الرئيسية » أرشيف الوسم : السويد

أرشيف الوسم : السويد

الأبقار السويدية تقضي إجازتها على شاطىء البحر هرباً من الحر

سمحت السلطات في جنوب السويد للأبقار بزيارة الشواطئ خلال موجة الحر الطويلة التي تضرب البلاد حالياً، على الرغم من شكاوى سكان المنطقة. ويقول موقع “زالوكال” الإخباري المحلي إن مرتادي الشاطئ كانوا يشكون للمسؤولين في مقاطعة سمالاند، من وجود الماشية على شواطئهم، مؤكدين أن وجودها “غير صحي ويمكن أن يشكل خطراً على الصحة”. وتؤثر موجة الحرارة المرتفعة على كثير من المناطق في قارة أوروبا، إذ تسببت في الجفاف في جميع أنحاء السويد، ما يعني أن المزارعين يعانون بشدة لتوفير طعام حيواناتهم. وهذا يعني أن بعض المزارعين قرروا ذبح الماشية في وقت مبكر عن المعتاد، لكن هناك البعض منهم قرر بدلاً من ذلك اصطحابها إلى الشواطئ المجاورة، من أجل تهدئتها، حسب ما أوردته قناة سي في تي العامة. ويقول بيتر بنغتسون، وهو مسؤول في البلدية لـ “بي. بي. سي” :”عندما يكون هناك جفاف، فأنت لا تريد ذبح الأبقار بسبب الاضطرار لهذا. بل يجب أن تكون قادرة على الاستحمام، وتناول الطعام والشراب”. وقد أدت الشكاوى إلى تصويت إدارة الثقافة والترفيه في بلدية فاكسو على ما إذا كانت الأبقار مناسبة للزيارة، وانتهت إلى أن “لدى الأبقار الحق في أن تكون هناك مثل الزوار من البشر”. ويقول بنغتسون إنه لا يجب تعريض السباحين على الشواطئ لخطر الإصابة بالعدوى بأمراض مثل E.Coli، لذلك يجب على المزارعين الامتناع عن أخذ الأبقار إلى الماء إذا كان هناك أناس يريدون السباحة. وأشار إلى أن الطيور تزور الشواطئ في سمالاند، لكنه أوضح أنه في حال الحديث عن مخاوف حول السلامة أو الإصابة بالحساسية، فقد يتحدث المسؤولون مع مالكي الحيوانات لمنعها. المصدر: بي بي سي اقرأ أيضاً: حدث ذات مرة في ألمانيا… شخصان جائعان قاما بذبح ماعز “بشكل لطيف” في حديقة الحيوانات علماء يكتشفون سرّ أكثر الحيوانات مناعة في العالم للدلافين أسماء كما البشر تميز بها الأصدقاء من الأعداء محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

السويد: سرقة تاجين ملكيين في وضح النهار ولا أثر لللصوص…

شنت الشرطة في السويد حملة مطاردة لتعقب لصوص سرقوا بعضاً من أهم التيجان الملكية في البلاد من كاتدرائية وفروا هاربين. وسُرق تاجان وكرة ذهبية ملكية، تعود إلى عائلات ملكية حكمت السويد في القرن السابع عشر، في منتصف يوم الثلاثاء 31 تموز/يوليو، في مدينة سترانغانس القريبة من ستوكهولم. وقال شهود عيان إنهم رأوا رجلين يهرولان خارجين من الكنيسة، التي كانت مفتوحة أمام الجمهور في دعوة غداء. وشوهد المشتبه فيهما يستقلان قارباً في بحيرة مالارين، واختفيا عن الأنظار منذ تلك اللحظة. وشنت الشرطة حملة تعقب كبيرة، لكنها لم تحدد بعد أياً من المشتبه فيهما. وقال المتحدث باسم الشرطة، توماس أجنيفيك: “هم من ربحوا حتى الآن… لا يمكن تحديد قيمة مالية لهذه المسروقات، إنها مقتنيات وطنية لا تقدر بثمن”. ويعود التاجان المطليان بالذهب والمرصعان بالأحجار الكريمة واللؤلؤ للملك تشارلز التاسع والملكة كريستينا الكبرى، اللذين عاشا في عام 1611 تقريباً ودفنا وهما يرتديان تاجيهما، ثم نقل التاجان للعرض لزوار الكنيسة لاحقاً. وقال شاهد عيان، كان من المقرر أن ينعقد حفل زواجه في كنيسة سترانغانس الأسبوع المقبل، لقناة “أفتونبلاديت” المحلية، إنه هو الذي اتصل بالشرطة. وأضاف: “عرفت على الفور أنهم لصوص من الطريقة التي تصرفوا بها”. وتابع توم رويل: “من المحزن للغاية أن يسرق الناس مكاناً مقدساً ومبنى تاريخياً”. وقال أجنيفيك إن جواهر التاج المسروقة يفترض أنها محفوظة في صناديق عرض زجاجية ومزودة بأجهزة إنذار وكان يتعين على اللصوص اختراقها. وقالت وسائل إعلام محلية إنه لم يصب أحد في حادث السطو على الكنيسة. المصدر: (بي بي سي عربي) اقرأ/ي أيضاً: سرقة ملابس زعيم حزب البديل أثناء السباحة ببحيرة في بوتسدام سرقة سيارتك قد تحدث في غضون 40 ثانية فقط سرقة منزل عائلة الشاعر الكبير محمود درويش في شرقي عكّا عصابة ألمانية تتمكن من سرقة وزير داخلية إحدى الولايات محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

اللاجئ واللاجئ المندمج

فايز العباس. شاعر وكاتب سوري مقيم في ألمانيا لا ينفك السوري ينظّر على أخيه السوري في كل شاردة وواردة، حتى أن المراقب ليرى، أن السوريين دائمو الانقسام، بين (مع) و(ضد)، في كل أمر وموقف، لدرجة أننا لم نر إجماعاً سورياً على أي نقطة منذ بداية الثورة/ التخريب، وعلى سبيل المثال: ثائر/ إرهابي، لاجئ/ عميل، بسيط/ جاهل، مطالب بالحرية/ عميل مرتزق… الخ. وعليه ظلت منصات ومواقع التواصل الاجتماعي، تغص بالرأي والرأي المعاكس، حتى في أبسط الأمور والمواضيع، التي لاتحتمل هذا الاختلاف الكبير في وجهات النظر. وليس أخيراً ثارت حفيظة السوريين، تجاه مقطع فيديو يصور البوليس السويدي، وهو يقوم بتجريد أبوين سوريين من أولادهما، أو من ابنهما الصغير، وتقول الرواية الرسمية، أن الوالدين خالفا قوانين البلد، (مكان اللجوء)، بكيفية رعاية الأطفال، وإنهما يلجآن للضرب والشدة في معاملة الأطفال، وراحت التعليقات حول الحادثة تتناول الموضوع بالسخرية حيناً، وبالتشفي أحياناً، وبتعاطف خجول أحياناً أخرى. واللافت أن بعض المثقفين “الفسابكة”، ممن تناولوا الحادثة بالتنظير، يرون أن اللاجئ السوري، الذي هرب من الحرب الدائرة ليحصل على أمان منشود في دول آمنة، عليه أن يغير من سلوكه، ويغير طباعه، ليندمج بالمجتمع الأوروبي الجديد، الذي تحكمه (الأخلاق) وحدها -بحسب القائلين بذلك- وبغض النظر عن أحقية المطلب، وعن أن هذه الأخلاق المزعومة، محكومة أصلاً بضوابط كثيرة، لا تتماشى مع الضوابط الأخلاقية والمجتمعية، التي تربى عليها السوري/ الشرقي. لست هنا بصدد نقد الموروث، بقدر ما أدعو لتفهم العقلية البسيطة الموروثة بالتراكم الحياتي في البلد المنشأ، حيث أننا أمام عقلية مبنية ومنجزة، وعليه يجب أن ننظر للأمور انطلاقاً من المنجز، لا من المطلوب تغييره وإنجازه بين ليلة وضحاها. فالحادثة التي انشغلت بها مواقع التواصل، تظهر جانبين وهما: بعض السوريين “ربما أغلبهم”، هم من الطبقة غير المثقفة تثقيفاً حقيقياً، ويعانون من مسألة الاندماج في المجتمع الجديد. وعليه فهم لا يتقبلون –خصوصاً في تربية الأطفال- النموذج الجديد من الحياة، والجانب الثاني: أنهم لايدركون حقيقة المجتمع الجديد، وصرامته في بعض الأمور “العادية” بالنسبة لهم، ...

أكمل القراءة »

الدنمارك تتوقف عن استقبال حصتها من اللاجئين حتى إشعارٍ آخر

أعلنت الحكومة الدنماركية، أنها ستتوقف عن استقبال اللاجئين الخمسمئة الذين تقترحهم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، حتى إشعار آخر. وجاء في تبرير وزيرة الهجرة والاندماج، إنغريد ستويبيرغ، لاتخاذ الدنمارك هذا القرار، أثناء اجتماع للجنة البرلمانية حول الهجرة: “إن هذه الخطوة ستمنح البلديات فسحة ومجالا لتهتم بمن وصلوا إلى هنا”. وأفادت “روسيا اليوم” أن الوزيرة ستويبيرغ، التي تمثل السياسة المتشددة لحكومة وسط اليمين الدنماركية في موضوع الهجرة، أعلنت، في أغسطس/آب، أنه تم تأجيل استقبال 491 لاجئا كان من المقرر استقبالهم هذا العام. وقالت ستويبيرغ أن “من مسؤولية الدنمارك أن تساعد الأشخاص الراغبين في اللجوء، لكن من مسؤوليتنا أيضا الحفاظ على التناغم الثقافي والاجتماعي والاقتصادي للدنمارك”. ونال هذا القرار تأييد أكبر حزبين في البرلمان، (الاشتراكيون الديموقراطيون) و(الحزب الشعبي الدنماركي) المناهض للهجرة، علما بأنهما غير ممثلين في الحكومة. وبحسب “روسيا اليوم” شهدت الدنمارك، التي يبلغ عدد سكانها 5.7 ملايين نسمة، رقما قياسيا من طلبات اللجوء، في العام 2015، بلغ عددها آنذاك 21 ألفا، قبل أن يتراجع العام 2016 إلى 5700 بسبب إغلاق العديد من الدول الأوروبية حدودها. وعبر الدنمارك العديد من المهاجرين الساعين للوصول إلى السويد المجاورة، ما دفع الحكومة إلى تشديد الإجراءات الردعية ومنها مصادرة أشياء ثمينة وأموال من طالبي اللجوء. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: صحفي سويدي يواجه عقوبة السجن بسبب مساعدته لطفل سوري

يواجه الصحفي السويدي فريديرك أونيفال، المحاكمة واحتمال السجن بتهمة تهريب البشر ، بسبب مساعدته لطفل سوري في السفر من اليونان إلى السويد. وكان أونيفال قد التقى بالفتى السوري، البالغ من العمر 15 عاماً، في اليونان، حين كان يصور فيلماً وثائقياً فيها، وساعده على دخول السويد. وقال الصحفي عند استجوابه: “لا أندم على شيء مُطلقاً، فكيف لي أن أندم على مساعدة ولد مذعور توسّل لمساعدتي؟”. مضيفًا “لم يكن بإمكان أي شخص آخر مُساعدته، لقد أدركت أيضاً أن هذا قرارٌ أود أن أعيش به لبقية حياتي” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

السويد: لماذا يترك معظم اللاجئين الدراسة بعد انتهاء خطة الترسيخ؟

نسبة اللاجئين الجدد الذين يتابعون دراستهم بعد انتهاء خطة الترسيخ التي تمولها الدولة، لا تتجاوز 5% فقط من مجموع اللاجئين الجدد. أظهرت الأرقام الصادرة عن مكتب العمل السويدي أن نسبة من يتابع الدراسة من اللاجئين بعد خطة الترسيخ ضئيلة للغاية، حيث يتابع 5 % فقط منهم في المدرسة أو الجامعة. على الرغم من أن نصف اللاجئين الجدد تقريبًا لا يحملون الشهادة الثانوية العامة. وبحسب ما أفاد الموقع السويدي “الكومبس”، فقد اعتبرت وزيرة  سوق العمل السويدية إيلفا يوهانسون، أن أسبابًا اقتصادية قد تدفع اللاجئ للتخلي عن الدراسة. ووصفت الوزيرة هذه الرقام بأنها مفاجئة مع التشديد على أهمية الدراسة لدخول سوق العمل، علمًا أن هناك العديد من الوظائف الشاغرة لكنها تحتاج للدراسة كي يتم الحصول عليها. كما قال مكتب العمل إن هناك العديد من فرص العمل لكن المهاجرين ليست لديهم كفاية من التدريب للحصول عليها. تجدر الإشارة إلى أن خطة الترسيخ تعني، انتظام اللاجئ الجديد مباشرة بعد حصوله على الإقامة في السويد، في برنامج مدته سنتين للتخطيط لمستقبله الدراسي والعملي، وذلك بتمويل من الدولة. والعديد من اللاجئين تخلوا عن صفوف الدراسة مباشرة بعد إتمام خطة الترسيخ، ويبحثون عن العمل في أي مجالٍ كان، وذلك لتجنب الحصول على قروض من هيئة المساعدات الدراسية المركزية (CSN). حيث لا يرغب اللاجئون في تحمل الديون في بداية حياتهم الجديدة في السويد. الكومبس محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هجوم بقنبلة يدوية في السويد يتسبب بمقتل طفل

قالت الشرطة السويدية إن صبيًا في الثامنة من العمر، قتل في هجوم بقنبلة يدوية في شقة في مدينة غوتنبرغ جنوب غرب البلاد صباح يوم الإثنين 22 آب \ أغسطس 2016. وأوضح المتحدث باسم شرطة غوتنبرغ بيتر أدلرسون، أن الهجوم بقنبلة يدوية تسبب بإصابة الطفل، الذي توفي في الطريق إلى المستشفى. وكان الصبي يزور عائلة تعيش في الطابق الثالث من المبنى عندما وقع الانفجار. وتكهنت وسائل الإعلام السويدية أن يكون للهجوم علاقة بالعداء ما بين عصابات متنافسة في المنطقة. ونقلت عن الشرطة قولها إن رجلاً أدين بارتكاب حادثة إطلاق نار في المنطقة، يقيم في هذا العنوان منذ العام الماضي. وكانت فتاة تبلغ من العمر 4 سنوات قد توفيت العام الماضي في انفجار سيارة له صلة بحروب العصابات الجارية في ثاني أكبر مدينة في السويد. سكاي نيوز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »