الرئيسية » أرشيف الوسم : الصيام

أرشيف الوسم : الصيام

في حرية ممارسة الشعائر ما بين الشرق والغرب

رشا الخضراء* لعل من أوضح الفروق بين المجتمع الشرقي والغربي هو الدائرة المجتمعية المحيطة بالفرد، حيث يعيش الفرد في العالم العربي ضمن جو عائلي بين أهله وسكان حيه ومحيط عمله، وبقدر ما يقدم هذا المجتمع من دفء، فإنه يمارس ضغوطاً تهدف إلى التحكم بالفرد وقولبته ضمن ضوابط المجتمع مهما كانت جائرة. بينما يتمحور المجتمع الغربي حول الفردانية، واحترام الحياة الخاصة للفرد وتمجيد استقلاليته، ولكن في نفس الوقت يفتقر هذا المجتمع إلى الدفء. ولا يمكن التشكيك بالأهمية الكبرى لتمتع الإنسان بالحرية، وعلى رأسها حرية المعتقد وحرية التصرف، وأبرز ما يبدو لنا في شهر الصيام هو مدى الحرية التي يتمتع بها الفرد ليمارس طقس الصيام أم لا. في مجتمعاتنا لا يمكن للفرد غير الصائم في حال كان مسلماً أن يجاهر بإفطاره أو أن يمارس حياته الطبيعية كما يختارها هنا وكما اعتادها، وفي بعض الدول حتى لو كان الشخص غير مسلم، فإنه مضطر تحت طائلة العقوبة لاتباع العرف العام بعدم المجاهرة بالإفطار “احتراماً أو مراعاةً” لمشاعر الصائمين. فيمارس المجتمع في هذه الحالات دور الإله الحاكم الذي يفرض عقوبات صارمة على المفطر، في حين يستطيع هذا الشخص نفسه في ألمانيا أن يمارس قناعاته بأي أمرٍ كان دون أن يسأله المواطن الألماني لماذا! هنا تمارس قناعاتك لانها صادرة منك وليس لإرضاء المجتمع وهذا هو التصرف الذي يبنى عليه سواء كان بالفعل أم عدم الفعل. حرية اتخاذ القرار في الأمور الدينية والمعتقد والطقوس دون أن يتم الحكم على الشخص إنسانياً هو أمر بالغ الأهمية بل هو مفيد للمتدينين أيضاً حيث يضمنون أن ما يظهره الشخص يتوافق مع ما يعتقده وهذه ظاهرة صحية جداً. ما أود أن أعبر عنه هو أن أهم قيمة نخرج بها من عيشنا في الدول الأوروبية هي تقدير أهمية الحرية الشخصية في اتخاذ القرار وبالتالي تحمل تبعاته. وأيضاً تقدير أهمية فصل معتقد الشخص عن قيمته وأهميته وصلاحه في المجتمع. وأخيرا عند حلول العيد لابد من اعتباره فرحاً للجميع مهما كان توجههم الديني أو ...

أكمل القراءة »

رمضان في ألمانيا كيف يتعامل المهاجرون مع يوم الصيام الطويل وأعباء العمل والدراسة؟

سناء النميري* الكثير من المسلمين والمسلمات الذين يعيشون في ألمانيا ينتظرون بلهفة قدوم شهر رمضان المبارك، مع أن شعائر الصيام تعتبر تحدياً بالنسبة للعديد منهم. حيث يمتنع الصائمون عن الطعام و الشراب من طلوع الشمس حتى غروبها أي ما يقارب ستة عشر ساعة تقريباً في برلين. عدد المسلمين في ألمانيا يتجاوز الخمسة ملايين مسلم ولكن بالطبع هناك نسبة لا تصوم شهر رمضان المبارك لأن هذه الفترة الطويلة تحدٍّ لا يمكن أن يتحمله كل شخص. من خلال عملي واحتكاكي المباشر بالعديد من المهاجرين القدامى والقادمين الجدد من المسلمين لفتت نظري بعض النقاشات التي كانت تدور حول الصيام في ألمانيا؛ فمريم تعيش منذ عشرين سنة في برلين، ولكنها مؤخراً أصبحت تجد صعوبةً كبيرة في التخلي عن الأكل والشرب بعد أن كانت تصوم كل سنة، وتقول لم أعد أملك القدرة على الصوم بسبب الساعات الطويلة وازدياد درجات الحرارة، فكان عليّ الاختيار بين صوم رمضان وبين عملي الذي يستمر ست ساعات يومياً، فاخترت عملي فأنا أعيش في بلد عليّ أن أعمل فيه ولا أستطيع التغيّب. بينما يصر محمد الذي يسكن في برلين منذ أربع سنوات فقط، على صيام شهر رمضان ومتابعة حياته اليومية ويقول: رمضان ليس للنوم والتهرب من العمل كما يريده الكتيرون شهراً للسهر والنوم، إنما هو شهر  للعمل والعبادة، ما المانع من قيامي بعملي والصوم معاً؟ لا أشعر بالتعب أبدآ وأحافظ على نشاطي ولا أفضل أن آخذ أيام الإجازة في هذا الشهر لأنني عندها سأشعر بالتعب والملل. لكن  كانت صدمة لي عندما قال لي أحدهم، أريد صوم شهر رمضان ولكنني لا أستطيع الصوم والعمل معاً، فأفضل أن أقضي نهاري نوماً وليلي بالسهر، هكذا تعودت، ولهذا قررت أن آخذ إجازة طويلة في هذا الشهر. أما علا فقررت التمارض والتهرب من دورة اللغة الألمانية والبحث عن طبيب ليكتب لها إجازة مرضية في هذا الشهر، فهي تفضل أن تعيش الأجواء الرمضانية في مشاهدة المسلسلات الرمضانية و التحضير للإفطار على أن تكمل حياتها الطبيعية بما فيها ...

أكمل القراءة »

رمضان هذا العام.. في الغربة تجمعنا الدراما

ينتظر جمهور الوطن العربي مع قدوم الشهر الفضيل العديد من الطقوس الاجتماعية ومنها اجتماع الأسر أمام مسلسلات رمضان، وخصوصاً الدراما السورية والمصرية والتي تحظى بنسبة مشاهدة هي الأعلى على الإطلاق. وفي هذا الموسم تزداد المنافسة ما بين مسلسلات رمضان وتظهر الإعلانات منافسة شرسة بين النجوم العرب على مستوى كبير.  الدراما السورية لموسم رمضان 2019: يتحضر صناع الدراما السورية لدخول موسم رمضان 2019 بأربعة وثلاثين عمل فني، تنقسم بين أعمال البيئة الشامية وكوميديا الموقف أو السيت كوم، فيما ينطوي العدد الأكبر منها تحت النمط الاجتماعي، حيث لا تخلو المائدة الرمضانية كل عام من هذه المسلسلات ونجوم الدراما السورية، المتميزة غالباً من حيث القصة والبراعة في الأداء. ونرصد هنا أبرز عشر مسلسلات سورية من المقرر عرضها في موسم رمضان 2019: ترجمان الأشواق: يروي المسلسل قصة ثلاثة أصدقاء اعتنقوا الفكر اليساري، وتفرقت مسارات الحياة أمامهم، فاعتنق أحدهم الفكر الصوفي، وحافظ الثاني على مبادئه اليسارية مما جلب عليه المتاعب، وهاجر الثالث خارج سوريا، وبعد نشوب الحرب في سوريا، يعود الصديق الثالث للبحث عن ابنته المفقودة. المسلسل من بطولة “عباس النوري، غسان مسعود، شكران مرتجى”، ومن إخراج وتأليف محمد عبد العزيز.  الحرملك: يشارك في بطولته عدد كبير من النجوم العرب، أبرزهم خالد الصاوي، جمال سليمان، سلافة معمار، باسل الخياط وباسم ياخور، وقيس الشيخ نجيب، تأليف سليمان عبد العزيز وإخراج تامر إسحق. و”الحرملك” ملحمة تاريخية كبرى تتناول فترة الحكم العثماني لمصر وسوريا، وكيف كانت الأمور تدار وقتها، وقوة النساء في هذا العصر وكيف نخر الفساد الاجتماعي وقتها مجتمعاتنا العربية واستمر تأثيره السلبي حتى هذه الأيام. باب الحارة الجزء العاشر: رغم ما تعرض له من انتقادات يعود باب الحارة، وهذه المرة تتناول الأحداث اعتداء الاحتلال الفرنسي على دمشق وقصفها بالمدافع، ما أدى إلى تدمير “حارة الضبع”، وانتقال الأهالي إلى حارة “الصالحية”. يستمر أغلب الممثلون الرئيسيون في العمل ومنهم: صباح الجزائري، مصطفى الخاني، ميلاد يوسف، بينما يغيب عن الجزء العاشر الممثل عباس النوري بعد استبعاد شخصية “أبو عصام” مرة ثانية. سلاسل الذهب: تدور أحداثه في الحارات القديمة ...

أكمل القراءة »

مسلمو أوروبا بين فرض الصيام وعلمانية الحكومات

طالبت وزيرة دنماركية المسلمين بأخذ إجازة في رمضان لكي لا يتسببوا في مخاطر على السلامة العامة حسب قولها. وفي ألمانيا طالب أطباء المسلمين بعدم أجبار أطفالهم على الصوم. فما رد المسلمين على ذلك؟ كل عام في رمضان تكون المجتمعات الأوروبية على موعد مع سؤال تزداد أهميته باستمرار: كيف يمكن التوفيق ما بين حرية ممارسة المعتقد وبين الأعراف العامة للمجتمع؟ فقبل رمضان وبالتزامن معه تضج الأوساط السياسية ووسائل الإعلام في أوروبا بتصريحات وبتقارير تتحدث عن تحديات شهر رمضان بالنسبة للصائم وللمجتمعات الأوروبية غير المعتادة تقليدياً على هذا الطقس الإسلامي. وآخر ما صدر في هذا السياق كانت مطالبة وزيرة الهجرة والاندماج الدنماركية إنغر ستويبرغ، بأن يأخذ المسلمون إجازة طيلة شهر الصيام. وعللت الوزيرة ذلك بأن الصيام يؤثر على تركيز الصائم وقدرته على أداء عمله بشكل جيد، مما قد يشكل مخاطر على السلامة العامة في بعض المهن. وكالعادة وجدت هذه المطالبة من يدافع عنها، فيما رأى فيها آخرون تعارضاً مع حرية ممارسة العقيدة. “رمضان شهر عطاء وليس شهر كسل“ للوقوف على الرأي بعض المفكرين المسلمين حول مسألة التغيب عن العمل في أوقات الصيام أجرت DW عربية حواراً مع الدكتور محمد حبش، أستاذ الدراسات الإسلامية في كلية الحقوق في جامعة أبو ظبي. وبرأي حبش التغيب عن العمل في رمضان “غير مشروع إلا في العشر الأخير من الشهر حيث يحق للمسلم أن يعتكف وينقطع للتعبد إن شاء”. ولكن الانقطاع عن العمل مخالف للسنة، فرمضان شهر عطاء وليس شهر كسل حسب قوله. أما الطبيبة البرلينية مها عبد الوهاب فقالت في حديث مع DW عربية إن للامتناع عن الأكل والشرب لفترة طويلة تأثيراً على التركيز والنشاط لدى الصائم. وأضافت أن العديد من زملائها الجراحين مثلاً يمتنعون عن الصيام في الأيام التي يكونون فيها على موعد مع عملية جراحية تتطلب الكثير من الدقة والتركيز، وقالت “من غير المعقول أن نعرض حياة شخص آخر للخطر حتى نصوم”. “إجبار الأطفال على الصيام ممنوع شرعاً” تصريحات الوزيرة الدنماركية جاءت بعد أيام ...

أكمل القراءة »

عشرة أخطاء تسبب لك الإرهاق خلال الصيام

يرتكب الصائم أحيانًا بعض الأخطاء الشائعة التي قد تسبب العطش والإرهاق أثناء شهر رمضان. وهنا نستعرض بعض العادات التي يمكن بممارستها تخفيف إرهاق الصيام. 1- شرب كميات كبيرة من الماء على الإفطار يتعب المعدة والأمعاء. لذلك ينصح بتناول كوب من الماء قبل تناول الطعام، ثم كوب آخر بعد ساعة وينصح بشرب الماء المعتدل البرودة. 2-تناول المشروبات الغازية ظنًا بأنها ترطب الجسم وتساعد على الهضم، لكنها في الحقيقة من أسباب عسر الهضم. لذلك يجب الامتناع عنها. 3- تعدد الأصناف خلال الإفطار وكثرة الطعام تؤدي إلى التلبك المعوي، ولذلك ينصح خبراء التغذية بتناول التمر مع كوب من اللبن الرائب والانتظار لمدة 15 دقيقة قبل بدء تناول الطعام. ويُفضل تقسيم الوجبة  إلى وجبتين؛ وجبة إفطار خفيفة، ووجبة بعد صلاة التراويح، ثم وجبة خفيفة صحية على السحور. 4- النوم بعد تناول الإفطار مباشرة مما بسبب الشعور بالثقل، ويزيد من مشكلات عسر هضم، لذا يجب الحصول على الراحة بعد تناول الطعام بساعتين على الأقل. 5- الإكثار من الحلويات والمشروبات الرمضانية ذات السكريات والسعرات الحرارية العالية، خاصة على السحور مثل الخشاف وقمر الدين والمهلبية والقطائف وغيرها من المشروبات والحلويات الخاصة بشهر رمضان، ما يؤدي إلى خمول في حركة المعدة ويزيد من الإرهاق والشعور بالعطش، لذا يفضل استبدالها بالفواكه خاصة الأناناس والموز. 6- عدم الاهتمام بتناول الفاكهة كوجبة خفيفة بين وجبتي الإفطار والسحور، علمًا بأن الفاكهة تُعد أحد المصادر الغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن، ما يجعلها وسيلة صحية تعوض الجسم عن العناصر المفقودة، بسبب الصوم كالألياف التي تساعد على تجنب الإصابة بالجفاف أو الإمساك. 7- تناول الأطعمة الحارة أو المملحة في وجبة الإفطار أو السحور، حيث إنها تتسبب في زيادة الإحساس بالعطش وتزيد من احتفاظ الجسم بالسوائل، ما يؤدي إلى الشعور بالإرهاق والخمول ويساعد على زيادة الوزن. 8- الإسراف في تناول الأطعمة المقلية والمعجنات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، كالسمبوسك والقطائف والكنافة وبلح الشام، ما يصيب بالتخمة والشعور بالعطش الشديد والإرهاق في اليوم التالي. 9- الإكثار من المشروبات الغنية بالكافيين التي تعمل على إدرار ...

أكمل القراءة »

رائحة الفم في رمضان، وطرق التخلص منها

تساهم بعض العوامل المصاحبة للصيام، في التسبب بمشكلة رائحة الفم لدى بعض الأشخاص، إذ يؤدي جفاف الفم وعادات الغذاء السيئة وتناول بعض الأطعمة إلى تفاقم هذه المشكلة. يواجه بعض الصائمين مشكلة رائحة الفم التي تسبب لهم الكثير من الحرج، فمع الساعات الطويلة دون ماءٍ وطعام يصاب الفم بالجفاف، مما يؤدي إلى الروائح غير المستحبة، لذلك فإن غسل الفم والأسنان مهم بالإضافة إلى شرب السوائل عند الإفطار مما يخفف من رائحة الفم. ويقول الأطباء إن معظم حالات الرائحة الكريهة، تكون من الفم نفسه، أي من الأسنان واللسان واللثة، التدخين، إهمال نظافة الفم والأسنان، تناول بعض الأطعمة التي تترك رائحة لفترات طويلة مثل البصل والثوم، إضافةً إلى أمراض الفم مثل تسوس الأسنان والالتهابات الفطرية داخل الفم. وفي بعض الحالات تسبب أمراض داخلية أخرى رائحة الفم مثل الجيوب الأنفية، السكري، السرطان أو أمراض الجهاز الهضمي. وقد تكون مشكلة رائحة الفم من أكثر أسباب زيارة طبيب الأسنان. ومن القواعد الأساسية للتخلص من الرائحة العناية بصحة الفم والأسنان ونوعية الطعام وتوقيته، وفيما يلي بعض النصائح التي قد تساعد: الاهتمام بنظافة الأسنان و اللسان واستخدام غسول للفم. استخدام معجون أسنان يحتوي على مضادات للبكتيريا. استعمال الغسولات اليوميّة التي تقضي على البكتيريا الموجودة في الفم. استعمال المضمضة يوميّاً، وبعضها يمكن تحضيرها ببساطة مثل محلول الملح والليمون في الماء، مضمضة بزيت الزيتون أو زيت جوز الهند. مضغ أوراق البقدونس والنعنع، وهذا الأمر مفيد جداً عندما يكون سبب الرائحة داخلياً. الابتعاد عن البصل والثوم والبقوليات التي يسبب تفاعلها روائح كريهة. تناوُل كمّيّات من الماء خلال فترات الإفطار ، ويُفضّل تناول كأس من الماء قبل النوم لإعادة الرطوبة للفم. تناوُل العصائر المحتوية على فيتامين C، فهذه العصائر تمنع تكوّن البكتيريا. تناول اللبن الرائب، فهو يحتوي على الخمائر التي تساعد في التخلّص من البكتيريا المسبّبة للرائحة السيئة. مضغ حبة هيل بلطف للسماح لرائحتها العطرية بالانتشار في الفم. يساعد الهيل أيضاً على الهضم، والتخلص من الحموضة بعد وجبة الطعام.  إضافةً إلى اليانسون والشمر والقرنفل والقرفة. تناول منقوع القرفة يوميّاً قبل النوم يوميّاً، ...

أكمل القراءة »