الرئيسية » أرشيف الوسم : السوريون (صفحة 2)

أرشيف الوسم : السوريون

هاجر القطيفان وليلاس الزعيم.. الفرح والنجاح لا يعيقه شيء

رغم الوضع الصعب التي تمر به بلادهم، والمعاناة داخلها وخارجها، إلا أن السوريين مازالوا مصرين على الحياة والنجاح أينما حلوا، وبينما يعتبر أي إنجاز لسوري نجاحًا شخصيًا، إلا أن السوريين يحتفلون به ليكون أحد مصادر الفرح القليلة لهم، وهكذا أسعدتهم هاجر القطيفان، ابنة مدينة درعا بحصولها على المركز الأول في الثانوية العامة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تقيم هي وعائلتها، ويذكر أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، اتصل شخصيًا بهاجر لتهنئتها على هذا الإنجاز الذي يضاف له؛ أن هاجر حققت هذا المعدل المميز 99.9 % للفرع العلمي، رغم ظروفها العائلية الخاصة جدًا، التي تصفها هاجر: “أرغب بدراسة الطب في جامعة الإمارات، لأكون قريبة من أمي وأبي المرضى، والدي مصاب بجلطة، وأمي مريضة بالسرطان، وأقوم برعاية أشقائي الستة“. وتقديرا لتفوقها وتميزها الدراسي، تمكنت هاجر من دخول كلية الطب بجامعة الإمارات استثنائيا بتوجيهات من الشيخ حمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث تقتصر الدراسة في هذه الجامعة عادة على الإماراتيين، بينما تكفلت الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بعلاج والدي هاجر، تقديرا منها لإنجاز هاجر رغم كل الظروف، كما أكدت على دعمها للتوجهات التي تضمن بيئة مثالية لتعليم المرأة، وتوفير التعليم لكل طالب وطالبة يقيمون على أراضي دولة الإمارت. وعن سر هذا النجاح تخبرنا هاجر: “تنظيم الوقت والاستذكار لعدد مناسب من الساعات، والتركيز جيدًا خلال الشرح داخل الصف، والإفادة من برامج التقوية التي تنظمها المدرسة، كلها عوامل مهمة ساهمت في تحقيق هذا التفوق، إلا أن الرهان يبقى في النهاية على توفيق المولى عز وجل، وهو ما أعول عليه كثيرًا في كل شؤون حياتي”. يطل فرحٌ سوري آخر، ولكن هذه المرة من النرويج، حيث حققت الطالبة ليلاس الزعيم، علامات كاملة في 15 مادة مختلفة في المرحلة الثانوية-الفرع العلمي، لتحقق بذلك معدل 6.1 ...

أكمل القراءة »

زلزال في تشيلي … اللاجئون في قلب الثقافة الألمانية

مسرحية “زلزال في تشيلي” تجربة مسرحية هي الأولى من نوعها تعرض بثلاث لغات على مسرح “فيلي برامل” وتهدف الى تعزيز قيم التعايش المشترك. القصة التي كتبها المسرحي والشاعر الألماني هاينرش فون كلايست قبل مئات السنين تسلط الضوء على مآسي الإنسانية الراهنة، زلزال في تشيلي، اللاجئون في قلب الثقافة الألمانية. بدءًا من العاشر من شهر حزيران سيبدأ مسرح “فيلي برامل” في فرانكفورت بعرض التجربة المسرحية الأولى من نوعها في ألمانيا لعرض عمل مسرحي ضخم ، تزيد مدته عن ساعتين بثلاث لغات هي الألمانية و العربية و الفارسية، و تجمع هذه المسرحية عددًا من الممثلين المحترفين الألمان و السوريين والمتحدثين باللغة الفارسية وعددًا من اللاجئين ممن يتحدث اللغات العربية والفارسية لتعزيز قيم التعايش المشترك في ألمانيا. زلزال في تشيلي كتبت عام 1806 و تعتبر من أهم أعمال القرن التاسع عشر. المسرحية تكشف عن قصة حب في سانتياغو عاصمة تشيلي والزلزال الذي ضربها عام 1647 ودمرها بشكل كامل. القصة تطرح تطور الصراع انطلاقاً من كارثة تلم بالفرد وبالمجتمع على حد سواء. يحمل العرض الحالي للمسرحية عددًا كبيرًا من الإسقاطات على حالات اللجوء و المآسي التي عاشها اللاجئون، و هروبهم من الدمار الذي يشابه الدمار الذي حل في تشيلي (سانتياغو) في ذلك الوقت. يشارك في المسرحية عددٌ من الفانيين الألمان منهم:  ميشايل فيبر، بريغيت هيسر ويعقوب غيل. كما يشارك فيها ممثلون مسرحيون محترفون من سوريا: معاوية حرب وبهاء غزالة الشعار. ستقام العروض أثناء شهر رمضان المبارك، وسيكون هنالك حفل إفطار جماعي للممثلين بعد كل عرض تنظمه جميعة “أوبر دين تيلراند” حيث سيتم الطبخ ضمن المسرح ذاته ومن ثمّ سيقدم الطعام مجانا للحضور.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

كيف تلقى السوريون قانون اللاجئين الجديد؟

فيما وصف بالنقلة النوعية فيما يخص اندماج اللاجئين، علق نائب المستشارة الألمانية ووزير الطاقة والاقتصاد الاتحادي سيغمار غابرييل على قانون اللجوء الجديد بالقول: “رسالتنا (إلى اللاجئين) هي: لا يمكنكم النجاح هنا، إلا إذا بذلتم جهدًا لتحقيق ذلك”. ويعني ذلك أن القانون الجديد سيحفز طالبي اللجوء على الاندماج في المجتمع الألماني، غير أنه يشترط عليهم أيضا الامتثال لبعض القوانين.   التقت أبواب ببعض اللاجئين في ألمانيا، والذين تراوحت آراؤهم بين غير مبالٍ ومتخوفٍ ومتحمس، وتورد أبواب هنا بعض هذه الآراء: اعتبرت آمال التي كانت تدرس الآداب في سوريا قبل أن تتوقف عن الدراسة في الفترة الأخيرة وتلجأ إلى ألمانيا، بأن زيادة ساعات دورة الاندماج مفيدٌ للغاية لأنه يتيح للاجئ التمكن أكثر من اللغة من جهة ومن جهة أخرى يمكنه من التعرف على العادات والتاريخ الألماني، مما سيحقق في النتيجة اندماجًا حقيقيًا. في حين اعتبرت ميادة وهي أم لثلاثة أطفال أصغرهم في الرابعة أن القانون الجديد لا يراعي ظروف الأمهات وعدم تمكن بعضهن من ترك أبنائهن لفترة طويلة أثناء الدورة وخصوصًا بالنسبة للأطفال دون سن المدرسة. أما علاء الذي مازال في مرحلة الانتظار، ولا يعرف الموعد القادم للمحكمة، فيعتبر أن القانون الجديد يقدم له فرصة الاستفادة من هذا الوقت الضائع الذي يمضيه أغلب الشباب في الكامب أو خارجه في انتظار أوراق الإقامة، حيث كانوا سابقًا مضطرين للانتظار حتى ينالوا حق اللجوء قبل أن يبدؤوا بتعلم اللغة، مما يجعل الوقت والفراغ سببا للمشاكل النفسية وأحيانًا الشجار نتيجة الملل والإحساس باللاجدوى بين اللاجئين. لكنه غير واثق في الوقت نفسه من مدى إمكانية تحقيق ذلك في ظل الأعداد الكبيرة للاجئين حاليًا. بالنسبة لإبراهيم الأب لطفلين والذي يقيم مع زوجته ووالدته في شقة صغيرة بعد أن حصل على اللجوء منذ فترة قريبة جدًا، فهو يشعر بالارتباك إزاء القانون الجديد ويعتبره غير واضح ولا يراعي الظروف المختلفة للاجئين وأماكن إقامتهم، فهو يقول إن والدته كبيرة في العمر وليس لديها فرصة أبدًا للالتحاق بدورات الاندماج وترفض تمامًا محاولة ...

أكمل القراءة »

الكشف عن عدد القاصرين بلا مرافقين الذين طلبوا اللجوء في أوروبا

قام تسعون ألف قاصر بالسفر غير مصحوبين بأوليائهم وبتقديم طلبات اللجوء في أوروبا عام 2015، وتعتبر السويد الوجهة المفضلة لهم تليها ألمانيا، وتبين الإحصائيات أن عددهم قد تضاعف أربع مرات مقارنةً بعام 2014، ويشكل السوريون نسبة 16 بالمئة منهم. رويترز. أظهرت بيانات الاتحاد الأوروبي لعام 2015 أمس الإثنين، أن 88.300 قاصر بلا مرافق طلبوا اللجوء في الاتحاد الأوروبي 13 بالمئة منهم دون الرابعة عشرة من العمر دخلوا القارة دون أولياء بحثًا عن الأمان. وبينت الأرقام الخاصة بمكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي أن أكثر من مليون شخص فروا من الحرب والفقر في الشرق الأوسط وأفريقيا ووصلوا إلى أوروبا العام الماضي. وازداد عدد القصر بلا مرافق بمقدار أربعة أضعاف. وشكل القصر نحو ثلث أصحاب طلبات اللجوء المقدمة في الاتحاد الأوروبي العام الماضي والبالغ عددهم 1.26 مليون شخص. وبلغت نسبة الذكور 90 بالمئة من القصر المسافرين بلا مرافق، وتراوحت أعمار أكثر من نصفهم بين 16 و17 عاما. ويمثّل الأفغان أكثر من نصف هؤلاء فيما احتل السوريون المركز الثاني بنسبة 16 بالمئة تقريبا من العدد الإجمالي. والوجهة الثانية بعد السويد هي ألمانيا والمجر فالنمسا، ومن بين كل عشرة طلبات لجوء قدمها القصر بلا مرافق كانت أربع منها للسويد، التي دعا البعض فيها لتشديد إجراءات الفحص خشية تسلل بالغين يقدمون أنفسهم على أنهم أطفال بحثا عن الحماية التي قد لا يحصلون عليها إذا أظهروا أعمارهم الحقيقية. علمًا أن دول الاتحاد الأوروبي قبلت الأعمار التي يقدمها هؤلاء الصغار لأنفسهم أو قدرت بنفسها أعمارهم من خلال إجراءات التقييم. وهناك خلاف بين دول الاتحاد الأوروبي بشأن كيفية التعامل مع أسوأ أزمة هجرة عرفتها القارة منذ الحرب العالمية الثانية وزيادة المشاعر المعادية للمهاجرين حتى في الدول التي عرفت تقليديا بمساعدتها السخية لطالبي اللجوء. مقالات ذات صلة: كيف يمكن لم الشمل لطالبي اللجوء وفقاً لاتفاقية دبلن طالبو اللجوء في مأوى للاجئين في ألمانيا يتعرضون للابتزاز من قبل حراس الأمن محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »