الرئيسية » أرشيف الوسم : الرهائن

أرشيف الوسم : الرهائن

تفاصيل مروعة لذبح القس الفرنسي

تعرفت الشرطة الفرنسية على أحد منفذي عملية احتجاز الرهائن وقتل القس الفرنسي مع أحد المصلين. أفاد مسؤولون بأن أحد المسلحين المشتبه في قتلهما القس في كنيسة شمالي فرنسا كان يخضع لمراقبة الشرطة وكان يرتدي شارة مراقبة وقت تنفيذ الهجوم. وأعلن النائب العام الفرنسي، فرنسوا مولنز، أمس الثلاثاء، التعرف على هوية أحد منفذي الاعتداء على الكنيسة، واسمه عادل كرميش البالغ من العمر 19 عامًا وهو من مواليد فرنسا، وهو معروف لدى أجهزة الأمن، المجرم كرميش اعتقل مرتين العام الماضي وهو يحاول الوصول إلى سوريا” فقد حاول السفر إلى سوريا عام 2015 واعتقل في ألمانيا وكان يستخدم بطاقة هوية أخيه. كذلك اعتقل مرة أخرى في تركيا وكان يستخدم بطاقة أحد اقربائه. وكان عادل كيرميش مجبراً على وضع سوار إلكتروني يسمح للشرطة تحديد مكانه بشكل دائم. تفاصيل الاعتداء واقتحم كرميش ومهاجم آخر، الكنيسة الواقعة في بلدة سان إتيان دو روفرى، وهي إحدى ضواحي مدينة روان أثناء إقامة القداس الصباحي. وكشف مولينز أن المهاجمين كانا يحملان “عبوة ناسفة مزيفة مغطاة بورقة من الألومنيوم”، بالإضافة إلى أسلحة يدوية حينما اقتحما الكنيسة. هاجم المسلحان القس جاك هامل ويبلغ من العمر 86 عاماً،كما استخدما ثلاثة من الرهائن كدروع بشرية لمنع الشرطة من دخول الكنيسة، وبعدها استطاع بعض المصلين الفرار وإبلاغ الشرطة، التي أرسلت فريقًا متخصصًا في التعامل مع حالات احتجاز الرهائن. وتمكن المهاجمان من ذبح القس وجرح شخصين قبل أن تقتلهما الشرطة. تنظيم الدولة الإسلامية تبنى تنفيذ الاعتداء وقال المدعي العام، إنه عندما استطاع الرهائن الخروج في نهاية المطاف، تعقبهم المسلحان خارج الكنيسة وهما يصيحان “الله أكبر” قبل أن تقتلهما الشرطة. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية أن اثنين من “جنود الدولة” نفذا الهجوم على الكنيسة. ووصفت راهبة كانت موجودة في الكنيسة أثناء الهجوم، المأساة التي حدثت في حديث لوسائل الإعلام الفرنسية: “لقد أجبراه (الأب هامل) على الركوع على ركبتيه، وأراد أن يدافع عن نفسه، وهنا حدثت المأساة”. وأضافت بأن المهاجمين “صورا نفسيهما، وأديا ما يشبه خطبة حول المذبح باللغة العربية، لقد كان مشهدا مروعا”. وأعرب سكان البلدة عن شعورهم بالصدمة ...

أكمل القراءة »

تنظيم الدولة الإسلامية يقتل الرهائن الأجانب في بنغلادش

هاجم إسلاميون متشددون مطعمًا ومقهى، في حي راقٍ بمدينة داكا عاصمة بنجلادش، وهم يرددون “الله أكبر”، وقتلوا عشرين شخصًا من الرهائن الأجانب، قبل أن تقتحم الشرطة المبنى يوم السبت وتنقذ 13 رهينة، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم. وقالت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة في بث تلفزيوني، إن ستة مسلحين قتلوا خلال العملية التي قامت بها الشرطة، واعتقل مسلح واحد. كما قتل رجلا شرطة في الهجوم على الموقع. وقال المتحدث باسم الجيش في بنجلادش يوم السبت، إن الضحايا العشرين الذين سقطوا في الهجوم أجانب. وأضاف أنه لا يمكنه بعد تأكيد جنسيات القتلى، الذين قتل معظمهم دون رحمة “بآلات حادة”، قبل حصار الموقع. وقد نشر تنظيم الدولة الإسلامية صورا لمن قال إنهم أجانب قُتلوا في الهجوم. ونفذ الجيش عملية لتطهير المطعم بعد حصار دام 12 ساعة، بدأ عندما اقتحم المسلحون المكان مساء الجمعة. وكانت قوات الأمن قد حاولت التفاوض لإيجاد حل للأزمة. وقال الجيش إنه تم إنقاذ 13 شخصًا من الرهائن بينهم ياباني واثنان من سريلانكا. وقال متحدث باسم الحكومة اليابانية، إن يابانيًا واحدًا تم إنقاذه ونقل لمستشفى في داكا بعد إصابته بطلق ناري. ولا يزال هناك سبعة يابانيين في عداد المفقودين، وهم استشاريون في وكالة المساعدات الخارجية اليابانية. وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن سبعة إيطاليين كانوا في المقهى عند بدء الهجوم، من بينهم عدد يعمل في قطاع صناعة الملابس في بنغلادش. مجريات الهجوم بدأت أزمة الرهائن عندما لاحظ حراس أمن في حي جولشان بالعاصمة داكا – وهو حي يرتاده الأجانب بكثرة -، وجود عدد من المسلحين خارج مركز طبي، ولدى اقتراب الحراس ركض المسلحون إلى المبنى الذي يوجد فيه المطعم، وكان فيه نحو 20 زبونًا وقت الهجوم أغلبهم أجانب، إضافةً إلى ما بين 15 إلى 20 موظفًا يعملون في المطعم. وقال علي أرسلان أحد مالكي المطعم، إن موظفيه أبلغوه بأن المهاجمين صاحوا “الله أكبر” لدى اقتحامهم المبنى الذي يضم مقهى ومطعم (أو كيتشن). وقالت الشرطة إن المهاجمين تبادلوا إطلاق النار معها بصورة ...

أكمل القراءة »