الرئيسية » أرشيف الوسم : الدراسة (صفحة 5)

أرشيف الوسم : الدراسة

تعليم مهني صنع كولونيا

“الكل أكبر من مجموع أجزائه” – تلقي جلسة النقاش الأولى لكاوزا عنوانها “تعليم مهني صنع كولونيا” الضوء على التحديات في سبيل نشر التعليم المهني في إقليم كولونيا الاقتصادي أبواب – كولونيا. اجتمع حوالي 120 مشاركة ومشاركًا في منتصف شهر حزيران، وبحضور رئيسة بلدية كولونيا للشؤون الاجتماعية والتعليم، السيدة إلفي شو أنتفربس، في إطار جلسة مناقشة تخصصية الأولى من نوعها موضوعها “تعليم مهني صنع كولونيا” في يوم الثلاثاء الماضي. تحولت المحادثات المكثفة بين المشاركين إلى نوع من ورشة عمل لتبادل أفكار ممتعة ومتعددة التوجهات لطرح اقتراحات متنوعة، تهدف إلى إيجاد حلول لصغار الشباب أي لطلاب المدارس، وكذلك لأصحاب الشركات ذوي الأصول غير ألمانية، وبحضور ومشاركة بعض القادمين الجدد المشاركين بالجلسة، مبرهنة بذلك على قربها من الواقع والحياة اليومية المشوبة بابتعاد الشباب عن التعليم المهني لأسباب مختلفة، منها صعوبة شروط القبول في الشركات أو المدارس المهنية أو عدم الاهتمام الكافي في التوجيه المهني للأجانب في المدارس. وبدعوة من كاوزا في كولونيا تمت مناقشة الحلول والاستراتيجيات المستقبلية التي يتطلبها مشروع التعليم أو التدريب المهني وبمساندة بناء شبكة تعليم طويلة الأمد، وذلك من أجل زيادة إشراك المهاجرين بما فيهم اللاجئين، في سوق التعليم المهني والعمل وتشجيعهم.  ونجد أن هذه النقاشات بينت احتياجات جديدة ولدها التغيير الديموغرافي والحاصل في البنية التحيتة وفي الحقل الاقتصادي والتحديات المتعلقة به، وكل ذلك شكل محور البحث الجماعي عن الحلول لهذه التحديات. لقد وجدت مشاريع كثيرة سعت إلى عملية توعية المهاجرين بما فيهم صغار شباب اللاجئين وأهلهم، وتوجيههم نحو التعليم المهني المزدوج وإلحاقهم ببرامجه مع وضع أهداف عديدة ضمن كولونيا الاقتصادية. هذه المشاريع أدت إلى إنجاح الانتقال من المدرسة إلى التعليم المهني وكسب أصحاب شركات هذا الإقليم الاقتصادي لقبول الطلاب على تدريبهم وتعليمهم عمليا. وقد نجحت الكثير من المشاريع الفاعلة في اتخاذ خطوات حثيثة وتنفيذها. وفي كلمتها الترحيبية التي ألقتها في البداية رئيسة بلدية كولونيا، السيدة إلفي شو أنتفربس، أعادت إلى الأذهان مدى أهمية هذه الجلسة في سبيل توسيع الشبكة والحفاظ ...

أكمل القراءة »

معهد “ماكس بلانك”: دراسة الدماغ عبر تعلّم الألمانية

أبواب-لايبزيغ. “معهد ماكس بلانك لعلوم الإدراك البشري والدماغ” من المراكز العلمية الألمانية الشهيرة، ويجري منذ 20 عامًا أبحاثًا في علم الأعصاب البشرية، ودراسة وظائف الدماغ (اللغة، العواطف، السلوك الاجتماعي..). يقوم المعهد حاليًا بتجربة فريدة لبحث التغييرات التي تطرأ على الدماغ نتيجة اكتساب لغة جديدة. العيّنة المبحوثة هي طلبة عرب يتعلّمون اللغة الألمانية. لمتابعة الموضوع زارت “أبواب” مقرّ المعهد في مدينة لايبزيغ والتقت المشرفين وبعض المشاركين. يقول توماش غوشا (Tomás Goucha) المشرف على الجانب العلمي للتجربة: “هذه الدراسة الأولى التي تختص باللغة الألمانية والعربية. لم تنجح التجارب السابقة بالشكل المطلوب لأن عدد المشتركين كان قليلاً ولم يُفحصوا بشكل جيد، وليسوا في الدورات نفسها، وإنما في دورات محتلفة، لذا عرضنا تقديم دورة اللغة للمشتركين لإجراء البحث”. وأضاف: “تطرأ تغييرات على الدماغ عند اكتساب اللغة الأولى للإنسان (اللغة الأم)، وعند اكتساب لغة جديدة تحدث تغيرات في الدماغ”. ولدى السؤال عن المعايير القانونية والأخلاقية للتجربة باعتبارها على البشر، ويخضع المشتركون لتصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي، أكّد توماش أن التصوير بالرنين المغناطيسي يُستخدم منذ أكثر من 20 سنة، ولم يسجل أي أثر سلبي على الصحة. اختير المشاركون من سوريا، فلسطين، لبنان، العراق، والأردن. وعن هذا يقول المشرف على دورات اللغة، ماتياس شفيندمان (Matthias Schwendemann): “اخترناهم من هذه الدول من أجل اللهجة، فاللهجات متقاربة فيما بينها. نعلم أن هناك اختلافات داخل هذه اللهجات لكنها عمومًا متقاربة وهذا سبب الاختيار”. تستمر الدورة ستة أشهر يجري الطلبة في نهايتها امتحان B1 الرسمي، ويخضعون للتصوير بالرنين المغناطيسي ثلاث مرات: قبل الدورة بأيام، وفي وسطها، ثم في نهايتها. طارق (25سنة) تحدّث عن الدورة قائلاً: “أخبرني أصدقاء بوجود دورة لغة وفيها دراسة على الدماغ فوافقت فورًا، لأنني كفلسطيني/لبناني لا أحصل على فرصة كاللاجئين الذين يدفع لهم مكتب العمل تكاليف دورة اللغة، فوجدت أنها فرصتي وأنا أتابع بشكل جيد”. وردًّا على سؤال “أبواب” إذا ما كان سيغيّر قراره لو أن لديه فرصة عبر مكتب العمل، أجاب: “الموضوع سواء بالنسبة لي، وأردت أن أحصل ...

أكمل القراءة »

لتحصل على عمل يلائم مؤهلاتك، دورات ألمانية مكثفة وبأقل التكاليف

لعل كسر حاجز اللغة هو أكثر ما يشغل بال اللاجئين في ألمانيا، بعد حصولهم على الإقامة وتأمين السكن، وهما الضرورة الأولى والأكثر إلحاحًا للانتقال إلى مرحلة الاستقرار وبناء مستقبل. فالنقطة الأهم التي تشغل الغالبية ممن كانوا يدرسون في بلادهم، أو كانوا يمارسون أعمالاً تتطلب كفاءاتٍ علمية خاصة، هي إمكانية متابعة التحصيل العلمي. ولكنّ اللغة الألمانية حاجزٌ لا بد من تجاوزه للانتقال إلى مرحلة الدراسة الجامعية، والانخراط في سوق العمل. إلا أن التحدي الأصعب هو لحملة الشهادات العليا الذين يحتاجون لمتابعة دروس اللغة الألمانية إلى ما بعد مستوى الـ B1، وهو الأمر الذي لا يتحمل تكلفته المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين، فهو يغطي تكاليف دورة الاندماج حتى B1 فقط. وهنا تبرز الصعوبات الأكبر أمام الدارسين أو الباحثين عن أعمالٍ توازي تحصيلهم العلمي العالي. وفي هذا الصدد توجد معاهد ومؤسسات تدعم تعليم اللغة بشكلٍ أسرع وبكلفةٍ قد يتمكن اللاجئون من تحملها. BCU “تعلم اللغة لتتغلب على العقبات” تحت هذا الشعار، يقدم معهد “أعمال وتواصل بلا حدود \ Business Communication Unlimited” دورات لغة، مكثفة وسريعة وتضم أعدادًا أقل من المتدربين، وبعض الدورات المقدمة تكلفتها تبلغ 5 يورو للحصة الواحدة. يشكل هذا العرض للكثيرين، فرصةً لاختصار الزمن وتوفير المال سعيًا إلى إتقان اللغة الألمانية، وهو موجهٌ على وجه الخصوص للمهاجرين واللاجئين، الذين يريدون تعلم الألمانية بشكل مكثف وسريع، وبمجموعات صغيرة ما بين 7 إلى 10 متدربين في الكورس الواحد، على يد مدرسين مختصين. يقدم معهد BCU موادًا مكثفة تتطلب جهدًا أكبر وجدية في الدراسة، بما يضمن النجاح والتقدم السريع في اللغة لدخول سوق العمل والدراسات العليا. أما للمختصين في المجالات العلمية والعملية المختلفة، فيقدم المعهد عروضًا أخرى بحسب الاختصاصات المطلوبة، مثل الطب والمحاماة وإدارة الأعمال وغيرها. يمكنك التعرف على الموقع والحصول على كل المعلومات التي تحتاجها للتسجيل بالضغط على الرابط التالي: http://www.b-c-u.de ويمكن أيضًا التواصل مع المعهد عن طريق الهاتف أو الإيميل: Phone: +49 (0941) 5 68 11 80 Fax: +49 (0941) 5 68 11 81 Email: ...

أكمل القراءة »

الدراسات الفنية والمهنية في ألمانيا.. فوائدها وسلبياتها

الدراسات الفنية والمهنية.. فوائدها وسلبياتها د. هاني حرب يوميا في مركز العمل “الجوب سنتر” تتزايد العروض والطلبات على الدراسات الفنية والمهنية في ألمانيا. ماهي أهمية هذا النوع من الدراسة؟ هل يعتبر حقا نوعا من الدراسة؟ أم أنه تدريب؟ ماهي الإمكانيات المختلفة التي يمكن للطالب الحاصل على الشهادات المهنية والفنية الحصول عليها؟ وكيف يمكنه تطوير نفسه بعد ذلك؟ حسب إحصائيات مركز العمل الألماني فإن هنالك أكثر من 600.000 مكان للتدريب المهني والفني لأكثر من 340 وظيفة مهنية معترف بها ألمانيًا. إن الدراسة المهنية/الفنية في ألمانيا تدمج التدريب العملي في المصانع أو المعامل أو ورشات العمل مع الدراسة النظرية للوظيفة نفسها. إن هذا النظام الفريد من نوعه في ألمانيا يرفع سوية حملة الشهادات المهنية لتكون الأقوى عالميًا على الإطلاق وليتم الاعتراف بهذه الدراسات على المستوى العالمي أجمع.   تتكون الدراسة المهنية من شقين، الأول الشق النظري حيث يتعين على الطلبة حضور محاضرات ودروس تتعلق بالمهنة التي يقومون بتعلمها، وكذلك محاضرات تتعلق بالإدارة وإدارة الموارد البشرية أيضا. أما في الشق الثاني فيتوجب على المتدربين البدء بتدريبهم العملي ضمن المصانع أو المعامل لمدة لا تقل عن 3 أيام أسبوعيا. إن فترة الدراسة المهنية تمتد بين 3-5 سنوات حسب نوع المهنة. في نهاية فترة التدريب يقدم المتدرب امتحانا كتابيا وعمليا للحصول على شهادة الأستذة في مهنته ليحق له لاحقا ممارستها في ألمانيا ضمن المعامل أو عبر بدء عمله الخاص في ألمانيا أو أي من دول الاتحاد الأوروبي. ماهي أهم شروط دخول سوق العمل المهنية في ألمانيا؟ هذا السؤال يطرحه العديد من الشبان والشابات هنا في ألمانيا لمراكز العمل المسؤولة عنهم. إن الشرط الأساسي هو الحصول على شهادة اللغة الألمانية الـ B1 وفي بعض الحالات الـ B2، بعدها يمكن للطالب أو الطالبة تقديم طلب للحصول على دورة لغوية متخصصة بالمصطلحات الخاصة بالمهنة المراد التقديم عليها أو تقديم طلب لبدء تدريب في المهنة أو المهن المراد التقديم عليها. تتراوح فترة التدريب “Praktikum” عادة بين أسبوعين إلى شهر ...

أكمل القراءة »

المرأة اللاجئة تحت مطرقة العمل

صبيحة خليل.   في قسوة اللجوء والحرب، لم يخطر ببال نسبة كبيرة من السوريات، أن يجدن أنفسهن فجأة في بلد غريب، لا يكتفي بخدمات الأمومة والزوج وتدبر أمور الأسرة. بلد جديد يطالبهن بـ”العمل” خارج أسوار المنزل، الذي كان بمثابة الإقامة الجبرية لكثيرات منهنّ، الأمر الذي بات يشكل لهن عبئًا إضافيًا فوق هموم اللجوء. ذاك الخيار الذي أجبر نسبة كبيرة من السوريين، على الدخول في حلبة صراع جديدة مع ثقافات، أقل ما يقال فيها أنها تتضارب مع الكثير من قيمهم ومفاهيمهم الاجتماعية.   نظرة دونية للأعمال الخدمية وبنظرة أولية، نجد أن كثيرات يستهجنَّ فكرة ممارسة الأعمال ذاتها التي كنَّ يقمن بها في المنزل كمهنة، ضمن سياق الإطار العام لمفهوم العمل. فما زالت تلك الأعمال ذات الطبيعة الخدماتية، مثل تنظيف المكاتب، الطبخ والعناية بالأطفال أو رعاية المسنين، ترتبط في اللاوعي المتوارث بكلمة واحدة فقط “الخادمة”. تلك الكلمة التي ينفر منها الجميع نتيجة ما لحق بها من استخفاف لعملها، وحتى لدورها في تشويه وخلخلة العائلة، بعدما بنى الموروث الشعبي حولها مئات القصص والتخيلات، لتسلب تلك المهنة حرمتها وتضعها في مصاف المهن الرخيصة، لذا باتت كل مهنة ترتبط بالتنظيف والخدمات هي حصرًا “زبال أو خادمة”، تحقيرًا لمهن تحظى بالكثير من التقدير والاحترام في البلدان المتقدمة. حيث يغدو مفهوم العمل، هو كل جهد عضلي أو فكري يبذل لخدمة ديمومة الحياة، ورقيها بغض النظر عن طبيعته. أي بشكل آخر يمكن القول، إن النظرة العامة للمهن في العالم الغربي تختلف جذريًا عن تلك التي نعرفها، لكننا في أوقات كثيرة تأبى إلا أن نقيس الأمور بمعاييرنا وقناعاتنا المتوارثة، والتي اعتدنا عليها نتيجة عملية التلقين والتعليم المجتمعية التي تآلفنا معها في أوطاننا.   استهجان الاعتماد على المعونة الاجتماعية والمفارقة تكمن في أن المواطن الغربي، هو الآخر يرى من خلال ثقافته، أن الاعتماد على الإعانات الاجتماعية، التي تقدمها الدولة للعاطلين عن العمل أو للعائلات والأشخاص الذين لا يعملون لظروف خاصة. يرى في هذا نوعًا من الاستخفاف والتهرب، من الحياة التشاركية ...

أكمل القراءة »

تبحث عن عمل أو تدريب مهني؟ هنا قد تجد فرصتك

قامت عدة شركات ألمانية كبرى بطرح مبادرة، للاندماج السريع للاجئين في سوق العمل، حيث نشر موقع (صوت ألمانيا) حصول الكثير من اللاجئين على فرص الحصول على تدريب مهني، في أشهر الشركات الألمانية ونذكر منها: شركة BASF للكيماويات: حيث تعتزم هذه الشركة تدريب أكثر من 50 لاجئاً للاندماج في سوق العمل، وذلك على مدار السنة كتعليم اللغة الألمانية، بالإضافة إلى تأمين تدريب مهني، والجدير بالذكر أن هذه الشركة تضم 50 ألف عامل وموقعها هو: Basf.com/de/company/career.html   شركة الاتصالات Telekom: حيث تعرض الشركة من سبتمبر الماضي أكثر من 70 فرصة للتدريب المهني لديها، وتخطط في السنة المقبلة إلى توفير حوالي مئة فرصة للتدريب. ويذكر أن هذه الشركة تضم حوالي 120 ألف موظف وموقعها: Telekom.com/ausbildung   شركة السكك الحديدية DB: حيث يمكن للاجئين الذين لديهم خبرة سابقة، تقصير مدة التدريب المطلوب، كما في حالة كهربائي سكك الحديد مثلاً. ويذكر أن لدى الشركة الآن 15 متدرب من اللاجئين، ويضاف إليهم 9 آخرين، حيث يستمر هذا البرنامج نحو عامين ونصف، وذكرت المتحدثة باسم الشركة بعد إتمام البرنامج، إمكانية توظيف 24 من المتدربين وموقع الشركة هو: Karriere.deutschebahn.com/de/de/jobs   شركة الإلكترونيات SIEMENS تعرض شركة سيمنس حالياً عشر فرص تدريب للاجئين وتنوي الشركة توسيع برنامجها التدريبي السنة المقبلة حوالي 100 فرصة تدريب للاجئين وتنوي إطلاق دورات للغة الألمانية للاجئين وتضم هذه الشركة حوالي 115 موظف وموقعها: Siemens.de/job/schulabsolventen/ausbildung   شركة البرمجيات SAP حيث تعتزم الشركة توفير حوالي 100 فرصة تدريب مهني للاجئين، وهي تتوجه للأكاديميين، كما تخطط الشركة لوضع برنامج لتدريب اللاجئين في دراسة علوم الكومبيوتر الاقتصادية، ويفضل لمن يريد التقديم لهذه الشركة، أن يكون حاصلاً على شهادة جامعية، وموقع الشركة: Sap.com/careers/students-and-graduates/vocational-training/ausbildung   شركة سيارات MERCEDES حيث ضمت الشركة حوالي 40 متدرباً من اللاجئين، وتعتبر وكالة العمل الألمانية هي الوسيط بين اللاجئ والشركة، وذلك في توفير فرص التدريب وتحمل نفقاتها لمدة الستة أسابيع الأولى، فيما تأخذ شركة تريملر على عاتقها أثناء باقي الأسابيع، باقي النفقات للاجئين من رواتب ودورات للغة الألمانية، موقع الشركة: ...

أكمل القراءة »

سلسلة التخصصات الجامعية في ألمانيا، الهندسة الطبية 1 Biomedizintechnik

مقدمة عن مجال الهندسة الطبية Biomedizintechnik يعتبر مجال الهندسة الطبية فرعاً تطبيقياً يسعى لتجنيد كافة العلوم والاختصاصات المعروفة، بهدف تحسين الحالة الصحية للإنسان، سواءً من ناحية تشخيص الأمراض أو علاجها، أو حتى من ناحية تطوير بعض خصائص وأعضاء الجسم البشري. وبما أن مجال الهندسة الطبية يُعنى بشكل خاص بجسم الإنسان، ويستخدم في كثير من الأحوال الآلات الميكانيكية والكهربائية والإلكترونية في التشخيص والعلاج، فكان لابد من معرفة المهندس الطبي بأسس التشريح والفيزيولوجيا Anatomie und Physiologie، والكيمياء الحيوية Biochemie، والميكانيك Mechanik، والكهرباء والالكترون Elektrotechnik، وغيرها من المقررات الأساسية في دراسة الهندسة الطبية. هذه المقررات تدرّس عادة في أية جامعة في العالم خلال الفصول الدراسية الثلاثة الأولى، وبعدها يتم تدريس المواد التخصصية في مجال الهندسة الطبية في الفصول اللاحقة. مقارنة بين دراسة الهندسة الطبية وتوفرها وجودتها وتقنياتها في الدول العربية وألمانيا اختصاص الهندسة الطبية متوفر في عدة جامعات في العالم العربي وخصوصاً في الأردن ومصر والسعودية والإمارات وسوريا. تختلف جودة الدراسة فيما بين الجامعات العربية، فبعضها يقوم بالتدريس باللغة العربية والبعض الآخر باللغة الإنكليزية، كما أن الإمكانيات المادية المحدودة لمعظم الجامعات في الدول العربية، تجعل من الصعب تقديم مستوى عالٍ من التقنيات التدريسية للطلاب، من مخابر وتجهيزات ومراجع، وغيرها من الأدوات التي تساعد الطلاب على فهم المحتوى العلمي، النظري والعملي بشكل ممتاز ومتكامل. أما في ألمانيا، فإن اختصاص الهندسة الطبية منتشر بشكل جيد في معظم الجامعات التقنية في مختلف المدن الألمانية، والدراسة في معظم الحالات باللغة الألمانية إلا فيما ندر تكون دراسة التخصص باللغة الإنكليزية. ويتاح للطالب في حالة الدراسة في ألمانيا، الاستفادة من التقنيات المخبرية العالية المتوفرة في الجامعات الألمانية، ويستفيد من توفر المراجع العلمية بشكل كبير وسهل الوصول إليه، من خلال مكتبات الجامعات أو المكتبات العامة المنتشرة في المدن الألمانية مع تسهيلات للطلاب في معظم الأحيان. كما أن معظم الجامعات الألمانية تلزم الطالب بمدة تدريب يؤديها في شركة، قد تصل في كثير من الأحيان إلى 6 أشهر خلال الدراسة (حيث أنها تعتبر ...

أكمل القراءة »

سلسلة التخصصات الجامعية في ألمانيا، هندسة الميكانيك

دراسة الهندسة الميكانيكية في الجامعات الألمانية “ Maschinenbau“ تعتبر ألمانيا واحدة من أكثر الدول في العالم تطوراً في مجال الميكانيك. وفرصة التعرف على المستوى الذي وصلت إليه الصناعة في ألمانيا فرصة مهمة. قد يخطر لبعضنا سؤال عن المفاضلة بين الجامعات الألمانية. وفي الحقيقة تحديد الأفضل بين الجامعات قدي يكون صعبًا جدًا. وتختلف التقييمات بين الجامعات من جامعة لأخرى. فتعتبر جامعة هانوفر (Hannover Universität) من أعرق الجامعات في مجال تصميم الطائرات، بينما تعتبر جامعة كاسل (Uni Kassel)  وجامعة فورزبورغ (Würzburg) من أهم الجامعات في مجالات السباكة والتشكيل لاقترابهما من معامل السيارات. تعتمد معظم المواقع الالكترونية على مبدأ البحوث العلمية في تصنيف الجامعات، فتعتبر الجامعات التي تنشر بحوثاً علمية أكثر هي الجامعات الأفضل (ولكن من الناحية النظرية فقط). ويمكن للاطلاع على تصنيفٍ كهذا زيارة موقع أكاديمية التبادل الطلابي DAAD. قد تكون الجامعات الواقعة في المدن الكبيرة هي الجامعات الأفضل في المجال الميكانيكي لاقترابها من المنشآت الصناعية الضخمة لكن يبقى هذا الكلام عامًا ولا يمكن الحصر. نظام التعليم المطبق في الجامعات في ألمانيا: منذ عام 2010 تم تطبيق نظام بولونيا (Bolonga Prozess) في الجامعات الألمانية بما يتلائم مع اتحاد نظام التعليم في جامعات الاتحاد الأوروبي. وبالتالي أصبح بإمكانية الطالب أن يبدأ الدراسة في جامعة ما ويتابعها في جامعة أخرى من جامعات الاتحاد الأوروبي. يقسم نظام بولونيا الدراسة الجامعية إلى قسمين : الباتشيلور (Bachelor): ويستغرق مدة 7 فصول أي ما يعادل ثلاث سنوات ونصف. يدرس فيها الطالب أساسيات العلم بمختلف فروع هندسة الميكانيك. ويجب على الطالب – كما في كل دول العالم – أن يقدم رسالة الباتشيلور (Bachelorarbeit) في الفصل الأخير. كما يشترط النظام على الطلاب أن يقوموا بحضور تدريب (Praktikum) في أحد الشركات أو المعامل لمدة تتراوح بين 3 – 6 أشهر تبعاً للجامعة. الماستر (Master): وهو المرحلة الدراسية التي تلي مباشرة الباتشيلور. والغرض منها تعميق بعض المفاهيم لدى الطالب في الاتجاه الذي يختاره هو. فمن الطلاب من يقرر أن يتوسع في مجال التصميم، ومنهم من ...

أكمل القراءة »

الماجستير في ألمانيا، كيفية إيجاد المناسب في المعروض الألماني الغني

مالذي جعل الدراسة في ألمانيا من أفضل الدراسات على مستوى العالم؟ لابد أن أحد أسباب ذلك هو العدد الهائل من الاختصاصات العديدة، والتي تبلغ بما يتعلق بشهادة الماجستير على سبيل المثال عدة آلاف اختصاص، مما يجعل الكثيرون يتطلعون إلى إكمال مرحلة الماجستير، وللبعض المضي قدماً نحو شهادة الدكتوراه. في البداية علينا أن نعرف أن هنالك أكثر من 8000 برنامج ماجستير مختلف في أكثر من 360 جامعة ألمانية مختلفة. هذه البرامج تشمل جميع التخصصات الأدبية والعلمية عدا الطب (قمنا بالتحدث عن التخصص للطب في مقالاتنا السابقة) مرورًا بتخصصات إدارة الأعمال المختلفة في كلا الجامعات الحكومية والخاصة. بعد حديثنا في المرة الماضية عن أهمية اللغة الألمانية، أعود وأركز على أهمية اللغة الألمانية في برامج الماجستير في ألمانيا حيث أن أكثر من 70% من هذه البرامج تتم حصرا باللغة الألمانية. إن الطلبة مطالبون بالحصول على شهادة اللغة الألمانية B1 على الأقل للحصول على قبول مبدئي لمتابعة اللغة الألمانية في ألمانيا ومن ثم البدء ببرنامج الماجستير. إن برامج الماجستير في ألمانيا تنحصر في شكل واحد وهي البرامج المنقسمة بين مواد دراسية لمدة عام أو عام ونصف، ورسالة ماجستير مدتها من 6-9 أشهر. لا يوجد في ألمانيا على الإطلاق أي برامج من شكل “برامج الماجستير البحثية” الموجودة في ماليزيا أو إنكلترا أو حتى استراليا. إن نظام الماجستير الألماني يعتمد بشكل أساسي على وجود مواد دراسية يومية للطلبة لمدة معينة تتراوح بين عامٍ وعامٍ ونصف يتبعها تدريب لفترة بسيطة، ينتهي بالبدء برسالة الماجستير إما في أحد أقسام الجامعة أو في إحدى الشركات المتعاقدة أو غير المتعاقدة مع الجامعة للحصول في النهاية على شهادة الماجستير. تعتبر شهادة الماجستير أقوى شهادة عملية في ألمانيا حيث يمكن لحاملها العمل في الشركات والجامعات والمؤسسات المختلفة، حيث يكون الشخص حاصلاً على المؤهلات العلمية المطلوبة للعمل، وسعر ساعة العمل لديه مناسبة (مقارنة مع حملة الدكتوراة). تعتبر معظم برامج الماجستير في ألمانيا شبه مجانية، إذ تتراوح التكاليف بين 250 و500 يورو فصليًا، إلا ...

أكمل القراءة »

ندوة مفتوحة لأبواب عن أوضاع اللاجئين مع مركز إيرهار برون للتعاون الثقافي

أمسية مع ممثلين عن صحيفة أبواب ينظم مركز إيرهار بون للتعاون الثقافي بدعمٍ من الرعية الكاثوليكية في سانت اغناطيوس و منظمة “التعليم يلاقي التطور” جلسة لقاء مع ممثلين عن جريدة أبواب. حيث سيقوم الدكتور هاني حرب و الآنسة ريتا باريش وهما محرران وكاتبان في جريدة أبواب بعرض شرحٍ عن الجريدة وعرض أفكار غرفة التحرير والأهداف التي دفعتهم لإطلاق أبواب، أهدافها ولم نشأت. وسيتم النقاش مع متطوعي الكنيسة الكاثوليكية عن أوضاع اللاجئين وسبل تطوير قوانين اللجوء، لتمكين اللاجئين من الدراسة والعمل أو التعليم المهني المطلوب ليصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع الألماني. سيضم هذا اللقاء العديد من أفراد الرعية في سانت اغناطيوس والذين يقومون منذ الخريف الماضي بتقديم الدعم والمساعدة للاجئين. وذلك يوم الرابع عشر من حزيران \ يونيو، الساعة الخامسة مساءًا. للأسف لن يكون هنالك ترجمة كاملة للقاء في جزئه الأول حيث سيكون باللغة الألمانية. ندوة أبواب: المكان: في قاعة الرعية الكاثوليكية في سانت اغناطيوس في منطقة فيست اند (Westend) في فرانكفورت في العنوان التالي: Gärtnerweg 60, 60322 Frankfurt الموعد: بدءًا من الساعة الثامنة مساءًا من اليوم ذاته (الرابع عشر من حزيران \ يونيو) سيتلقي هاني حرب ممثل جريدة أبواب مع المساعدين الاجتماعيين من الكنيسة الكاثوليكية. اللغة: سيتم التنقل بين اللغتين العربية و الانكليزية و بعض الأحيان إلى اللغة الألمانية عند الحاجة لذلك. انتم مدعوون وبكل سرور لحضور هذا اللقاء. عن الندوة: مع وصول العديد من اللاجئين القادمين إلى ألمانيا من الدول العربية وخصوصًا سوريا نتيجةً لأهوال الحرب في بلادهم، يستمر الجدل حول ماهية السياسة المثلى للجوء، ورغم الكثير من النقاشات إلا أن الفرص أمام اللاجئين مازالت قليلة. رغم ذلك تمكن العديد من الشباب الذين كانوا يعملون بالإعلام في سوريا وفي معسكرات اللجوء في الدول المجاورة لها، من إيجاد عملٍ في الإعلام الألماني و بعضهم الآخر أصبحوا نجومًا على اليوتيوب، في حين قام آخرون بتأسيس جريدتهم الخاصة مثل “أبواب” الجريدة العربية الأولى التي تعنى بأمور اللاجئين في ألمانيا، وهي توزع في العديد ...

أكمل القراءة »