمع في ألمانيا، ومنهم الطلبة الأجانب، بغض النظر عن نوع الإقامة الحاصلين عليها. ويقدم موقع الهيئة الاتحادية لمكافحة التمييز في برلين يقدم كتيب توضيحي بعنوان الحماية من التمييز في ألمانيا باللغة العربية وبعدة لغات أخرى، وهو كتيب موجه لفئة المهاجرين الجدد واللاجئين ويتضمن إرشادات ومعلومات حول الحقوق التي يضمنها القانون الألماني لكافة الأفراد وكيفية حماية أنفسهم من التمييز. كما يوفر الموقع للمتضررين أيضاً إمكانية التواصل عبر استمارة الاتصال مع الفريق المختص من أجل طلب المشورة أو توثيق حالة التمييز. ويساعد الموقع الإلكتروني الخاص بالبحث عن المراكز الاستشارية على إيجاد المراكز القريبة من المتضررين. أجرت DW عربية الحوار التالي مع المتحدث باسم الهيئة الاتحادية لمكافحة التمييز في برلين، سيباستيان بيكيريش، حول آلية عمل الهيئة وعن نوع المشورة والدعم المقدم للطلبة المتضررين: DW عربية: متى يمكن للمتضررين الاعتماد على القانون العام للمساواة في المعاملة AGG؟ سيباستيان بيكيريش: يحظر القانون العام للمساواة في المعاملة التمييز بكافة أشكاله في مختلف المجالات مثل العمل والتعليم وإنجاز أعمال الحياة اليومية، وكذلك عند عملية البحث عن مسكن واستئجاره. ويمنع هذا القانون أن يلعب الأصل مثلاً دوراً عند اختيار المستأجرين. غير أنه حدد بعض الاستثناءات، والتي لا تزال قيد النقاش والانتقاد، بسبب احتمالية انتهاكها لحقوق الأفراد. وهذه الاستثناءات تخص الحالة، التي يتوجب ...

أكمل القراءة »

ألمانيا: زيادة واضحة في عدد الشباب المصابين بأمراض نفسية

كشف تقرير طبي عن زيادة عدد الشباب المصابين بأمراض نفسية مثل الاكتئاب أو اضطرابات الخوف أو نوبات الهلع في ألمانيا خلال العقد الماضي. وأوضح تقرير مؤسسة “بارمر” الألمانية لعام 2018 الذي تم عرضه يوم الخميس 22 شباط/ فبراير بالعاصمة برلين، أن نسبة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاماً ويعانون من أمراض نفسية، ازدادت بإجمالي 38% في الفترة بين عامي 2005 و 2016 وحدها. وأشار رئيس المؤسسة كريستوف شتراوب إلى أن هناك أشياء كثيرة تشير إلى أنه سيكون هناك زيادة واضحة في عدد المرضى النفسيين من الشباب في المستقبل. وقال: “يزداد ضغط الوقت وضغط الإنجاز باستمرار، لاسيما بين الأكاديميين الطموحين، فضلاً عن وجود مخاوف مالية ومخاوف بشأن المستقبل”. وأوضح التقرير أن 17% من الطلاب يعانون حالياً من مرض نفسي. كما حذر التقرير من زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب بالنسبة للطلاب مع زيادة العمر. وذكر التقرير أن 1,4% من الطلاب يعانون للمرة الأولى من الاكتئاب في عمر 18 عاماً، فيما تبلغ نسبة الإصابة بذلك لدى غير الطلاب في هذه المرحلة العمرية 3,2%، ولكن بعد عشرة أعوام تصل نسبة الإصابة بالاكتئاب بين الطلاب إلى 3,9%، فيما تبلغ 2,7% بين غير الطلاب. المصدر: (د ب أ). اقرأ أيضاً: أمراض المهاجرين، متلازمة أوليسيس .. ضغوط الاغتراب وغياب الرخاء الاجتماعي – الجزء الأول أمراض المهاجرين: متلازمة أوليسيس، ضغوط الاغتراب وغياب الرخاء الاجتماعي – الجزء الثاني محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

منح دراسية للجامعات والدراسات العليا تقدمها مؤسسة ابن سينا في ألمانيا

شعار مؤسسة ابن سينا

تُعد مؤسسة ابن سينا “Avicenna-Studienwerk” من المنضمين للمنظمات الحكومية المعترف بها والمدعومة حكومياً، التي تقدم منح دراسية للموهوبين لتحقيق طموحهاتهم الدراسية، من خلال دعم الطلاب المسلمين ذوي المعدلات العلمية العالية والمنخرطين في العمل التطوعي الاجتماعي بشكل كبير، وذلك في كافة التخصصات سواء للدراسات العليا أو البكالوريوس. وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسة قدمت منح دراسية للطلاب المسلمين للمرة الأولى في ألمانيا عام 2014، بعد أن كان في ألمانيا سابقاً مؤسسات تدعم المسيحيين واليهود فقط. تهدف المؤسسة إلى بناء شاب مسلم مُتحمل للمسؤولية، مُؤهل علمياً، ومن الناحية الشخصية يمكن تقديمه لاحقاً إلى المجالات العلمية والأبحاث والاقتصاد والتجارة كما الحال في المجالين الثقافي والسياسي. يُقدَّم الدعم لمنظمة ابن سينا من قبل الوزارة الاتحادية للتعليم والبحث العلمي “Bundesministerium für Bildung und Forschung”، ومؤسسة ميركاتور إضافةً إلى التبرعات الخاصة”Die Stiftung Mercator” كما سبق وذكرنا تقدم منظمة ابن سينا الدعم الفكري والمادي للطلاب، وسنتطرق بالتفصيل لكل منهما. الدعم المادي:  الطلاب الجامعيين (طلاب البكالوريوس والماجستير): يستطيع الطلاب الحصول على منحة ابتدائية لغاية 670 يورو شهرياً. يُمنح لكل الطلاب شهرياً بدل رسوم دراسة مقدارها 300 يورو. بالإضافة إلى المنحة الابتدائية يمكن أيضاً منح زيادة للعائلات بمقدار 155 يورو شهرياً، زيادة للاعتناء بالأطفال بمقدار 113 يورو شهرياً للطفل الأول، و 85 يورو لكل طفل بعد الطفل الأول. لا تتجاوز المدة القصوى للدعم عدد الفصول الدراسية المخصصة للفرع الجامعي. طلاب الدكتوراه:  يستطيع طلاب الدكتوراه الحصول على منحة ابتدائية لغاية 1150 يورو شهرياً. تعتمد قيمة المنحة الابتدائية للمتقدم على الدخل الشهري للطالب/الطالبة. بالإضافة إلى المنحة الابتدائية يمكن أيضاً منح زيادة للعائلات بمقدار 155 يورو شهرياً، زيادة للاعتناء بالأطفال بمقدار 113 يورو شهرياً للطفل الأول و 50 يورو لكل طفل بعد الطفل الأول للوصول لمبلغ أقصاه 255 يورو شهرياً. مدة المنحة المقدمة لطلاب الدكتوراة غالباً سنتان (وهي فترة الدعم في أغلب الأحيان)، ومن الممكن تمديدها من خلال تقديم طلب تمديد مُفسر بالتفصيل، حيث يمكن تمديد فترة الدعم لسنة واحدة على الأكثر. إضافةً ...

أكمل القراءة »