الرئيسية » أرشيف الوسم : الدكتاتوريات

أرشيف الوسم : الدكتاتوريات

موسيقا الميتال في أحضان الديكتاتوريات

غيثاء الشعار – دبلوم في علم النفس التربوي (الميتال السوري حرب) هو عنوان فيلم وثائقي أنجزه بمعدات ومواد بسيطة جداً، موسيقيو ميتال سوريون، كانت الظروف الراهنة أكبر الحوافز لصناعته، على حد زعم أحد المشاركين فيه، بالإضافة الى رغبتهم بتسليط الضوء على الحرب ضدهم كأشخاص، وضد النوع الموسيقي الذي يقدمونه. فهم كانوا وما زالوا محاربين أمنياً واجتماعياً، وتتم مراقبتهم وتشويه سمعتهم واعتقالهم من وقت لآخر، لا لسببٍ إلا لأن الإنسان عدوُّ ما يجهل، ولأن المجتمع لم يستطع تقبل هذه التجربة لأنها لا تشبه الموسيقا التقليدية التي اعتادها، فخروجها عن المألوف شكل شعوراً بالخطر، ألزم بالضرورة محاربتها. ظهرت موسيقا الميتال في بريطانيا أواخر ستينيات القرن الماضي كتطور عن موسيقا الهارد روك، لكن مقاماتها الموسيقية مختلفة عنه، حيث تستخدم ما يسمى بالمقامات الكنسية، ولها ما يقارب 42 نوع، تندرج جميعها تحت اسم الميتال، منها (هيفي، تراش، سبيد..) تعتمد على الدرامز والغيتار الباص والالكتروني، إضافةً إلى الصوت البشري ويتم إدخال الكيبورد أحياناً، كما أنها صارت تدرس كنوع موسيقي في بعض الأكاديميات، كهولندا وأميركا. ورغم أنها أصبحت موضة قديمة في العالم الغربي، حيث أن التكنو والهيب هوب والإيندي بوب، هي الموجات الرائجة الان هناك، إلا أنها مازالت في العالم العربي تخضع للتكهنات، والإحساس بالخطر والمؤامرة، ولا تكف هذه القضية من الظهور إلى العلن بين الحين والأخر، أثناء الترويج أو الترخيص للحفلات، تحت مسميات مختلفة كعبادة الشيطان، الهلوسة أو تعاطي المخدرات، ورغم أنها مجرد موسيقا، ليست ديناً أو عقيدة أو اتجاه سياسي، لكن كأي ظاهرة خارجة عن المألوف، يكفي ربطها بالكفر والصهيونية لتتم مقاطعتها والتشهير بمن يعمل بها. بدأت تجربة الميتال في سوريا أواخر الثمانينيات، ولاقت جمهوراً واسعاً خاصة بين فئة الشباب، لكن غرابة هذه اللون الموسيقي وشكل وأزياء الموسيقيين وشعرهم الطويل ورقصهم وصراخهم على المسرح، شكل صدمةً للمجتمع والفروع الأمنية. كان مثيراً للسخرية ما يقوم به الأمن من إرسال عناصر مكشوفين ببدلاتهم الرسمية السوداء إلى الحفلات بحجة حضورها، فيندسون بين الجمهور ويتظاهرون بالاندماج مع الموسيقا، ...

أكمل القراءة »