الرئيسية » أرشيف الوسم : السرطان

أرشيف الوسم : السرطان

10 أعراض تكشف أنك قد تكون مصاباً بمرض السرطان!

 كل واحد بين اثنين قد يصاب بمرض السرطان خلال حياته. هذا ما كشفته دراسة بريطانية مؤخراً. وفي حال اكتشافها مبكراً، تكون معظم الأورام قابلة للعلاج. فمن يتعرف مبكراً على أعراض الإنذار الأولى، قد ينقذ نفسه! نصف البريطانيين الذين ولدوا بعد عام 1960 مُعرضون للإصابة بالسرطان في مرحلة ما من حياتهم. هذه النتيجة المخيفة توصلت إليها مؤخراً دراسة بريطانية عن “أبحاث السرطان في المملكة المتحدة”. وقد نشر الباحثون نتائجهم في “المجلة البريطانية للسرطان”. وكلما ازداد عمر الإنسان كلما ارتفع احتمال إصابته بالسرطان. لكن، بين المخاوف المبالغ فيها والتجاهل التام، يجب العثور على نقطة توازن في التعامل مع الأعراض التي تظهر في جسم الإنسان. نقلاً عن موقع فوكوس الألماني، تضع جمعية السرطان الأمريكية سبع مؤشرات تحذيرية للسرطان وهي: 1.  تغير في  الفضلات سواء على مستوى الأمعاء أو المثانة، ومن ذلك مثلاً تغير لون البُراز أو طبيعته، التقلب بين الإسهال والإمساك، وجود دم في البول أو البُراز. 2.  الجروح التي لا تُشفى، وهي جروح ملتهبة وفيها تقرحات لا تتحسن مع الوقت بل يزيد ألمها ونزيفها. 3.  نزيف أو إفرازات غير عادية، مثلا نزيف الأعضاء التناسلية أو حلمات الثديين. نزيف الدم لدى المرأة حتى بعد انقطاع الطمث لديها. 4.  ظهور عُقد. مثلا تكتلات أو تورمات في الثديين أو الخصيتين أو أعضاء أخرى. بالإضافة إلى ظهور كتل أو أورام تحت الجلد. 5.  عُسر في الهضم أو صعوبة البلع وأيضا الشعور بالتخمة حتى دون تناول الكثير من الطعام. 6.  ظهور تغيرات في الشامات الجلدية سواء من حيث اللون أو الحجم والشكل والحواف. مثال على ذلك ظهور ظلال لدرجات لون الشامة على الجلد أو تجاوز حجمها لخمس إلى ست ميليمترات. 7.  السعال وبحة الصوت. مثلاً أن يعاني الإنسان من سعال مستمر أو يتغير صوته بالإضافة إلى وجود دم في اللعاب أو النخامة. الجمعية الأمريكية توصي بالتوجه للطبيب إن كان الشخص يعاني من إحدى هذه الأعراض لأكثر من أسبوعين دون أن يكون لها سبب معين. وبالإضافة إلى هذه الأعراض، توجد، بحب موقع فوكوس، بعض العلامات الأخرى التي ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: “إم تي في” اللبنانية تُسرطن لبنان باللاجئين السوريين

وصلت الخِسّة ب”إم تي في” اللبنانية لدرجة أن تنشر على موقعها الإلكتروني مادة يعتبر كاتبها اللاجئين السوريين كأحد مسببي مرض السرطان في لبنان، وربما تكون تلك الجهات اليوم بصدد اختراع “جرعات كيميائية” أو حتى “بخاخ سحري” يقضي على اللاجئين عسى أن ينجو “لبنان الأرز” من الإستئصال. وقد يكون اللاجئون السوريون أيضاً هم المسؤولون عن أزمة النفايات في لبنان، والتغير المناخي، و “اللادولة اللبنانية”، بل وحتى انحطاط البرامج التلفزيونية… لأول مرة يكون “الخبيث” ليس مرض السرطان… أيها اللبنانيون: “مرضكم الخبيث” يكاد يقضي على أرزكم… مواضيع ذات صلة: وزير الخارجية اللبناني: “هناك مناطق آمنة في سوريا، ولا يوجد سبب لبقاء اللاجئين السوريين في لبنان” رخص السياسة في لبنان يُقابَل برخص الفن: ميريام كلينك تحتج على رفض ترشحها للانتخابات بصورة لمؤخرتها سعفة مهرجان كان تذهب لفيلم ياباني، وجائزة لجنة التحكيم لفيلم لبناني عن طفل سوري لاجىء أسامة اسماعيل

أكمل القراءة »

الدعم النفسي.. طوق النجاة لمريضة سرطان الثدي

د. نهى سالم الجعفري* سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطانات شيوعاً بين النساء، والإحصائيات والأرقام لعدد النساء المصابة به صادمة جداً، رغم تطور أساليب العلاج وتطوير أجهزة فحص ومراقبة حديثة، ومحاولات التوعية للوقاية قبل الإصابة بالمرض، ولكنه مازال يحتلّ المرتبة الأولى بالإصابة. وهو كذلك أكثر السرطانات انتشاراً في العالم، حيث تصاب سنوياً امرأة من بين كل ثمان نساء، وفي الأعوام الأخيرة ازدادت نسبة انتشاره بشكل ملحوظ، نتيجة قلة الوعي الناجمة عن الحروب، الأهمال، والوضع الاقتصادي المتدني بشكل ملحوظ خاصة في الدول العربية، ولعدم وجود تأمين صحي مجاني يؤمن للمريضة كافة الفحوصات والعلاجات اللازمة. تعدّ الإصابة بسرطان الثدي من أصعب المواقف التي قد تواجه المرأة، وصدمة تشخيص المرض قد تؤدي إلى اضطرابات نفسية شديدة تؤثر على الصحة النفسية الجسمانية للمريضة، مما يسبب تفاقم حالتها وقد تصل لدرجة الامتناع الكلي عن تناول الطعام مما يضعف مقاومتها، أو تصل إلى العزلة التامة وحتى الوقوع في مستويات عالية من الاكتئاب والابتعاد عن الأهل والأصدقاء. لذلك فإن للعلاج النفسي أهمية تعادل أهمية العلاج الدوائي، وهذا للأسف غير متوفر في معظم المستشفيات في دولنا العربية. وبرأيي لا يكفي توفير المساعدة النفسية للمريضة فحسب وإنما لزوجها وأهلها وأولادها وأصدقائها المقربين أيضاً، حتى يستطيع الجميع تقبّل المرض ومساعدة المريضة على تخطي ما عليها خوضه من ألم نفسي وعلاج مطول، ويعطيها دعماً نفسياً أكبر، فالمرض لا يؤثر عليها فحسب وإنما تؤثر على العائلة ككل. وقد أثبتت الدراسات أن المريضات اللواتي يتلقين مساعدة نفسية كن الأقدر على تخطي المرض، فكلما بدأنا برفع معنويات السيدة المصابة بشكل مبكر كلما كانت أكثر قدرة على تقبل المرض وبالتالي تقبل العلاج، وما يحتويه هذا العلاج من تغيرات نفسية وجسدية مصاحبة. بصراحة أكثر، يجب أن يكون الدعم النفسي لزوج المريضة مساوياً تماماً للذي تحظى به المريضة نفسها، لما للمرض من تأثير سلبي على الزوج وصحته النفسية، وما يعانيه من شعور بالضيق والتوتر وعجزه عن مساعدة زوجته المصابة. فإما أن يصبح الزوج سلبياً أو تصل العلاقة ...

أكمل القراءة »

ياباني يتصالح مع الموت بدعوة الف شخص إلى حفلة ضخمة

دعا رجل أعمال ياباني، عمره (80 عاما) عدداً من أصدقاءه لإقامة حفلة ضخمة، لشكرهم وتوديعهم فيها، بعد أن تم تشخيص إصابته بسرطان لا يمكن الشفاء منه. وقد قام ساتورو أنزاكي بدعوة نحو ألف شخص، من بينهم زملاء دراسته السابقون وشركاؤه التجاريون وموظفوه، إلى تلك الحفلة التي أقامها أمس. وقد تم تشخيص إصابة أنزاكي، الرئيس السابق لعملاق التكنولوجيا “كوماتسو”، بسرطان المثانة في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وفي مقابلة له مع الصحافة بعد الحفلة ، قال أنزاكي: “سعيد بأنني تمكنت من تقديم الشكر للناس الذين قابلتهم في حياتي”. وكان ساتورو قد رفض مواصلة العلاج بسبب أعراضه الجانبية، ولأنه على حد قوله، “يريد أن يستمتع بما تبقى له من حياته”. وفيما كان أنزاكي يستعد للتحضيرات الاحتفالية، قام بنشر إعلان في الصحف المحلية في  العشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، يدعو الناس فيه إلى حفلته، فانتشرت دعوته كالنار في الهشيم، وقد نال إعجاب الكثيرين وتلقى العديد من التحيات والاطراءات لشجاعته، بينما نشر العديد من الأشخاص بعض الدعابات يتساءلون فيها عن طريقة الحصول على دعوة للحفلة. وقام أنزاكي باستئجار قاعة كبيرة في فندق ضخم في طوكيو، وزينها بكل ما يعبر عن ذكرياته الجميلة خلال حياته. وفي لفتة جميلة منه، وحتى لا تسيطر الكآبة على الجو الاحتفالي الذي يريده، قام بتقديم تسلية للمدعوين، فدعا فرقة رقص شعبي من مدينته توكوشيما. ونقلاً عن  وسائل إعلامية يابانية قامت بتغطية الحفلة، حرص أنزاكي على مصافحة أكبر عدد ممكن من الحضور. وقال أحد موظفيه السابقين “كانت حفلة جميلة، وأنا بدوري أعاني من مرض، وقد جعلتني الحفلة أفكر في كيفية قضاء ما تبقى من حياتي”. اقرأ أيضاً: الموت ومقاماته* هاجس الموت في الغربة وبيروقراطية دفن الموتى في ألمانيا   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مخاطر الإصابة بالسرطان لدى النساء، قد تزداد بسبب أمراض اللثة

أكدت دراسة علمية حديثة أن النساء اللاتي يعانين من أمراض اللثة يواجهن خطرًا أكبر للإصابة بعدة أنواع من السرطان، وخاصة سرطان المريء وسرطان الثدي. وقالت الدراسة، التي نُشرت في مجلة علم الأوبئة السرطانية والمؤشرات الحيوية والوقاية التابعة للجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان: “تاريخ أمراض اللثة كان مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بأمراض السرطان بنسبة 14 في المائة”. وذكرت الـ بي بي سي أن الدراسة الأمريكية خلصت إلى أن الارتباط الأقوى كان بسرطان المريء، الذي كان احتمال الإصابه به أكثر ثلاث مرات بين النساء اللاتي يعانين من أمراض اللثة. وكشف الباحثون أيضًا عن “خطر أعلى بكثير” للإصابة بسرطان الرئة وسرطان المرارة وسرطان الجلد وسرطان الثدي. وشارك في الدراسة، التي أُجريت خلال الفترة بين عامي 1999 و2013، أكثر من 65 ألف امرأة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، وملأن استبيانات عن صحتهن. وتابعت الدراسة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 54 و86 عامًا لمدة ثماني سنوات في المتوسط. وأظهرت أبحاث سابقة أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة يواجهون مخاطر أعلى للإصابة ببعض أنواع السرطان. لكن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها، التي تركز على العلاقة بين أمراض اللثة وجميع أنواع السرطان، وفقا لجين واكتاوسكي ويندي، الباحثة الرئيسية في الدراسة وعميدة كلية الصحة العامة بجامعة ولاية نيويورك في بافالو. وأضافت: “هذه أول دراسة وطنية تركز على النساء، خاصة الأكبر سنًا”. وأشارت إلى أن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث لمعرفة كيفية تأثير مرض اللثة على الإصابة بالسرطان. وتقول إحدى النظريات إن مسببات الأمراض يمكن أن تنتقل من خلال اللعاب ولوحة الأسنان، أو من خلال أنسجة اللثة المريضة إلى الدورة الدموية.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »