الرئيسية » أرشيف الوسم : الشباب

أرشيف الوسم : الشباب

وعن الشباب نتحدث..؟!

فادي محمد الدحدوح لنتّفق أن جيلَ الشبابِ هو أمضى أسلحة المجتمعات العربية في صراعها المصيري من أجل الخروج من كهوف الظلام وصنع مستقبلٍ أفضل. غيرَ أنَّ الظروف التي تضع العالمَ العربيَّ على نقطة تحولٍ حاسمةٍ في تاريخه هي نفسها التي تضع الشباب في (أزمة). فيتردد مؤخراً: “سواء انتهى تعليمك عند الشهادة الثانوية أو الجامعية، أو حتى شهادة الماجستير والدكتوراه، فلن تجد صدراً أرحب ومكاناً أمثل لتعمل فيه خيراً من المقاهي والمطاعم والمولات، والتي باتت المصدر الأول لفرص العمل بالنسبة للشباب المتعلم”. إلى الأمس القريب كان موضوع هجرة الشباب نحو الخارج كابوساً، فيعيش واحدهم يومياته بعيداً عن الوطن والأحبة، وينتظر بفارغ الصبر لحظة العودة! أما اليوم وبعد الوضع المؤلم الذي يعيشه غالب الشباب من خريجي الجامعات، أصبحت الهجرة نحو البلدان الأجنبية حلماً ولو على سبيل المخاطرة بأرواحهم. فيفكرون في الذهاب إليها دون رجعة، هرباً من الأوضاع الكارثية وبحثاً عن “الجنة” وأملاً في مستقبل أفضل. ربما تعتبر تلك الأمور حوادث عابرة تعترض أحدنا في أي وقت في فضاءات المجتمعات العربية؛ لا سيما من أرهقها الألم والوجع كفلسطين، سوريا، العراق، ليبيا، ففي أحضان تونس نكتب، ومن رحاب اليمن نتوجع، لكنها ولا شك تترك أسئلة عميقة في الذهن حول حقيقة هذا الواقع الكارثي! الشباب المتعلم يشكّل طليعة متقدمة كأهم شريحة من الشرائح الاجتماعية، لأنهم العناصر المتدربة والمتخصصة، والأساس في إحداث التغيير الشامل في مختلف مجالات الحياة، بطبيعة دورهم المؤثر في المجتمع وقدرتهم على التفاعل مع الآخرين. وحيث أن هناك تغييراً واضحاً في الحياة العامة للمجتمع، متمثلاً بظهور النزعة المادية كمحور أساسي بحكم طبيعة العلاقات الاجتماعية، وكذا محاولة الشباب العمل للحصول على ضروريات الحياة في خضم المعارك اليومية والأزمات المتتابعة التي تكاد لا تنتهي للأفراد والمجتمعات وعلى كافة الأصعدة، ساهم الشباب في إحداث التغيير بما قدموه من تضحية عالية من حيث تجديد القيادة وتطويرها، ودورهم في عملية بناء الأمة ومستقبلها، أثناء الظروف القاهرة غير الطبيعية التي تمرّ بها المجتمعات العربية من ثورات على الفساد، واستغلال ...

أكمل القراءة »

أسرار الشباب الآسيوي الدائم.. الجمال الذي لا يشيخ

يتساءل كثيرون عن السبب الذي يجعل الآسيويين يعيشون أعماراً أطول ويبدون أصغر عمراً! ولكن لا يوجد إلى اليوم إجابات قاطعة على هذا التساؤل، وإنما افتراضات قد تساعدنا على الإجابة، أولها الوراثة ويليها نمط الغذاء ومن ثم عادات أخرى يمارسونها دون غيرهم من شعوب الأرض. ونستعرض فيما يلي بعض العادات الصحية التي اعتاد سكان جنوب شرق آسيا على اتباعها، ولربما وجّهت افتراضاتنا قليلاً: الهروب من الشمس، وألف “لا” للبرونزاج: على عكس شعوب الغرب المغرمين باكتساب اللون البرونزي، يعتبر الآسيويون أن جمال الوجه يرتكز على بياض البشرة وخلوها من الشوائب، لذلك يهتمون بالحماية الفائقة من الشمس. فهناك كثير من الدراسات الطبية تحذّر من التعرض المفرط لأشعة الشمس، وتشير إلى أنه من أهم مسببات الشيخوخة المبكرة، لأن أشعة الشمس تدمّر الكولاجين والإيلاستين الموجودان في البشرة. وتستخدم النساء في الصين الواقي الشمسي يومياً بمعاملات حماية عالية، إضافةً إلى استخدام مبيّضات البشرة وكريمات اللؤلؤ في محاولات لتنقية البشرة وتجديد خلاياها وزيادة مقاومة الجلد للعوامل الخارجية. حيث يوضع مسحوق محار اللؤلؤ مخلوطاً بالعسل وصفار البيض على الوجه ليساعد على تقليل الالتهابات، وتهدئة تهيجات الجلد أيضاً. السكر في الحدود الدنيا: من المعروف أن خفض استهلاك السكر في الغذاء يؤدي إلى تقليل أكسدة الخلايا، ولابد من الإشارة إلى أن نساء الصين مثلاً قلّما يتناولن السكر، ويفضلن النكهات المالحة أو الحارة. إضافةً إلى أن بعض الأطعمة الصحية، مثل الزنجبيل والسمسم الأسود، والتي يتناولنها كثيراً في غذائهن، تتصدى لعوامل أكسدة خلايا الجسم. فالزنجبيل مثلاً يؤخّر علامات تقدّم السن ويحافظ على الكولاجين في البشرة، كما ينظف البشرة ويخلصها من حب الشباب ويحميها من الإصابة بسرطان الجلد. الآسيويات يخشين البرد: يشرب الآسيويون الماء دافئاً، ويختبئون في البيوت بعيداً عن البرد، ولا يأكلون البوظة! وبحسب الطب الصيني الشعبي فإن البرد يؤثر على توازن الجسم ويتسبب بالأمراض، وبالتالي يجب شرب الماء بدرجة حرارة الجسم. ومن ناحية أخرى فإن حماية الجسد من القلق والضغوط والإجهاد والبرد يحفظ له مستوى متوازن للهرمونات، وعلى العكس فإذا كنا نتعرض ...

أكمل القراءة »

إجابات غير متوقعة عند سؤال الشباب الألمان أين يفضلون السكن

يعتقد معظمنا أن الشباب يريد السكن في المدينة، أليس كذلك؟ لنرى ماذا أجاب شباب ألمان عند سؤالهم عن ذلك. حياة مدينة مثيرة تربيت في قرية بالقرب من مدينة فرانكفورت. ولكنني لا أستطيع أن أتصور الحياة المثيرة إلا في المدينة الكبيرة. وقد تأثرت كثيراً بالسنة الدراسية في الخارج، في شنغهاي، بعد حصولي على الشهادة الثانوية “بكالوريا”. ففي المدينة الكبيرة يمكن أن يفعل المرء أو يترك ما يشاء. في المدينة الكبيرة لا يعرف الملل سبيلاً إلى الحياة، حيث يوجد دوماً أحياء أو مناطق يمكن استكشافها. برلين بشكل خاص تقدم للطلبة خليطاً مثالياً من حياة الليل الجميلة، والنشاطات الثقافية. في الريف يتوجب على المرء ركوب السيارة عدة ساعات حتى يصل إلى مثل هذه النشاطات. روبرت فروليش (20 سنة)، يدرس العلوم السياسية في العاصمة الألمانية برلين (3,6 مليون نسمة).  مسافات قصيرة أحب العيش في مركز المدينة: يمكنني الوصول إلى كل شيء أحتاجه تقريبا، سيرا على الأقدام أو بالدراجة: محلات السوبر ماركت، محطات الباص والقطار، الأطباء، المعالجين الفيزيائيين، المطاعم والحانات. من حسن الحظ أن الإيجار الذي أدفعه مازال معقولا، كما أن شارعنا هادئ نسبيا. ولكن أيضا: البحث عن مكان لركن السيارة يثير الغضب، منذ فترة وجيزة تم سحب سيارتي وتوجب على دفع غرامة. رغم ذلك أنا سعيد في الانتقال من مدينتي التي يغلب عليها الطابع الريفي. ماركوس فولزيفر (27 سنة)، يسكن ويعمل كصحفي في مدينة ماينز (215824 نسمة)، عاصمة ولاية راينلاند-بفالتس.  المزايا العملية للقرب من الجامعة القرب من الجامعة ومن وسط المدينة يتمتع دوما بالكثير من الإيجابيات. الشقق في كايزرسلاوترن منخفضة الإيجار، حتى بالنسبة للطلبة. فيفيين فيلبرت (22 سنة)، انتقلت إلى مدينة كايزرسلاوترن (102542 نسمة) من أجل الدراسة.   القرب من الطبيعة إنه لأمر رائع أن يتربى المرء في الأرياف. هذا ما عشته أنا على الأقل. هنا يسود الهدوء، يعرف الناس بعضهم البعض، ويساعدون بعضهم البعض أيضا. في طفولتنا كنت أنا وأخي نخرج للعب بكل بساطة. أحب هذا القرب من الطبيعة، ومن الحيوانات أيضا. ونحن ...

أكمل القراءة »

ألمانيا: زيادة واضحة في عدد الشباب المصابين بأمراض نفسية

كشف تقرير طبي عن زيادة عدد الشباب المصابين بأمراض نفسية مثل الاكتئاب أو اضطرابات الخوف أو نوبات الهلع في ألمانيا خلال العقد الماضي. وأوضح تقرير مؤسسة “بارمر” الألمانية لعام 2018 الذي تم عرضه يوم الخميس 22 شباط/ فبراير بالعاصمة برلين، أن نسبة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاماً ويعانون من أمراض نفسية، ازدادت بإجمالي 38% في الفترة بين عامي 2005 و 2016 وحدها. وأشار رئيس المؤسسة كريستوف شتراوب إلى أن هناك أشياء كثيرة تشير إلى أنه سيكون هناك زيادة واضحة في عدد المرضى النفسيين من الشباب في المستقبل. وقال: “يزداد ضغط الوقت وضغط الإنجاز باستمرار، لاسيما بين الأكاديميين الطموحين، فضلاً عن وجود مخاوف مالية ومخاوف بشأن المستقبل”. وأوضح التقرير أن 17% من الطلاب يعانون حالياً من مرض نفسي. كما حذر التقرير من زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب بالنسبة للطلاب مع زيادة العمر. وذكر التقرير أن 1,4% من الطلاب يعانون للمرة الأولى من الاكتئاب في عمر 18 عاماً، فيما تبلغ نسبة الإصابة بذلك لدى غير الطلاب في هذه المرحلة العمرية 3,2%، ولكن بعد عشرة أعوام تصل نسبة الإصابة بالاكتئاب بين الطلاب إلى 3,9%، فيما تبلغ 2,7% بين غير الطلاب. المصدر: (د ب أ). اقرأ أيضاً: أمراض المهاجرين، متلازمة أوليسيس .. ضغوط الاغتراب وغياب الرخاء الاجتماعي – الجزء الأول أمراض المهاجرين: متلازمة أوليسيس، ضغوط الاغتراب وغياب الرخاء الاجتماعي – الجزء الثاني محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل أنت فضولي؟ هل أنت فضولية؟ هل لديكم الجرأة؟ إذاً فنحن نبحث عنكم!

تدریب للشباب والشابات لزیادة القدرات في دعم التبادل و إدارة الحوار حول نظم القیم المرتبطة بمسألة الاندماج في برلین/براندنبرغ   هل أنت فضولي؟  هل أنت فضولية ؟ هل لديكم الجرأة؟ هل لديكم الرغبة باكتساب مهارات تساعدك على التواصل بشكل أفضل مع الآخرين في المجتمع الألماني وتجعلكم أقدر على حل النزاعات؟ إذاً فنحن نبحث عنكم! إن كنتم تعيشون في ألمانيا منذ ثمانية عشر شهراً على الأقل، وتتحدثون العربية وبعض الألمانية، ولديكم اهتمام بمناقشة ما تعنيه لكم قيم المجتمع المنفتح والشامل وأية قيم مهمة لكم شخصياً لحياتكم في ألمانيا. وتشعرون بالارتياح وعدم الخوف لمناقشة مواضيع كالمساواة بين الجنسين، حرية التعبير أو التطرف؛ إذاً شاركوا معنا في تدريب لزيادة القدرات في دعم التبادل وإدارة الحوار حول نظم القيم المرتبطة بمسألة الاندماج في برلين/براندنبرغ. نودّ أن نناقش معكم من خلال سلسلة من ورشات العمل والأنشطة التعليمية الخارجية، آراءكم حول قيم المجتمع الألماني. ومن خلال ذلك نودّ أن نمكنكم من نقاش هذه المواضيع مع مجموعة من الأشخاص الذين يقيمون في ألمانيا منذ فترة قصيرة ولا يعرفون بعد طريقهم في المجتمع الألماني. بهذه الطريقة يمكنكم أن تدعموا القادمين الجدد كي يشقوا طريقهم في المجتمع الجديد. ستحصلون في نهاية سلسلة الورشات على شهادة مشاركة موقعة من القائمين على المشروع، بالإضافة إلى إمكانية الحصول على تعويض مادي بسيط عن ورش العمل التي ستقومون بتنفيذها لاحقاً، بالإضافة إلى دعم تخصصي من خلال مساعدتكم في تطوير شبكة علاقاتكم وتقديم الإرشاد التخصصي من خلال ربطكم بأشخاص متخصصين بنفس مجالاتكم. للراغبين بالمشاركة، يرجى بأسرع وقت ممكن إرسال رسالة إلى صفحة الفيس بوك (Projekt Augenhöhe) https://www.facebook.com/Projekt-Augenh%C3%B6he-1929806527282896/ أو إرسال بريد إلكتروني باللغة العربية أو الألمانية إلى: [email protected] على الراغب بالاشتراك أن يوضح في رسالته باختصار: معلومات عن الشخص وعن دافعه للمشاركة. وأيضاً اقتراح ثلاثة مواضيع يعتبرها مهمة بالنسبة إليه لفهم المجتمع الألماني. وأي مواضيع أو تجارب إيجابية أو سلبية يمكن طرحها للنقاش مع مجموعة من الأشخاص من ذوي نفس الاتجاه الفكري. سيتم تغطية تكاليف المواصلات للمشاركين. مواعيد ...

أكمل القراءة »

“استثمار اللاجئين” فيلم عن الجانب الآخر للترحيب الأوروبي

“في القارة العجوز حيث في دول الاتحاد الأوروبي فقط يقطن حوالي 500 مليون نسمة أو أكثر، يشكل اللاجئون والمهاجرون بكل أجيالهم ما يقارب 10% من السكان. جعلتني هذه المعلومة أقف مصدوماً لتكدس اللاجئين على أبواب بلغاريا أو على طريق اللجوء بهذه الطريقة”. هذا ما قاله الإعلامي والكاتب السوري جورج كدر، في تعليقه على أزمة اللاجئين، في معرض الحديث عن فيلمه “استثمار اللاجئين” الذي عرض ضمن وثائقيات الجزيرة، والذي تناول فيه موضوع اللاجئين من جانبه الاقتصادي. فأمام تدفق مئات آلاف اللاجئين خلال فترة زمنية قصيرة، كان التركيز دوماً على نفقات وأعباء اللاجئين؛ وتكاليف احتوائهم وعدم وجود طاقة استيعابية كافية، مع تجاهلٍ كامل للمكسب الاقتصادي لوجود اللاجئين. فعلى سبيل المثال؛ ارتفعت ميزانية السويد 0,8% بعد خمسة أشهر من دخول اللاجئين سنة 2015، وهذا يعادل كل ما أنفق على اللاجئين في هذه الفترة، نتيجةً فقط لتدوير رأس المال، حيث أدى ضخ الأموال التي كانت موجودة في خزينة الدولة بين اللاجئين وتدويرها من خلال شراء الحاجيات واستئجار البيوت إلى هذا الارتفاع الهائل بالميزانية، فما بالك بالأجيال التي ستُعدّ لدخول سوق العمل، لاسيما أن أغلب اللاجئين هم من الشباب. ويرجح كدر أن الدول لا تعترف بهذه الأرقام لتبقى قادرة على التحكم بأعداد اللاجئين بما يتوافق مع سوق العمل وليس تبعاً للقيم الإنسانية، فجعلت الأمر يبدو أكثر صعوبة بعدما أخذت كفايتها لسوق العمل. اعتمد كدر في فيلمه على مصادر بحثية وإحصائية أوروبية لا عربية، من باحثين كبار يقدمون دراسات لحكومات بلادهم في ألمانيا والسويد وبلجيكا لئلا يتهم بالمبالغة، وحرص على أن تكون هذه الأسماء المعروفة والمرجعية جزءاً من الفيلم. الفيلم مختلف عن كل ما عرض من تقارير وأفلام تخص مواضيع اللاجئين: فيلم “استثمار اللاجئين” هو فيلم معلوماتي واستقصائي. تناول عرض الجانب الإنساني للاجئين طبعاً لأهميته، حيث عرض تجارب أشخاص ما زالوا يعانون مقابل تجارب لأشخاص آخرين نجحوا وأسسوا مشاريعهم الخاصة في بلاد اللجوء. لكن البطل هذه المرة فعلاً كان المعلومة أكثر من الصورة واستعراض القصص الإنسانية. يقول كدر إنه ...

