الرئيسية » أرشيف الوسم : الخضر

أرشيف الوسم : الخضر

زلزال بافاريا الانتخابي يهز أعمدة الإئتلاف الحاكم، فهل يسقطه؟

رغم أن المستشارة ميركل لم تكن مرتاحة لمعظم مواقف حليفها المسيحي البافاري، فإن فقدانه للأغلبية المطلقة في الولاية سيؤثر سلباً على حكومتها الاتحادية. وما زاد الطين بلة هو الخسارة التاريخية لشريكها الآخر في الإئتلاف الحاكم. شهد حزب “الاتحاد المسيحي الاجتماعي” الحليف المحافظ الأساسي للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، تراجعاً تاريخياً في انتخابات برلمان ولاية بافاريا، التي جرت  الأحد (14 تشرين الأول/ أكتوبر 2018)، إذ فقد الأغلبية المطلقة التي كان يتمتع بها منذ عقود. ورغم هذا التراجع، حافظ “الاتحاد المسيحي الاجتماعي” شقيق حزب “الاتحاد المسيحي الديمقراطي” بزعامة ميركل، والذي يهيمن على هذه الولاية منذ خمسينات القرن الماضي، المركز الأول بـ 37,3% من الأصوات، لكن هذه النتيجة تعتبر هزيمة سياسية، بحسب النتائج الأولية غير الرسمية، التي أعلنت عنها التلفزة الألمانية. وتشكل النتيجة خسارة بنحو 10,4 نقطة مقارنة مع نتائج العام 2013 وبالتالي خسارة للغالبية المطلقة وضرورة للبحث عن ائتلاف غير مريح مع حزب أو أحزاب أخرى. رئيس بافاريا: تلقينا تكليفاً واضحاً بحكم الولاية ورغم خسارته الواضحة، أعرب ماركوس زودر، رئيس حكومة ولاية بافاريا، عن اعتقاده بأن حزبه المسيحي الاجتماعي تلقى “تكليفاً واضحاً بحكم الولاية”. وقال زودر، في ميونيخ مساء الأحد “من الضروري الآن هو تشكيل حكومة مستقرة. ونحن نقبل بهذا التكليف”. في الوقت نفسه، اعترف زودر بأن اليوم لم يكن يوماً سهلاً بالنسبة لحزبه لأنه لم يحرز “نتيجة جيدة”، وأضاف “نحن نقبل بهذا التكليف بتواضع ويتعين علينا أن نأخذ الدروس من هذا”. ورأى زودر أن حزبه كافح بجهد كبير حتى اللحظة الأخيرة من الانتخابات. والنبأ السيء الآخر لميركل هو الضربة القوية، التي تلقاها حليفها الآخر في الائتلاف الحكومي، الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الذي حصل وفق هذه النتائج على 9,5% من الأصوات، وهي أسوأ نتيجة في تاريخه. وبذلك خسر شريك ميركل في الائتلاف أكثر من نصف قاعدته الانتخابية في ولاية بافاريا بعدما كان قد حصد 20,6% من جملة الأصوات في الانتخابات الماضية التي أقيمت عام 2013. حزب الخضر المعارض .. الرابح الأكبر أما الرابح الأكبر في هذه ...

أكمل القراءة »

استطلاع: تراجع تاريخي لشعبية الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، فمن المستفيد؟

قبل ثلاثة أيام من موعد الانتخابات في ولاية بافاريا، استطلاع جديد للرأي يؤكد تراجعاً غير مسبوق في شعبية الحزب المسيحي الاجتماعي المتحفظ على سياسة المستشارة ميركل في الهجرة. بخلاف حزب الخضر المدافع عن اللاجئين. لم يمنح آخر استطلاع للرأي للحزب المسيحي الاجتماعي الذي ينفرد بحكم ولاية بافاريا الألمانية سوى 32,9 % من أصوات الناخبين. في المقابل حصل حزب الخضر وفقاً للاستطلاع الذي أجري على الإنترنت على 18,5% وهي أعلى نسبة شعبية له في الولاية ليحتل بذلك المركز الثاني بعد الحزب المسيحي الاجتماعي الذي يرأسه وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر المعروف بتحفظاته المعلنة على سياسة اللاجئين التي تتبناها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. وأجرى الاستطلاع الذي نشرت نتائجه يوم الخميس (11 تشرين الأول/ أكتوبر) معهد سيفي المتخصص في قياسات الرأي، وذلك لصالح صحيفة “أوغسبورغر ألغماينه”، إضافة إلى موقع “شبيغل أولاين”. وحصل حزب البديل من أجل ألمانيا وفقاً لذات الاستطلاع على 12,8% من أصوات المشاركين ليكون بذلك ثالث أقوى حزب في الولاية وليدخل برلمانها لأول مرة منذ تأسيسه إذا أكدت الانتخابات هذه النتيجة. وجاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي في المركز الرابع 11,01% وفقاً للاستطلاع ذاته والحزب الديمقراطي الحر في المركز الخامس 5,9% وهي نتيجة تحيي الأمل في الحزب الليبرالي لدخول برلمان الولاية وهو هدف توقع الاستطلاع أن يعجز اليسار عن تحقيقه حيث أكدت نتائج الاستطلاع أنهم لن يحصلوا على أكثر من 3,9% من أصوات الناخبين. ومن المقرر أن تجرى انتخابات الولاية يوم الأحد القادم. وأكدت جميع استطلاعات الرأي المعلنة إلى غاية اللحظة أن الحزب البافاري سيكون بحاجة إلى شريك في الحكومة غير أن مسؤولي الحزب استبعدوا تحالفاً ثنائيا مع حزب الخضر، مفضلين حزب المستقلين. غير أن ذلك رهين بعدد الأصوات التي سيحققها هؤلاء. المصدر: دويتشه فيلله – و.ب/ م.س (د ب أ، ا ب د) إقرأ/ي أيضاً: الحزب المسيحي الاجتماعي في مرمى نيران حزب اليسار مسؤول في الحزب المسيحي الاجتماعي يدعم تصريحات زيهوفر حول الإسلام في ألمانيا استطلاع: التكتل المسيحي يهبط والخضر يرتفع… تغييرات في ...

أكمل القراءة »

استطلاع: البديل يتراجع للمرة الأولى وتقدم طفيف لحزب ميركل وحزب الخضر

في أحدث استطلاع للرأي فقد حزب البديل لأجل ألمانيا المناهض للاجئين بعضاً من شعبيته وتأييد المواطنين ليحل في المركز الرابع. هذا في وقت حقق كل من حزب ميركل وحزب الخضر تقدماً طفيفاً مقابل تراجع الديمقراطيين الاشتراكيين. كشف استطلاع حديث أن حزب البديل لأجل ألمانيا اليميني الشعبوي المعارض يحتل المركز الرابع في تأييد المواطنين بألمانيا. وأوضح استطلاع “زونتاغس ترند” (اتجاه الأحد) الذي يجريه معهد “إمنيد” لقياس مؤشرات الرأي بصفة دورية لصالح صحيفة “بيلد أم زونتاغ” الألمانية الأسبوعية نشرته في عددها الصادر يوم الأحد (12 آب/أغسطس 2018)، أن حزب البديل لأجل ألمانيا المعارض فقد نقطة مئوية من تأييد المواطنين له في الاستطلاع، إلا أنه احتل المركز الرابع وحصل على نسبة 14%. وكشف الاستطلاع عن زيادة تأييد المواطنين للاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بنسبة نقطة مئوية، ووصل إلى 31%، ليحتل بذلك المركز الأول. وفي المقابل، تراجع تأييد المواطنين للحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك بالائتلاف الحاكم، بنسبة نقطة مئوية مقارنة بالأسبوع الماضي، وبلغ 17% فقط. وجاء حزب الخضر في المركز الثالث بنسبة 15% بعد طرفي الائتلاف الحاكم، وهما الحزب الاشتراكي الديمقراطي واتحاد ميركل المكون من حزبها المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا. وأظهر الاستطلاع زيادة تأييد المواطنين لحزب اليسار بنسبة نقطة مئوية ليبلغ 10%، فيما ظل الحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) عند نسبة 8%. تجدر الإشارة إلى أنه تم إجراء هذا الاستطلاع في الفترة بين يومي 2 و8 آب/أغسطس الجاري، وشمل 2502 شخصاً. المصدر: دويتشه فيله – خ.س/ع.ج (د ب أ) اقرأ أيضاً: استطلاع: التكتل المسيحي يهبط والخضر يرتفع… تغييرات في نسب تأييد الأحزاب في ألمانيا استطلاع: تأييد الألمان لحزب البديل اليميني نحو الأعلى ولاتحاد ميركل نحو الأسفل استطلاع رأي: ارتفاع تأييد حزب البديل الشعبوي المعادي للمسلمين والأجانب محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

استطلاع: التكتل المسيحي يهبط والخضر يرتفع… تغييرات في نسب تأييد الأحزاب في ألمانيا

كادت الخلافات على سياسة الهجرة أن تتسبب في انهيار التحالف التاريخي داخل التكتل المسيحي بزعامة ميركل. ووفق استطلاع للرأي، نُشر الأحد الماضي، سجل هذا التكتل أسوأ نسبة تأييد له منذ 12 عاماً، لكن ماذا عن الأحزاب الأخرى؟ انخفض التأييد الذي يحظى به التكتل المحافظ بقيادة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى أدنى مستوى له منذ عام 2006، وفق استطلاع للرأي نشرته يوم الأحد (29 يوليو/ تموز 2018) صحيفة “بيلد أم زونتاغ” الألمانية. وأجرى الاستطلاع معهد “إمنيد” لقيادات الرأي، وجاءت نسبة التأييد لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي له ميركل وحزبه الشقيق الاتحاد الاجتماعي المسيحي 29% بانخفاض نقطة مئوية عن استطلاع سابق. وكانت نسبة التأييد في الانتخابات التي جرت في سبتمبر/ أيلول الماضي تبلغ 33%. ويواجه الاتحاد الاجتماعي المسيحي انتخابات محلية صعبة في أكتوبر/ تشرين الأول فيما تظهر استطلاعات للرأي أنه قد يخسر الأغلبية المطلقة التي يتمتع بها في بافاريا. ولم يحقق الحزب الاشتراكي الديمقراطي، المشارك في الائتلاف مع المحافظين، مكاسب على حساب شريكيه بل تراجع التأييد له أيضاً بنقطة مئوية إلى 18%. ووفقاً للاستطلاع الذي نشرته “بيلد أم زونتاغ” ظل تأييد حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف دون تغيير عند 15% فيما ارتفعت نسبة التأييد لحزب الخضر بنقطتين مئويتين إلى 14% في أفضل نسبة له هذا العام. المصدر: دويتشه فيله – ص.ش/ و.ب (رويترز) اقرأ أيضاً: 581 مليون يورو حصلت عليها الأحزاب الألمانية في العام الماضي استطلاع: غالبية الألمان يرغبون باستقالة هورست زيهوفر لأنه “مثير للاضظرابات” استطلاع: شعبية “أقوى امرأة في العالم” في أدنى مستوى لها على مدار تاريخها السياسي استطلاع: 57% من الألمان يؤيدون الإجراءات التي تضيّق على قدوم اللاجئين محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قيادية في الخضر الألماني: “الهمجية اللغوية والسياسية التي يشجعها زيهوفر وحزبه سم لألمانيا وأوروبا”.

اتهمت كلاوديا روت، القيادية في حزب الخضر، وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، بأنه يشجع الهمجية في السياسة وفي اللغة في ألمانيا. وقالت روت في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د .ب. أ): “لا أنتظر من وزير دستوري أن يكن أبلغ الاحترام لدستورنا وللقانون الدولي فقط بل المشاركة الوجدانية وضبط المشاعر” مضيفة: “غير أن الحزب المسيحي الاجتماعي (الذي يرأسه زيهوفر) يعتقد أنه مضطر لأن يلهث وراء نقاشات الخوف التي يؤججها اليمينيون القوميون”. وحذرت القيادية المعارضة من أن “الهمجية اللغوية والسياسية التي يشجعها زيهوفر وحزبه المسيحي الاجتماعي منذ أسابيع وأشهر سم لألمانيا وأوروبا”. ورأت كلاوديا روت، الرئيسة السابقة لحزب الخضر، أن زيهوفر قد برهن من خلال “فرحته المعلنة” بترحيل 69 شخصا إلى أفغانستان بمناسبة عيد ميلاده التاسع والستين على أنه “يفتقد القدرة أو الإرادة على ممارسة سلطته كوزير داخلية بالشكل اللائق وكريم”. تابعت روت أنه على الرغم من أن 1400 إنسان قد غرقوا حتى الآن خلال العام الجاري فإن الحزب المسيحي الاجتماعي “يدفع بتجريم المدنيين العاملين في الإنقاذ البحري”. وحذرت روت من أن الحزب المسيحي الاجتماعي يجعل بذلك كراهية النازحين وصيحات الاستهزاء من المدنيين العاملين في الإنقاذ والسخرية من المتعاطفين معهم أمرا مقبولا اجتماعيا “وليس هذا أمرا مشينا فقط بل شديد الخطورة”. و كانت وزارة شؤون اللاجئين في أفغانستان أعلنت أمس الأربعاء أن طالب لجوء أفغانيا كان قد تم ترحيله من ألمانيا قبل أسبوع، ضمن 69 طالب لجوء، شنق نفسه عقب العودة إلى وطنه. وكان زيهوفر قد أدلى قبل ذلك بيوم بتصريحات أبدى فيها رضاه عن هذا العدد الكبير للمرحلين، وقال:” تحديدا في عيد ميلادي التاسع والستين، يتم ترحيل تسعة وستين شخصا إلى أفغانستان، وهذا أمر لم أطلبه” وأضاف أن ” هذا العدد يتجاوز بشكل بعيد ما هو معتاد حتى الآن”. وتعالت الأصوات المنادية في ألمانيا باستقالة وزير الداخلية بعد انتحار الأفغاني المرحل. وقال يان كورته، الرئيس التنفيذي للكتلة البرلمانية لحزب اليسار:” حان الوقت بصورة ملحة لأن يرحل زيهوفر”. وفي تصريحات لصحيفة “تاجز ...

أكمل القراءة »

رئيسة الاشتراكي الديمقراطي: “من يحتاج إلى الحماية مرحب به، لكننا لن نستقبل الجميع لدينا”.

طالبت رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا، أندريا ناليس، حزب الخضر بعدم عرقلة تصنيف دول المغرب العربي كـ”دول منشأ آمنة” في مجلس الولايات (بوندسرات). وقالت ناليس في تصريحات لصحيفة “باساور نويه بريسه” الألمانية الصادرة يوم السبت الفائت إن نسب الاعتراف بطالبي اللجوء من المغرب والجزائر وتونس أقل من 5%، وأضافت: “لذلك من السليم هنا أن نعلن دول المغرب العربي دول منشأ آمنة… على حزب الخضر تبني هذا التوجه في مجلس الولايات”. تجدر الإشارة إلى أن تصنيف الدول المنحدر منها اللاجئين على أنها دول منشأ آمنة، يسهل اجراءات البت في تحديد مصير اللاجئين. وكان الائتلاف الحاكم الألماني، الذي يضم التحالف المسيحي المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي، بدأ خلال الفترة التشريعية الماضية اتخاذ خطوات في هذا الاتجاه، إلا أنها باءت بالفشل في مجلس الولايات، لأن الولايات التي يحكمها التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي ليس لديها أصوات كافية في مجلس الولايات لإقرار الإجراء الذي يعارضه حزب الخضر. وانتقد التحالف المسيحي موقف الخضر منذ فترة طويلة، بينما تحفظ الحزب الاشتراكي الديمقراطي في توجيه انتقادات للخضر على هذا الموقف طوال هذه الفترة. وتقر قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة ناليس الآن بأن قضايا اللجوء والأمن مهمة لكثير من الناخبين. وقالت ناليس: “الأفراد الذين لم يُصدر قرار بتعليق ترحيلهم أو لم يتم الاعتراف بهم كطالبي لجوء يتعين أن يتضح لهم سريعاً أنه ليس بإمكانهم البقاء هنا وسيجرى ترحيلهم”. وذكرت ناليس أن هذا الإجراء بلا شك جزء من ثقافة الترحاب التي لا يمكن تطبيقها إلا في إطار دولة قانون نافذة، وقالت: “من يحتاج إلى الحماية مرحب به، لكننا لن نستقبل الجميع لدينا”. اقرأ أيضاً: لأول مرة بعد 155 عاماً، سيدة تقود أقدم أحزاب ألمانيا دول المغرب والجزائر وتونس ليست آمنة بحسب حزب الخضر معظم مرتكبي الجرائم من اللاجئين ينحدرون من بلدان أكثر سلماً تقرير: نسب ارتكاب اللاجئين للجرائم، والدول التي ينحدر منها أكثر المجرمين الزعيم السابق لحزب الخضر: تيار حزب البديل مريض تماماً كتيار الإسلام ...

أكمل القراءة »

زعيم حزب الخضر: “بعض الجوانب في فكر ماركس، هي في الواقع، معاصرة على نحو مدهش”

أعرب روبرت هابيك، زعيم حزب الخضر الألماني، عن اعتقاده بأن الفيلسوف والمفكر الألماني الشهير كارل ماركس لا يزال معاصراً إلى حد كبير. وفي تصريحات لصحيفة “راينيشيه بوست” الألمانية الصادرة اليوم السبت، قال هابيك إن ” بعض الجوانب في فكر ماركس، هي في الواقع، معاصرة على نحو مدهش”. وأوضح هابيك أن هذه الجوانب تتعلق على سبيل المثال بإدراكه أن التطورات التقنية ستحدد التصور الذاتي لأي مجتمع وقيمه. في المقابل، رأى هابيك أن افتراض ماركس أن الرأسمالية ستؤدي حتماً إلى ثورة وبعد ذلك إلى تحرير الناس من العبودية والتغريب ” ثبت بشكل واضح أنه خطأ”. وأضاف هابيك أن التاريخ ليس تطوراً طبيعياً وأن على السياسة أن تأخذ بزمام الأمور في يديها. تأتي هذه التصريحات بمناسبة مرور 200 عام على مولد ماركس، منظر الفكر الشيوعي، وجرى احتفال كبير بهذه المناسبة يوم السبت الفائت في مدينة ترير، مسقط رأس ماركس، ومثلت ذروة هذا الاحتفال، إزاحة الستار عن تمثال ضخم لماركس أهدته الصين إلى المدينة الواقعة جنوب غرب ألمانيا. وحضر العديد من ضيوف الشرف، هذا الاحتفال، بينهم اندريا ناليس زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي. وُلِدَ ماركس في الخامس من أيار / مايو 1818 في ترير وأمضى بها 17 عاما من حياته، ويعتبر ماركس الأب الروحي للشيوعية بلا منازع حتى اليوم. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: 200 عام على ولادة أبو الشيوعية ثمانية أشخاص في العالم يملكون ثروة تعادل ممتلكات نصف البشرية نصف قرن على اغتيال مارتن لوثر كينغ، وحلمه مستمر إلى الأبد بالفيديو: إدوارد غاليانو: عن الحياة بلا خوف، والكتابة، والأحلام الخطرة بالفيديو: خطاب جرىء جداً لأوليفر ستون، أحد أواخر رجال هوليود الصامدين في وجه الحكومات الأميركية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب الخضر: تصرف رئيس وزراء بافاريا “مخزٍ لكل مسيحية ومسيحي”

وجهت كاترين جورينج ايكارد، رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب الخضر الألماني، انتقاداً شديداً لرئيس ولاية بافاريا، ماركوس زودر، بسبب إعلانه تعليق الصليب في المؤسسات التابعة لرئاسة وزراء الولاية. وقالت ايكارد في تصريح لصحيفة “ميتل دويتشه تسايتونج” اليوم الخميس إن الصليب “ليس زينة مريحة للجدران”. يشار إلى أن ايكارد كانت عضواً في المجمع الكنسي البروتستانتي في الفترة من عام 2009 و 2013. وأكدت ايكارد أن الصليب هو أهم رمز كنسي “فهو يعبر عن معاناة المسيح وعن الخلاص، هذا الرمز يساء استخدامه من خلال معمعة خرقاء للمعركة الانتخابية لماركوس زودر”. ورأت رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب الخضر أن هذا التصرف من قبل زودر مخز لكل مسيحية ومسيحي”. وكانت ولاية بافاريا الألمانية قد قررت تعليق صليب مستقبلا في مدخل كل هيئة من هيئات الولاية المحافظة. وأكد رئيس وزراء الولاية ماركوس زودر أن هذا الصليب ليس رمزاً للمسيحية بل “اعتراف بالهوية” و”الصبغة الثقافية” لولاية بافاريا وأضاف عقب جلسة لمجلس وزراء الولاية أمس الأول: “الصليب ليس علامة لدين ما” وأن تعليقه ليس انتهاكاً لمبدأ حيادية الدولة. غير أن الصليب الذي علقه زودر بعد ذلك في مدخل ديوان الحكومة بالولاية له خلفية دينية حيث كان معلقاً في صالة مجلس الوزراء حتى عام 2008 وكان هدية من كاردينال ميونخ السابق فريدريش فيتر وأصبح مقدساً بأمر من الكاردينال”. وتسببت هذه الخطوة في انتقادات لزودر من جانب أحزاب في بافاريا وخارجها كما حصد زودر الكثير من الاستهزاء والسخرية في وسائل التواصل الاجتماعي حيث قال سيجي هاجل، رئيس حزب الخضر في بافاريا إنه كان من الأفضل لزودر أن يكون على مستوى المسؤولية المسيحية وأن يقدم نموذجاً للتراحم وحب الآخرين في الحياة السياسية بدلاً من تعليق الصليب في الهيئات. كما رأى رئيس حزب اليسار الألماني بيرند ريكسنجر أنه “بدلاً من الأمر بتعليق صليب في كل هيئة كان على الحزب المسيحي الاجتماعي أن يتمسك بالقيم المسيحية مثل حب الآخرين حيث يحتاج زودر و أعوانه.. لتعويض هذا الجانب بشكل هائل”. ورأى رئيس الحزب الليبرالي كريستيان ...

أكمل القراءة »

الزعيم السابق لحزب الخضر: تيار حزب البديل مريض تماماً كتيار الإسلام السياسي

أصيب تيار اليمين المتطرف في ألمانيا بالإحباط بعد أن أعلنت السلطات الألمانية عن عدم وجود دافع إسلامي وراء الحادث، وان منفذ الحادث ألماني. وكتب جيم أوزديمير الزعيم السابق لحزب الخضر، على حسابه على تويتر: ” الآن بعدما ظهر أن الجاني في مونستر ألماني وأن الحادث ليس له خلفية إسلامية، أصيب بعض اليمينيين بالإحباط”. وقال إن هذا التيار ” مريض تماماً كتيار الإسلام السياسي، لأنه إذا كان المرء آدمياً، فإنه يحزن على كل ضحية”. وأثارت تغريدة لبياتريكس فون شتورخ، السياسية في حزب (البديل من أجل ألمانيا)، ردود فعل غاضبة، لأنها كتبت بعد وقت قصير من الحادث على تويتر عبارة المستشارة انجيلا ميركل عن أزمة اللاجئين “سننجز ذلك”، حيث كتبتها بأحرف كبيرة ووضعت وجهاً تعبيرياً غاضباً، وكتبت اليوم:” مقلد للإرهاب الإسلامي يضرب، والمدافعون عن التنوع والإسلام وأنصار التهوين يحتفلون”، وأضافت أن هذا يظهر أن الجميع يعي خطر الإرهاب الإسلامي. من جانبه، كتب يان كروته، الرئيس التنفيذي لكتلة اليسار:” من لا يمكنه ببساطة أن يحزن ويتعاطف، فإن بوصلة الاستقامة الإنسانية لديه لا تعمل”، وأضاف أن من يستغل مثل هذه المأساة سياسيا، فإنه مختل سياسيا وأخلاقيا. من جانبه، قال رئيس حكومة ولاية شمال الراين فيستفاليا أرمين لاشيت، مشيداً برد الفعل المتعقل لمواطني مدينة مونستر إنه يتمنى أن تصل هذه ” التجربة الخاصة للمدينة المسالمة إلى هؤلاء الذين سارعوا ببدء التحريض على تويتر ومواقع أخرى“. وأضاف لاشيت أن دين الجاني لا يهم بالنسبة للضحايا، فقد فقدوا إنساناً ” ويجب أن يبقي المرء هذا الاحترام نصب عينيه“. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: زوّار “البديل لأجل ألمانيا” في سوريا.. فما الذي صمّ آذانهم عن أصوات الطائرات في الغوطة العالم يزداد سوريالية: ساسة حزب البديل وحسّون وسوق الحميدية وبوظة بكداش محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تصريحات زيهوفر حول الإسلام تثير حفيظة اليسار والخضر

اتهم حزب “اليسار” وحزب “الخضر” في البرلمان الألماني (بوندستاج) وزير الداخلية الجديد هورست زيهوفر، بالإخفاق في بداية توليه مهام منصبه. وقال نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب “اليسار” أندريا هان، يوم أمس الجمعة، إن زيهوفر كان بإمكانه التحدث عن الاندماج أو اختصاصات أجهزة الاستخبارات أو الديمقراطية المباشرة أو مكافحة التحريض، لكنه تجاهل الحديث عن المشكلات الحقيقة في بلدنا، وسعى إلى التقارب مع أصحاب المواقف المتشددة في ضوء انتخابات البرلمان المحلي في ولاية بافاريا الألمانية. تجدر الإشارة إلى أن زيهوفر يترأس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، الذي يشكل مع حزب المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي ما يعرف باسم (التحالف المسيحي). وكان زيهوفر أعلن عن خطة رئيسية لترحيل اللاجئين المرفوضين، وقال في تصريحات إعلامية مؤخرا أن الإسلام ليس جزءا من ألمانيا. وقال هان: “بالتأكيد أن البداية الجيدة تبدو غير ذلك”. ومن جانبها، قال نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الخضر كونستاتين فون نوتس، إن مراكز إيواء اللاجئين تتعرض لاعتداءات والمساجد لهجمات بمواد حارقة في ألمانيا، مضيفاً أن زيهوفر لا يحل بذلك المشكلات، بل يزرع الشقاق ويضعف التضافر المجتمعي، وقال: “قوة بلدنا في تعدديته، وأيضا التعددية الدينية”. وذكر فون نوتس أن حزب الخضر سيتصدى “بكافة السبل الديمقراطية” عندما تقلص الحكومة الألمانية حقوقاً أساسية أو تشكك في التعددية أو تهمل الأمن. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: هورست زيهوفر: من يريد العيش في ألمانيا يتوجب عليه “احترام قانوننا وليس الشريعة الإسلامية” ميركل بعد تصريح وزير داخليتها: الإسلام جزء من ألمانيا انتقادات لوزير الداخلية الألماني جراء تصريحه بأن الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »