الرئيسية » أرشيف الوسم : السباحة

أرشيف الوسم : السباحة

رفض إعفاء فتيات مسلمات في أوروبا من دروس السباحة المختلطة

قضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يوم الثلاثاء 10 يناير/ كانون الثاني 2016، بأنه لا يحق لأبوين مسلمين في أوروبا، منع بناتهم من المشاركة في دروس السباحة المختلطة في المدارس لدواعي دينية. أفادت رويترز أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ (شرق فرنسا)، رفضت التماس زوجين مسلمين من سويسرا منعا ابنتيهما البالغتين 7 و 9 سنوات من المشاركة في دروس السباحة المختلطة لأسباب دينية. مبينةً أن ليس لهما الحق في عمل ذلك. وهذا الحكم هو الأول فيما يتعلق بمسألة المعتقدات الدينية عندما تصطدم بقواعد مدرسية تعتبر جزءًا من الأنشطة الإلزامية ومنها الرياضة، والتي تتضمن في هذه الحالة كشفًا لبعض أجزاء الجسم وتغيير الملابس. ورُفعت القضية إلى محكمة حقوق الإنسان، عندما رفض الزوجان التركيان قرارًا صدر في سويسرا بفرض غرامة عليهما تعادل 1380 دولار، بسبب عدم احترامهما لقواعد المدرسة. وأشارت المحكمة إلى أن السلطات السويسرية هدفها “حماية الطلبة الأجانب من أي إقصاء اجتماعي”. وجاء في قرار المحكمة إن الأنشطة المدرسية بما فيها الرياضة ذات أولوية على المعتقدات الدينية، ولاسيما بعد أن سعت المدرسة لتهدئة مخاوف الزوجين بالموافقة على أن ترتدي الفتاتان البوركيني الذي يغطي الجسد بأكمله. ونقلت “DW” عن المحكمة إن “المصلحة في تعليم السباحة لا تنحصر في السباحة فقط، وإنما ممارسة هذا النشاط المشترك مع الطلاب الآخرين، بدون أي استثناء يُفرض على أساس أصول الطفل، أو معتقدات دينية أو فلسفية لدى الأهالي”. واعتبرت المحكمة أن جدية السلطات في إرغام الفتيات على المشاركة في دروس سباحة، هو “تدخل في حرية المعتقد” للعائلات المعنية، لكن هذا التدخل تبرره “مصلحة الأولاد في نظام تعليمي كامل يتيح اندماجًا اجتماعيًا ناجحًا بحسب العادات والتقاليد المحلية، وهو ما يعلو فوق” رغبة الأهالي. تجدر الإشارة إلى أن الإعفاءات المحتملة لأسباب دينية ضمن النظام الدراسي، تطبق فقط اعتبارًا من سن البلوغ.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سباح سوري يفوز بأربع ميداليات في بطولة ألمانيا للإنقاذ

شارك السباح السوري ماهر قرقور للسنة الثانية على التوالي، في بطولة ألمانيا السنوية للإنقاذ، مع فريق مدينة دورتموند، وأحرز فيها أربع ميداليات. انطلقت يوم السبت 5 تشرين الثاني \ نوفمبر، بطولة ألمانيا السنوية للإنقاذ في مدينة “Moers”، وشارك فيها سباح سوري هو ماهر قرقور، للسنة الثانية على التوالي بفئة الماسترز بعمر ٤٠ – ٤٥ سنة، عبر فريق مدينة دورتموند التي يقيم فيها. وذكر موقع “سوريتي” أن السباح قرقور تمكن من الفوز بأربع ميداليات لهذا العام، وهي: ذهبية ٥٠ متر فراشة، فضية ١٠٠ متر بودي ماسترز، برونزية ٥٠ متر سباحة حرة، وبرونزية ١٠٠ متر سباحة متنوع. يذكر أن قرقور، كان قد شارك في العام الماضي أيضًا في مسابقة السباحة، مع فريق دورتموند وحاز حينها على ميداليتين برونزيتين. وكان ماهر سابقًا، لاعبًا في المنتخب السوري لسباحة الزعانف، حيث شارك في عدة بطولات محلية وعربية. وصل إلى ألمانيا سنة 2014، بعد أن تعرض هو وابنه لإصابات و حروق بالغة في سوريا و ما زال ابنه يخضع لعلاج مستمر في المانيا. سوريتي. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

لاجئان سوريان يحققان حلم المشاركة في أولمبياد ريو

تشكل لأول مرة في تاريخ الألعاب الأولمبية، فريق لا يمثل ولا ينتمي إلى بلدٍ معين. يتألف هذا الفريق العالمي من لاجئين من دولٍ مختلفة، ويحمل اسم “فريق الرياضيين اللاجئين الأولمبيين”، وسيشارك هذا العام في أولمبياد ريو التي تستضيفها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية. وكان توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، قد وصف الإعلان عن فريق اللاجئين بأنه إعلان “تاريخي”. وأضاف متحدثًا عن المشاركين “هؤلاء اللاجئون لا يملكون مأوى أو فريقًا أو علمًا أو نشيدًا وطنيًا، وفكرة فريق اللاجئين تهدف لمنحهم مأوى في القرية الأولمبية، ليجتمعوا مع جميع الرياضيين من أنحاء العالم”. وسيعزف النشيد الأولمبي تكريمًا لهذا الفريق عند دخوله الاستاد، ويمكن أن يمنح لاعبوه أملاً لكل اللاجئين حول العالم، ويوصلوا رسالةً للمجتمع الدولي بأهميتهم بغض النظر عن الانتماءات، ورغم كل أزمات اللجوء والمخاطر الأمنية التي يسلط عليها الضوء حاليًا. يشارك في الأولمبياد من سوريا كل من يسرى مارديني، ورامي أنيس. رامي أنيس، البالغ 25 عامًا من مدينة حلب، وهو لاجئ في بلجيكا،تدرب في المسبح الأولمبي التابع لنادي غلاطة سراي في إسطنبول، لمدة 4 سنوات دون أن يتمكن من المشاركة في المسابقات الرياضية لكونه ليس مواطناً تركياً. وبعد لجوئه إلى بلجيكا تابع تدريباته مما قاده إلى المشاركة أخيرًا في الأولمبياد. يسرى مارديني، تبلغ من العمر 20 عامًا، غادرت دمشق إلى تركيا، ثم إلى اليونان، حيث اضطرت للسباحة لمسافات طويلة في بحر إيجة بعد أن تدفقت المياه إلى القارب وهو في عرض البحر، حتى وصلت جزيرة لسبوس اليونانية. لجأت مارديني إلى ألمانيا، حيث تدربت في أحد مسابح برلين. لتنجح في النهاية من تحقيق حلمها بالمشاركة. وتقام الأولمبياد بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية في الفترة الممتدة بين 5-21 أغسطس/آب المقبل، بمشاركة نحو 10 آلاف و500 رياضي ورياضية من 206 دول، من بينهم 10 لاجئين، للمرة الأولى في تاريخ الألعاب الأولمبية. وسيضم الفريق، خمسة رياضيين من جنوب السودان واثنين من سوريا واثنين من الكونغو الديمقراطية وواحد من اثيوبيا، إضافة إلى 12 مسؤولاً.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل الشباب المسلمون وراء زيادة التحرش في المسابح الألمانية؟

وردت تقارير عن تزايد حالات التحرش الجنسي داخل المسابح، بحسب ما أفادت نقابة الشرطة الألمانية، وأكدت النقابة أن مشكلة التحرش موجودة منذ فترة طويلة، إلا أنها ازدادت بسبب اعتداءات من قبل شبانٍ مسلمين. وبحسب ما نشرت دوتشي فيلليه، فقد طالبت نقابة الشرطة الألمانية، القائمين على إدارة حمامات السباحة، بزيادة أفراد الأمن بعد توارد تقارير عن تزايد حالات التحرش الجنسي داخل المسابح. وقال رئيس النقابة راينر فينت، في تصريحات لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية، الصادرة يوم الثلاثاء (الخامس من يوليو/تموز)، إنه يتعين على مشغلي حمامات السباحة تعيين المزيد من أفراد الأمن، مضيفا أنه من الأفضل أن يرتدي أفراد الأمن زيًا موحدًا خلال أداء عملهم داخل الحمامات. وأردف قائلا: “يتعين علينا ضمان عدم تعرض النساء والأطفال للتحرش من أي فرد”. وذكر فينت أن مشكلة التحرش الجنسي في حمامات السباحة موجودة منذ فترة طويلة، لكنها زادت بسبب اعتداءات من قبل بعض الشباب المسلمين. وقد أُعلن سابقًا، أن شرطة مدينة دوسلدورف تعتزم التصدي لهذه الجرائم، عن طريق تسجيل بيانات هوية المشتبه بهم. وبحسب بيانات الشرطة، تم تحرير سبعة بلاغات عن التعرض لتحرش جنسي، داخل حمامات السباحة في دوسلدورف عام 2014، بينما ارتفع العدد العام الماضي إلى سبعة عشر بلاغًا، وبلغ ثمانية بلاغات منذ مطلع العام الجاري حتى الآن. وقال متحدث باسم الشرطة في تصريحات لإذاعة غرب ألمانيا، إنه لا يمكن التحدث عن ارتفاع كبير في عدد حالات التحرش الجنسي داخل حمامات السباحة، موضحًا أنه لم يتم التأكد حتى الآن، ما إذا كان عدد الجرائم الجنسية ارتفع بالفعل، أم أن الأمر يتعلق بزيادة عدد البلاغات، موضحًا أنه يتم الإبلاغ عن حالات تحرش عبر الملامسة الجسدية، أو الإيحاءات الجنسية عبر التعليقات أو المشاهدة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سباحة سورية نجت من رحلة البحر لتشق طريقها إلى الأولمبياد

يسرى مارديني: “لا فرق في الماء إذا ما كنت لاجئاً أو سوريا أو ألمانيًا”. تمكنت الصبية ذات الثمانية عشر عامًا من السباحة إلى ليسبوس بعد أن كاد القارب الذي يقلها أن يغرق. كانت قد هربت من سوريا في آب الماضي وبعد عام من ذلك الهروب ربما تتمكن من أن تصبح لاعبةً أولمبية. تحلم مارديني بالمشاركة في الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو 2016 الصيف المقبل، وذلك من خلال المشاركة ضمن فريق اللاجئين الأولمبي، وهو فريق خاص أعلنت عنه اللجنة الأولمبية الدولية ليكون حاضرًا في أولمبياد البرازيل. وتعتبر الشابة السورية واحدة من 43 مرشحًا للانضمام لهذا الفريق. رحلة هروبها بدأت في لبنان ثم تركيا ثم في البحر حيث دفعت المال للمهربين لتسافر في قارب صغير يضم 20 راكباً، لكن الرياح القوية والحمولة الزائدة ثم تعطل المحرك حولا الرحلة إلى كابوس، وبدأ الماء يتسرب إلى الداخل وكاد القارب يغرق. ألقت مارديني وشقيقتها بنفسيهما في البحر أيضًا مع لاجئٍ آخر وقاموا بسحب القارب الصغير بالحبال لمدة ثلاث ساعات حتى أوصلوه إلى الأمان في جزيرة ليسبوس اليونانية. “في بعض الأحيان أتساءل هل فعلاً حدث كل هذا”، تقول سارة، شقيقة يسرى. وقالت يسرى تعليقا على ما حدث “كان الأمر سيكون مخزيًا لو لم نساعد الأشخاص الذين كانوا معنا لأن بعض الركاب لم يكونوا قادرين على السباحة. وطبعا كرهت البحر بعد هذه التجربة. لقد كانت صعبة بكل ما في الكلمة من معنى”. كان لا بد للفتاتين بعد ذلك من متابعة رحلتهما في البر إلى مقدونيا وصربيا والمجر. وكان عليهم أن يختبئوا من الشرطة الصربية في حقول الذرة حتى يصلوا إلى المجر المجاورة حيث قبض على الكثير من اللاجئين في الطريق. أعطاهم غرباء ملابس في حين انتزع آخرون منهم ما يملكون من متاع قليل. قُبِض عليهم في في المعابر الحدودية واضطروا لشراء تذاكر غالية في المجر بعدما رفضت السلطات توفير قطارٍ للاجئين. نجاة يسرى ووصولها إلى برلين حيث نالت اللجوء وحيث تابعت تدريبات السباحة، منحها حافزًا أقوى لكسب ...

أكمل القراءة »