الرئيسية » أرشيف الوسم : الدولة الإسلامية (صفحة 4)

أرشيف الوسم : الدولة الإسلامية

اعتداء على شرطة المرور في روسيا والدولة الإسلامية تعلن مسؤوليتها

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية يوم الخميس 18 آب \ أغسطس 2016، مسؤوليته عن هجوم على موقع لشرطة المرور خارج موسكو. وقالت لجنة التحقيقات الروسية إن شخصين لم تحدد هويتهما، كانا مسلحين بأسلحة نارية وفأسين، هاجما موقعًا لشرطة المرور خارج موسكو، يوم الأربعاء. وأضاف المحققون أن أحد المهاجمين قتل بالرصاص خلال مهاجمته الموقع، في حين قتل الآخر عندما حاول المقاومة. وأصيب شرطيان في الهجوم أحدهما إصابته خطيرة. وجاء إعلان تنظيم الدولة الإسلامية لمسؤوليته، عبر وكالة أعماق للأنباء التي يستخدمها التنظيم في العادة لإصدار بياناته. وجاء في بيان أعماق: “مقاتلان من الدولة الإسلامية، هاجما يوم أمس عناصر من الشرطة الروسية، في منطقة بالاشيكا شرق موسكو.”   يشار إلى أن روسيا تقصف مناطق عديدة في سوريا حيث تدعي أن فيها متشددين، في حملة جوية دعما للرئيس بشار الأسد. رويترز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

روسيا: عملية أمنية ضد مجموعات إسلامية قوقازية في سان بطرسبورغ

اطلقت اجهزة الامن الروسية الأربعاء 17 آب أغسطس، عملية واسعة النطاق في سان بطرسبورغ، ثاني مدن روسيا، ضد اشخاص يشتبه في انهم اعضاء في مجموعة اسلامية من شمال القوقاز. وقال جهاز الأمن في بيان نقلته وكالة تاس، إن “عملية تجري في جنوب سان بطرسبورغ في روسيا، لتوقيف أفراد على لائحة المطلوبين للاشتباه بانتمائهم الى مجموعات مسلحة غير شرعية في شمال القوقاز”. وغالبية المجموعات المسلحة في القوقاز الروسي بايعت تنظيم الدولة الإسلامية، وتوعدت روسيا بأعمال انتقامية ردًا على تدخلها العسكري في سوريا، الذي اطلق في نهاية ايلول/سبتمبر 2015. ولم يوضح جهاز الأمن عدد الأشخاص الذين أوقفوا خلال هذه العملية. وسمع دوي انفجارين عند الساعة 8,20 ت غ، كما ورد على موقع “فونتانكا” الإخباري المحلي الروسي الذي بث صورًا وأشرطة فيديو، ظهرت فيها قوات الأمن تحضر لبدء الهجوم. وبحسب شهود تحدثوا لوسائل إعلام روسية فإن العملية انتهت حوالى الساعة 10,30 ت غ. وفي إحدى الصور التي نشرها الموقع الروسي، يظهر رجل مصاب ينتمي إلى أجهزة الأمن ينقل من المكان. وهناك حوالى 2900 مواطن روسي غالبيتهم يتحدرون من جمهوريات شمال القوقاز، انضموا إلى مجموعات جهادية في سوريا والعراق، بحسب جهاز الأمن الروسي. وأعلنت أجهزة الأمن، أنها أحبطت عدة مرات مخططات اعتداءات أعدها “ارهابيون” ضد المدن الكبرى الروسية. أ ف ب. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

المئات يغادرون ألمانيا للانضمام إلى داعش، وربعهم من أصول تركية

يعبر مئات المقاتلين تركيا متوجهين إلى سوريا والعراق. ومن بينهم عدد متزايد من الإسلاميين المتوجهين من ألمانيا إلى تلك المناطق، وربع هؤلاء من أصول تركية. ذكر تقرير صادر عن الحكومة الألمانية أن عددًا كبيرًا من “الإسلاميين” الذين سافروا حتى نهاية العام الماضي من ألمانيا إلى مناطق معارك تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) منحدرون من أصول تركية. ووفقًا لهذا التقرير عن تركيا والجماعات الإرهابية، والذي حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على نسخة منه. فإن: “وفقا لمعلومات سلطات الأمن فإن نحو ربع 760 “إسلاميًا” ألمانيًا أو “إسلاميًا” من ألمانيا، سافروا حتى نهاية عام 2015 إلى سوريا أو العراق، يحملون الجنسية التركية أو منحدرين من أصول تركية”. ووفقا لتلك البيانات، فإن ربع العدد المذكور يبلغ نحو 190 “إسلاميا”. حسب ما ذكرت دوتشي فيلليه. أعداد المتوجهين من ألمانيا إلى داعش في ازدياد وبحسب نفس المصدر، فقد استمر في عام 2016 عدد “الإسلاميين” الذين سافروا من ألمانيا إلى مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية ارتفاعه بشدة. وبحسب بيانات الهيئة الاتحادية لحماية الدستور (المخابرات الداخلية الألمانية) في منتصف أيار/ مايو الماضي، بلغ عدد “الإسلاميين” الذين سافروا من ألمانيا إلى سوريا والعراق 820 “إسلاميا” على الأقل. وكان مكتب مكافحة الجريمة الاتحادي أعلن في نهاية حزيران/ يونيو الماضي، أن ثلث الإسلاميين الذين سافروا إلى سوريا والعراق عادوا إلى ألمانيا مجددا وأضاف المكتب أن 140 إسلاميا من المسافرين لقوا حتفهم في مناطق النزاع. الخارجية الألمانية متخوفة من تداعيات التقرير وكانت القناة الأولى الألمانية (ARD) قد نشرت أمس الثلاثاء (16 آب/ أغسطس 2016) ما أسمته “تقريرًا سريًا” عن رد وزارة الداخلية الألمانية على طلب إحاطة لنائبة برلمانية لحزب اليسار، وقالت فيه الوزارة إن تركيا أصبحت “منصة عمل مركزية” لجماعات إسلامية وإرهابية. وهو ما فجر جدلاً واسعًا على المستوى الداخلي، إذ أعرب رولف موتسنيش، مسؤول السياسية الخارجية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك بالائتلاف الحاكم في برلين عن تخوفه من تداعيات ذلك على العلاقات مع أنقرة بسبب نشر التقرير. وقال في تصريحات خاصة للقناة الأولى “كان لابد من إشراك وزارة ...

أكمل القراءة »

“سنكون متطرفين” ترامب يتعهد بإخضاع المهاجرين لإجراءات مشددة

وعد المرشح الجمهوري دونالد ترامب بإخضاع المهاجرين لإجراءات مشددة إذا أصبح رئيسًا للبلاد. وأعلن ترامب أن الأوان قد حان لفرض آليات مراقبة مشددة جديدة، وإخضاع المهاجرين لاختبار إيديولوجي ليتوافق مع القيم الأمريكية. كما تعهد بالقضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” وقال إن هيلاري كلينتون مكنت التنظيم المتطرف من “ميدان عالمي”. وتعهد المرشح الجمهوري الإثنين في خطاب ألقاه في أوهايو في شمال الولايات المتحدة، أن يفرض “تدقيقا مشددًا” في خلفيات المهاجرين في حال أصبح رئيسًا، كما وعد أيضا بـ”القضاء” على تنظيم الدولة الإسلامية، وعلى “أيديولوجية الموت” لديه. وقال ترامب “حان الوقت لفرض آليات رقابة جديدة في مواجهة التهديدات التي تواجهنا، أسميها التدقيق المشدد”. وأضاف “دقت ساعة نهج جديد”، حيث عرض حصيلةً قاتمة للإجراءات الدبلوماسية والعسكرية، التي اتخذها الرئيس باراك أوباما ووزيرة خارجيته السابقة هيلاري كلينتون. وتابع “لقد أحدثنا فراغًا يتيح للإرهاب أن ينمو ويزدهر”، معتبرًا أن “سياسة هيلاري كلينتون أتاحت تقديم ميدان عالمي لتنظيم الدولة الإسلامية”. وأكد في المقابل أن “حكومة ترامب ستضع مبدأ بسيطًا سيطبق في كل القرارات المتصلة بالهجرة. سنكون حازمين، سنكون حتى متطرفين. لن نقبل في هذا البلد سوى الناس الذين يشاركوننا قيمنا ويحترمون شعبنا”. وكرر وعده بـ “تعليق الهجرة التي مصدرها مناطق في العالم هي الأكثر خطورة وعدم استقرار”. فرانس 24 محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

إرهاب الدولة الإسلامية يصل إلى كندا

قالت الشرطة الكندية يوم الخميس 11 آب أغسطس 2016، إن الرجل الذي قتل خلال مداهمة الشرطة لمنزله في أونتاريو يوم الأربعاء، كان مؤيدًا لتنظيم الدولة الإسلامية، وكان في المراحل الأخيرة لشن هجوم على مركز حضري كبير بقنبلة بدائية الصنع. داهمت الشرطة منزل آرون دريفر في بلدة ستراثروي الصغيرة في كندا، بعد أن تلقت معلومات موثوقًا بها -تشمل “فيديو استشهاد”- من السلطات الأمريكية تفيد بأنه خطط لشن هجوم “مروع”. وقالت الشرطة في مؤتمر صحفي في أوتاوا، إن دريفر قتل بعد أن فجر عبوة ناسفة في المقعد الخلفي لسيارة أجرة بعد أن أطبقت الشرطة عليه. وقالت الشرطة يوم الأربعاء، إنها أطلقت الرصاص عليه وقتلته لكنها لم توضح إذا ما كان دريفر قتل بسبب الانفجار أو إطلاق نار. وقال نائب مفوض الشرطة مايك كابانا، “لو لم نتمكن من اعتقاله فالنتيجة بناء على تصرفاته عندما واجهناه كانت ستصبح مروعة جدًا… كان سباقا ضد الزمن.” وتمكنت الشرطة من التعرف على دريفر ومداهمة المنزل، بعد تلقي تسجيل فيديو من مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي (إف.بي.آي) عرضته الشرطة الكندية في المؤتمر الصحفي. وأظهر الفيديو رجلاً يرتدي ملابس سوداء تخفي أغلب وجهه، وهو يقتبس آيات قرآنية ويشير إلى جرائم ضد المسلمين، ويتعهد بشن هجوم وشيك على مدينة كندية. وقال الرجل وهو يبايع التنظيم المتشدد: “كندا لقد تلقيت الكثير من التحذيرات وعلمت أكثر من مرة ماذا يحدث لمن يحارب ضد الدولة الإسلامية.” وأشار الفيديو إلى أن الهجوم كان مخططًا ليتم تنفيذه خلال 72 ساعة في وقت الذروة. وقالت الشرطة إنه ليس هناك دلائل على أن دريفر – وهو رجل تحول لاعتناق الإسلام ويبلغ من العمر 24 عاما – كان له شركاء في خطته. واعتقل دريفر- الذي يستخدم أيضًا كنية هي هارون عبد الرحمن- العام الماضي لتأييده العلني لتنظيم الدولة الإسلامية على مواقع التواصل الاجتماعي. ولم توجه له اتهامات بارتكاب أي جريمة، لكن أمرًا قضائيًا صدر في وقت سابق هذا العام بتقييد تحركاته واتصالاته. وقالت الشرطة في المؤتمر الصحفي إن دريفر لم ...

أكمل القراءة »

الرئيس الفرنسي يرفض تمويل مساجد فرنسا وأئمتها

قال الرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند، الأربعاء، إن الدولة لن تدعم تمويل مساجد البلاد. جاء ذلك في كلمة له، خلال لقائه ممثلي جمعية مراسلي الرئاسة الفرنسية، في العاصمة باريس، رفض فيها مقترح رئيس وزرائه مانويل فالس، الأسبوع الماضي، المتمثل بإمكانية دعم الدولة تمويل المساجد في عموم البلاد وتمويل أئمتها. وأكد أولاند، على علمانية فرنسا، وعدم تغييرها، في إشارة إلى القانون العلماني الذي قُبل عام 1905 في البلاد، مضيفاً أنه “لا يمكن للدولة أن تساهم في تمويل المساجد”. أولاند يرغب بتعزيز دور الوقف الإسلامي في فرنسا ولفت الرئيس الفرنسي، أنهم يرغبون في تعزيز قدرات “وقف فرنسا الإسلامي”، الذي تأسس في 2005 ولم يلعب دوراً فعالاً إلى اليوم، مشيراً أن الأخير يمكن أن يأخذ دوراً في متابعة التمويل الخارجي للمساجد. وكان رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، صرح الجمعة الماضي، بأنهم يخططون لمنع التمويل الخارجي للمساجد في عموم البلاد بشكل مؤقت. وقال فالس في تصريح لصحيفة لوموند، “نفكر بمنع التمويل الخارجي للمساجد في فرنسا.. ينبغي تنشئة الأئمة في هذا البلد، وعدم مجيئهم من أي بلد آخر”. يذكر أن قسّاً لقي حتفه في عملية احتجاز للرهائن، الثلاثاء الماضي، في كنيسة ببلدة “سان- إيتيان دي روفراي”، شمالي فرنسا، بينما تمكنت الشرطة من إنهاء عملية الإحتجاز، وقتل منفذي العملية، التي تبناها تنظيم “الدولة الاسلامية”. القدس العربي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حليف ميركل يرفض تبني سياستها حول اللاجئين

انتقد الحليف البافاري للمستشارة أنغيلا ميركل مجددًا السبت سياستها على صعيد استقبال اللاجئين، مع تعرضها لمزيد من الضغوط في ألمانيا، بعد اعتداءين نفذهما لاجئان في الفترة الاخيرة. ودافعت ميركل بقوة الخميس عن سياستها على صعيد الهجرة، رغم توالي الانتقادات، بعد وقوع اعتداءين في بافاريا. وكررت مقولتها “سنحقق هدفنا” التي اطلقتها أواخر صيف 2015، عندما استقبلت ألمانيا أكثر من مليون لاجىء. ونأى هورست سيهوفر زعيم الاتحاد المسيحي الاجتماعي، الفرع البافاري للمحافظين الألمان، بنفسه عن هذه المقولة. وقال السبت في تيغرنسي (جنوب) بعد اجتماع للحكومة البافارية “حتى لو أبديت حسن نية، لا أستطيع أن أتبناها. الوضع إشكالي جدًا” والحلول المطروحة حتى الآن “غير كافية” على الإطلاق. واأكد سيهوفر، حليف ميركل على المستوى الوطني رغم معارضته الشديدة لسياسة اليد الممدودة التي تطبقها على صعيد اللاجئين، إنه لا يريد التسبب ب”أي خصومة” مع حزب ميركل، مشددًا على أن من الضروري النظر الى “الحقيقة” كما هي، وتجنب “إبلاغ الرأي العام بأمور غير صحيحة”. ولدى حديثه عن الوضع الأمني في فرنسا وألمانيا أو في بافاريا، اعتبر أن “من الملح التحرك في هذا المجال ايضا”. وأضاف “لذلك ما زال يتعين علينا هنا في ألمانيا، القيام بخطوات لتحسين أوضاعنا في كل المجالات”. وتعرضت بافاريا مؤخرًا لاعتداءين نفذهما طالبا لجوء وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنهما، وتسببا بتصاعد الانتقادات لهذه السياسة السخية. ففي 18 تموز/يوليو، هاجم طالب لجوء في السابعة عشرة من عمره، في قطار إقليمي مسافرين بفأس، قبل أن تقتله الشرطة. وعمد لاجىء سوري رفض طلبه للحصول على اللجوء، الأحد في أنسباخ (جنوب)، إلى تفجير نفسه قرب مهرجان موسيقي، فكان ذلك أول اعتداء انتحاري في المانيا. وكانت ميونيخ، عاصمة بافاريا مسرحًا في 22 تموز/يوليو لإطلاق نار، عندما عمد شاب ألماني إلى إطلاق النار قرب مركز تجاري، وقتل تسعة أشخاص قبل أن ينتحر. أ ف ب محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الظواهري يبارك انفصال جبهة النصرة “وحدتكم .. أهم عندنا من أي رابطة تنظيمية”

أبلغ زعيم تنظيم القاعدة جبهة النصرة، أن بوسعها التضحية بالروابط التنظيمية مع القاعدة، إذا كان ذلك لازمًا للحفاظ على وحدتها ومواصلة المعركة في سوريا. وقال أيمن الظواهري زعيم القاعدة في في تسجيل صوتي أذيع اليوم الخميس 28 تموز \ يوليو، موجّه لجبهة النصرة: “إن أخوة الإسلام التي بيننا هي أقوى من كل الروابط التنظيمية الزائلة والمتحولة، وإن وحدتكم واتحادكم وتآلفكم أهم وأعز وأغلى عندنا من أي رابطة تنظيمية”. “فوحدتكم واتحادكم ووحدة صفكم، تعلو فوق الانتماء التنظيمي والحزبي، بل يضحى بلا تردد بتلك الروابط التنظيمية الحزبية، إذا تعارضت مع تآلفكم ووحدتكم واصطفافكم في صف واحد كالبنيان المرصوص، في مواجهة عدوكم العلماني الطائفي وتتواطأ معه الحملة الصليبية المعاصرة.” وربما يمهد انفصال جبهة النصرة عن تنظيم القاعدة الطريق لدعم أكبر من دول خليجية مثل قطر لجبهة النصرة التي هي أقوى فصيل معارض لكل من الرئيس بشار الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية. كما يمكن لذلك الانفصال أن يوثق علاقة الجبهة بغيرها من الفصائل المقاتلة في سوريا. وجبهة النصرة مدرجة في قائمة الولايات المتحدة للتنظيمات الإرهابية، وتم استبعادها من اتفاق تهدئة في سوريا في فبراير شباط، كما تبحث روسيا والولايات المتحدة تعزيز التنسيق بينهما ضدها. وقبل إعلان يوم الخميس قال تشارلز ليستر الخبير بمعهد الشرق الأوسط، إنه رغم مطالبة المعارضة السورية الدائمة لجبهة النصرة بالانفصال عن تنظيم القاعدة، لا يبدو أن القوى الغربية ستغير موقفها من الجبهة. رويترز. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ميركل تقطع إجازتها بسبب الاعتداءات الإرهابية وتعلن موقفها تجاه اللاجئين

ميركل في مؤتمر صحفي يكسر صمتها بعد الاعتداءات الإرهابية قطعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إجازتها الصيفية، اليوم الخميس (28 يوليو/ تموز 2016)، وعقدت مؤتمر صحفي في برلين، تناولت فيه التطورات الأمنية والاعتداءات الإرهابية التي شهدتها ألمانيا منذ 18 يوليو/تموز، أسفرت عن مقتل 15 شخصًا بينهم أربعة مهاجمين بالإضافة إلى عشرات المصابين. أدانت ميركل الاعتدءات وخاصة في فورتسبورغ وأنسباخ ووصفتها بأنها “إرهاب إسلامي”. واعتبرت أن تلك الاعتداءات صادمة لأنها  “حطمت تابوهات حضارية. وقعت الاعتداءات في أماكن يمكن لأي واحدٍ منا التواجد فيها”. اللاجئان اللذان نفذا اعتداءات فورتسبورغ وأنسباخ سخرا من البلد الذي استقبلهما ووصفت ميركل اللاجئين الذين نفذا اعتداءي فورتسبورغ وأنسباخ، بأنهما “سخرا من البلد الذي استقبلهما” و”سخرا ممن ساعدوهما” وسخرا أيضًا من “كثير من اللاجئين الباحثين عن الحماية من الحرب والعنف”. يشار إلى أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعلن مسؤوليته عن هذين الاعتداءين، وادعى أن المنفذين من عناصره، وأحدهما سوري من طالبي اللجوء والآخر لاجئ من أفغانستان. خطة أمنية جديدة تتضمن مشاركة الجيش وعرضت المستشارة خطة لمواجهة التحديات الأمنية، وتتضمن هذه الخطة تسع نقاط لتحقيق مزيد من الأمن للمواطنين، منها: تطوير نظام لكشف التهدديدات والإرهاب المنظم، والتحضير لمشاركة الجيش في مواجهة الهجمات الإرهابية الكبيرة التي تتعرض لها ألمانيا، وأكدت على “سد الثغرات” حيثما توجد. بحسب ما أفادت دوتشي فيلليه. وأكدت ميركل أن السلطات تقوم بكل ما يمكن، لتوضيح وكشف ملابسات تلك الاعتداءات ومن خططوا لها ومن يقفون وراءها. شعار مواجهة أزمة اللجوء لم يتغير أمام تحدي “الإرهاب الإسلامي” أكدت المستشارة على عبارتها الشهيرة “سوف ننجز ذلك” والتي تحولت لشعار في مواجهة أزمة اللجوء في ألمانيا، حتى بعد الهجمات الأخيرة واعتداءي فورتسبورغ وأنسباخ. وفيما يتعلق باستقبال اللاجئين ودمجهم، أوردت دوتشي فيلليه عن ميركل قولها في المؤتمر الصحفي: “لم أقل قبل 11 شهرًا أن ذلك سوف يكون أمرًا يسيرًا يمكننا إنجازه بشكل جانبي”؛ وأكدت قائلة: “ولكنني لا زلت مقتنعة اليوم مثلما كنت مقتنعة سابقًا، أننا يمكننا إنجاز مهمتنا التاريخية”. سياسة ميركل أمام انتقاداتٍ قوية كما رفضت ميركل “بشدة” إعادة النظر في سياسة استقبال اللاجئين ...

أكمل القراءة »

من هو المنفذ الثاني لاعتداء الكنيسة وذبح القس الفرنسي

كشفت النيابة العامة الفرنسية عن المتهم الثاني في قتل القس في كنيسة في نورماندي يوم الثلاثاء، وهو بوتي جان البالغ من العمر 19 عامًا. ومثل المعتدي الآخر على الكنيسة، عادل كرميش، كان بوتي جان معروفًا أيضًا لأجهزة الأمن. وقتل المراهقان برصاص الشرطة خارج الكنيسة في سانت اتيان دو روفري، بعد أن ذبحا الأب جاك هامل البالغ 86 عامًا. وأصدر تنظيم الدولة الإسلامية شريطًا مصورًا، للشابين وهما يبايعان التنظيم. وبنتيجة اختبارات الحمض النووي، أكد مصدر في مكتب المدعي العام في باريس، أن الإرهابي الثاني هو عبد المالك نبيل بوتي جان، وهو من بلدة في شرق فرنسا. وكان على قائمة المراقبة كتهديد أمني محتمل منذ يونيو حزيران الماضي، بعد محاولته دخول سوريا عن طريق تركيا. وكان من الصعب تحديد هويته بعد مقتله مباشرةً لأن جسده تشوه بشدة في إطلاق النار، ولكن الشرطة وجدت بطاقة هويته في منزل كرميش ومن ثم تم التحقق من هويته عن طريق مطابقة الحمض النووي مع والدته. والدة بوتي جان “أنا لم أنجب شيطانًا” والدة بوتي جان، نفت أن يكون ولدها قاتلاً وقالت لتلفزيون BFM، “أنا أعرف طفلي، إنه طيب، وأنا لم أنجب شيطانًا. هو لم يذكر مطلقًا أي شيء عن داعش” وذكرت وسائل الاعلام الفرنسية عن مصادر قريبة من التحقيق قولها، إن شرطة مكافحة الإرهاب كانت تبحث في الأيام التي سبقت الهجوم، عن رجل “يشبه جدًا” بوتي جان، بعد تلقي إخبارية من وكالة الاستخبارات الخارجية حول هجوم وشيك. وكانت صورة لرجل يحتمل أنه يخطط للهجوم تم تقديمها للشرطة، ولكن ليس باسمه. كرميش ذو التسعة عشر عامًا كان أيضًا تحت رقابة الشرطة ويرتدي سوار مراقبة، في وقت وقوع الهجوم. كرميش كان قد اعتقل مرتين العام الماضي أثناء محاولته الوصول الى سوريا، وكان ينتظر المحاكمة بتهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية. انتقادات للحكومة الفرنسية واجهت الحكومة الفرنسية انتقادات قوية من المعارضين السياسيين، على الإخفاقات الأمنية منذ هجوم الشاحنة يوم الباستيل في نيس قبل أسبوعين، والتي قتل فيها أكثر من 80 شخصًا. وقال الرئيس ...

أكمل القراءة »