الرئيسية » أرشيف الوسم : السلفيين

أرشيف الوسم : السلفيين

مكتب حماية الدستور في برلين يقدر عدد السلفيين في الولاية بنحو 1120 شخصاً

تقدر سلطات الأمن في ألمانيا عدد السلفيين في برلين بنحو 1120 شخصاً. وقال رئيس المكتب الإقليمي لحماية الدستور في ولاية برلين، “ميشائيل فيشر”: “لدينا حالياً في برلين نحو 1120 سلفياً.. لكننا لسنا متأكيدن تماماً ما إذا كنا نرصد ارتفاعاً حقيقياً مستمراً لهذه الأوساط النشطة، أم أننا رصدنا المزيد من السلفيين لأننا عززنا إجراءاتنا”. جاء حديث فيشر في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نُشرت يوم الأربعاء 20 تشرين الثاني/ نوفمبر. وكانت سلطات الأمن رصدت نحو 1020 سلفياً في برلين بنهاية عام 2018، وكان عدد السلفيين يقدر قبل سنوات بنحو مئات الأفراد. ولم يتحدث فيشر عن عدد المصنفين منهم كأشخاص لديهم استعداد للعنف، قائلاً: “من بينهم أيضاً أشخاص لديهم أفكار تدعم العنف أو ممارسته ذاتياً. هذا أمر يصعب حصره في أرقام. فالتحول غير واضح”. ويأتي حديث فيشر مع (د.ب.أ) قبل أيام قليلة من القبض على شاب سوري مشتبه في صلته بالإرهاب، يوم الثلاثاء 19 تشرين الثاني/ نوفمبر، في حي شونبرج في برلين. وأكد فيشر أن الخطر الذي يمثله أنصار تنظيم داعش لا يزال قائماً، قائلاً: “ليس من المستبعد أن تنظيم داعش حتى عقب هزيمته سيسعى لأن يوضح للخارج أنه لا يزال موجوداً وأنه قادر على القيادة”. مضيفاً أنه لا تزال هناك دعوات لشن هجمات في أوروبا وباقي أنحاء العالم حيث “توجد لذلك أدلة على استمرار وجود أفراد يتبنون فكرة شن هجمات”. وكانت وحدة خاصة من الشرطة الاتحادية ألقت القبض على شاب سوري في برلين للاشتباه في صلته بالإرهاب. وأعلن الادعاء العام الاتحادي في مدينة كارلسروه، أن السوري مشتبه في شرائه مواد كيماوية لتصنيع قنبلة، وأضاف: “كان من المخطط تفجير هذه القنبلة في وقت غير معلوم في مكان غير معروف في ألمانيا لقتل وإصابة أكبر عدد ممكن من الأشخاص”. المصدر: (د ب أ) اقرأ/ي أيضاً: ألمانيا لا تعرف مكان اختفاء نحو 120 مقاتل داعشي من مواطنيها… منع وقوع سبع هجمات إرهابية في ألمانيا… الشرطة الاتحادية: أكثر من 6 آلاف شخص قدموا إلى ألمانيا ...

أكمل القراءة »

لماذا يمنع القانون الألماني ترحيل بعض الإسلاميين المصنفين خطرين؟

رغم مقدرة السلطات الأمنية الألمانية على ترحيل بعض السلفيين المصنفين خطراً في ألمانيا، إلا أن القانون الألماني يمنع ذلك والسبب هو الخوف من تعرضهم للتعذيب في أوطانهم.  أفادت معلومات من وزارة المهاجرين واللاجئين في ولاية شمال الراين ويستفاليا بأن السلطة التنفيذية لم تتمكن من ترحيل 16 شخصاً من الإسلاميين السلفيين المصنفين بالخطرين، رغم دخول قرار الترحيل إلىحيز التنفيذ قانونياً. أسباب صعوبة الترحيل: ستة أشخاص من هؤلاء المتطرفين ينبغي ترحيلهم على الفور، لكن بعضهم ليس لديهم وثائق ثبوتية من بلدانهم، وبعضهم الآخر لم يحسم بعد بلدهم الأصلي. أما الإسلاميين العشرة الآخرين، فلا يملكون حق الإقامة في ألمانيا وعليهم مغادرة البلاد والعودة إلى بلدانهم. ولكن تمنع بعض المحاكم ترحيل الأشخاص المصنفين بالخطرين إلى بلدانهم بسبب احتمال تعرضهم هناك إلى التعذيب. ومن الأمثلة على هذه الحالة سامي بن محمد أ وهو خطيب مسجد في مدينة بوخوم، تونسي الجنسية، ويعتقد أنه كا من الحراس الشخصيين لزعيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، كما تعتقد السلطات واستنادا إلى معلومات جهاز أمن الدولة كانت له ارتباطات بالمدعو رمزي بن الشيبه العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر في نيويورك وواشنطن في عام 2001. وقد تمكن طوال 12 عاماً من مقاومة قرار ترحيله. كما كشفت صحيفة كولنر شتادت أنتسايغر معلومات حصلت عليها من ملف التحقيقات مع سامي بن محمد أ. بأنه كانت له علاقات مع مسؤول تنظيم “بالدولة الإسلامية” داعش في ألمانيا وخطيب الكراهية المدعو “أبو ولاء” الذي قام بزيارته في بوخوم في نهاية كانون أول/ديسمبر 2015. دوتشي فيلليه اقرأ أيضاً الحارس الشخصي لابن لادن يعتاش على ضرائب من أراد قتلهم ترحيل تونسي مشتبه بالإرهاب بعد رفض المحكمة الدستورية الاتحادية شكوى لوقف ترحيله الإرهاب الإسلاموي يحصد أرواح من المسلمين أكثر من غيرهم ألمانيا: مئات “المتطرفين الخطرين” تحت رقابة المخابرات   محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تضاعف عدد السلفيين في ألمانيا خلال خمس سنوات

قالت صحيفة “تاجز شبيجل” الألمانية في تقرير لها إن عدد السلفيين في ألمانيا ارتفع إلى 11 ألفاً. وعزت الصحيفة هذا الرقم إلى بيانات هيئات حماية الدستور داخل الولايات، والمخابرات الداخلية. وأكدت الصحيفة أن هذا الارتفاع في عدد السلفيين  يعني أن عدد “أكثر الإسلاميين خطورة” في ألمانيا أصبح ضعف ما كان عليه قبل خمس سنوات، وقالت إن هيئة حماية الدستور قدرت عددهم عام 2013 بنحو 5500 سلفي. وقال خبراء معنيون للصحيفة إن هناك تراجعاً في وتيرة تزايد أعداد السلفيين، ولكن لا يلوح في الأفق انخفاض في أعدادهم أو حتى توقف التزايد. ونقلت الصحيفة عن دوائر أمنية قولها، إنه من الملفت للنظر أن الولايات الصغيرة مثل هامبورج أو حتى برلين أكثر تأثراً بهذه الزيادة من الولايات الأكبر. المصدر: (د ب أ) اقرأ أيضاً: وزير الألماني: المسلمون ينتمون لألمانيا، وكذلك حرية العقيدة وحقوق المرأة وحماية الأقليات سلفيون يوزعون سيرة النبي محمد في أكبر ولاية ألمانية محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قلق في ألمانيا من استقطاب التيار السلفي لآلاف الأتباع

تعرّض المشهد السلفي في ألمانيا لتغييرات جذرية خلال الفترة الأخيرة بحسب ما أعلنت هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) الألمانية. ونقل موقع ألمانيا عن الوكالة الألمانية للأنباء (د.ب.أ)، تصريحات رئيس هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) هانز-جورج ماسن، بأن التيار السلفي في ألمانيا كان قبل بضعة أعوام مرتبطًا بعددٍ من السلفيين المعروفين مثل بيير فوجل أو سفين لاو أو ابراهيم أبو ناجي، وبحسب ماسن فإن هؤلاء “بالكاد ما كانت تُذْكَر أسماؤهم”. وأشار ماسن إلى أن التغير الذي حصل في الوقت الراهن يتمثل غالبًا في ظهور أفراد يجمعون حولهم “تابعيهم”. وأضاف:” ولهذا لم يعد من الممكن الحديث عن مشهد سلفي بل عن العديد من النقاط الساخنة”. ونقل موقع “ألمانيا” عن ماسن قوله إن الكثير من الجماعات السلفية التي تتشكل في البلاد، تستخدم شبكات التواصل الاجتماعي لتتواصل مع بعضها البعض بالدرجة الأولى، مثل الإنترنت أو مجموعات الواتس آب، وأكد ماسن أن ”مثل هذا الأمر لم نعرفه أبدا قبل بضع سنوات”. واختتم ماسن تصريحاته بالقول إن مثل هذه التغييرات زادت صعوبة عمل الهيئة ” لأننا لم يعد يتعين علينا متابعة بعض الرؤوس القليلة بل صار علينا متابعة العديد من الجماعات”. وأشار المصدر نفسه بالاستناد إلى بيانات الهيئة، إلى أنه يوجد حاليًا في ألمانيا أكثر من 9700 شخص محسوبين على التيار السلفي، وكان العدد يبلغ 9200 شخص في نهاية تشرين أول/أكتوبر الماضي بحسب تقديرات الهيئة. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مظاهرة في ميونيخ ضد معاداة الأجانب بعد اعتداء برلين

تظاهر أكثر من أربعة آلاف شخص في ميونيخ مساء الخميس للمطالبة بمجتمع ألماني مفتوح ولرفض معاداة الأجانب. فيما أعلنت الاستخبارات الداخلية الألمانية عن زيادة في عدد السلفيين. تظاهر الآلاف في ميونيخ مساء الخميس 22 ديسمبر/كانون الأول 2016، رافعين شعار “من أجل مجتمع مفتوح وخال من الخوف”، للمطالبة بمجتمع ألماني مفتوح ولرفض معاداة الأجانب. وأفادت دوتشي فيلليه أن عدد المشاركين بلغ أكثر من أربعة آلاف شخص من بينهم عدد من المشاهير الألمان كالممثل ماكسمليان بروكنر. ومن اللافتات التي حملها المتظاهرون “ميونيخ مدينة متعددة”، و”الكراهية تجعل صاحبها كريها”، و”معا من أجل الإنسانية”. ودعا لهذه المظاهرة ائتلاف كبير من الأحزاب والمنظمات والاتحادات، وتم تنظيمها أمام مبنى الأوبرا في ميونيخ. وقد دعمت هيئة الأوبرا التابعة لولاية بافاريا الفعالية ووضعت على بنايتها لافتات تحمل شعارات “الإنسانية”، “الاحترام”، و”التعدد”. ازدياد عدد السلفيين الأصوليين في ألمانيا بشكل كبير في سياق منفصل، نقلت دوتشي فيلليه عن وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن الاستخبارات الداخلية في ألمانيا أعلنت أن عدد السلفيين الأصوليين في ألمانيا ارتفع بشكل كبير في الأشهر الأخيرة. وقال المكتب الاتحادي الألماني لحماية الدستور(الاستخبارات الداخلية في ألمانيا) إن عدد أنصار التفسير المحافظ للإسلام في ألمانيا وصل إلى حوالي 9700 شخص، بزيادة 500 شخص مقارنة بعددهم منذ ثلاثة أشهر. وأفاد المكتب أيضا بوجود عدد أكبر من الحالات التي رغب فيها إسلامويون الاتصال باللاجئين. وكانت هناك 390 محاولة من هذا القبيل حتى الآن، حيث أوضح هانز جورج ماسين، رئيس المكتب الاتحادي الألماني لحماية الدستور، في آب/أغسطس إنه تم تسجيل 340 حالة معروفة. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سلفيون يوزعون سيرة النبي محمد في أكبر ولاية ألمانية

ظهر السلفيون مرة أخرى في عدة مدن في ولاية شمال الراين فيستفاليا، ضمن جمعية تعرف نفسها باسم “نحب محمدا”، وقام بعض أعضائها بتوزيع سيرة النبي محمد. قال متحدث باسم المخابرات الداخلية الألمانية “هيئة حماية الدستور في ألمانيا” إن جمعية سلفية اسمها “We love Mouhammad” قامت بتوزيع سيرة النبي في عدة مدن في ولاية شمال الراين فيستفاليا، والتي تعتبر أكبر ولاية في ألمانيا من حيث عدد السكان. وذكرت دوتشي فيلليه نقلاً عن المتحدث، أن الداعية السلفي بيير فوغل، كان من بين موزعي السيرة في مدينة مونستر التابعة للولاية. وكان وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير قد أصدر قبل نحو أسبوعين حظر جمعية “الدين الحق” على خلفية حملة “اقرأ” التي نظمتها الجمعية ووزعت خلالها كتبا ومنشورات إسلامية. غير أن المتحدث أوضح أن جمعية “نحب محمدا” أصغر بكثير من جمعية “الدين الحق”. ورصدت المخابرات الداخلية في ألمانيا نشاطا سابقا في مدينة فرانكفورت بولاية هيسن وسط ألمانيا شارك فيه أحد الناشطين السابقين بحملة “اقرأ”. وأوضح المتحدث أن وزير الداخلية الألماني هو من سيقرر ما إذا كانت أنشطة الجمعية تشكل امتداد لمنظمة “الدين الحق” التي تم حظرها “ونحن نقدم معلومات بالطبع ونراقب هذا التنظيم”. دوتشي فيلليه مواضيع ذات صلة الشرطة الألمانية تداهم مساكن ومساجد على صلة بجماعة “الدين الحق” السلفية ألمانيا: رغم المداهمات مازال أبرز قياديي جمعية “الدين الحق” حرًا طليقًا ألمانيا تعتقل متهمين بتجنيد مقاتلين لصالح الدولة الإسلامية محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

لماذا برأت محكمة ألمانية أفراد “شرطة الشريعة” السلفيين؟

أصدرت محكمة ألمانية حكمًا بالبراءة على مجموعة “شرطة الشريعة” التابعة للسلفي الألماني سفين لاو، لعدم وجود فعل يخالف قانون منع ارتداء الزي الموحد. برأت محكمة فوبرتال في غرب ألمانيا يوم الاثنين، مجموعة من السلفيين قاموا بالتجوال في شوارع المدينة وهم مرتدين ستر تحذيرية كتب عليها “شرطة الشريعة”، وكانوا يخاطبون الشباب بشأن تجنب شرب الكحول وممارسة ألعاب الحظ أو اليانصيب. ونقلت دوتشي فيلليه أن المحكمة اعتبرت أن ارتداء الزي الموحد، لا يشكل خرقا لقانون منع ارتداء الزي الموحد، وأشارت المحكمة إلى أن مستلزمات منع ارتداء الزي الموحد تكون متوفرة في حال كانت الملابس كلها موحدة، وتشكل تهديدا للوضع الأمني، أو تساهم في ترهيب الناس. وقالت المحكمة، “لم تكن تلك المؤشرات متوفرة للحكم على المتهمين”. وجاء في سير المحاكمة إفادة شاهد قال إنه عندما رأى المتهمين، اعتقد أن الشباب يحتفلون بمناسبة شخصية. وكان المتهمون السبعة الذين تترواح أعمارهم بين 25 و34 عاما، قد مثلوا أمام محكمة فوبرتال يوم الاثنين (21 تشرين الثاني/نوفمبر 2016). دوريات تدعو الشباب لترك الكحول وبحسب دوتشي فيلليه، كانت المجموعة تسير في شكل دوريات في شهر أيلول/ سبتمبر 2014 في شوارع مدينة فوبرتال، ويرتدي أفرادها سترة تحذيرية كتب عليها “شرطة الشريعة” وكانوا يدعون الشباب إلى تجنب شرب الكحول وممارسة ألعاب الحظ. مما أثار استياءًا كبيرا في ألمانيا. ولم يدخل حكم المحكمة حيز التنفيذ بعد. لأنه يحق للمدعي العام الطعن في الحكم أمام المحكمة الاتحادية العليا. يشار إلى أن هذه المجموعة تتبع السلفي الألماني المعروف سفين لاو، وهو يمثل حاليا أمام محكمة في ديسلدورف بتهمة دعم منظمة إرهابية أجنبية. وكانت قضية “شرطة الشريعة” قد أسقطت عن سفين لاو بسبب تورطه في قضية أخرى. مواضيع ذات صلة شرطة شرعية في ألمانيا بسترات أورانج تحت المحاكمة ألمانيا تبدأ محاكمة الداعية السلفي الألماني مؤسس “شرطة الشريعة” محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مخاوف في ألمانيا من ازدياد محاولات السلفيين لتجنيد لاجئين

ازدادت مخاوف الحكومة الاتحادية الألمانية من محاولات السلفيين تجنيد اللاجئين، واستهداف اللاجئين القصر، لاسيما في مساكن المهاجرين أو في محيطها، مع وجود  “توقعات بزيادة هذه الأنشطة”. وقد حصلت مجموعة صحف “فونكه” الألمانية الإعلامية، في عددها الصادر أمس الأربعاء، على نسخة من رد وزارة الداخلية الألمانية على استجواب برلماني، جاء فيه أنه تم اكتشاف ما يزيد على 340 حالة، حاول فيها بعض السلفيون أن يتواصلوا مع لاجئين منذ شهر تشرين أول/أكتوبر لعام 2015. وأفاد موقع “ألمانيا نقلاً عن د ب أ”، أن الوزارة أوضحت في ردها أن أكثر من نصف هذه المحاولات حدثت “في مساكن المهاجرين أو في محيطها”. كما أشارت إلى أن محاولات التواصل مع اللاجئين تحدث تحت ستار تقديم العون والمساعدة الإنسانية، حيث يتم مثلا توزيع سجادات صلاة وأطعمة وأموال على اللاجئين. وذكرت الوزارة أيضًا حسب نفس المصدر، أن اللاجئين القصر غير المصحوبين بذويهم، هم أكثر اللاجئين عرضةً للعروض من الإسلاميين، ومحاولات التواصل أو تلقي الوعود. وكانت أوله يلبكه، المتحدثة باسم شؤون السياسة الداخلية، لحزب اليسار الألماني المعارض في البرلمان الألماني “بوندستاج”، قد وجهت دعوات تطالب ببذل مزيدٍ من المساعي في التصدي لمحاولات السلفيين باستقطاب اللاجئين. وقالت في تصريحات لصحف مجموعة “فونكه”: “يثير تشككي، أن الحكومة الاتحادية لا تطور أية أفكار جديدة، عن كيفية التصدي للدعاية التي يقوم بها التيار السلفي”. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا تبدأ محاكمة الداعية السلفي الألماني مؤسس “شرطة الشريعة”

بدأت محكمة مدينة دوسلدورف الألمانية، يوم الثلاثاء 6 أيلول\سبتمبر 2016، بمحاكمة الداعية السلفي الألماني سفن لاو، بتهمة دعم الإرهاب. وتجري المحاكمة في وحدة أمنية مشددة بالمحكمة. ويواجه الداعية السلفي لاو، اتهامات الادعاء العام الألماني، بتقديم الدعم لتنظيم إرهابي إسلاموي نشط في سوريا، عن طريق مساعدة أشخاص ذوي توجهات سلفية، بالسفر إلى سوريا والقتال في صفوف منظمة إرهابية. من ناحيةٍ أخرى كانت محكمة مدينة دوسلدورف، قد أشارت من قبل إلى إمكانية إدانة لاو نفسه بتهمة الإرهاب. وذكرت دوتشي فيلليه، إن لاو البالغ 35 عامًا، وهو مؤسس “شرطة الشريعة” في مدينة فوبرتال الألمانية، موجود في السجن على ذمة التحقيق منذ تسعة أشهر. وحددت المحكمة 30 جلسة للنظر في القضية حتى 18 كانون ثان/يناير المقبل. ويتهم الادعاء العام لاو بدعم التنظيم الإرهابي “جيش المهاجرين والأنصار” النشط في سوريا. وبحسب لائحة الدعوى، تعود الاتهامات لعام 2013، حيث أرشد لاو اثنين من السلفيين من ألمانيا، للانضمام إلى تنظيم “جيش المهاجرين والأنصار”، بمساعدة أحد مهربي البشر. وأحد هذين السلفيين مدان حاليًا بالسجن لمدة أربعة أعوام ونصف في مدينة شتوتغارت الألمانية. كما دبر لاو، أجهزة رؤية ليلية وأموال لصالح التنظيم. وقال محامي لاو، موتلو غونال، إن موكله ينفي كافة الاتهامات الموجهة إليه، مضيفًا أن شاهد الإدانة الرئيسي في القضية “كاذب وسيء السمعة”. دوتشي فيلليه مقالات ذات صلة شرطة شرعية في ألمانيا بسترات أورانج تحت المحاكمة محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا تحديات الحزب الاشتراكي الديمقراطي أمام النازيين الجدد والسلفيين

مفوضية الحكومة الألمانية الاتحادية لشؤون الهجرة والاندماج، توجه الاتهام لحزب البديل لأجل ألمانيا “ايه اف دي”، بأنه يساعد السلفيين بشكل غير مباشر في تجنيد الشباب. قالت مفوضة الحكومة الألمانية الاتحادية لشؤون الهجرة والاندماج أيدان أوزوغوز، إن حزب البديل لأجل ألمانيا “ايه اف دي” الذي يعارض الاتحاد الأوروبي ويناوئ عمليات إنقاذ اليورو، يخلق بشعاراته اليمينية الشعبوية مبررات للتجنيد بالنسبة للسلفيين. وقالت أوزوغوز في حوارها مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “إن التيار اليميني الشعبوي، مثلما يجسده حزب البديل، يسهل على السلفيين تشكيل صورة عداء وفقا لشعار: يتعين علينا الدفاع عن أنفسنا”. وأضافت أنه كان سيصعب بالتأكيد على الراديكاليين القيام بعملهم في محاولات التجنيد، إذا كان عدد الهجمات على المساجد ونزل اللاجئين أقل. وأضافت المسؤولة الألمانية البارزة أنه في ظل عالم يسعى فيه كثيرون لتحقيق التوازن، يشكل التيار الراديكالي جاذبية معينة بالنسبة للشباب. أشارت أوزوغوز إلى أن ما حدث سابقا بين النازيين الجدد الشباب لا يختلف عما يحدث اليوم بين السلفيين. وأقرت أوزوغوز بأن حزب البديل لأجل ألمانيا تسبب بسياسة اللجوء التي يتبعها، بإصابة  نقطة حساسة لدى الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا الذي تنتمي إليه. وأشارت إلى النقاش الدائر حول تيلو زاراتسين (صاحب الكتاب المثير للجدل “ألمانيا تلغي نفسها”) المنتمي للحزب الاشتراكي. وأوضحت المسؤولة الألمانية البارزة أنه أمر سليم أن يكون هناك انزعاج واضطرابات بشأن التطورات المجتمعية، التي تنعكس بالطبع في نتائج الانتخابات، لذا شددت على ضرورة أن يعلن الحزب الاشتراكي بشكل واضح، أنه يساند سياسة التكاتف الاجتماعي في مواجهة حزب البديل. وأضافت أوزوغوز أن حزب البديل لا يعتمد في شيء على التعايش والتضامن، ولكنه يثير الانقسامات فقط. لذلك رسم الحزب سيناريوهات تهديد عندما وصل الكثير من اللاجئين إلى ألمانيا. وأشارت إلى أنه يقوم حاليا، في الوقت الذي تراجع فيه عدد اللاجئين الوافدين إلى ألمانيا، بالتعبئة ضد المسلمين. وأعربت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون الهجرة عن أملها في أن يتسنى للحزب الاشتراكي الديمقراطي، أخذ بعض الناخبين من حزب البديل ؛ “لأنهم يرون حاليا أنه لا ...

أكمل القراءة »