أكمل القراءة »

خدمة استثنائية هدفها مساعدة الشباب في ولاية شمال الراين-وستفاليا

في إطار حملة جماعية على مستوى ولاية شمال الراين-وستفاليا مساعدة الشباب ، أصدرت رابطة غرف الصناعات التجارية بألمانيا الغربية بياناً صحفياً، نورد فيما يلي نصه: خط ساخن لتقديم المشورة للشباب: “كيف يمكنني تقديم طلبات التقدم بشكل صحيح؟”. في يوم الثلاثاء الموافق 17 تشرين الأول/ أكتوبر تقدم غرفة الصناعات الحرفية وكذلك غرفة التجارة والصناعة خدمة استعلامات استثنائية تهدف إلى مساعدة الشباب من خلال تقديم المشورة لهم  وإلى والديهم حول موضوع “طلبات التقدم”. “الانطباعات الأولى تدوم!”، إن هذا ينطبق بشكل خاص على تقديم الطلبات. وحدها مستندات التقدم بالطلبات تقرر إذا كان المتقدمون/ المتقدمات لديهم فرصة ظهورهم/ ظهورهن في المقابلة الشخصية. ولهذا السبب عليك تقديم نفسك بصورة مقنعة. فالأمر لايتوقف عند الدرجات المحصلة، بل الانطباع العام للطلب المقدم. كيف أكتب خطاب التقديم؟ ماهي المعلومات التي يتم ذكرها في السيرة الذاتية وكيف يجب أن تكون رسمية؟ ماهي الشهادات التي يجب إرفاقها؟ ما هي الأشياء التي عليي الانتباه إليها عند تقديمي للطلبات الكترونياً؟. إذا كانت لديكم أسئلة حول موضوع “تحضير طلبات التقدم بالشكل المثالي حتى الحصول على على فرصة المقابلة الشخصية” فإن موظفينا ذوي الخبرة العالية في كل من غرفة الصناعات الحرفية في آخن، وبيليفيلد،ودورتموند، ودوسلدورف، وكولونيا، ومونستر، وجنوب ويستفاليا، وفي غرفة الصناعات الحرفية والتجارة في أرنسبرغ، وبيليفيلد، وبوخوم، ودورتموند، ودويسبورغ، ودوسلدورف، وإيسن، وهاغن، وكولونيا، وكريفيلد، ومونستر، وفوبرتال، وكذلك في غرفة الدعم المهني لصناعات البناء والتشييد في ولاية شمال الراين-وستفاليا، سيكونوا مستعدين للرد على استفساراتكم. يمكنكم أيضاً تحميل قوائم تحقق حول موضوع “المقابلة الشخصية” من خلال الرابط /www.whkt.de/service/publikationen/nachwuchssicherung خدمة تقديم المشورة والوساطة هي مجانية ومتوفرة من خلال مشروع “Starthelfende Ausbildungsmanagement” والذي يتم تمويله من قبل الصندوق الاجتماعي للاتحاد الأوروبي ووزارة العمل والصحة والشؤون الاجتماعية في ولاية شمال الراين-وستفاليا. لتحميل نص البيان الأصلي باللغة العربية  اضغط هنا وللغة الألمانية اضغط هنا مواضيع ذات صلة: ألمانيا بصدد تسهيل هجرة… تعديل الشهادات الجامعية في ألمانيا في ازدياد والغالبية سوريون   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أسباب انخفاض الرغبة الجنسية عند الألمان، في دراسة جديدة

أجرت جامعة لايبزيغ الألمانية دراسة حديثة، بينت نتائجها أن الرغبة الجنسية عند الألمان وخاصة عند الشباب في انخفاض، بحيث أصبح نحو ثلثهم غير نشط جنسيًا، في حين ارتفع النشاط الجنسي عند كبار السن. نقلت دوتشي فيلليه عن موقع “فوكوس” الألماني، نتائج دراسة أجرتها جامعة لايبزيغ، حول النشاط الجنسي للألمان، جاء فيها أن النشاط الجنسي انخفض مقارنة بالعقدين الماضيين. وأشارت الدراسة إلى أن 67 بالمائة فقط من الألمان نشطون جنسيًا، أي أن ثلث الألمان خمولين جنسيا. فيما كانت نسبة النشطين جنسيا تصل إلى 70.6 بالمائة في سنة 1994 و73.7 في سنة 2005. وبينت الدراسة أن انخفاض الرغبة الجنسية عند الألمان، لا يعود إلى ظاهرة شيخوخة المجتمع التي تعاني منها ألمانيا، إذ أن كبار السن في يعدون من النشطين جنسيا حسب بيانات الدراسة. أما الشباب والعزاب فانخفضت عندهم الرغبة الجنسية. تأثير سلبي لمواقع التواصل الاجتماعي على النشاط الجنسي للشباب بينت الدراسة أن 30 بالمائة من الشباب العزاب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاما لا يمارسون الجنس. ووصف البروفيسور إلمار بريهلر من جامعة لايبزيغ وهو المشرف على الدراسة، هذه الحالة “بأنها ظاهرة جديدة”، ويعيد أسبابها إلى انتشار الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي. ويضيف أن “الشباب يفضلون ممارسة الجنس في الإنترنت ويحافظون على صداقاتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي بدلا عن التعارف وممارسة الجنس الحقيقي”. ارتفاع النشاط الجنسي لدى كبار السن أكدت بيانات الدراسة أن 42 بالمائة من النساء ما بين 60 و70 عاما نشيطات جنسيا، بينما كانت تصل نسبتهن إلى 31 بالمائة فقط عام 1994. أما كبار السن من الرجال فارتفعت نسبة النشطين منهم جنسيا إلى 62 بالمائة. ونقل موقع “أم دي أر” الألماني عن المتخصصة الأكاديمية في الجنس أن-مارلين هينيغ أن أسباب ارتفاع النشاط الجنسي عند كبار السن  يعود إلى أنه “أصبح البشر يحافظون بصورة أطول على نشاطهم الجسماني، وهو ما يزيد من نشاطهم الجنسي”. DW. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

إقامات فنية للسينمائيين الفلسطينيين في برلين

توقيع اتفاقية بين فيلم لاب فلسطين، وصندوق ميديانبورد الألماني تمنح الإقامة الفنية للسينمائيين الفلسطيين في برلين. فيلم لاب – فلسطين، رام الله: تم يوم الثلاثاء 18 تشرين أول\أكتوبر 2016، في مبنى المحكمة العثمانية في مدينة رام الله، توقيع اتفاقية تعاون بين مؤسسة “فيلم لاب فلسطين”، وصندوق “ميديانبورد” الألماني، تمنح بموجبها إقامات فنية لصانعي وصانعات أفلام فلسطينيين محترفين.مع الفرصة للإقامة في مدينة برلين لمدة 3 أشهر، والتي تهدف الى تطوير مهاراتهم، واعطائهم فرصة التعلم عن مهنة صناعة الأفلام في ألمانيا، بالاضافة إلى لقاء منتجين ومهنيين أجانب من نفس المجال. وتشمل الاقامة السينمائية تغطية كاملة  (تكلفة المكوث والسفر والمصاريف اليومية). تأتي هذه الاتفاقية بعد أشهر من الجهد الحثيث، والتعاون المشترك لمؤسسة “فيلم لاب فلسطين”، وضمن رؤية المؤسسة والتي تهدف الى صناعة أفلام إنتاجية وديناميكية للأفلام في فلسطين من خلال توفير فضاء مثالي للجمع بين صنّاع السينما الشباب وتبادل الخبرات. خطوة لفتح آفاق دولية جديدة بدوره أكّد المدير الفني لمؤسسة “فيلم لاب – فلسطين” المخرج حنا عطالله، على أن هذه الخطوة تأتي ضمن فتح آفاق دولية جديدة لمخرجات ومخرجين شباب فلسطينيين، يعملون في القطاع السينمائي، وكمحاولة من المؤسسة لمنحهم فرصة لاستكمال مشاريعهم وإنتاجها، ولتشبيكهم مع منتجين ومخرجين عالميين. من جانبها عقبت مديرة صندوق ميديانبورد الألماني، والذي يعنى بتمويل الأفلام، السيدة تيريزا هويفيرت دي توريجانو :” نحن سعداء جدا لهذا التعاون مع فيلم لاب فلسطين من خلال منح هذه الإقامة. كما أن رؤية الجهود التي تقوم بها مؤسسة فيلم لاب فلسطين، لدعم صناعة السينما الفلسطينية المحلية، وثقافة الأفلام من خلال “أيام سينمائية” 2016، لهو أمر ملهم ومشجع وفرصة عظيمة لمشاهدة أعمال محلية فلسطينية جديدة، ولقاء سينمائيين فلسطينيين شباب”. المشاركون في توقيع الاتفاقية وشارك في حفل توقيع الاتفاقية، المخرجة الفلسطينية سهى عرّاف من قرية معليا في الجليل الأعلى، والمخرج الفلسطيني مؤيد عليّان من مدينة القدس، حيث سبق لكليهما الاستفادة من هذا الصندوق من خلال مشروع الاقامة، والتي قدما لها بشكل فردي، كما وشاركا الجمهور بتجربتهما ...

أكمل القراءة »

استطلاع: ثلث الألمان مقتنعون بنجاح سياسة الاندماج

أظهرت نتائج استطلاع جديد للرأي في ألمانيا، أن نحو ثلث الألمان مقتنعون بنجاح سياسة اندماج اللاجئين المتبعة في البلاد. وتشير نتيجة هذا الاستطلاع إلى ازدياد الثقة بالسياسة المتبعة، مقارنةً مع استطلاع مماثل في مارس/آذار الماضي، حين كانت نسبة 22 في المئة فقط مقتنعة بذلك. نشرت نتائج الاستطلاع يوم الخميس (15 سبتمبر/أيلول 2016)، والتي تؤكد ازدياد ثقة الألمان بالسياسة التي تتبعها حكومتهم في مجال دمج المهاجرين، ولكن لا بد من لفت النظر إلى أن هذه الثقة مازالت في الوقت ذاته، في مستويات منخفضة. وبحسب دوتشي فيلليه، فإن هذا الاستطلاع أجراه معهد “تي إن إس إنفراتست”، المعني بقياس مؤشرات الرأي، بتكليف من البنك الألماني “دويتشه بانك” ومبادرة “ألمانيا- بلد الأفكار” في الفترة بين 6 و8 آب/أغسطس الماضي على مستوى ألمانيا، وشمل 1005 أشخاص تزيد أعمارهم على 14 عاما. وبينت النتائج أن 29.9 بالمئة ممن شاركوا في الاستطلاع، مقتنعون “بأن دمج المهاجرين في ألمانيا نجح”. في حين كان 22 بالمئة فقط مقتنعون بهذه العبارة، في شهر آذار/مارس الماضي. وبحسب الاستطلاع، لا يزال 34 بالمئة من المواطنين، يعتقدون حاليًا أن الاندماج لن ينجح. وتتوقع النسبة ذاتها تقريبا من المواطنين أن الاندماج سوف ينجح جزئيًا. وبشكل عام أظهر الاستطلاع، أن الشباب والأشخاص الحاصلين على مؤهلات تعليمية عالية، يتمتعون بقدر أعلى من الثقة، عن كبار السن والأشخاص الذين لم يحصلوا على الثانوية العامة. DW محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »