الرئيسية » أرشيف الوسم : الحسكة

أرشيف الوسم : الحسكة

حافلة الإسكان العسكري

ديار حاجي. لايزال مشهد حافلة مؤسسة الإسكان العسكري ذات اللون الأحمر ماثلاً أمام ناظري، كانت تقل عمالها وموظفيها من مدينة الحسكة إلى بلدة الشدادي الغنية بحقول النفط والغاز في الريف الجنوبي، حيث كانت المؤسسة تنفذ في تلك البلدة مشروع إنشاء مشفى منذ سنين. كنت أعمل في إحدى ورشات المشروع لصالح متعهد من خارج المؤسسة وكنت أستخدم ذلك الباص في الذهاب إلى العمل، فتحولت إلى شاهدٍ على قصص الباص الممتلئ بتفاصيل تخص المؤسسة والواقع الإداري والأمني والحياتي في الحسكة، والتحولات والتغييرات القادمة في تلك الفترة، حيث كانت قد مضت في ذلك الوقت خمسة شهور على بدء الثورة في سوريا، وكنت أتابع ردة الفعل المباشرة للأحداث التي تحصل في عموم المناطق السورية في ذلك الباص. مهمتها .. بناء سوريا الأسد دفعني الفضول إلى الغوص في تفاصيل هذه المؤسسة التي أنشئت عام 1975 بمرسوم تشريعي حيث كانت الإصدار الجديد عن المؤسسة العامة للإسكان ذات الطابع المدني والتي أنشئت قبل تولي البعث زمام الحكم بسنوات، وأوكلت لها في البداية مهمة إنشاء مباني سكنية للعسكريين في الجيش السوري، إلا أنه كان من الواضح أن من خطط لإستحداث هذه المؤسسة العمرانية العسكرية والتي ستوكل إليها مهمة بناء “سوريا الأسد”، أراد أن يكون عملها واسع النطاق، فامتدت أذرعها إلى كافة المشاريع الحيوية والإستراتيجية والتنموية في البلاد، مضيفةً إليها طابع التخطيط العسكري الخاضع لشروط ومعايير أمنية واعتبارات خاصة بالسلطة الحاكمة وحدها. وسرعان ما أصبحت المؤسسة الراعي الأول والحصري للإعمار والبناء، راسمةً المعالم والتفاصيل والملامح الأساسية في سوريا لعشرات السنين بدءاً بالطرق والجسور وانتهاءً بالمراكز الثقافية والجامعات والمسارح والمجمعات الرياضية في كافة المحافظات السرية في مشهد جدلي بين العسكرة والعمران ممزوجاً برغبات السلطة الحاكمة ومخططاتها الأمنية. بدت هذه الأشياء كلها واضحة أمامي مع ترنح ذلك الباص القديم المنهك وكأنه كان يرمز إلى أشياء أكبر منه ومن أحاديث أولئك الموظفين الحزبيين. هنا … داعش لم يكن يخطر ببالي على الإطلاق في ذك الوقت أن ذلك المبنى الكبير الذي أعمل فيه سيصبح ...

أكمل القراءة »