الرئيسية » أرشيف الوسم : الدخل

أرشيف الوسم : الدخل

معلومات موثوقة من “Make it German”: الرواتب في ألمـــانيا

Make it Germanكاتب المقالة: صديق المنظمة وسيم ب.   تبقى مسألة الدخل المادي للباحثين عن عمل في ألمانيا كما في كل أنحاء العالم هاجساً وزيادته طموحاً لا ينقطع بهدف الارتقاء مادياً إلى المستوى الذي يوازي ما أنفقه الشخص من تعب وجهد سواء خلال مسيرته الدراسية أو المهنية، ونخص بالذكر هنا المهندسين. في كل الفرص المتاحة أمام الباحث عن عمل يدخل العامل المادي كعنصر رئيسي في قرار قبول أو رفض عرض العمل، ولكن وفي كثير من الحالات تلعب عوامل أخرى دوراً أكثر تأثيراً في إجبار الشخص على قبول عرض عمل بدخل متدنٍ. – كيف يتم حساب الأجر المتوقع عندما تعلن الشركة عن فرصة عمل؟ بعد تحديد الحاجة إلى موظفين جدد في الشركة وبعد تخصيص مبلغ إجمالي معين للموظفين الجدد في كل الأقسام يُعقَد عدد من الاجتماعات بين مسؤولي التوظيف في الشركة ورؤساء الأقسام التي تحتاج إلى موظفين جدد، ويتم صياغة إعلان العمل عن طريق التشاركية ومزج الأفكار، وذلك بما يتوافق مع متطلبات الأقسام صاحبة الحاجة من الناحية التقنية والخبرات العملية، ومن ناحية أخرى تضاف الشروط المطلوبة في شخصية الموظف وسلوكه من قبل قسم الـ Personal في الشركة وبما يتوافق مع سياسة الشركة وتوجهها العام في انتقاء موظفيها. تتم المرحلة الثانية من تحضير إعلان العمل بالتشارك مع القسم المالي في الشركة، وذلك بعد أن يقوم هذا القسم بإجراء مسح ماليّ لمتوسط الأجور والرواتب للوظائف المعلنة مع الأخذ بالاعتبار كثيراً من العوامل لعلّ أهمها: كم تبلغ الرواتب التي تقدمها الشركات العاملة في نفس المجال والمنافسة للشركة؟ 2. ما هو الحد الأدنى والأعلى الذي يمكن أن يعطى لهذه الوظيفة؟ 3. ماهي سلبيات إعطاء راتب متدنٍ وما هي إيجابيات تقديم عرض مالي مغرٍ للموظف؟ تتم فلترة جميع هذه المعلومات وتنسيقها ويتم الوصول أخيراً إلى رقمين هما الحد الأدنى والحد الأعلى، وبناءً عليهما يتم التفاوض مع المتقدمين إلى شَغْل هذه الوظائف. – كيف يتم حساب الرواتب في ألمانيا؟ هنالك طريقتان أساسيتان لتقسيم الرواتب في ألمانيا: الطريقة ...

أكمل القراءة »

أكثر من ثلاثة مليون ألماني يعملون في أكثر من وظيفة بسبب عدم كفاية الدخل

كشف رد من الوكالة الاتحادية للعمل على استجواب من نائبة عن حزب اليسار في البرلمان الألماني، عن استمرار الزيادة في أعداد الألمان الذين يعملون في أكثر من وظيفة، خلال العامين الماضيين. وذكرت صحيفة “باساور نويه برسه” الألمانية الصادرة يوم السبت الفائت، استناداً إلى هذا الرد، أن عدد هؤلاء وصل في عام 2016 إلى 3,13 مليون شخص، وارتفع هذا العدد في العام الماضي ليصل إلى 3,26 مليون شخص. يذكر أن الاتجاه نحو العمل في أكثر من وظيفة، مستمر في ألمانيا منذ سنوات، وكان عدد الأشخاص الذين يعملون في وظيفتين على الأقل، وصل في عام 2004 إلى 1,86 مليون شخص، أي أقل بمقدار 1,4 مليون شخص مقارنة بعددهم في العام الماضي. وبصورة إجمالية، فإن 2,27 مليون شخص يعملون في وظيفة إضافية إلى جانب عملهم في وظيفة بتأمين اجتماعي إجباري، ويجمع آخرون بين وظيفتين بتأمين إجباري. وصرحت زابينه تسيمرمان، مقدمة الاستجواب، للصحيفة قائلة إن عدد الموظفين الذين لم يعد دخل وظيفة واحدة يكفيهم، آخذ في الزيادة، مشيرة إلى أن الجزء الأغلب منهم يلجأ إلى العمل في أكثر من وظيفة لحاجة مالية خالصة وليس بشكل تطوعي. وشددت تسيمرمان على ضرورة رفع الحد الأدنى للأجر إلى 12 يورو في الساعة. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: تكاليف السكن لها حصة الأسد من ميزانية الفرد في ألمانيا الزاوية القانونية: ما تحتاج لمعرفته عن طبيعة الجوب سنتر – حقوق وواجبات العمل في ألمانيا: دليلك لمقابلة عمل ناجحة بالفيديو. الضرائب في ألمانيا: نسب وأرقام محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تكاليف السكن لها حصة الأسد من ميزانية الفرد في ألمانيا

ذكرت إحصائية رسمية في ألمانيا، أن تكاليف السكن لا تزال لها حصة الأسد من ميزانية الفرد في البلاد. وقد أعلن المكتب الاتحادي للإحصاء، في مدينة فيسبادن يوم الثلاثاء، أن معدل ما دفعه الفرد مقابل إيجار السكن في ألمانيا العام الماضي، بلغ نحو 877 يورو في الشهر، أي ما يعادل 35% من ميزانيته، وهذا أكثر من ثلث الميزانية. هذا وقد أشار المكتب إلى أن تلك النسبة وصلت عام 2015 إلى 36% من ميزانية الفرد. وبالرغم من أن الموجة العقارية، قد تسببت في رفع أسعار الإيجارات وأسعار الشراء، إلا أن المواطن الألماني استفاد أيضاً من الحالة الاقتصادية الجيدة بحيث أنه حصل على زيادة في دخله، إذ بلغ متوسط هذا الدخل في العام الفائت نحو 2480 يورو شهرياً، بمقابل 2391 يورو شهرياً في عام 2015. كما واحتل الغذاء المركز الثاني في هذه الإحصائية، في أكبر التكاليف في ميزانية الفرد الواحد في ألمانيا، إذ أوضحت الإحصائية أن متوسط ما يدفعه الفرد في ألمانيا على الغذاء يبلغ نحو 342 يورو شهرياً، أي ما يعادل 14% من ميزانية الفرد، وفي المركز الثالث جاء النقل بـ335 يورو شهرياً. وبينت الإحصائية، أن الفرد في ألمانيا، يخصص شهرياً في الحد الوسطي نحو285 يورو من ميزانيته الشهرية لأوقات الفراغ والترفيه والثقافة، فيما يخصص نحو 108 يورو للملابس فقط. الخبر منقول عن د. ب. أ. شاهد أيضاً: بالفيديو. الضرائب في ألمانيا: نسب وأرقام   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »