الرئيسية » أرشيف الوسم : الحرب (صفحة 4)

أرشيف الوسم : الحرب

المرأة اللاجئة تحت مطرقة العمل

صبيحة خليل.   في قسوة اللجوء والحرب، لم يخطر ببال نسبة كبيرة من السوريات، أن يجدن أنفسهن فجأة في بلد غريب، لا يكتفي بخدمات الأمومة والزوج وتدبر أمور الأسرة. بلد جديد يطالبهن بـ”العمل” خارج أسوار المنزل، الذي كان بمثابة الإقامة الجبرية لكثيرات منهنّ، الأمر الذي بات يشكل لهن عبئًا إضافيًا فوق هموم اللجوء. ذاك الخيار الذي أجبر نسبة كبيرة من السوريين، على الدخول في حلبة صراع جديدة مع ثقافات، أقل ما يقال فيها أنها تتضارب مع الكثير من قيمهم ومفاهيمهم الاجتماعية.   نظرة دونية للأعمال الخدمية وبنظرة أولية، نجد أن كثيرات يستهجنَّ فكرة ممارسة الأعمال ذاتها التي كنَّ يقمن بها في المنزل كمهنة، ضمن سياق الإطار العام لمفهوم العمل. فما زالت تلك الأعمال ذات الطبيعة الخدماتية، مثل تنظيف المكاتب، الطبخ والعناية بالأطفال أو رعاية المسنين، ترتبط في اللاوعي المتوارث بكلمة واحدة فقط “الخادمة”. تلك الكلمة التي ينفر منها الجميع نتيجة ما لحق بها من استخفاف لعملها، وحتى لدورها في تشويه وخلخلة العائلة، بعدما بنى الموروث الشعبي حولها مئات القصص والتخيلات، لتسلب تلك المهنة حرمتها وتضعها في مصاف المهن الرخيصة، لذا باتت كل مهنة ترتبط بالتنظيف والخدمات هي حصرًا “زبال أو خادمة”، تحقيرًا لمهن تحظى بالكثير من التقدير والاحترام في البلدان المتقدمة. حيث يغدو مفهوم العمل، هو كل جهد عضلي أو فكري يبذل لخدمة ديمومة الحياة، ورقيها بغض النظر عن طبيعته. أي بشكل آخر يمكن القول، إن النظرة العامة للمهن في العالم الغربي تختلف جذريًا عن تلك التي نعرفها، لكننا في أوقات كثيرة تأبى إلا أن نقيس الأمور بمعاييرنا وقناعاتنا المتوارثة، والتي اعتدنا عليها نتيجة عملية التلقين والتعليم المجتمعية التي تآلفنا معها في أوطاننا.   استهجان الاعتماد على المعونة الاجتماعية والمفارقة تكمن في أن المواطن الغربي، هو الآخر يرى من خلال ثقافته، أن الاعتماد على الإعانات الاجتماعية، التي تقدمها الدولة للعاطلين عن العمل أو للعائلات والأشخاص الذين لا يعملون لظروف خاصة. يرى في هذا نوعًا من الاستخفاف والتهرب، من الحياة التشاركية ...

أكمل القراءة »

بالفيديو، شاهد كيف يكون الخيال هو المهرب الوحيد

غالبًا ما يكون الخيال هو الطريقة الوحيدة للنجاة، والفرصة الأخيرة أحيانًا للهروب من الواقع الذي لا أمل في تغييره. فيديو موجع للقلب، يدعو لمساعدة أطفال الحرب، والتبرع لهم بمبلغ لا يتجاوز ستة يورو في الشهر. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

كيري يعتبر رسالة الدبلوماسيين الداعية لضرب الأسد “جيدة جدًا”

وزير الخارجية الأمريكية جون كيري يشيد برسالة الدبلوماسيين التي تدعو لضرب نظام الأسد في انتقادٍ صريحٍ لنهج أوباما في سوريا ويصفها بأنها  “جيدة جدا”. صرح وزير الخارجية الأميركي جون كيري يوم الإثنين 20 حزيران / يونيو 2016، بإعجابه بالرسالة التي وجهها واحدٌ وخمسون دبلوماسيًا في دعوةٍ إلى شن ضربات عسكرية أمريكية ضد النظام السوري، وعبر عن ذلك بقوله أنها “جيدة جدا”. وعلى هذا الصعيد أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن الدبلوماسيين لن يواجهوا أي مشاكل جراء تصريحاتهم وآرائهم تلك، لاسيما وأن تصريحات كيري الأخيرة توحي بأنه يدعم آراءهم. قال كيري في معرض رده على سؤالٍ طرح عليه في فعالية عامة لطلاب جامعيين حول ما إذا كان قد قرأ الرسالة التي سربت إلى الصحافة الأسبوع الماضي، “نعم. إنها جيدة جدًا. سألتقيهم”، في إشارة إلى نيته باللقاء مع الدبلوماسيين المتمردين. هذا وقد حافظ وزير الخارجية الأمريكي طوال السنوات الخمس السابقة على ولائه للرئيس أوباما فيما يخص السياسة الأمريكية تجاه الأزمة السورية. تجدر الإشارة إلى أن هناك سعي حثيث لتطبيق خطة أميركية روسية مشتركة تهدف إلى دفع الأسد من جهة ومقاتلي المعارضة من جهةٍ أخرى إلى إيجاد صيغةٍ للتفاوض. بيد أن رد كيري المتوازن على الرسالة يدعم الرأي السائد في واشنطن ومفاده أن وزير الخارجية يشعر بالإحباط. وفي خروج عن سياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما نشر 51 من الدبلوماسيين الأميركيين الأسبوع الماضي رسالة تدعو إلى توجيه ضربات عسكرية أميركية مباشرة لإجبار نظام الرئيس السوري بشار الأسد على التفاوض للتوصل إلى سلام. واعتبرت هذه الدعوة انتقادا لنهج أوباما الحذر حيال الأزمة السورية. ودعا الدبلوماسيون في رسالتهم إلى “الاستخدام المدروس لأسلحة بعيدة المدى وأسلحة جوية”، أي صواريخ كروز وطائرات بلا طيار وربما غارات أميركية مباشرة. وتتولى روسيا مع الولايات المتحدة رئاسة مجموعة الدعم الدولية لسوريا التي تأسست في خريف 2015 وتضم 17 بلدا وثلاث منظمات متعددة الطرف. وأوقعت الحرب التي اندلعت في سوريا في آذار/مارس 2011 نحو 280 ألف قتيل وتسببت بنزوح الملايين. أ ف ب محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الخارجية الأمريكية: دبلوماسيون ينتقدون سياسة أوباما ويطالبون بضرب حكومة الأسد

رويترز. وقع أكثر من خمسين دبلوماسيًا في وزارة الخارجية الأمريكية، على مذكرة داخلية تنتقد بشدة سياسة الولايات المتحدة في سوريا، وتطالب بضربات عسكرية ضد حكومة بشار الأسد، لوقف انتهاكاتها المتكررة لاتفاق وقف إطلاق النار في الحرب الأهلية الدائرة هناك. ووقع المذكرة 51 مسؤولاً من وزارة الخارجية الأمريكية من المستوى المتوسط إلى المرتفع، شاركوا في تقديم النصح بشأن سياسة الإدارة الأمريكية تجاه سوريا. وكانت صحيفة وول ستريت جورنال أول من ذكرت ذلك. وقالت الصحيفة نقلا عن نسخ من المذكرة اطلعت عليها، إن المذكرة تدعو إلى تنفيذ “ضربات عسكرية موجهة” ضد الحكومة السورية، في ضوء الانهيار شبه التام لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في وقتٍ سابق هذا العام. وستمثل أي ضربات عسكرية ضد حكومة الأسد، تحولاً كبيرًا في سياسة إدارة أوباما منذ وقت طويل، بعدم الانحياز إلى أي طرف في الحرب الأهلية السورية. البيت الأبيض لن يغير سياسته وقال مسؤول أمريكي لم يوقع على المذكرة لكنه اطلع عليها، إن البيت الأبيض ما زال يعارض أي تدخل عسكري على نحوٍ أعمق في الصراع السوري. وأضاف المسؤول لرويترز أن المذكرة لن تغير هذا الموقف على الأرجح، ولن تحول تركيز أوباما عن الحرب ضد التهديد المستمر والمتزايد الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية. وقال مسؤول ثان قرأ المذكرة، إنها تعبر عن وجهة نظر المسؤولين الأمريكيين الذين يعملون بشأن الملف السوري، ويعتقدون أن سياسة إدارة أوباما غير فعالة. وقال المصدر الثاني الذي طلب عدم نشر اسمه، “باختصار تود المجموعة طرح خيار عسكري ليضع بعض الضغط …على النظام (السوري).” وفي حين أن المذكرات من هذا النوع معتادة فإن عدد الموقعين عليها كبيرٌ للغاية. وقال روبرت فورد الذي استقال عام 2014 من منصبه كسفير للولايات المتحدة في سويا بسبب خلافات سياسية، ويعمل الأن في معهد الشرق الأوسط بواشنطن “هذا رقم كبير على نحو مثير للدهشة.” وأضاف إنه على مدار السنوات الأربع الماضية، كان هناك حث على ممارسة مزيد من الضغوط على حكومة الأسد للقبول بالتفاوض لإنهاء الحرب ...

أكمل القراءة »

يا رايحين ع حلب حبي معاكم راح

محمد غنيم   شيزوفرينيا تاريخية يتغنَّى أهل بلاد الشام في موروثهم الشعبي “بالروزانا”، وما كان من فعل أهل حلب حينها للتصدّي للأزمات التي تحل بالأشقاء في “جبل لبنان”، لست هنا بصدد الحديث بالخطاب التاريخي التذكيري، ولكن، جدير بالذكر ماتداولته مواقع التواصل الاجتماعي لصورة عرضت للبيع علَى موقع أمازون الأميركي ب11ألف دولار التُقِطَت في حلب منذ حوالي 72عامًا للاجئين أوروبيين يصطفون لأخذ المساعدات الإنسانية في “الشهباء حلب” هاربين من ويلات الحرب العالمية الثانية على بِلادِهِم، فماذا فعل “مُحملو العنب” ليكافئهم تاريخهم بالعكس، أم أنّ فضائل التاريخ لم تعد تُهِم أحدًا!؟   تقول صحيفة الغارديان البريطانية: “إن المدن المدمرة ستبقى شاهدة عبر التاريخ على ما جرى في أرجائها من حروب، كانت الطائرات أهم أدوات تدميرها وكانت القنابل النووية سبب في دمار بعضها”. حلب من أكثر المدن التي تعرضت للدمار في هذا القرن والقرن الماضي جراء كوارث من صنع الإنسان برفقة هيروشيما اليابان، برلين محور الحرب العالمية الثانية.  وبحسب ما كشفت دراسة حديثة للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “الاسكوا” أن ما يقارب المليون ونصف المليون منزل تعرض للدمار في سوريا، منها  424 ألف منزل في حلب، مع دمار البنية التحتية كالمياه والكهرباء والصرف الصحي في المدينة. وما يقارب 7 ملايين شخص تأثروا بالدمار، 3 ملايين شخص اضطروا للنزوح، وفقد مليون مواطن ممتلكاتهم بشكل كامل.   +أوكازيون لم يكن يدرك وسيم الصّباغ ذو الاثني عشر عامًا، بائع الجوارب في ساحة العزيزية في حلب أن سكان هذه المدينة تصل روحهم إلى البلعوم في كل يوم وتأبى الخروج.. يتذكر في سرَّه بأن الوقت لم يحن بعد وأن الأيام القادمة سوف تجعل منه شابًا صغيرًا تائهًا في سوقٍ كبير يبكي ويركض باحثًا عن والدته التي أفلتت يده لتبحث عن حذائه الذي لم يبق له سواه، كان في السادس الابتدائي عندما توفي والده وهو على عادته يسعى لجلب الماء الذي خلق منه كل شيء حي (ويموت في سبيله الآلاف حول العالم) لأولاده ليموت برصاصة قناص جعلت ...

أكمل القراءة »

صباح دموي آخر في اسطنبول، سيارة مفخخة واستهداف حافلة للشرطة

انفجرت سيارة مفخخة مستهدفة حافلة للشرطة في وسط اسطنبول في ساعة الذروة صباح يوم الثلاثاء لتسقط 11 قتيلاً و36 جريحًا، بالقرب من الحي السياحي الرئيسي بالمدينة وجامعة كبرى ومكتب رئيس البلدية. وقال حاكم اسطنبول واصب شاهين للصحفيين إن السيارة جرى تفجيرها لدى مرور حافلات للشرطة في رابع تفجير كبير يقع في كبرى المدن التركية هذا العام. ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم لكن مقاتلين أكرادا شنوا هجمات مماثلة من قبل بينها هجوم نُفذ الشهر الماضي في اسطنبول. وأضاف شاهين أن “سيارة مفخخة استهدفت عددا من الحافلات التي تقل قوات شرطة التدخل السريع أثناء مرورها على الطريق فقتلت سبعة من رجال الشرطة وأربعة مدنيين.” وقال إن ثلاثة من المصابين الستة والثلاثين في حالة خطيرة. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الثلاثاء للصحفيين عقب زيارته لعدد من المصابين في مستشفى قريب من موقع الحادث إن الهجوم “لا يغتفر” مضيفا أن حرب البلاد على الإرهاب ستستمر “إلى النهاية”. ووقع الانفجار في منطقة واقعة بين المقر الرئيسي للبلدية وحرم جامعة اسطنبول ليست بعيدة عن قلب المدينة الأثري. وهشم الانفجار نوافذ متاجر ومسجد وانتشر الحطام في شوارع قريبة. وقال جيفشر وهو مالك متجر طلب عدم ذكر اسم عائلته “كان دويا قويا. اعتقدنا أنه صاعقة لكن سرعان ما تشهمت نوافذ متجري. كان أمرا مرعبا للغاية.” وكان الانفجار قويا لدرجة أن كل المعروضات على أرفف المتجر سقطت على الأرض. وانقلبت الحافلة الرئيسية التي يبدو أنها كانت مستهدفة على جانب الطريق. كما لحقت أضرار بحافلة ثانية تابعة للشرطة وانتشر على الطريق حطام عدة مركبات متفحمة. * أعيرة نارية تحدث عدد من الشهود عن سماع دوي إطلاق نار غير أن هناك ارتباك بشأن ما إذا كان المهاجمون فتحوا النيران أم أن رجال شرطة كانوا يحاولون الدفاع عن زملائهم. وقال مصطفى جليك (51 عاما) الذي يملك وكالة سياحية في شارع خلفي قرب مكان الانفجار “قيل لنا إن الشرطة كانت تحاول إبعاد الناس عن مكان الانفجار”. وشبه أثر الانفجار ...

أكمل القراءة »

أكثر من عشرين فنّان سوري في معرض “سوريا الفن والهروب” في كولونيا

خاص أبواب- كولونيا   استضافت مدينة كولونيا في الفترة ما بين 5 و 22 أيار-مايو 2016 معرض “سوريا الفن والهروب” في بناء مصفّح باقٍ منذ الحرب العالمية الثانية، بني ملجأ لحماية الناس، أكثر من عشرين فنّانًا قدّموا أعمالهم الفنيّة المتنوّعة بين التشكيل والنحت، وهم: خولة عبد الله، أحمد نفوري، لورين علي، ساري كيوان، زهران العقيل، ليالي العواد، نادر حمزة، محمد لبش، ريما مردم بيك، عمر زلق، سيلكه فورستمايا، بهزاد سليمان، شيفان خليل، حسام علّوم، سمى القطيفان، ذو الفقار شعراني، وائل السكري، مصطفى القطيفان، عمر مروان، ورزان صباغ. يقول جبار عبد الله وهو أحد المنظمين: “بدأت الفكرة بمبادرة مني ومن الفنان زهران العقيل المقيم في مدينة ميونخ، وبدأنا التواصل، بدأنا بعشرة أسماء ثم بدأ الفنانون يتواصلون معنا للمشاركة إلى أن وصلنا إلى 22 فنانًا، رسمنا الخطة، وآليات الشحن، ثم اعتمدنا مكان المعرض، لما فيه أيضًا من ذكريات حملت الحرب والهروب والمأوى”. يتابع جبار: “المنظمون هم زهران العقيل وهو كما ذكرت فنان تشكيلي، وسيلكا فورستمايا وهي أيضًا فنانة وقد قدمت لنا دعمًا ماليًا بسيطًا، وزوّدتنا بأفكار ودعم لوجيستي، ورسمت من أجل المعرض لوحتين، وهي الألمانية الوحيدة المشاركة في المعرض، بينما ساعدتنا الصحافية والمترجمة الألمانية لاريسا بندر بحجز الصالة وألقت كلمة الافتتاح، كما تبنى أحد الأصدقاء الألمان واسمه “ميخائيل” تكلفة الطباعة والتصوير والانترنت، كما قام بعض الأصدقاء السوريين بتحضير بعض الوجبات من أجل الافتتاح. رزان صبّاغ، فنّانة تشكيلية سورية من مواليد 1988، تخرجت من كلية الفنون الجميلة في دمشق، شاركت في عدة معارض فنية في سوريا، لبنان، الإمارات، وألمانيا، وتعيش في ألمانيا حاليًا ولكنها لم تستطع حضور المعرض، تقول لأبواب: “عبّرت أعمالي التي شاركت بها عن شعوري بالعجز أمام ما يحدث في بلدي، العجز عن إنقاذ من تبقى، وما تبقى، العجز عن الهروب، وعن البقاء، العجز عن إيقاف كل ذلك الضجيج العالي اللامبالي، المشابه للصمت، واستبداله بعناق أبديّ مع المحبة، وأحتفظ بعجزي الجميل.. عن فقدان الامل”. من جهته، يقول حسام علّوم، الفنان السوري ...

أكمل القراءة »

طفيليات “آكلة للحوم”: الرعب الجديد في معاقل داعش وضحيتها السوريون

تسببت الحرب المتفاقمة بين داعش والفصائل المختلفة والنظام في سوريا بالمعاناة لملايين النازحين واللاجئين، ولكن الرعب الجديد في بعض المناطق هو انتشار أمراضٍ خطيرة مؤخرًا، مع انتشار طفيليات آكلة للحوم. وقد تنتقل هذه الأمراض إلى عقر أوروبا مع اللاجئين، وهذا يغذي المخاوف في القارة العجوز، من استشراء المرض الآكل للحم في سوريا وبلدان مجاورة لها بصورة سريعة، بعدما أتاحت معارك تنظيم “داعش” الإرهابي الحاضنة المناسبة للتفشي. وذكرت وسائل إعلام أسترالية أن المرض الطفيلي الذي ينتقل عبر الحشرات قد يؤدي إلى نتائج وخيمة، لاسيما أن هناك أشخاصًا يغادرون سوريا للجوء في البلدان القريبة أو الهجرة إلى أوروبا. ويعاني الأشخاص المصابون بالمرض الآكل للحم من حصول فتحة في مناطق من جسمهم تشرع في نهش الأعضاء شيئا فشيئا. وتنجم ثقوب عميقة عن المرض في الأنف أو في الحنجرة كما تتسبب بمصاعب تنفسية قد يفقد معها المريض حياته، أو يعيش  بتشوهات كبيرة في حال تجاوز المرض وتماثل للشفاء. وأدت ضراوة الحروب في عدد من بلدان المنطقة إلى تفاقم الإشكالات الصحية جراء نقص المياه والضعف الكبير في إمكانيات العلاج. وذكر المركز الأميركي لمراقبة الأمراض والوقاية منها أن المرض بدأ مؤخرًا بالتفشي في سوريا ودول مجاورة لها، قائلاً إنه امتد إلى تركيا ولبنان والأردن. وفيما لم تسجل في لبنان سوى 6 حالات ما بين 2000 و2012، أصيب 1033 شخص بالمرض سنة 2013، وفق ما ذكرت وزارة الصحة اللبنانية، علمًا أن 96 في المئة من المصابين هم لاجئون سوريين. أما في تركيا والأردن واليمن فتم تسجيل مئات الحالات، وسط تحذيراتٍ من انتشارها في مراكز اللجوء في أوروبا. سكاي نيوز. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قرية أوروبية فضلت دفع غرامة 300 ألف دولار على استقبال عشرة لاجئين

قام سكان إحدى أغنى القرى الأوروبية في الأول من أيار\مايو الماضي، بالتصويت لدفع غرامة تقدر بنحو 300 ألف دولار مقابل رفضهم بشكلٍ قاطع  لدخول طالبي اللجوء إليها. وجاءت نتيجة التصويت هذه بفارق ضئيل ما أدى إلى انقسام داخل القرية حتى بين بعض الأصدقاء من السكان، كما سببت صدمة لمجموعات حقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية. وتقع قرية أوبرويل-ليلي السويسرية بالغة الثراء بين جبال الألب، وتضم 2200 نسمة، من بينهم 300 مليونير، و تحيط بها المراعي الخضراء والمناظر الخلابة، وتعتبر من بين أكثر الأماكن المرغوبة للعيش –وأغلاها- في سويسرا. وبرر سكان هذه القرية رفضهم لاستقبال طالبي اللجوء بالخشية من تعرض النساء والأطفال لاعتداءات جنسية، وتعطيل حياتهم الهادئة. وقد قاموا باستخدام قوتهم المالية لرفض حصة اللاجئين التي وزعتها عليهم الحكومة، لدرجة أن بعض السكان الأثرياء عرضوا دفع جزء كبير من الغرامة التي فرضتها السلطات السويسرية بهدف عدم قدوم اللاجئين. وقال أحد السكان لصحيفة ديلي ميل البريطانية “الأمر بسيط، نحن لا نرغب في وجودهم هنا. لقد عملنا بجد طوال حياتنا ولدينا قرية جميلة ولا نرغب في إفسادها، نحن لا يناسبنا قبول اللاجئين، لن يناسبهم الأمر هنا”. يضاف إلى ذلك أن معدلات للجريمة تصل إلى صفر، الأمر الذي يفسر أسعار المنازل التي يصل مليون دولار ونصف، مع وجود بعض المنازل التي يتجاوز سعرها ثلاثة أضعاف هذا الرقم. وقال عمدة أوبرويل-ليلي أندرياس جلارنر أن التصويت جاء نتيجة للخوف من عدم معرفة الدولة التي جاء منها اللاجئين العشرة. وفي لقاء خاص معه أجرته صحيفة ديلي ميل، رفض عمدة القرية توجيه اتهامات العنصرية لهم بسبب رفض استقبال اللاجئين، حيث قال “الرفض جاء أمام الحصة التي فرضت علينا من قبل الحكومة. لم يتم اخبارنا ما إذا كان اللاجئون العشرة قد جاءوا من سوريا أم أنهم مهاجرون اقتصاديون جاءوا من دول أخرى”. وأضاف “نعم، يجب بالطبع أن نساعد اللاجئين القادمين من سوريا، والأفضل لهم أن يتلقوا تلك المساعدة في مخيمات قريبة من بلادهم. يمكننا أن نرسل المال لمساعدتهم، ولكننا ...

أكمل القراءة »

رغم الشلل التام إرادته لم تخذله يومًا

عرضت قناة دوتشي فيليه في برنامجها ضيف وحكاية لقاءً مع الأستاذ الجامعي المحاضر في جامعة بيليفيد فرج رمّو، الذي تعرض لحادثٍ بعمر الثانية والعشرين تسبب بإصابته بالشلل التام، ثمّ بعد خمس سنوات من الاستسلام للإحباط، قرر تغيير واقعه وعاد للدراسة حتى حصل على الدكتوراه. رمّو الذي هرب إلى ألمانيا من الحرب الاهلية في بلاده في منتصف الثمانينيات مع عائلته الكردية اللبنانية، يتقن الآن ست لغات ويعمل منذ عام 2006 محاضرا في علوم التربية والاجتماع. حاز على جائزة الاندماج في المدينة منذ سنتين ، ثمّ حوّل الجائزة التي تلقاها إلى جائزةٍ يقدمها هو شهريًا لشخصياتٍ لها مساهمات في المجالات الاجتماعية والإنسانية داخل المجتمع الألماني تحت اسم جائزة المشاركة. يقول عن نفسه أنه إنسانٌ متعدد الهوية يعتز بلبنانيته، كرديته وألمانيته، ويقدم امتنانه للنظام الاجتماعي والعائلي وإرادته الذين ساعدوه على الانتقال إلى حياة النجاح التي يفخر بها اليوم. اللقاء يعرض يومًا في حياته يتحدث فيه عن ذكرياته، جدول أعماله، وأحلامه وطموحاته. مشاهدة اللقاء كاملاً من الموقع الأصلي اضغط هنا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »