الرئيسية » أرشيف الوسم : السيارات

أرشيف الوسم : السيارات

هل تنتهي ميزة ألمانيا العالمية بالقيادة بدون حدود سرعة لصالح البيئة والسلامة؟

من جديد تناقش ألمانيا موضوعاً حساساً يمس مزاج سائقي السيارات، حيث دفعت رغبة حماية البيئة إلى السجال بشأن تحديد السرعة على الطرقات السريعة. جبهتا النقاش تزاد تصلباً يوم بعد يوم والموضوع تجاوز حدود نقاش مجرد قانون جديد. “تحديد السرعة على الطرقات السريعة في ألمانيا يفهمها بعض الرجال وكأنه أمر قانوني يحد من خصوبتهم أو ينتقص من ذكوريتهم”، هذا ما قاله جيم أوزدمير الرئيس السابق لحزب الخضر ورئيس لجنة المواصلات والطرقات في البرلمان الألماني حالياً والذي أوضح أن “النقاش يدور في ألمانيا حول الموضوع بشكل غير عقلاني”، إذن جدل غير عقلاني في ألمانيا المفترض أن تكون عقلانية. نعم، لأن السيارة تُعد في ألمانيا الطفل المحبب لدى الألمان الذين يمكنهم السياقة في 60 في المائة من مجموع الطرق السريعة بدون تحديد للسرعة. “سفر حر لمواطنين أحرار”، كما طالب في 1974 نادي السيارات الألماني العام، والآن بعد 45 عاماً لا يريد الكثيرون تغيير هذا المبدأ. لأنه فيما يرتبط بالقيادة السريعة لا يتعلق الأمر لدى الكثيرين بالوصول ببساطة إلى المكان المستهدف في أسرع وقت ممكن، بل إن القضية مرتبطة بشعور بالحرية والقناعة بأن السياسة لا تقيد استخدام السيارة. وجماعة ضغط قوية من سائقي السيارات ومنتجيها في ألمانيا فهمت دوماً أنه يجب خنق النقاشات حول تحديد السرعة في مهدها. استخدام الفرامل لصالح الحفاظ على البيئة والآن تثير اقتراحات جديدة طرحتها لجنة خبراء مفوضة من الحكومة الألمانية نقاشاً جديداً حول الموضوع، وذلك في ألمانيا البلد الذي تحتل فيه صناعة السيارات مكانة محورية في القطاع الصناعي وتزود العالم بأسره بمحركات قوية. والدافع وراء هذه الاقتراحات هو أهداف الحفاظ على البيئة التي وضعتها الحكومة الألمانية صوب أعينها حتى عام 2030. وخلفية النقاش تتجلى في أن بيانات مكتب الاحصاءات الألماني كشفت أن حركة السير في ألمانيا تسببت في 2017 في انبعاث 115 مليون طن من أوكسيد الكاربون، وبالمقارنة مع 2010 تمثل هذه النسبة زيادة بستة في المائة. وبما أن انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون زادت في السنوات الأخيرة والمحركات تتسبب في ...

أكمل القراءة »

التقبيل وممارسة الجنس في السيارات ذاتية القيادة، هل ذلك في المستقبل القريب؟

توصلت دراسة بريطانية إلى أن السيارات ذاتية القيادة ستوفر رفاهية نوعية تضاف إلى استعمالات السيارات العادية، إذ ستتيح الاستمتاع بأوقات حميمية ما سينعكس على الحياة الجنسية للناس، لكن سيكون لها تأثير سلبي على الفنادق قال باحثون بريطانيون من جامعة “سري” في غلدفورد (جنوب لندن) إن أصحاب السيارات ذاتية القيادة سيستخدمونها للأكل والنوم وأيضا لممارسة الجنس. فهذا النوع من السيارات سيصير كغرفة متنقلة ما سيكون له تأثير سلبي على الفنادق، نقلاً عن الموقع الألماني المتخصص في التكنولوجيا “دير كومبيوتر” . كما يتوقع الخبراء البريطانيون أن تشهد هذه السيارات إقبالا كبيراً من بائعات الهوى اللواتي سيعرضن خدماتهن الجنسية داخلها ويأخذن الزبائن في جولة داخل المدينة أو خارجها. ويضيف أصحاب الدراسة أن شعار هذا النوع من السيارات سيكون: “التقبيل بدل القيادة” !. وفي ألمانيا عبر 66 بالمئة من الألمان المستجوبين بأنهم يتصورون القيام بممارسة الجنس أو لحظات رومانسية وحميمية داخل السيارة ذاتية القيادة، نقلاً عن موقع الصحيفة الألمانية “شتوتغارتر ناخغيشتن”. غير أن الخبر السيئ للمتحمسين لهذا الأمر هو أنه يجب عليهم الانتظار حتى عام 2040 وهو التاريخ الذي من المحتمل أن تكون فيه السيارات ذاتية القيادة في متناول العموم في أسواق السيارات. إضافة إلى ذلك فعدم ربط حزامة الأمان سيعرض أصحاب السيارة للمخاطر وللغرامات المالية. المصدر: دويتشه فيلله – ع.ع/ع.ج.م   اقرأ أيضاً: بالفيديو: رخصة قيادة السيارات للاجئين والمهاجرين والمشكلات التي تواجههم تعرّف على أكثر السيارات إغراءً للسرقة في ألمانيا هل يتحول الخيال إلى حقيقة مع السيارات الطائرة     محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تعرّف على أكثر السيارات إغراءً للسرقة في ألمانيا

غالبًا ما يسعى اللصوص إلى سرقة السيارات الأغلى ثمنًا وتلك التي يصعب تقفي أثرها من قبل الشركات المصنعة. وجاء في إحصائية للسيارات المسروقة في ألمانيا نشرتها دوتشي فيلليه، أن نحو 19 ألف سيارة تسرق سنوياً في ألمانيا، وذلك حسب إحصائيات رابطة شركات تأمين السيارات في ألمانيا. وفي ما يلي قائمة السيارات الأكثر تعرضاً للسرقة. في المركز الثامن لا يضيع اللصوص وقتهم في سرقة سيارات رخيصة أو يصعب بيعها في السوق السوداء أو تلك التي يسهل تتبع موقعها عبر أجهزة الملاحة. وجاءت سيارات فورد في المركز الثامن، حيث تُسرق أكثر من 570 سيارة سنويا. سيارات أوبل في المركز السابع. ويسرق منها أكثر من 630 سيارة سنويا. هذه الإعداد ليست بالقليلة مقارنة مع إجمالي عدد السيارات المسروقة سنويا، والتي تصل إلى 19 ألف سيارة. احتلت تويوتا المركز السادس أعداد هذه السيارات اليابانية قليلة في ألمانيا، رغم ذلك يفضلها اللصوص، ربما بسبب أنظمة أمنها السيطة مقارنةً بالسيارات الألمانية. ويليها سيارات سكودا أزداد الطلب على  في الآونة الأخيرة، ولذلك يفضلها لصوص السيارات أيضا. أكثر من 750 سكودا تسرق كل عام في ألمانيا. وفي المراتب المتقدمة جاءت السيارات الفاخرة مرسيدس في المركز الرابع في قائمة سرقة السيارات ويسرق منها أكثر من 1000 سيارة سنويا. كما تلقى سيارات بي أم دبليو رواجًا بين اللصوص لاسيما من قبل عشاق سيارات السرعة. وحازت سيارات بي أم دبليو على المركز الثالث في قائمة السيارات الأكثر تعرضًا للسرقة في ألمانيا، ويسرق منها سنويا أكثر من 2700 سيارة. أما سيارات أودي الفاخرة وباهظة الثمن يسرق اللصوص نحو 3 آلاف سيارة من هذه الماركة سنويا، رغم أنظمة الأمان المتطورة فيها. أما المرتبة الأولى في قائمة أكثر السيارات تعرضًا للسرقة فهي فولكسفاغن سيارات يحبها الصغار والكبار ويفضلها اللصوص. وهي السيارة الأكثر مبيعاً في ألمانيا، والأكثر تعرضًا للسرقة. ويسرق منها سنويا نحو 6 آلاف سيارة، وفق إحصائيات رابطة شركات تأمين السيارات في ألمانيا. المصدر: دويتشه فيلليه اقرأ/ي أيضاً: مساعدات اجتماعية لعائلة في ألمانيا تمتلك الملايين وتقود السيارات ...

أكمل القراءة »

سرقة سيارتك قد تحدث في غضون 40 ثانية فقط

حذرت الشرطة البريطانية من خدعة خطيرة يلجأ إليها اللصوص وتمكنهم من فتح أبواب السيارات الفاخرة بسهولة شديدة وسرقتها في غضون ثوان معدودة. هذه العملية تتم وأنت جالس في بيتك ولا تستشعر أي خطر! تبذل شركات صناعة السيارات جهودا جبارة لزيادة الرفاهية ودرجة التأمين في السيارات الحديثة، لكن يبدو أن اللصوص المحترفين صاروا على نفس الدرجة من التقدم للتعامل مع هذه التقنيات وإتمام عمليات السرقة بسرعة شديدة ودون أي ضوضاء. ونشرت الشرطة البريطانية لقطات مصورة لكيفية سرقة سيارة مرسيديس حديثة في غضون 40 ثانية فقط. ويظهر الفيديو كيف استطاع لصان فتح أبواب السيارة باستخدام جهاز قادر على استقبال إشارات مفتاح السيارة وفتح أبوابها في خلال ثوان معدودة. ويمكن استقبال الإشارات الصادرة عن مفتاح السيارة عندما يكون صاحبها على مقربة من السيارة، ما يعني أن عملية السرقة قد تتم وأنت جالس في منزلك وتعتقد أن السيارة المركونة أمام البيت في أمان. ونقلت مواقع إخبارية بريطانية عن مارك سيلفستر من الشرطة الجنائية البريطانية قوله، إن أفضل طريقة للحماية من مثل هذه السرقات، تتمثل في وضع مفتاح السيارة داخل حقائب مصنوعة خصيصا بطريقة تمنع استقبال إشارات من مفتاح السيارة. ولفتت الشرطة انتباه أصحاب السيارات، إلى ضرورة التواصل الدائم مع شركات تصنيع السيارات، للتعرف على أحدث تقنيات الحماية وسد الثغرات الأمنية المحتملة. الخبر منشور على دويتشه فيله اقرأ أيضاً: تعرّف على أكثر السيارات إغراءً للسرقة في ألمانيا هل يتحول الخيال إلى حقيقة مع السيارات الطائرة مساعدات اجتماعية لعائلة في ألمانيا تمتلك الملايين وتقود السيارات الفارهة بماذا بررت المحكمة الدستورية الألمانية منع النقاب أثناء القيادة؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مالذي قد ينسيك لمدة 20 عاماً أين ركنت سيارتك؟

تسمع أن ينسى أحدٌ ما مفاتيحه أو نظارته أو هاتفه، وقد يحدث أيضا أن ينسى أين وضع سيارته، لا سيما إن كان في مركز تجاري كبير، لكن من ينسى أين ركن سيارته لمدة 20 عاماً؟ فما حدث مع رجل ألماني يبلغ من العمر 76 عاماً لم يسبق أن سُمع عنه من قبل، إذ أن هذا الرجل على مدار 20 عاماً لم يتذكر أين أوقف سيارته، مكتفياً بإبلاغ الشرطة في مدينة فرانكفورت أنها سُرقت. بدأت القصة عام 1997، عندما كان الرجل يبلغ من العمر 56 سنة، حيث اعتقد أن سيارته قد سرقت، وكان قد حرر محضراً بذلك لدى الشرطة التي لم تكشف تحرياتها عن مكان السيارة إلا قبل أيام من الآن. ووفق ما ذكرت صحيفة محلية ألمانية، أنه قد تم العثور على السيارة من قبل الشرطة في مرآب داخل مبنى صناعي، بعد أن تلقت بلاغاً من مالكه بوجود السيارة، حيث كان صاحب المبنى يعتزم هدمه. وبناء على المعلومات التي حصلت عليها الشرطة من مالك المبنى الصناعي، فقد توصلت الشرطة إلى صاحب السيارة، حيث اصطحبته لاحقا ابنته للتعرف على السيارة، ليتذكر حينئذ أنه قد نسي أنه أوقفها بنفسه في هذا المكان. وقالت السلطات في مدينة فرانكفورت إن ” السيارة لم تعد صالحة للاستخدام، وسيتم إرسالها إلى مكب للخردة”. ومن الجدير بالذكر أن هذه الحادثة هي الثانية في ألمانيا في الآونة الأخيرة، حيث أبلغ رجل ألماني في مدينة ميونخ عن سرقة سيارته، لتجدها الشرطة بعد عامين. وتبين لاحقاً أن صاحب السيارة أيضاً كان قد نسي أين أوقفها بعد حفلة صاخبة في ميونيخ، فأبلغ الشرطة عن سرقتها، لتجدها الشرطة بعد عامين في مكان يبعد 4 كيلومترات عن المكان الذي أبلغ الشرطة عنه. الخبر منقول عن د. ب. أ. اقرأ أيضاًَ: هيكل عظمي في المغرب يعيد كتابة التاريخ الإنساني الصينيون قادمون بسيارات طائرة 9 نصائخ للمساعدة في تجاوز الضعف الجنسي عند الرجال الظلم يُقابل بالجريمة أحياناً: زوجوها بالإكراه فقتلت عائلة بأكملها بعد وفاة والديه بأربع ...

أكمل القراءة »

ترامب يهدد صناعة السيارات الألمانية ووزير الاقتصاد الألماني يدعو للهدوء

 توعد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب قطاع صناعة السيارات الألمانية بفرض جمارك عقابية على صادرات السيارات الألمانية إلى الولايات المتحدة. في حين ناشد وزير الاقتصاد الألماني زيغمار غابريل قطاع صناعة السيارات بالتزام الهدوء. ونقل موقع ألمانيا عن غابريل، الذي يشغل منصب نائب المستشارة أنغيلا ميركل، تصريحاته لصحيفة “بيلد” الألمانية الصادرة يوم الاثنين، متوجهًا إلى المسؤولين في قطاع السيارات الألمانية : “في مثل هذه المواقف ليس بوسعي سوى النصح بعدم الارتباك والانتظار لما سيحدث”. وكان ترامب قد قال في مقابلة مع صحيفة “بيلد” الألمانية، وصحيفة “تايمز” البريطانية في إشارة إلى قطاع صناعة السيارات الألماني: “يمكنكم تصنيع سيارات للولايات المتحدة، لكنكم ستدفعون ضرائب بنسبة 35% عن كل سيارة تصل إلى الولايات المتحدة”. وقال غابريل: في تعقيبه على ذلك إن “قطاع صناعة السيارات الأمريكي سيصبح بذلك أسوأ وأضعف وأغلى من ذي قبل”. في السياق ذاته، طالب ترامب بزيادة الصادرات من السيارات الأمريكية إلى ألمانيا. إلا أن غابريل رد بالقول إن تحقيق ذلك يتطلب من الولايات المتحدة طرح سيارات أفضل في الأسواق. من جهةٍ أخرى دعا ترامب شركة “BMW \بي إم دابليو” الألمانية للسيارات، والتي تنوي افتتاح مصنعٍ جديد لها في المكسيك عام 2019، إلى بناء هذا المصنع ضمن الولايات المتحدة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »