الرئيسية » أرشيف الوسم : الشاي

أرشيف الوسم : الشاي

دليل المواد الغذائية الأساسية في ألمانيا ونصائح مجَّربة – الجزء التاسع (الشاي)

تلقي هذه السلسلة من المقالات الضوء على تنوع المواد الغذائية الأساسية الموجودة في ألمانيا، كالأرز والسكر والزيت والقهوة والشاي والبطاطا والطحين والحبوب الأخرى، لتكون دليلاً يساعد على زيادة معرفتكم بها وبأماكن توفر أفضلها. الشاي مثلما يستحيل فصل الشاي عن الماء الساخن بعد انحلاله، فالأمر كذلك أيضاً إن حاولنا فصله عن ثقافتنا التي يمتزج معها، نشربه كل صباح مع الفطور ويتوسط أطباق “الحواضر” عند العشاء ويساعد على هضم المآكل الدسمة بعد الغداء. مشروب العمال الكادحين أثناء العمل، والفلاحين في ساعة الراحة. أنيس الرجال في المقاهي والنساء في الجلسات. وعلى النقيض من القهوة، يشربه الكبار والصغار، ويساعد الطلاب على السهر والتركيز قبل امتحاناتهم، والجميع تقريباً يشربونه بنفس الطريقة مع إضافات أو بدون، حلواً أو معتدل الحلاوة، خمير أو أكياس. وبالرغم من التصاق الشاي الأسود بكل مفاصل يومنا وثقافتنا، فإن منطقتنا لم تعرفه قبل العصر العثماني، ولم تكتشف في الصين طريقة تحضيره إلا في القرن الخامس عشر أو السادس عشر مع أن الشاي الأخضر زرع فيها قبل 2000 ق.م. كان الشاي الأسود أول أنواع الشاي، التي دخلت إلى الشرق الأوسط وأوروبا، بسبب قابلية تخزينه ونقله وصلاحيته الطويلة. وأدى رواجه التجاري في الغرب إلى ارتفاع الطلب عليه، وإنتاجه على نطاق واسع في الصين بتشجيع من التجار الهولنديين والاسكتلنديين والإنجليز، والمغامرين الذين سرقوا نباتات الشاي، وبذوره من الصين ونشروا إنتاجه في بلدان أخرى، إلى أن قامت شركات الشاي الإنجليزية الأولى بإنشاء مزارع في بلدان مختلفة، واستعانت بالآلات لمعالجته مستغنيةً بذلك عن الأيدي العاملة الخبيرة. ومع مرور الوقت، انتشر إنتاج الشاي الأسود إلى الهند وسريلانكا وكينيا، ثم دخل إندونيسيا وفيتنام وتايلاند ورواندا والبرازيل وأماكن أخرى. مصادر الشاي الأسود يتم إنتاجه يدوياً في أجزاء من الصين، ويأتي الشاي الأسود عالي الجودة في معظمه في الصين والهند (وخاصة الدارجيلنغ) ومن سيريلانكا ومؤخراً النيبال. أما الشاي التجاري الذي يباع بكميات كبيرة في المزادات فهو ينتج في أجزاء كثيرة من العالم، بما في ذلك الأرجنتين والبرازيل وإندونيسيا وكينيا وملاوي ورواندا ...

أكمل القراءة »