الرئيسية » أرشيف الوسم : الطقوس

أرشيف الوسم : الطقوس

التعري والجنس الجماعي في طقوس الحج الوثنية

محمد يسري شكّل الربط ما بين الجنس والدين، واحداً من العوامل المشتركة التي سادت في ثقافات معظم الشعوب القديمة عموماً، والتي تواجدت في منطقة الشرق الأدنى على وجه الخصوص، حيث تعدّدتْ مظاهرُ الاحتفال بـ”البغاء المقدّس”، وممارسة حفلات الجنس الجماعي في باحات المعابد والأبنية المقدّسة. هذا التأثير الذي تغلغل بأشكال متفاوتة في الحضارات السومرية والبابلية والمصرية والفينقية. ولمّا كان العرب، سكّان شبه الجزيرة العربية، قد تعرّضوا لتأثيرات ثقافية مختلفة من جانب الشعوب المجاورة لهم في المنطقة، فان العديد من الباحثين قد ذهبوا إلى أن طقوس الجنس المقدّس قد عُرفتْ عند العرب الوثنيين، وأن بعضاً من تلك الطقوس قد تم ممارسته بشكل جماعي في المحافل الدينيّة الكبرى، والتي كان موسم الحجّ يتصدّرها بطبيعة الحال. هل من شواهد على وقوع الممارسات الجنسيّة المقدّسة عند العرب القدماء؟ تصعب الإجابة، إذ لم تصلْ إلينا التفاصيل الدقيقة لتلك الممارسات بشكل واضح، وذلك لعدّة أسباب هامّة. أوّلها أن العرب – على عكس جيرانهم في مصر والعراق والشام- لم يولوا الكتابة اهتماماً كبيراً، ولم يسجّلوا حوياتهم على نطاق واسع، الأمر الذي نتجَ عنه سمة الشفاهية التي تسمُ الذاكرة العربية في المقام الأول، مما عرّضها للتبديل والتحريف في الكثير من الأحيان. أما السبب الثاني، فيتمثّل في أن تاريخ وثقافة العرب قبل الإسلام، لم تُنقل إلينا إلا بواسطة المؤرّخين المسلمين، الذين قاموا بعملية إعادة تحرير وصياغة لتاريخ أجدادهم من الوثنيين، بما ينطبق مع المنظومة الأخلاقية الجديدة التي استقرّ لها السلطان، فتعمّدوا أن يخفوا بعض التفاصيل والجزئيات، لتعارضها مع ثوابت ومبادئ منظومة الأخلاق الإسلامية، تلك التي ظهرت وتشكّلت عقبَ نزول واكتمال الرسالة المحمّدية، فمارس المؤرّخون الإسلاميون عملية تصفية و”تنقية” لتاريخ شبه الجزيرة العربية بإخفاء أجزاء ضخمة من التفاصيل التاريخية ونفيها. ولكن من بين جميع تلك الموانع والقيود التي فرضها المؤرّخون الإسلاميون، فإننا نستطيع أن نتلمّس بعض الأدلّة والشواهد، التي تفلّتتْ بصعوبة من قبضة الرقباء الصارمين والمدوّنين المتزمتين، وهي الشواهد التي من شأنها أن تمدّنا بصورةٍ معقولةٍ عن طقوس الجنس المقدّس في ...

أكمل القراءة »