الرئيسية » أرشيف الوسم : الصحة

أرشيف الوسم : الصحة

السياحة الصحية في ألمانيا.. وجهة العرب

تتمتع ألمانيا بسمعة طيبة عالمياً في المجال الصحي والعلاج، وهو ما أدى بكل تأكيد إلى رواج السياحة العلاجية في العديد من المدن الألمانية لاسيما العاصمة الألمانية برلين ومدن مثل ميونخ، هامبورغ، دوسلدورف، فيسبادن وشتوتغارت وغيرها. وفي الآونة الأخيرة ازدادت رحلات السياحة العلاجية من الدول العربية وخاصة من دول الخليج إلى ألمانيا، حيث كثيراً ما يأتي المريض مع عائلته ليس فقط ليتلقى العلاج، بل ليزور أيضاً المناطق السياحية ويتبضع من الأسواق الألمانية الشهيرة. وبات مفهوم السياحة العلاجية يحظى بالكثير من الاهتمام والتركيز في العديد من المدن الألمانية الشهيرة، وانتشر أيضاً بين زوارها العرب. ومن يقوم بزيارة بعض هذه المدن، سيلاحظ أن الزوار القادمين من منطقة الخليج يشعرون وكأنهم في بلدهم الثاني، حيث يفضلون السير بأزيائهم التقليدية في شوارع المدن الألمانية ويتسوقون من متاجرها الفاخرة، وهذا ما اعتاد عليه أهل بعض تلك المدن الذين يحرصون على استقبال السياح العرب بكل حفاوة، ويولون اهتماماً خاصاً بالسائح والمريض العربي، فهو يتمتع بخدمات خاصة بحكم الخصوصية الثقافية والدينية. ولذلك تتواجد بعض الشركات التي تُعنى بالضيف العربي وتقدم له مجموعة واسعة من الخدمات الصحية والعلاجية والسياحية معاً. وقد تكون عملية إيجاد المستشفى المناسب والطبيب المختص ومسائل اللغة والتواصل من أبرز ما يمكن أن يبحث عنه أي مريض قبل سفره ليضمن رحلة علاجية تتصف بالسهولة والنتائج الإيجابية. اقرأ/ي أيضاً: ماذا يكره الألمان؟ عن بعض العادات الاجتماعية والثقافية التي يتحاشاها السواح في ألمانيا “مجمع نازي” يتحول لمنتجع سياحي: الحياة تسبدل الموت بالصور: هذه هي أجمل المدن في شمال ألمانيا! بالصور: بعض الوجهات السياحية التي تُعد مثالية لإجازة رومانسية جنيف هي الأعلى سعراً بأسعار الفنادق في أوروبا، أي المدن الأوروبية تأتي بعدها؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالصور: الإيدز وفيروس نقص المناعة المكتسب… حقائق وأرقام

قدمت الأمم المتحدة إحصائيات جديدة عن الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب المسبب للإيدز، الذي بات أحد أمراض عصرنا. إليك معلومات وحقائق عن هذا المرض: ما الفرق بين فيروس نقص المناعة المكتسب والإيدز؟ يدل الرمز HIV على فيروس نقص المناعة المكتسب، الذي يدمر خلايا معينة من الجهاز المناعي. بدون علاجه يمكن لمسببات الأمراض مثل البكتيريا والفطريات أو الفيروسات مهاجمة الجسم. فيُصاب بالأمراض المختلفة كالالتهاب الرئوي الحاد. وهنا يصبح الإنسان مريضاً بالإيدز. لا يموت المريض بإصابته بفيروس نقص المناعة المكتسبة، لكن بسبب أحد هذه الأمراض التي لم يعد الجسم قادراً على مقاومتها. متى شُخصت الإصابة الأولى؟ رغم الكثير من التكهنات والنظريات عن تاريخ المرض، وبعضها لا يخلو من نظرية المؤامرة، فقد تم تشخيص أولى حالات الإصابة بالإيدز في الخامس من حزيران/ يونيو 1981 عندما اكتشفت وكالة مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها عدداً من حالات الإصابة بالالتهاب الرئوي بالمتكيسة الجؤجؤية لدى خمسة رجال من المثليين في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا الأمريكية. هل ما زال المرض قاتلاً؟ في الثمانينات لم يكن هناك أي أدوية لعلاج العدوى بفيروس نقص المناعة المكتسب، فقد كانت الإصابة به تعني عملياً الإصابة بالإيدز، وكان تشخيص “فيروس نقص المناعة المكتسب” معادلاً لـ “الحكم بالموت”. عمَّ حينها الخوف من وباء حقيقي. وفي منتصف التسعينات ظهرت أولى الأدوية في السوق، والتي يمكن أن تبطئ تطور المرض على الأقل رغم آثارها الجانبية الخطيرة. ما حجم خطر العدوى؟ الفيروسات هي المسؤولة عن العديد من الأمراض المعدية لدى الإنسان، بعض الفيروسات كفيروسات الإنفلونزا يمكنها أن تنتقل بسرعة كبيرة نسبياً، ويكفي أحياناً التعرض لسعال الآخرين في الباص مثلاً لانتقال العدوى. لكن انتقال فيروس HIV أكثر صعوبة، إذ لا ينتقل بالتقبيل أو السعال أو استخدام المرحاض ذاته مع مصاب. كيف تحصل العدوى؟ لا يداهم خطر الإصابة بالفيروس إلا عندما تدخل سوائل الجسم المحتوية على كمية كبيرة من الفيروسات إلى جسم شخص آخر. ويحدث ذلك تقريباً في حالات ثلاث: ممارسة الجنس، وبالحقن الملوثة بدم المصابين عند تعاطي المخدرات ...

أكمل القراءة »

ممارسة اليوغا للصحة والسعادة

د. معراج أحمد معراج الندوي – أستاذ مساعد في جامعة عالية ،كولكاتا-الهند يصادف اليوم العالمي لليوغا في 21 من يونيو لكل عام. ويأتي هذا اليوم بهدف التوعية ونشر ثقافة رياضة اليوغا وأهمية ممارستها للصحة واستكشاف القدرات العقلية والجسدية وصولاً إلى السعادة والحقيقة والحكمة والاسترخاء، عن طريق التأمل والتحرر من الأفكار السلبية، كون هذه الرياضة تعبر عن وحدة العقل والفكر والجسد والعلاقة المتينة بين الإنسان والطبيعة. اليوغا  من أنواع الرياضة التي تبعث الأمل والسعادة في الروح والجسم. فهي تساعد على الاسترخاء وتقليل التوتر والقلق والألم، كما تساعد في تقوية العضلات والمفاصل والعظام، وتحسين لياقة ورشاقة الجسد وتحقيق المرونة والتوازن. من جهةٍ أخرى اليوغا تحسن الذاكرة والتركيز والمزاج وتزيد من الشعور بالسعادة والراحة والسكينة.   اليوغا هي من أنواع الرياضة التي تجمع بين الأساليب البدنية والذهنية فهي تجمع بين تمارين الإطالة والتحكم في التنفس وتخفيض ضغط الدم، وتحسين فقدان الوزن إضافة إلى تحسين وظيفة القلب. وتساعد من جهة أخرى على الاسترخاء وتخفيف التوتر والتعامل مع الإجهاد والقلق، وتحقيق الوحدة بين العقل والجسم، وبين الفكر والعمل والتوازن بين الانضباط والإشباع والانسجام بين الإنسان والطبيعة.  ما الذي يجعل اليوغا من أفضل أنواع الرياضة التي يمكن ممارستها للتحسين من الصحة الجسدية والنفسية والعقلية؟ الصحة الجسدية: تساعد على شد كافة عضلات الجسم، وتحسن الدورة الدموية مما يزيد مقاومة الأمراض،كما أن ممارسة اليوغا بانتظام يحسن من عمل الجهاز الهضمي.الصحة النفسية: تعتمد رياضة اليوغا على طريقة تنفس معينة يتم ممارستها على إيقاع الموسيقى مما تجعلنا نشعر بالراحة والهدوء ، كما أن تمارين اليوغا تبعدنا عن عالم التوتر مما يجعلنا نشعر بالسعادة.الصحة العقلية: إن ممارسة اليوغا تحسن من الصحة العقلية وتساعد في زيادة إنتاجيتنا اليومية، ولاشك أنها تمنح الأذهان الهدوء والسكينة.   ممارسة اليوغا تخلق شعوراً بالحرص على الحياة وتعزيز الشعور الحقيقي والطبيعي بالراحة والصحة المتكاملة والسعادة والتناغم. والهدف من ممارستها هو التغلب على الألم والمعاناة بجميع أشكالها، بحيث يصل الإنسان إلى حالة من الإحساس بالحرية في كل مسار من مسارات ...

أكمل القراءة »

من الممكن أن يودي بحياتك إن لم تلاحظه، ضغط الدم المرتفع… ماهي علاماته الخطيرة؟

بالرغم من أن ضغط الدم المرتفع يعد مرضا منتشرا ويمكن السيطرة عليه بالأدوية ونظام الحياة الصحي، فإن إهمال علاجه أو التأخر فيه قد يودي بحياة الشخص، أو يعرضه لخطر الإصابة بسكتة دماغية. ويوضح الأطباء أن هناك علامات تحذيرية تظهر على وجه الإنسان أو جسده، قد تعني أنه يتعرض لسكة دماغية نتيجة لارتفاع ضغط الدم. ويُعتبر الشخص مصابا بارتفاع ضغط الدم عندما تتجاوز القراءة الأعلى (للضغط الانقباضي) حاجز الـ 140، فيما تكون القراءة السفلى (الضغط الانبساطي) أعلى من 90. ووفقا لموقع “ديلي إكسبريس”، فإن الشخص يعرض نفسه لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم إذا كان يعاني من زيادة الوزن، أو امتلاكه لتاريخ عائلي من ضغط الدم الرتفع، أو كان يتبع نظاما غذائيا سيئا، ولا يمارس الرياضة. وفي حال ترك ارتفاع ضغط الدم من دون علاج، فإنه سيسبب أضرارا للقلب والشرايين والكلى، مما يعرض الشخص لخطر الموت المفاجئ المحتمل نتيجة لسكتة دماغية وأزمة قلبية. ومن علامات ارتفاع ضغط الدم، الشعور بشلل خفيف في الوجه، أو فقدان الإحساس، وهي العلامة التي يشدد الأطباء على ضرورة عدم تجاهلها، لأنها قد تعني تعرض الشخص لخطر الإصابة بسكتة دماغية. ووصف الأشخاص علامات ارتفاع ضغط الدم بالشعور بالشلل على جانب واحد من الجسد، أو خدر كامل. وهذا التنميل المفاجئ يمثل مشكلة طبية خطيرة ويرجع ذلك إلى انقطاع تدفق الدم إلى جزء من المخ بسبب نقص الأكسجين. ونصحت منظمة السكتة الدماغية في بريطانيا استخدام اختبار سريع عند الاشتباه بإصابة شخص ما بسكتة دماغية بسبب ارتفاع ضغط الدم: 1- التحقق ما إذا كان الشخص يستطيع الابتسام بشكل طبيعي، أم أن فمه أو عينيه قد هبطت للأسفل. 2- هل من الممكن رفع اليدين بشكل طبيعي وإبقائها مرفوعة؟. 3- هل الكلام ملعثم؟ أو هل من الممكن فهم ما يقال من قبل الشخص المصاب؟. ونصحت المنظمة بضرورة قياس ضغط الدم باستمرار، وتوخي الحذر من العلامات والأعراض الرئيسية لارتفاعه، التي تشمل: الصداع الشديد، والإرهاق، ومشاكل في الرؤية، وآلام في الصدر، والتنفس غير المنتظم. المصدر: دويتشه فيلله إقرأ/ي أيضاً: بالصور: ما هي أعراض نقص الماء في ...

أكمل القراءة »

إن كانت ساعتك البيولوجية تحرمك من النوم ليلاً فعليك تغيير ذلك

يقول علماء في بريطانيا وأستراليا إن تعديل عادات النوم يمكن أن يغير ساعة الجسم البيولوجية لدى البشر، ويحسن رفاهيتهم. وركز العلماء في الدراسة على محبي السهر، الذين يشبهون “بوم الليل”، الذي تتحكم أجسامها فيها فيجعلها مستيقظة حتى وقت متأخر من الليل. وتتضمن الطرق المتبعة في التعديل، أوقاتا منتظمة للنوم، وتجنب مادة الكافيين، والتعرض أكثر لأشعة الشمس في الصباح. ويقول الباحثون إن طريقتهم ربما تبدو واضحة ومعروفة، لكنها يمكن أن تؤدي إلى حدوث اختلاف مهم في حياة الناس. ومن المعروف أن لدى كل منا ساعة بيولوجية تسير بحسب شروق الشمس وغروبها. وهي السبب في إحساسنا بالحاجة إلى النوم في الليل. ولكن ساعة بعض الناس تمنحهم القدرة على البقاء وقتا أطول من غيرهم قبل الذهاب إلى النوم. ويميل بعض الناس إلى الاستيقاظ مبكراً – ويشبهون في ذلك طيور القبرة – التي يدفعها نور الصباح – إلى اليقظة مع طلوع النهار، لكن هؤلاء يعانون من البقاء مستيقظين في المساء، أما محبو السهر، فطبيعتهم على العكس، مثل بوم الليل، إذ يميلون إلى البقاء نشطين حتى وقت متأخر من الليل. والمشكلة التي يواجهها كثير ممن يشبهون بوم الليل هي التكيف مع أوقات العمل، التي تبدأ من التاسعة صباحاً وحتى الخامسة مساء في عالمنا الحالي، مع إزعاج منبه الصباح لهم بالرنين قبل أن تكون أجسامهم مستعدة. ومن يشبهون بوم الليل يعانون من تدهور صحتهم. ما هي التعليمات لتعديل الساعة البيولوجية؟ ودرس العلماء 21 شخصاً، ممن “يحبون السهر لوقت متأخر”، ولا يذهبون إلى النوم قبل الساعة 02:30 صباحاً، ولا يستيقظون قبل الساعة 10:00 صباحاً. وكانت تعليمات العلماء لهؤلاء هي: الاستيقاظ ما بين 2-3 ساعات أبكر عن المعتاد، والتعرض أكثر لضوء النهار الخارجي في الصباحتناول وجبة الإفطار في أسرع وقت بعد الاستيقاظممارسة تمارينات الرياضة في الصباح فقطتناول وجبة الغداء في الوقت نفسه يومياً، وعدم تناول أي طعام بعد السابعة مساءالابتعاد عن الكافيين بعد الساعة 15:00عدم اللجوء إلى القيلولة بعد الساعة 16:00الذهاب إلى النوم ما بين 2-3 ساعات أبكر ...

أكمل القراءة »

هل تساءلتم من أين يأتي الصوت عند فرقعة الأصابع؟ وهل ذلك مضر؟

ربما تفرقع أصابعك الآن أثناء قراءتك هذا المقال، أو أنك تفضل فرقعتها أثناء اللحظات الشاقة التي تسبق مقابلة عمل، وربما تكون من هؤلاء الذين لا يفرقعون أصابعهم البتة، لكننا واثقين من أنك تعرف على الأقل شخص يدمن هذه العادة. فرقعة (طقطقة) الأصابع عن طريق سحب المفاصل بقوة لإصدار صوت هي عادة منتشرة بكثرة في كل بقعة من عالمنا، ويصنفها البعض على أنها إدمان من الناحية السلوكية. بينما تشير العديد من الدراسات إلى كونها عادة “حميدة” لا تحمل الضرر الكبير. المفاصل في أجسامنا تصدر أصوات كثيرة منها الطقطقة (اسمها العلمي Crepitus)، كما يحدث أثناء فرقعة أصابع اليد أو فقرات الرقبة، ومنها الصرير والحفيف وأصوات أخرى يسببها الاحتكاك المتولد بين غضاريف العظام. لكن الصوت المميز لطقطقة الأصابع لا يحدث بسبب الاحتكاك، بل ينتج عن هروب فقاقيع غاز ثاني أكسيد الكربون كانت تملأ تجاويف الغضاريف التي تبطن المفاصل. وهنا فيديو مصور بالأشعة السينية يوضح ما يحدث أثناء فرقعة برجمة (مفصل) الإصبع. تتعرض مفاصل أجسامنا خلال الحياة اليومية إلى قوى شد مختلفة بشكل اعتيادي، ويتسبب الضغط المنخفض في تجاويف المفاصل إلى تشكيل جيوب من الغاز داخل السائل الزليلي (مادة التشحيم الطبيعية في المفاصل) والذي يحتوي بدوره على الأكسجين والنيتروجين (الآزوت) وثاني أكسيد الكربون. وقد يكون الصوت الصادر عن فقاقيع الغاز مقلقا، خاصة إذا كان حدوثها قليلا، لكنها نادراً ما تدل على حدوث ضرر حقيقي، فهناك مئات الدراسات التي حاولت فهم آلية عملها بدأت منذ عام 1947 وكان أغلبها على يقين بأن الصوت يتسبب بتشكيل فقاعة الغاز بين الغضاريف. لكن في عام 2015 أثبتت دراسة أن العكس هو الصحيح وأن خروج الغاز هو ما يحدث الصوت. والوقت اللازم لإعادة تشكل الغاز مجددا هو ما يجعل الفرقعة الفورية التالية لنفس المفصل مستحيلة. الدراسة أشارت أيضا إلى أن البعض يمتلك قدرة أعلى من غيره على فرقعة الأصابع وغيرها من مفاصل الجسم، حتى أنها قد تكون موهبة متوارثة، وقد يعود السبب إلى شكل المفاصل ومرونتها، ولكنها بالتأكيد لا تتسبب بحدوث ...

أكمل القراءة »

تعيش في ألمانيا؟ إذاً أنت بحاجة إلى فيتامين (د)… وهذه هي الأسباب

د. نهى سالم الجعفري* من منكم لم يسمع هذه النصيحة سواء من أطباء أو أصدقاء مقيمين في ألمانيا، فمن يعيش في هذا البلد يعرف تمام المعرفة أن الجو فيها غير مستقر يتغير بسرعة كبيرة بحيث لا يمكن التنبؤ به. الغيوم عادةً تملأ السماء والطقس بالعموم مائل للبرودة، وسقوط الأمطار محتمل في أي وقت حتى في أشد الأيام حرارة لدرجة تجعل الكثيرين يعانون من الكآبة لاسيما المهاجرين القادمين من البلدان المتوسطية. فصل الصيف لا يتعدى الشهرين، لذلك ينتظر الناس ظهور الشمس هنا بفارغ الصبر كالعملة النادرة، وتتحسن نفسيتهم بشكل واضح وكأنها تؤثر في الأرواح قبل الأجساد. وعادةً ما يهرع الناس هنا للاستفادة من كل لحظة بالجلوس أطول وقت ممكن تحت أشعة الشمس ومحاولة تعويض أجسامهم ما فقدته طوال العام. والهدف الأول هنا هو الاستفادة من فيتامين دال (Vitamin D) الذي نحصل عليه بصورة رئيسية من أشعة الشمس، وهو يلعب دوراً مهماً في الوقاية من هشاشة العظام بصورة رئيسية والوقاية من أمراض أخرى كأمراض القلب، والسكر، تقوية مناعة الجسم، وله دور مهم في فقدان الوزن، وتقليل الإصابة بالاكتئاب. وتعد الأوقات الأنسب للاستفادة من أشعة الشمس هي ما بعد الشروق مباشرةً وقبل الغروب، حيث تكون الأشعة فوق البنفسجية طويلة الموجة وهي مفيدة جداً، ومنها نحصل على فيتامين دال وهو مهم جداً للأطفال والسيدات لاسيما مع انتشار هشاشة العظام لدى النساء بشكل خاص، ومن الضروري التعرض لأشعة الشمس يومياً لمدة ربع ساعة على الأقل حتى لو كان هذا التعرض من خلال الشباك أو لجزء بسيط من الجسم. فتعريض الجسم لأشعة الشمس ضمن هذه الفترة يؤدي إلى تحفيز الجسم لتكوين فيتامين دال الذي يساعد في بناء العظام ودعم بنيتها. إن انخفاض مستوى فيتامين دال وهشاشة العظام منتشر عالمياً وبالأخص في الدول الأوروبية، كما أن الإصابة بالهشاشة لم تعد مقتصرة على النساء فقط. وكما ذكرنا أن النسبة العظمى للفيتامين يمكن الحصول عليها بشكل رئيسي من أشعة الشمس، أما في حالة الإصابة بعوز فيتامين دال ( نقص ...

أكمل القراءة »

الجلطة الدماغية… اختبار بسيط عليك معرفته قد ينقذ حياة المصابين

رغم أهمية الإسراع في معالجة المصابين بالجلطة الدماغية، إلا أنه ليس من السهل التعرف على أعراضها دائماً. بعض الاختبارات البسيطة قد تساعد في الكشف سريعاً عن الإصابة. فكل دقيقة تؤثر في إنقاذ حياة المريض. سنوياً يصاب الملايين من الأشخاص بالجلطة الدماغية، ومنحى الإصابات بتزايد مستمر كما تكشف الإحصاءات. فمنذ عام 2010 ازداد عدد الإصابات بالجلطة الدماغية في ألمانيا مثلاً بنسبة 10 بالمائة، كما تكشف الجمعية الألمانية للمصابين بالجلطة الدماغية. في 83 %  من الحالات يعاني المصابون من احتشاء دماغي. وهو ببساطة “عدم حصول جزء من الدماغ إلا على كمية قليلة جداً من الأوكسجين والمواد المغذية، بسبب ضيق الأوعية الدموية أو انسدادها”، كما يقول الدكتور توماس كلوس، طبيب الأعصاب والممثل الإقليمي لمساعدة الجلطة الدماغية في حوار مع صحيفة “بيلد” الألمانية. ويتأتى انسداد الأوعية الدموية وضيقها من التكلسات الوعائية أو جلطات الدم، والنتيجة: لا يمكن تزويد الدماغ بالدم بشكل صحيح. 17 في المئة من الجلطات الدماغية يكون سببها النزيف الدماغي، إذ يتسبب انفجار وعاء دموي في الدماغ أو على طبقته الخارجية بتدمير الخلايا الدماغية، فيصبح من غير الممكن تزويد أجزاء من الدماغ بالدم بشكل كاف. والنتيجة هي العجز العصبي كاضطرابات الكلام والحركة، كما يقول الدكتور كلوس. لكن في حالة الإصابة بالجلطة الدماغية تصبح كل ثانية من الزمن مهمة للحد من آثارها والتقليل منها. عن ذلك يقول الدكتور كلوس: “يمكن إذابة الخثرة الدموية في الأوعية الدماغية باستخدام بعض الأدوية. لكن يجب أن يحدث ذلك في غضون 4.5 ساعات على أكثر تقدير. وكلما استعجل المرء في ذلك كانت النتائج أفضل”. إذ تزداد فرص المصاب بالجلطة بالنجاة منها دون إعاقات دائمة. وبحسب الجمعية الألمانية للمصابين بالجلطة الدماغية فإن 270 ألف شخص يُصابون بالجلطة الدماغية في ألمانيا كل عام، ويعانون بسببها من مشاكل في النطق أو الحركة. قاعدة FAST الذهبية ومن أجل معرفة الإصابة بالجلطة الدماغية من عدمها يمكن استخدام ما يُسمى باختبار FAST، وهذه الكلمة مكونة من الأحرف الأولى لأربع كلمات بالإنجليزية: Face وجه Arms ...

أكمل القراءة »

بالصور: حيوانك الأليف قد يحمل أمراض غير أليفة

لا يوجد أفضل من الكلاب والقطط بالنسبة للأطفال الصغار، حتى أنهم يتقاسمون الفراش معهم، بيد أن الأطباء يحذرون من الحيوانات الأليفة التي قد تنقل بكتيريا وجراثيم خطيرة إلى البشر. يشدد الخبراء على أن الأطفال والصغار والمرضى والحوامل الأكثر عرضة لانتقال الفيروسات والبكتريا والطفيليات إليهم عبر الحيوانات الأليفة. حتى القطط والكلاب، الحيوانات المفضلة للإنسان تتسبب في انتقال بكتيريا “الكانبيلوباكتر” المسؤولة عن الإسهال والتقيؤ. القطط على وجه الخصوص تنقل بكتيريا السلمونيللا إلى الإنسان ما يتسبب الحمى والالتهابات. الزواحف والحيوانات البرمائية ناقلة أيضا لبكتيريا “الكانبيلوباكتر”. وقد اكتشف الأطباء حديثا أن 11 بالمائة من الإصابات بين المرضى دون 21 عاماً، تعود أولاً للضفادع والثعابين والسحالي. تتسبب الببغاوات في أمراض قد تكون خطيرة على حياة الأطفال والكبار في السن. يتعلق الأمر بالكلاميديا، البكتيريا المتدثرة المتواجدة في الببغاء أو الحمام. وتنتقل إلى الإنسان عبر فضلات الطيور اليابسة التي تحملها الرياح. لا تشكل هذه الحيوانات خطورة كبيرة على البشر الذين يتمتعون بصحة جيدة إذ يكفي أن تكون الحيوانات المنزلية خاضعة للمراقبة الطبية وتحصل على التطعيم اللازم. رغم ذلك يجب غسل اليدين جيدا بعد لمس أي من هذه الحيوانات. أيضا الحيوانات الأسيوية تكون حاملة لفيروسات وبكتيريا دخيلة على المنطقة الأوروبية. النمر البعوض الذي يكون مخبئا في السلع القادمة من آسيا يتسبب مثلا في حمى الدينغو. في ألمانيا وإلى حدود عام 2008 سجلت حالات داء الكلب التي كانت مصدره داء الثعالب. وبفضل حالات تطعيم مكثفة تمّ القضاء على المرض.   ورغم كل هذا يقول الأطباء إن العيش مع القطط والكلاب له إيجابياته بالنسبة للأطفال الصغار لأنهم يصبحون أقل عرضة للإصابة بأمراض الحساسية والتنفس. المصدر: دويتشه فيلله   اقرأ/ي أيضاً: بالصور: ما هي أعراض نقص الماء في الجسم! بالصور: نظام التعليم في ألمانيا وأنواع المدارس فيها بالصور: ألمانيا …معالم ثقافية تحت الأرض محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قد لا تزيدك اللحية وسامة… لكن بالتأكيد ستزيدك جراثيم وبكتيريا

أصبحت موضة اللحية رائجة بشكل كبير في الآونة الأخيرة. لكن دراسة سويسرية حديثة توصلت إلى حقائق قد تدفع أصحاب اللحى ربما إلى التخلص منها نهائياً. تعرف على تفاصيل هذه الدراسة. خلصت دراسة لباحثين من مستشفى “هيرسلاندن” الخاص في سويسرا إلى أن اللحية تحمل عددا كبيراً من الجراثيم أكثر من تلك التي يمكن العثور عليها في فراء الكلاب. وحسب موقع “كولنر شتات أنتسايغر” الألماني، فإن فريق العلماء جمع عينات من لحى 18 رجلاً، متوسط أعمارهم 36 عامًا، وفراء 30 كلباً ينتمون لـ 16 فصيلة، وقاموا بتصويرها بالرنين المغناطيسي للكشف عن وجود بكتيريا في لحى الرجال وفراء الكلاب. نتيجة الدراسة جاءت مفاجئة، واتضح من خلال هذه الدراسة العلمية أن لحى الرجال غير صحية بالمقارنة مع فرو الكلاب، وفقاً لموقع “برلينر تسايتونغ” الألماني. وأظهر الباحثون أن اللحى تحمل عدداً كبيراً من الجراثيم – أكثر من 30 “وحدة من البكتيريا” – مقارنة بما وجدوه في منطقة الرقبة عند الكلاب. ففي هذه المنطقة بالذات من جسم الكلاب وجد الباحثون أكبر عدد من الجراثيم. كما اكتشف العلماء في لحى سبعة من الرجال، شاركوا في هذه الدراسة، عوامل مسببة لأمراض، فيما وجدوا عوامل مسببة لأمراض عند أربعة كلاب فقط. وتختلف الأسباب التي تجعل الرجال يطلقون لحاهم. لكن، ومنذ سنوات أصبحت اللحية تتربع على عرش صيحات الموضة بين الرجال، خاصة الشباب منهم بعدما انتشرت قبل ذلك بين العديد من المشاهير ونجوم الرياضة. فهل ستتلاشى هذه الموضة ويتخلى مواكبوها عن لحيتهم بعد الاضطلاع على نتائج هذه الدراسة العلمية أم سيظلوا وفيين لموضة اللحية؟ المصدر: دويتشه فيلله – ع. اع/ع.ش   اقرأ/ي أيضاً: هل سيحتاج اللاجئون للمطالبة بحقوق الرجل في ألمانيا؟ خصائص جسدية بسيطة قد تنفر الشريك وتنهي العلاقة فاحذرها ما لا تعرفه عن ملابسك الداخلية.. حقائق صادمة ونصائح صحية محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »