الرئيسية » أرشيف الوسم : الخوذ البيضاء

أرشيف الوسم : الخوذ البيضاء

إسطنبول: العثور على جثة “جيمس لو ميسورير” الحائز على وسام الإمبراطورية البريطانية لـ “خدماته لمنظمة الخوذ البيضاء”

على مقربة من مكتبه في إسطنبول، عُثر على جثة ضابط سابق في المخابرات الحربية البريطانية كانت الملكة قد كرمته على عمله مع منظمة الدفاع المدني المعروفة باسم “الخوذ البيضاء” في سوريا. وقالت مصادر من جماعة الخوذ البيضاء لبي بي سي إنه وفي الساعات الأولى من يوم الاثنين 11 تشرين الثاني/ نوفمبر اكتُشفتْ جثة جيمس لو ميسورير ، الحائز على وسام الإمبراطورية البريطانية برتبة ضابط عام 2016. وكان جيمس لو ميسورير قد أسس جماعة للاستجابات الطارئة معروفة باسم “ميدي للإنقاذ”، والتي تتولى تدريب متطوعي الخوذ البيضاء. وبحسب مصادر الخوذ البيضاء، فقد عُثر على جثة جيمس لو ميسورير في حوالي الساعة 01:30 بتوقيت غرينيتش ملقاة على قارعة الطريق أمام مبنى مكتب تستخدمه جماعة “ميدي للإنقاذ”. ولم يتضح بعد سبب الوفاة. الخوذ البيضاء يُنظَر إلى لو ميسورير، الذي عمل أيضاً لصالح الأمم المتحدة، باعتباره أحد مؤسسي منظمة الخوذ البيضاء. وتعمل المنظمة، المعروفة أيضاً باسم الدفاع المدني السوري، على إنقاذ المدنيين الذين حاصرتهم الهجمات في مناطق سورية تخضع لسيطرة المعارضة. وفي عام 2016 حصلت المنظمة على جائزة لايفلي هود (نوبل البديلة) تقديراً “لشجاعتها المنقطة النظير، وتعاطفها ومشاركتها الإنسانية في إنقاذ المدنيين”. وفي وقت لاحق من العام نفسه رُشّحت الخوذ البيضاء لنيل جائزة نوبل للسلام. وتلقى لو ميسورير وسام الإمبراطورية البريطانية برتبة ضابط من الملكة تقديراً لـ “خدماته لمنظمة الدفاع المدني السوري وحماية المدنيين في سوريا”. المصدر: (بي بي سي) اقرأ/ي أيضاً: فيلم “ذي وايت هلمتس” عن منظمة الخوذ البيضاء يفوز بجائزة الأوسكار أصحاب “الخوذ البيضاء” في سوريا ضمن أربعة فائزين بجائزة نوبل البديلة “ستُبتر الأطراف، هذه ليست مشكلة. الجثة ثقيلة…” قصة موت خاشقجي المُعلنة في قنصلية بلاده عادت جثة السائح البريطاني إلى بلاده، لكن أعضاءه بقيت في مصر تهريب البشر: العثور على 39 جثة داخل شاحنة تبريد في بريطانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

آخر الرجال في حلب.. أول فيلم سوري يترشح للأوسكار

وصل الفيلم السوري السوري “آخر الرجال في حلب Last Men In Aleppo” إلى القائمة النهائية لأوسكار أفضل أفلام وثائقية لعام 2018. وبذلك يكون أول فيلم سوري يترشح للأوسكار. يقدم الفيلم توثيقاً لبطولة العاملين في الدفاع المدني / أصحاب الخوذ البيض، وتقديراً لما قدموه من تضحيات لإنقاذ ضحايا القصف الجوي السوري والروسي، من خلال قصة عمر ومحمود، الذين يعملان في الدفاع المدني السوري في حلب، ويركز على حياتهما الشخصية، وعلاقتهما بالمحيط وبالوطن والحرب. قدم مخرج الفيلم فراس فياض، الشكر لأكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة قائلاً: “شكرًا لمساعدتنا على تسليط الضوء على المأساة التي تتكرر بشكل يومي في سورية”. وفي لقاء له مع وكالة “رويترز”، قال فياض: “أن السبب الذي جعله يختار كل شخصيات الفيلم ممن لديهم أطفال أو أخوة، هو تسليط الضوء على الرعب اليومي الذي يواجهونه أثناء حفرهم في الأنقاض، واحتمالية أن يجدوا أحباءهم بين الضحايا وتعمد إظهار مشاهد مؤثرة، لإجبار المشاهدين على الوقوف وجهًا لوجه، أمام الحقيقة القاسية، البشعة، التي يواجهها الكثير من السوريين يوميًا. وفاز فيلم “آخر الرجال في حلب” بجائزة لجنة التحكيم الكبرى في قسم السينما العالمية في مهرجان “ساندانس” الأميركي للسينما المستقلة 2017، كما شارك في العديد من المهرجانات العالمية. وسيتم توزيع جوائز الأوسكار في 4 آذار 2018، على مسرح دولبي، في لوس أنجلس.   اقرأ أيضاً: آخر الرجال في حلب يجوب ألمانيا فيلم “ذي وايت هلمتس” عن منظمة الخوذ البيضاء يفوز بجائزة الأوسكار “ذاكرة باللون الخاكي”.. فيلمٌ عن الخسارات والغضب “استثمار اللاجئين” فيلم عن الجانب الآخر للترحيب الأوروبي محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

فيلم “ذي وايت هلمتس” عن منظمة الخوذ البيضاء يفوز بجائزة الأوسكار

نال الفيلم الوثائقي القصير “ذي وايت هلمتس”، والذي يتحدث عن منظمة الخوذ البيضاء السورية، العاملة في المناطق السورية المنكوبة، جائزة الأوسكار كأفضل فيلم وثائقي قصير. يوثق الفيلم عمل أعضاء الخوذ البيضاء في إنقاذ وإسعاف المدنيين في المناطق التي تتعرض للقصف من النظام السوري والطيران الروسي. وبسبب ضغط العمل، نتيجة تصعيد القصف في مناطق عمل المنظمة، وعدم صلاحية جواز سفر أحد مصوريها، لم تحظ المنظمة بفرصة أن يكون هناك ممثل لها في حفل استلام الجائزة. فقد قرأ مخرج الفيلم  اورلاندو فون اينسيدل، نيابة عن رئيس منظمة “الخوذ البيضاء” رائد صالح، كلمة قصيرة وجاء فيها: نحن ممتنون لأن الفيلم ألقى الضوء على عملنا (..) لقد أنقذنا أكثر من 82 ألف مدني. أدعوا جميع الذين يصغون إلي إلى العمل من اجل الحياة، من اجل وقف نزيف الدم في سوريا والمناطق الأخرى في العالم”. ونقلت دويتشيه فيليه عن صالح قوله في بيان منفصل: “لسنا سعداء بما نقوم به، نحن نمقت الواقع الذي نعيش فيه. ما نريده ليس الدعم للاستمرار ولكن الدعم لإنهاء الحاجة لهذا العمل” آملاً أن “يدفع الفيلم وهذا الاهتمام العالم الى التحرك لوقف إراقة الدماء في سوريا”. وأهدى خالد الخطيب، وهو المسعف الذي التقط مشاهد الفيلم، الجائزة إلى “متطوعي الخوذ البيضاء وجميع الناس الذي يعملون حول العالم من أجل السلام”. يذكر أن المنظمة بدأت العمل في عام 2013 بعد تصاعد حدة القصف على المناطق التي شهدت حركات احتجاج سلمية في آذار/مارس 2011 قمعها النظام بالقوة. وتسبب النزاع بمقتل أكثر من 310 آلاف شخص وبنزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها. وكان متطوعو المنظمة قبل انخراطهم في العمل التطوعي، من أصحاب المهن العادية، أطباء ومهندسين وطلابًا وأصحاب مهن حرة.. لكنهم اختاروا الانضمام إلى صفوف الدفاع المدني، مخصصين وقتهم لتعقب الغارات والبراميل المتفجرة بهدف إنقاذ الضحايا.  بدأوا يعرفون بفضل أشرطة الفيديو المؤثرة التي تناقلتها شبكات التواصل الاجتماعي وهي تظهرهم يهرعون بعد حدوث عملية قصف لانتشال الناجين ولا سيما الأطفال من تحت ركام الأبنية المهدمة، وقد ...

أكمل القراءة »

الرئيس الفرنسى يستقبل «الخوذ البيضاء» السورية في قصر الإليزيه

استقبل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الأربعاء 19 تشرين الأول \ أكتوبر، في  قصر الإليزيه بباريس، بعثة من متطوعي الدفاع المدني السوري “القبعات البيضاء” أفادت فرانس 24، أن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، ومجموعة من النواب الفرنسيين استقبلوا يوم الثلاثاء، أعضاء بعثة ” الخوذ البيضاء ” في مقر الجمعية الوطنية الفرنسية، استقبال الأبطال. كما التقى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الأربعاء بقصر الإليزيه في باريس، بأعضاء البعثة. وأصحاب الخوذ البيضاء هم مواطنون سوريون من فئات اجتماعية وعمرية مختلفة، بلغ عددهم نحو 3 آلاف متطوع في صفوف الدفاع المدني، وهم يخاطرون بحياتهم كل يوم من أجل إنقاذ ضحايا الحرب. ومنحت المنظمة السويدية الخاصة “رايت لايفليهود” الشهر الماضي، جائزتها السنوية لحقوق الإنسان والتي تعد بمثابة “نوبل بديلة”، إلى متطوعي “القبعات البيضاء”، مشيدة “بشجاعتهم الاستثنائية والتزامهم الإنساني لإنقاذ المدنيين من الدمار الذي تسببه الحرب الدائرة في سوريا. يذكر أنه تم ترشيح “القبعات البيضاء” لجائزة نوبل للسلام، ورغم عدم فوزهم بها، إلا أنهم حصلوا على إشادة عالمية بتضحياتهم، بعدما تصدرت صورهم وسائل الإعلام حول العالم، وهم يبحثون عن عالقين تحت أنقاض الأبنية أو يحملون أطفالا مخضبين بالدماء إلى المشافي. فرانس 24 مواضيع ذات صلة أصحاب “الخوذ البيضاء” في سوريا ضمن أربعة فائزين بجائزة نوبل البديلة أبطال سوريا الخوذ البيضاء مرشحون لجائزة نوبل للسلام محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »