الرئيسية » أرشيف الوسم : الصليب

أرشيف الوسم : الصليب

رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب الخضر: تصرف رئيس وزراء بافاريا “مخزٍ لكل مسيحية ومسيحي”

وجهت كاترين جورينج ايكارد، رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب الخضر الألماني، انتقاداً شديداً لرئيس ولاية بافاريا، ماركوس زودر، بسبب إعلانه تعليق الصليب في المؤسسات التابعة لرئاسة وزراء الولاية. وقالت ايكارد في تصريح لصحيفة “ميتل دويتشه تسايتونج” اليوم الخميس إن الصليب “ليس زينة مريحة للجدران”. يشار إلى أن ايكارد كانت عضواً في المجمع الكنسي البروتستانتي في الفترة من عام 2009 و 2013. وأكدت ايكارد أن الصليب هو أهم رمز كنسي “فهو يعبر عن معاناة المسيح وعن الخلاص، هذا الرمز يساء استخدامه من خلال معمعة خرقاء للمعركة الانتخابية لماركوس زودر”. ورأت رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب الخضر أن هذا التصرف من قبل زودر مخز لكل مسيحية ومسيحي”. وكانت ولاية بافاريا الألمانية قد قررت تعليق صليب مستقبلا في مدخل كل هيئة من هيئات الولاية المحافظة. وأكد رئيس وزراء الولاية ماركوس زودر أن هذا الصليب ليس رمزاً للمسيحية بل “اعتراف بالهوية” و”الصبغة الثقافية” لولاية بافاريا وأضاف عقب جلسة لمجلس وزراء الولاية أمس الأول: “الصليب ليس علامة لدين ما” وأن تعليقه ليس انتهاكاً لمبدأ حيادية الدولة. غير أن الصليب الذي علقه زودر بعد ذلك في مدخل ديوان الحكومة بالولاية له خلفية دينية حيث كان معلقاً في صالة مجلس الوزراء حتى عام 2008 وكان هدية من كاردينال ميونخ السابق فريدريش فيتر وأصبح مقدساً بأمر من الكاردينال”. وتسببت هذه الخطوة في انتقادات لزودر من جانب أحزاب في بافاريا وخارجها كما حصد زودر الكثير من الاستهزاء والسخرية في وسائل التواصل الاجتماعي حيث قال سيجي هاجل، رئيس حزب الخضر في بافاريا إنه كان من الأفضل لزودر أن يكون على مستوى المسؤولية المسيحية وأن يقدم نموذجاً للتراحم وحب الآخرين في الحياة السياسية بدلاً من تعليق الصليب في الهيئات. كما رأى رئيس حزب اليسار الألماني بيرند ريكسنجر أنه “بدلاً من الأمر بتعليق صليب في كل هيئة كان على الحزب المسيحي الاجتماعي أن يتمسك بالقيم المسيحية مثل حب الآخرين حيث يحتاج زودر و أعوانه.. لتعويض هذا الجانب بشكل هائل”. ورأى رئيس الحزب الليبرالي كريستيان ...

أكمل القراءة »

من العلمانية إلى المسيحية: صلبان بافاريا تُرجعها إلى الوراء

Picture-Alliance/dpa/P. Kneffel

بداية من يونيو/ حزيران القادم ستُعَلَّق في مداخل المباني الحكومية في ولاية بافاريا الألمانية صلبان كدليل على الطابع المسيحي الغربي للولاية. جاء ذلك في قرار لحكومة بافاريا لقي انتقادات من قبل رجال دين ورجال سياسة. خلال جلسة عقدت الثلاثاء (24 نيسان/ أبريل 2018) قرر مجلس حكومة ولاية بافاريا الألمانية تعليق الصليب في مداخل كافة المباني الإدارية بالولاية الواقعة جنوب ألمانيا. وأصدرت مستشارية ولاية بافاريا الثلاثاء بياناً قالت فيه إنه “سيتم تعليق الصليب بداية من يونيو/ حزيران في منطقة المدخل بكل مبنى رسمي في الولاية الحرة؛ كتعبير عن الطابع التاريخي والثقافي لولاية بافاريا”. وتابع البيان: “سيكون هناك صليب واضح للعيان كالتزام واضح بالقيم الأساسية للنظام القانوني والاجتماعي في بافاريا وألمانيا. وقد تم تعديل النظام الداخلي بما يتناسب (مع ذلك)”. وأضاف البيان: “الصليب هو الرمز الأساسي للهوية الثقافية للطابع المسيحي الغربي”. وأكد البيان أن التعديلات تنطبق أيضاً “على جميع سلطات ولاية بافاريا الحرة اعتباراً من أول يونيو/ حزيران 2018”. وينصح البيان البلديات والمقاطعات والمناطق بالعمل “وفقًا لذلك”. انتقادات من رجال الدين والسياسة من جانبه، انتقد عالم اللاهوت الكاثوليكي غيورغ إيسن قرار مجلس الوزراء البافاري وقال: “كنت أعتقد أن الصليب رمز للفداء المسيحي، الذي وهب من قبل الرب”. وأضاف أستاذ العقيدة بجامعة بوخوم على حسابه في موقع “تويتر” أن قرار حكومة بافاريا “استغلال وهرطقة محضة، أي أنها بدعة مضللة”. بينما كتب كريستيان ليندنر، زعيم الحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) المعارض إن “ما يفعله ماركوس زودر (رئيس وزراء ولاية بافاريا) باستمرار من استغلال للدين من أجل سياسة الحزب يذكرني الآن بأردوغان، والدستور الألماني ليس له دين”. يُذكر أن رئيس ولاية بافاريا السابق، هورست زيهوفر، زعيم الحزب الاجتماعي المسيحي ووزير الداخلية الألماني الحالي، قد كرر في الفترة الأخيرة أن الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا، مستدركاً أن المسلمين فقط هم من ينتمون إلى ألمانيا، حسب تعبيره. الخبر منشور على دويتشه فيله – المصدر: ص.ش/ ي.أ (أ ف ب ك ن أ ) اقرأ أيضاً: عن العلمانية والدين العلمانية والإسلام العلمانية.. ...

أكمل القراءة »