الرئيسية » أرشيف الوسم : الرسم

أرشيف الوسم : الرسم

فنان العدد: شادي أبو سعدة فنانٌ يرسم أحلامه بالظلال

فنان متعدد المواهب يمارس الرسم والفن التركيب والفيديو آرت. أكثر ما يُعرَفُ عن أبوسعدة أنه يتعامل مع الواقع بحميمة، ومع أحداث الحياة برمزية، ساخراً في بعض الأوقات في محاولةٍ منه لتحريك انتباه المشاهد. هو من مواليد سوريا مدينة السويداء، عام 1983، تخرّج من كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق بدرجة بكالوريوس من قسم الرسم والتصوير الزيتي في عام 2008. وعرضت أعماله منذ عام 2006، شارك في عدة معارض في دمشق وبيروت وهولندا ودبي وباريس وسويسرا. حيث تم الاعتراف بموهبته من قبل وسائل الإعلام والنقاد الدولية، وهو يعيش ويعمل حالياً في بيروت. شارك مؤخراً بأربع معارض فردية، منها معرض فردي في بيروت بصالة مارك هاشم بعنوان (حلم ظل على جدار .. A Shadow’s Dream on a Wall Mark Hachem Galllery نهاية عام 2017. كما شارك عام 2018 بمعرض ثنائي مع نحات آخر بصالة المرخية بالدوحة بعنوان (مشهد)، بالإضافة إلى العديد من المشاركات في بيروت, دبي، كويت، قطر، باريس، بازل، هولندا، لندن، ايطاليا. بعد تنقله المعيشي بين سوريا وبيروت، كان لابد لهذا التفاوت بين البيئتين من التأثير على أعمال الفنان الموهوب، ولكن هذا التأثير بدا إيجابياً بالمعنى الفني، حيث استمر شادي بالعمل على نفس المواضيع الفنية التي تثير اهتمامه، لكنه قام بتطوير التقنية والمفهوم العام لبناء اللوحة، من خلال تطويع هذا التأثير بالمحيط الخارجي مع اختيار المشهد. اعتمد شادي في توصيف تغيرات ملامح شخوصه خلال الأعوام الأخيرة على تغيير الأشخاص في حياته اليومية كما يراها هو، حيث بدأ يتضح له من هذه النقطة بالتحديد سبب تطور واختلاف أعماله الحالية عن سابقاتها، لكنه لم يفصل تلك الأعمال عن بعضها، بل عمل على الحفاظ على صلة الوصل التي تجمع بين كل أعماله بحيث لا تكون لها وجهة محددة ومؤطرة مستقبلاً. يرسم شادي طفولته وألعابها أحياناً في لوحاته، حيث للأطفال مساحة كبيرة فيها، فالأطفال من وجهة نظره أفضل طريقة للتعبير عن المستقبل ومناشدة الإنسانية، كما أنه يرسم أحلامه فهي مشتركة مع أحلام معظم الأشخاص، ويعتمد فيها ...

أكمل القراءة »

بالصور: الطبيعة الألمانية مصدر إلهام للرسامين عبر العصور

لطالما أثرت الطبيعة بخيال وإبداع الرسامين، وللطبيعة الألمانية مذاقها الخاص الذي انعكس في أعمال الكثير من الرسامين كما تبين الصور التالية…   جبال الإلبه الحجرية الرملية الرسامون في القرن الثامن عشر كانوا أول من اكتشف روعة هذه الجبال المتموضعة جنوب شرق مدينة دريسدن. فجسدوا الصخور والوديان العميقة في رسوماتهم. ثم تبعهم فنانو الحقبة الطليعية في أوروبا. لتصبح المنطقة المعروفة باسم “سويسرا السكسونية” رمزاً من رموز الرومانسية. تجلٍّ رومانسي في عام 1786 خلّد السويسري أدريان تسينغ، في هذه الصورة، بوابة حجرية بارزة في جبال الإلبه الحجرية الرملية. فمهد تسينغ بذلك الطريق أمام مدرسة دريسدن الرومانسية. في هذا التجسيد للطبيعة تلتقي تفاصيل كبيرة تدخل البهجة مع تجليات رومانسية. روغن على ساحل بحر البلطيق، ترعرع أحد أبرز رسامي الحقبة الرومانسية المبكرة في ألمانيا؛ إنه كاسبر دافيد فريدريتش. وعندما كان في سن الشباب المبكر أثرت فيه طبيعة مسقط رأسه. جزيرة روغن اجتذبته، وبرع في رسم طبيعتها وصخورها الكلسية البيضاء. روغن هي أكبر جزيرة ألمانية، وأجزاء منها مسجلة ضمن قائمة اليونسكو للتراث الإنساني. طبيعة مزدانة ساحل روغن ألهم كاسبر دافيد فريدريتش في عام 1818 ليبدع هذه اللوحة، التي تعتبر اليوم واحدة من أبرز لوحات الحقبة الرومانسية الألمانية. كما هو حال الكثير من أبناء جيله، وجد فريدريتش هدوءاً واستقراراً في الطبيعة، عمل على تزيينه أكثر في لوحاته. تويفلسموور فوربسفيده، منطقة تقع في قلب منطقة أكبر تدعى تويفلسموور، وهي منطقة جميلة لا تبعد كثيراً عن بريمن. اشتهر المكان بفضل إقامة مجموعة من الفنانين فيه بدءاً من عام 1889. البحث عن مناظر ريفية لطيفة وبسيطة دفع فناني ذلك العصر من المدرستين التعبيرية والتجريبية لاتخاذ وطن فني لهم في فوربسفيده. مجموعة فوربسفيده الفنية الفنانون الذين اتخذوا من فوربسفيده مقراً لهم أبدعوا العديد من اللوحات، والتي ما تزال إحداها موجودة إلى اليوم في باركينهوف. يومها كان هذا البلاط يحتضن مجتمع الرسامين، حيث كان يتم تبادل ليس الأحاديث الفنية فقط. من فناني تلك المجموعة: باولا موديرزون – بيكر، وفريتس أوفربيك، وكارل ...

أكمل القراءة »

بيوغرافي فنان العدد 33 من جريدة أبواب المطبوعة: رندة مداح

رندة مداح فنانة سورية من مواليد 1983 مجدل شمس في الجولان السوري المحتل. بعد انتهائها من دورات الرسم والنحت في مركز أدهم إسماعيل بدمشق العام 2003، تخرجت من جامعة دمشق، كلية الفنون الجميلة قسم النحت، العام 2005. وفي العام 2007 أنهت دورات تدريبية في أكاديمية الفنون والتصميم في بيت المقدس. وصف “جون بيرغر” الناقد الفني الإنكليزي عملها قائلاً: “هناك قوة في هذا العمل (مسرح العرائس) مثلما لم أشاهده في أي مكان آخر. لقد تزّعمت الأرض التي تقف عليها. جعلت من حقل القتل بين المتفرجين المذعورين والضحايا المؤلمين مقدساً. لقد غيّرت أرضية موقف للسيارات إلى شيء يهبط “. رندة مداح هي عضو مؤسس في “مركز فاتح المدرس للفنون والثقافة” في مرتفعات الجولان المحتلة، وهي المساحة الفنية الوحيدة المخصصة للفن المعاصر والتربية الفنية هناك والتي أسسها فنانون شباب. امت بالكثير من ورش العمل في النحت والرسم في دمشق والجولان وبيرزيت وفي السويد وفرنسا منذ العام 2005 وحتى اليوم، ونالت العديد من الجوائز العربية والعالمية منها جائزة النقاد، مهرجان Aflam / مرسيليا العام 2014.” وآخرها International TAKIFUJI Art Award عام 2018. قامت بأكثر من معرض فردي وجماعي في العديد من البلدان العربية والأوروبية. اللوحات المعروضة من ثلاث مجموعات، هي   ربطة شعر   وأفق خفيف   اقرأ/ي أيضاً: بيوغرافي فنان العدد 32: محمد عمران محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »