الرئيسية » أرشيف الوسم : الرغبة بالحياة

أرشيف الوسم : الرغبة بالحياة

الرغبة بالحياة تنتصر لدى طفلة بريطانية “مقاتلة” بالرغم من توقف قلبها لمدة 22 دقيقة بعد ولادتها

احتفى أطباء في بريطانيا بإتمام طفلة عامها الأول على الرغم من أن قلبها توقف عن النبض لمدة 22 دقيقة بعد مرور أيام قليلة على ولادتها. واعتبر أطباء أشرفوا على علاج الطفلة أنها بمثابة “معجزة”. فقد عانت ليسي شريف، التي ولدت في الأسبوع 27 من الحمل وكانت تزن 635 غراماً، من أزمتين قلبيتين خلال جراحة طارئة، أجريت لها بعد 5 أيام من ولادتها. ومع أن والديها كانا يستعدان لأسوأ الاحتمالات، نجت الطفلة التي يتوقع الأطباء أنها ستنمو، وتعيش حياة طبيعية. وولدت ليسي عبر عملية ولادة قيصرية طارئة، ثم عكف الأطباء على علاج مشكلة حادة في أمعائها. وخلال عملية جراحية توقف قلبها عن النبض لمدة 12 دقيقة، قبل أن يتمكن الأطباء من إعادة إنعاشها. ثم توقف القلب عن النبض مرة أخرى لمدة 10 دقائق. “مشاعر متقلبة” ويقول الدكتور توماس برين، استشاري التخدير الذي أشرف على العملية وكان مسؤولا عن فريق الإنعاش: “كانت العملية تسير بسلام، لكن حالتها تدهورت وخشينا أن تفارق الحياة، لكننا لم نستسلم”. ويقول إنه لم تمر عليه مثل هذه الحالة، لطفل صغير للغاية ومريض للغاية. ويضيف الدكتور برين أن ليسي كانت “مقاتلة للغاية”، تتحدى الظروف لكي تنجو. وكان والدا ليسي يدركان أنها ليست على ما يرام، وأن فرصها في الحياة ضئيلة. وقالت أمها لويز البالغة من العمر 39 عاماً: “لم نعتقد أنها ستنجو من الجراحة، وظننا أننا سنسجل شهادة ميلاد ليسي وشهادة وفاتها، في نفس الوقت”. وأضافت: “لقد عشنا مشاعر متقلبة. في البداية ظننا أننا سنعود للمنزل كعائلة من أربعة أفراد لكنها أصبحت من ثلاثة أفراد فقط، ثم عدنا أربعة أفراد مرة أخرى”. ويكتنف الخضوع لعملية جراحية في مثل هذا العمر الصغير للغاية مخاطر كبيرة، لكن الأطباء يقولون إنه بدون العملية كانت فرص ليسي في الحياة ضئيلة. “عيد ميلاد سعيد” وبعد الجراحة تحسنت حالتها ببطئ، واحتاجت إلى جراحة أخرى بعد مرور 13 يوماً على ولادتها. وفبراير/شباط الماضي، خرجت ليسي أخيراً من المستشفى بعد قضاء 111 يوماً فيها. ويقول الدكتور ...

أكمل القراءة »

الرغبة بالحياة أعادت النبض إلى قلبها بعد تسع دقائق من التوقف

توقف قلب عن الخفقان لمدة أكثر من 9 دقائق، هو وقت كفيل لإعلان الوفاة، وبالفعل هذا ماحدث لستايسي تشرشل في المتشفى الذي دخلت إليه بسبب أزمة ربو حادة. لكن يبدو أنه لا زالت في تلك السيدة البريطانية، التي تبلغ من العمر 47 عاماً، رغبة في الحياة وتمسكاً بها. فقد تمكن الطاقم الطبي من إعادة إحياء قلبها مرة أخرى، مما جعل حال عائلتها ينقلب من حزن واستعداد للفراق، إلى سعادة عارمة بالمعجزة التي حصلت. ومن الغرابة بمكان، أن يتصدر اسم مستشفى بيندرفيلد في مقاطعة ويكفيلد البريطانية، العناوين الرئيسية في الصحف الأسبوع الماضي، عندما قامت سيدة بالتقاط صور للمرضى وهم يفترشون الأرض في أروقة المستشفى، لكن ستايسي أثنت على الطاقم الطبي الذي أنقذ حياتها، حيث تحدثت لصحيفة ميرور البريطانية عن امتنانها له، فقالت: “لم أستطع أن أقول ما يكفي من كلمات الامتنان”. وقد تم نقل السيدة ستايسي إلى المشفى في نوفمبرالماضي، وذلك بعد أن انتبه ابنها كونور البالغ من العمر 17 عاماً، إلى أن مستويات الأكسجين في دم والدته آخذة في الانخفاض. فيما سعى الأطباء والممرضون جهدهم لإنقاذ حياتها، وقد استطاعوا إنعاش قلبها بعد حوالي تسع دقائق من توقفه، وكانوا قد أخبروا عائلتها بأن عليهم الاستعداد لما هو أسوأ. وفي أثناء حديث ستايسي لاحقاً إلى الصحافة قالت: “تحدثوا مع زوجي وطلبوا منه أن يحضر الأصدقاء والعائلة”.، وأضافت: “قالوا له إن الدماغ قد يموت بحلول الصباح”. وتم وضع ستايسي في غيبوبة صناعية تحت المراقبة، حيث ستبدأ في استعادة وعيها بعد ثلاثة أسابيع، فيما تنتظرها بداية عام جديد وحياة جديدة مع عائلتها. اقرأ أيضاً: 850 ألف دولار لإعادة البصر: الشركات الطبية مستمرة باستغلال المرضى   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »