الرئيسية » أرشيف الوسم : الجريمة

أرشيف الوسم : الجريمة

توسلت للقاضي كي لا يسجن صديقها فانتهى بقتله لها بعد عدة شهور

قالت الشرطة إن شاباً اعترف بقتل حبيبته مستخدماً سكيناً وعصا بلياردو بعد أشهرٍ من توسُّلها إلى قاضٍ أن لا يسجنه رغم أنه قضم أنفها. وأفلت أوليغ ميشادييف (20 عاماً) من السجن إثر استئنافها على قرار المحكمة، لكنه اعترف الآن أنه قتل أليكساندرا شابوشنيكوفا بوحشية في فورة غضبٍ وهو مخمور. جريمة قتل في روسيا واتصل بالشرطة بعد أن أمضى يومين بجوار جثتها المُشوَّهة داخل الشقة التي يُقيمان بها بمدينة سارانسك الروسية، بحسب ما نشرت صحيفة The Sun البريطانية. وعثرت الشرطة على جثة الفتاة (20 عاماً) وبها جروح ناجمة عن مطرقة وسكين، وزعمت التقارير أيضاً أن ظهرها كان «مثقوباً» باستخدام عصا بلياردو وُجدت في المكان. ويبدو أنها فارقت الحياة في مسرح الجريمة مُتأثّرة بجراحها وأُبقي جسدها داخل الحمام. وبحسب تقارير الشركة، كانت إحدى صديقاتهما نائمة أثناء وقوع الهجوم. وفي الصباح، قال ميشادييف للصديقة إنه تشاجر مع أليكساندرا، لكنها غادرت سريعاً دون أن تُدرك أن المرأة قُتلت. الشاب قضم أنفها في السابق وأمرت المحكمة باعتقاله لشهرين إبان فتح قضية جريمة القتل بواسطة لجنة التحقيق الفيدرالية الروسية. وفي نوفمبر/تشرين الثاني عام 2017، هجم عليها داخل حفلة ولكمها في وجهها وقضم ¾ إنشاً (1.9 سم) من أنفها. وفي جلسة استماعٍ تالية، وُصف بأنه يُعاني «مشاعر غضب وغيرة لا يُمكنه التُحكُّم بها». وفشل الجراحون في خياطة الجزء المقطوع من أنفها وإعادته إلى وجهها، قائلين إن الضرر الواقع «لا يُمكن عكسه». وخضعت في وقت لاحق لجراحة تجميلية معقدة. لكنّها توسَّلت إلى القاضي حتى لا يسجِنه.. ورغم ذلك، سامحته وواصلت الإقامة معه. وطالب المُدَّعون بتوقيع عقوبة سجنٍ مُطوَّلة عليه لكنها قالت للقاضي: «لأ أُوجِّه أي اتِّهام لأوليغ، وأُطالب المحكمة مشكورة أن لا تسجنه». وثبُتت إدانته أمام المحكمة ليحصل على حكمٍ بالسجن لمدة 18 شهراً مع إيقاف التنفيذ. وهذا يعني أنه خرج حراً من سرايا المحكمة. ولو نُفِّذ الحُكم فعلاً، كان يُفترض بميشادييف أن يكون داخل السجن حين قتلها. وفي حال إدانته في هذه المرة، سيُواجه عقوبةً قد تصل إلى 15 عاماً ...

أكمل القراءة »

بعد جريمة الاغتصاب الثانية من قبل سوريين… حقائق وأرقام من شرطة فرايبورغ

تصدرت جريمة الاغتصاب الجماعي في فرايبورغ عناوين الأخبار في ألمانيا وأشارت بعضها إلى أنها تتوقع استمرار هكذا جرائم من قبل الشباب القادمين من مناطق الأزمات. فهل هذا الادعاء صحيح؟ هنا نظرة على إحصائيات من شرطة المدينة. في منتصف شهر تشرين أول / أكتوبر الماضي وقعت جريمة اغتصاب جماعي في مدينة فرايبورغ جنوب غربي ألمانيا، حيث تم اغتصاب طالبة تبلغ من العمر 18 عاماً من قبل ثمانية شبان، أو أكثر، ويشتبه أن سبعة منهم على الأقل سوريون. عند قراءة هذا الخبر قد يعتقد البعض للوهلة الأولى أن هناك عصابات من المهاجرين واللاجئين تصول وتجول في المدن الألمانية بانتظار ارتكاب هذا النوع من الجرائم. غير أن إحصائيات الشرطة في فرايبورغ تشير إلى أن الجرائم بدوافع جنسية ازدادت منذ عام 2015. لكن هل نستطيع أن نقول بأن المهاجرين أو اللاجئين الذين جاؤوا من مناطق الأزمات يرتكبون هذا النوع من الجرائم أكثر من الآخرين؟ من أجل توضيح ذلك سنلقي نظرة عن قرب على إحصائيات الشرطة في المدينة  الوقعة جنوب ألمانيا. إحصائيات الشرطة تشير بيانات الشرطة إلى أن العدد الإجمالي للجرائم في فرايبورغ انخفض في عام 2017 مقارنة بالعام الذي قبله، لكنها تظهر أن الجرائم ذات الدوافع الجنسية ازدادت في المدينة بنسبة 24.6 %. غير أن هذا الارتفاع  يرجع جزئياً، كما تقول الشرطة، إلى تغيير تصنيف بعض الجرائم ذات الطبيعة الجنسية. فالجرائم التي كانت تصنف سابقاً تحت فئات أخرى، كجرائم عنف مثلاً، أصبحت تحت مظلة الجرائم الجنسية عندما يكون لها جانب جنسي. واستناداً إلى التعريف الأصلي للجرائم الجنسية لعام 2016، نجد أن عدد الجرائم الجنسية انخفض من 138 في عام 2016 إلى 118 في عام 2017. لكن بسبب التغيير في تعريف الجرائم الجنسية، ارتفع العدد الإجمالي من 138 في عام 2016 إلى 172 في عام 2017، وتم حل 121 “جريمة” منها. هناك عوامل أخرى أيضاً يجب أن تؤخذ بعين الحسبان، إذ أن عدد “الجرائم” التي تم حلها قد ارتفع أيضاً. قد يقول المرء إن ذلك ...

أكمل القراءة »

الشرطة في قبضة الشرطة، القبض على جميع عناصر الشرطة المحلية في بلدة مكسيكية

اعتُقل كل أفراد الشرطة المحلية، في بلدة أوكامبو المكسيكية، للاشتباه في تورطهم في جريمة اغتيال مرشح لمنصب عمدة البلدة، وقد لقي فرناندو أنجيليس خواريز، البالغ من العمر 64 عاماً، مصرعه برصاص مسلحين مجهولين، خارج منزله الخميس الماضي. ويعد أنجيليس السياسي الثالث، الذي يقتل في ولاية ميتشواكان غربي المكسيك خلال أكثر من أسبوع واحد، إذ قتل أكثر من 100 سياسي في أنحاء المكسيك، قبيل انتخابات برلمانية مقررة مطلع يوليو/ تموز المقبل. واعتقلت قوات الشرطة الفيدرالية جميع أفراد الشرطة المحلية بالبلدة، البالغ عددهم 27 فرداً، وسكرتير الأمن العام المحلي (قائد الشرطة). “لم يستطع تحمل الفساد” وكان أنجيليس رجل أعمال ناجح، لديه خبرة سياسية محدودة، كما كان مرشحاً مستقلاً، لكنه في النهاية انضم لأحد الأحزاب المكسيكية الرئيسية، وهو حزب الثورة الديمقراطية، الذي ينتمي لتيار يسار الوسط. وقال ميغيل مالاغون، وهو صديق مقرب من أنجيليس، في تصريحات لصحيفة إل يونيفرسال: “لم يستطع تحمل رؤية الكثير من الفقر، وعدم المساواة، والفساد، لذلك قرر أن يترشح”. وعقب اغتياله، اتهم محققون سكرتير الأمن العام لبلدة أوكامبو، أوسكار غونزاليس غارسيا، بالتورط في الجريمة. وحينما وصل عملاء الشرطة الفيدرالية المكسيكية، إلى البلدة السبت لاعتقاله، أوقفهم أفراد الشرطة المحلية. لكنهم عادوا بصحبة تعزيزات صباح الأحد، واعتقلوا كل أفراد الشرطة المحلية وقائدهم. وكُبلت أيدي المعتقلين، واصطحبوا للخضوع للتحقيق، في مدينة موريليا عاصمة الولاية. ويتهم المحققون أفراد الشرطة المحلية، وقائدهم غونزاليس، بالارتباط بعصابات الجريمة المنظمة في الولاية. ومن المقرر أن يصوت الناخبون المكسيكيون الأحد القادم، في انتخابات لاختيار رئيس جديد للبلاد، ومجلس للشيوخ ومجلس للنواب. المصدر: بي بي سي اقرأ/ي أيضاً: العثور على ستة رجال مقطوعي الأيدي في أحد وديان المكسيك بالفيديو: الجانب المتوحش لفرنسا المتنورة جائزة سيرفانتس للكاتب المكسيكي فرناندو ديل باسو لا أوسكارات تكفي لتكريم اليخاندرو غونزاليس إيناريتو محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مغني الراب بوشيدو وقصص لا تنتهي مع عصابة أبو شاكر القبلية

قصة مغني الراب الألماني “بوشيدو” وعصابة أبو شاكر القبلية يمكن تحويلها إلى فيلم إثارة، فهي تُظهر أنّ التحرر من سلطة العصابات العشائرية ليس بالأمر السهل، إذ لا يزال بعض الفنانين والمشاهير واقعين تحت سيطرتها. “سأكون دائما مخلصاً لعرفات (أبو شاكر)”. هذه الجملة في مذكرات بوشيدو ، التي نشرت قبل عشر سنوات. اليوم ، يقول مغني الراب إنه لا يستطيع أن يخبر أو يكتب الحقيقة لأنه لم يكن لديه “أي شيء يذكره” في ذلك الوقت. في مقابلة نشرت في مجلة “شتيرن” الألمانية وصف أنيس محمد يوسف الفرشيشي، الملقب ببوشيدو، وزوجته آنا ماريا الفرشيشي كيف تمكنا من الانفصال عن عشيرة أبو شاكر الإجرامية، التي عاش مغني الراب تحت سيطرتها مدة 14 عاماً. وكان عرفات أبو شاكر، رئيس بوشيدو، شريكه التجاري. المال والسلطة بوشيدو هو أحد أنجح مغني الراب في ألمانيا. إذ جني الملايين من وراء موسيقاه. وبحسب مجلة “شتيرن” الألمانية، فإن عرفات أبو شاكر ساعده عام 2004 ، على الخروج من العقد مع شركة تسجيله السابقة، التي كان بوشيدو غير راض عن التعامل معها. وفي هذه المرحلة بدأت العلاقة التجارية بين الاثنين. كان سبب الانفصال، بحسب الزوجين ، كان زوجته آنا ماريا، التي لم تعد قادرة على تحمل تأثير عرفات على زوجها. وقالت آنا ماريا الفرشيشي في مقابلة لهما مع مجلة “شتيرن” أنهما كانا مستعدين حتى لدفع ثمن انفصالهم عن العشيرة ، “كنا سندفع ما يصل إلى 2.5  مليون”. وأضافت زوجة بوشيدو “بالطبع إننا خائفان من أن أحدهم سيطلق النار علي أو على زوجي من أجل أخذ  ثأره منا “. “على المرء طلب المساعدة” إن الطريقة التي يصف بها بوشيدو علاقته مع العشيرة تذكر بقضايا أخرى تحدث في ألمانيا، ويحكي عنها المشاهير وعن كيف حاولوا الخروج من علاقات السيطرة القائمة، على سبيل المثال ، من الطوائف الدينية. وليس من النادر أن يتم الإبلاغ عن التهديدات والابتزاز. ومن الأمثلة البارزة على ذلك منظمة السيانتولوجيا، التي ترى نفسها كمجتمع ديني، ولكنها تصنف على أنها طائفة في ...

أكمل القراءة »

حملة جديدة ضد أحد أفراد “العائلات العربية الإجرامية” في برلين

واصلت الشرطة الألمانية تصديها لـ”العائلات العربية الإجرامية” في العاصمة برلين. وأعلنت الشرطة شنّ حملة مداهمات وتفتيش بمشاركة 30 عنصر، وذلك في ساعة مبكرة من صباح يوم أمس الأربعاء مرفوقين بقوات أمنية خاصة. شنّت قوات الشرطة الألمانية يوم الأربعاء (الخامس من سبتمبر/ أيلول 2018) حملة مداهمات شملت  منزلاً وكشكاً تابع لأحد أفراد ما يسمى بالعائلات العربية الإجرامية وبالضبط في حي نويكولن ببرلين. وتأتي الحملة على خلفية الاشتباه في انتهاك قانون حيازة السلاح. وذكرت الشرطة أن حملة اليوم ليست لها علاقة بالواقعة التي حدثت مطلع هذا الأسبوع، والتي أُطلق فيها النار من سيارة على فردين من إحدى العائلات العربية الكبيرة المعروفة لدى الشرطة في نويكولن. يذكر أن الشرطة شنت نهاية آب/ أغسطس الماضي حملة مداهمات وتفتيش ضد عائلات عربية إجرامية في حيي تيرغارتن وكرويتسبرغ ببرلين على خلفية الاشتباه في الإتجار بالمخدرات. وقبل نحو أسبوع، فتشت الشرطة منزل أحد الشباب المنتمي لهذه العائلات والبالغ من العمر 18 عاماً للاشتباه في تداول أموال مزورة. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ز/ و.ب (د.ب.أ) اقرأ أيضاً: المواجهة بين السلطات الألمانية و “عصابات العائلات العربية” تزداد حدّة غاز الأعصاب في محل حلاقة في شارع العرب في برلين زعيم عائلة رمو المشبوهة في برلين: “لا أعرف شيئاً عن العقارات المصادرة. وأنا لا أتسامح مع المجرمين” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

زعيم عائلة رمو المشبوهة في برلين: “لا أعرف شيئاً عن العقارات المصادرة. وأنا لا أتسامح مع المجرمين”

بينما صادرت السلطات الأمنية الألمانية 77 عقاراً تبلغ قيمتها المالية حوالي 10 ملايين يورو وتعود ملكيتها إلى عائلة محلمية-كردية كبيرة، خرج عيسى رمو، الذي وصفته صحيفة “بيلد” برئيس هذه العائلة، للتعبير عن رأيه. فماذا قال؟ أكد عيسى رمو (51 عاماً)، الذي وصفته صحيفة “بيلد” الألمانية بأنه رئيس العائلة اللبنانية الكبيرة في برلين، أنه لا يعرف شيئاً عن العقارات التي تمت مصادرتها الخميس الماضي (19 يوليو/تموز)، وأضاف في مقابلة مع صحيفة “بيلد” -ذائعة الانتشار- أنه يعيش مع زوجته وأبنائه وعددهم 13، ولا يعرف ما يحدث مع باقي أفراد العائلة الكبيرة. عيسى رمو، المنحدر من مجموعة كردية محلمية، يشتغل في قطاعي المطاعم والبناء، وأضاف في حديثه مع نفس الصحيفة الألمانية: “بعض من أفراد عائلة رمو يتواجدون في السجن، ودائماً ما يظهر اسمي، لكنني لم أجلس (في السجن) أبداً”. “لا أتسامح مع المجرمين” وفي نفس السياق، قال عيسى رمو في حوار آخر مع صحيفة “برلينر كوريير” الألمانية: “استثمرت أموالي في العقارات فسابقاً كانت لاتزال العقارات رخيصة (بالمقارنة مع اليوم)”، وأضاف: “لقد سخر مني كثيرون، لكنني اليوم أستفيد من ذلك”. وعن العقارات، التي يعتقد الادعاء العالم الألماني أنه تم شراؤها عبر أموال يتم دفعها مقابل القيام بجرائم يُعاقب عليها القانون، قال رمو “لا أعرف شيئا عن ذلك. أنا لا أتسامح مع المجرمين”. عيسى رمو الذي قدم من لبنان إلى ألمانيا كلاجئ، يقول إنه “بنى نفسه بنفسه”، حسب ما أكد لنفس الوسيلة الإعلامية. وكان موقع مجلة “دير شبيغل”، قد ذكر وسط هذا الأسبوع أن المصالح الأمنية بالعاصمة الألمانية برلين، صادرت 77 عقار تعود ملكيتها إلى عائلة رمو، وتبلغ قيمتها المالية حوالي 10 ملايين يورو، وأضاف الموقع الألماني أن المحققين يظنون أن العقارات المُصادرة تم شراؤها عبر أموال يتم دفعها مقابل القيام بجرائم. هذا وكانت التحقيقات قد بدأت مع هذه العائلة المحلمية-الكردية في سنة 2014، حيث قام بعض الأفراد الذين ينتمون إليها بسرقة بنك للتوفير “شباركاسه” في منطقة ماريندورف في برلين. علاوة على ذلك، فإن ثلاثة أفراد من نفس هذه العائلة يُشتبه في سرقتهم سنة ...

أكمل القراءة »

خلاف بين أفراد عشيرة عربية في برلين ينتهي بطعن شخصين

أسفرت مواجهات بين أشخاص ينتمون لعائلة عربية ببرلين عن إصابة شخصين بجروح خطيرة في نزاع نشب بسبب علاقة عاطفية وفق ما أشارت مصادر صحفية اعتماداً على التحقيقات الأولية. أصيب شخصان من أصول عربية بجروح خطيرة أمام إحدى المطاعم في حي شارلوتنبورغ غربي العاصمة الألمانية برلين. جاء ذلك جراء عملية طعن دموية شهدتها برلين يوم الخميس ( 21 يونيو/ حزيران 2018)، حسبما أعلنت مصادر صحفية محلية نقلاً عن المتحدث باسم شرطة برلين. وذكر مصدر من شرطة برلين صباح يوم الجمعة  (21 يونيو/ حزيران 2018) أنه تم اعتقال خمسة أشخاص من المشتبه بهم. ولا يزال الشخصان اللذان تعرضا لجروج داخل أحد المستشفيات لتلقي العلاج. وكان الحديث في وقت سابق يدور حول اعتقال ثلاثة أشخاص. وأفاد رجال الشرطة بعد التحقيقات الأولية أن الأمر يتعلق بمشاداة كلامية بين مجموعة تتكون من عشرة رجال قصدوا مطعماً وطلبوا من صاحب المطعم الخروج للحديث معهم. وتطورت المشاداة الكلامية إلى مواجهات عنيفة. وذكرت مصادر من الشرطة لصحيفة “دي فليت” الألمانية أن الأمر لا يتعلق بنزاع بين عشائر عربية متنافسة بل بنزاع داخل نفس العشيرة، مشيرة إلى أن الأمر يرتبط بعلاقة بين صاحب المطعم  وزوجة رجل آخر وتدخل أصدقاء هذا الرجل إلى جانبه. المصدر: دويتشه فيله – ع.ع/ع.ج.م اقرأ أيضاً: المواجهة بين السلطات الألمانية و “عصابات العائلات العربية” تزداد حدّة غاز الأعصاب في محل حلاقة في شارع العرب في برلين معارك بالسواطير والسكاكين والعصي في أرجاء ألمانيا نهاية الأسبوع الفائت محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تقرير: سوري في ألمانيا يرتكب جرائم بالجملة وصلت إلى 400 جريمة وجنحة

حوالي 400 جريمة وجنحة مسجلة لدى الشرطة والادعاء العام ضد السوري حاتم هـ.، الذي يقبع في السجن للمرة الثانية، منها حالات اعتداء والتسبب بجروح، السرقة والتهديد، والانتماء لعصابة، بما في ذلك حتى داخل جدران السجن. يقبع الشاب السوري حاتم هـ. حالياً في الحبس الاحتياطي في انتظار استكمال إجراءات محاكمته، هذه المرة في 13 تهمة تهديد للآخرين، سرقة واعتداء جسدي مع التسبب في إصابات، ارتكبها ـ وفق قائمة الاتهام ـ فقط ما بين شهري تموز/يوليو وتشرين الأول/أكتوبر عام 2017، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة “بيلد” الألمانية واسعة الانتشار. السوري الشاب (21 عاماً) الذي وصل إلى ألمانيا عام 2015 وحصل على حق اللجوء، ليس غريباً عن دوائر القضاء والشرطة، فقد سبق أن حكم عليه بالسجن لمدة ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2017، وذلك بعد إدانته في التسبب بجروح خطيرة. الجدير بالذكر أن ملفات الشاب السوري لدى الشرطة والادعاء العام تحتوي على 400 جريمة وجنحة، منها طعن شخص تشاجر معه في بطنه، وضرب شخص آخر بزجاجة بيرة مكسورة على رأسه، وفق الصحيفة، التي ذكرت أن حاتم هـ. يتخذ من أحد أنفاق مدينة بلاون بولاية ساكسونيا مقراً رئيسياً لمعظم عملياته، متسلحاً بسكين يحملها في معظم الأوقات معه. ليس هذا فحسب، فالشاب السوري الذي ينتمي لـ”عصابة النفق” ويقبع في الحبس الاحتياطي منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، لديه أيضاً مشكلات في داخل جدران السجن. وتنقل صحيفة بيلد عن تقرير داخلي لإدارة السجن في شهر مايو الحالي صُنف الرجل من خلاله كـ “عدواني” بسبب شجارات مع السجناء الآخرين وأعمال تخريب وتهديد المسؤولين في السجن. هذه المرة يواجه المتهم، صاحب السوابق الجنائية، عقوبة بالسجن قد تصل إلى 15 عاماً، وحول ما إذا كان سيتم ترحيله بعد انقضاء فترة العقوبة، قال مسؤول قضائي إن ذلك أمراً ستقرره سلطات الأجانب المختصة. المصدر: ع.ج.م/ع.غ اقرأ أيضاً: معظم مرتكبي الجرائم من اللاجئين ينحدرون من بلدان أكثر سلماً 8,5 % من إجمالي المشتبه بهم في ألمانيا من المهاجرين في ...

أكمل القراءة »

معظم مرتكبي الجرائم من اللاجئين ينحدرون من بلدان أكثر سلماً

كشف تقرير حديث للمكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا “BKA” عن أن اللاجئين القادمين من مناطق الحروب والنزاعات مثل سوريا والعراق، نادراً ما يصبحون جانحين مقارنة بطالبي لجوء قادمين من مناطق أكثر سلماً في العالم. جاء في تقرير المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا “BKA”عن صورة الوضع الحالي للجرائم في ألمانيا تحت اسم “الجريمة في سياق الهجرة” الذي أصدره المكتب هذا الشهر (مايو/ أيار 2018) ويتناول نسبة الجريمة والجرائم التي ارتكبها مهاجرون خلال العام الماضي 2017،  أنه على الرغم من أن 35,5% من جميع اللاجئين الذين جاؤوا إلى ألمانيا العام الماضي كانوا منحدرين من سوريا، فإن نسبتهم كانت 20 بالمائة فقط بين المهاجرين المشتبه فيهم، لافتاً إلى أن الشيء ذاته ظهر مع اللاجئين القادمين من العراق. وأشار التقرير إلى أن النقيض تماماً كان مع المهاجرين القادمين من مناطق ودول لا تشهد حروباً ولا نزاعات مثل دول المغرب وصربيا وجورجيا، فعلى الرغم من أن نسبة طالبي اللجوء المنحدرين من المغرب والجزائر وتونس لم تتجاوز 2,4% فإن نسبتهم من المهاجرين الذين تم التحري عنهم بصفتهم مشتبه فيهم بلغت 9ً%. “مقارنة غير مناسبة” لكن لماذا ترتفع نسبة الجرائم بين المهاجرين القادمين من مناطق هادئة ولا تعاني من الحروب والأزمات؟ على ذلك يجيب الباحث الإجتماعي سامي شرشيرة، الأستاذ في كلية الدراسات الإسلامية بجامعة أوزنابروك في ألمانيا، بأن هؤلاء الشباب الذين يأتون من دول مثل المغرب والجزائر وتونس، التي لا تعاني من حروب ولا يجبرون على النزوح هم من “المشردين العاطلين عن العمل وأصحاب سوابق جريمة في بلادهم. ويتصرفون في ألمانيا (يرتكبون الجرائم) كما كانوا يتصرفون هناك” ويضيف بأنهم ليسوا “لاجئين حقيقيين مثل السوريين الذين يبحثون عن الأمان، وبالتالي لا يمكن أن نقارنهم معهم”. كما أن غياب الآفاق المستقبلية والأمل في الحصول على حق اللجوء والبقاء في ألمانيا تدفع بعض هؤلاء إلى ارتكاب الجرائم، وهو ما أكده شرشيرة أيضاً في حديثه لمهاجر نيوز، وقال إن هؤلاء “يعرفون ذلك مسبقاً، لذا يحاولون الحصول على المال وجمع ...

أكمل القراءة »

8,5 % من إجمالي المشتبه بهم في ألمانيا من المهاجرين في 2017 بمعدل 167,268 جريمة

كشف تقرير إخباري أن 8,5% من كافة المشتبه في تورطهم في جرائم بألمانيا العام الماضي، كانوا من المهاجرين. وذكرت صحيفة “دي فيلت” الألمانية الصادرة يوم السبت الفائت استناداً إلى الإحصائية الجنائية للشرطة لعام 2017، التي لم تعلن رسمياً بعد، أن هذه النسبة تعادل 167,268 جريمة ارتُكبت العام الماضي. ولم تشمل الإحصائية الجرائم المتعلقة بانتهاك قوانين الهجرة، مثل الدخول غير الشرعي للبلاد. ومن المنتظر الإعلان رسمياً عن بيانات الإحصائية في 8 أيار/مايو المقبل. ويندرج تحت المهاجرين في الإحصائية الجنائية للشرطة طالبو اللجوء واللاجئون المعلق ترحيلهم والمقيمون في البلاد بدون تصريح، والحاصلون على وضع حماية مؤقت (وهم في المعتاد اللاجئون المنحدرون من مناطق حروب) واللاجئون الذين استقبلتهم ألمانيا عبر برامج إغاثة دولية، واللاجئون المعترف بهم (مثل الملاحقون سياسيا). وهذه المرة الأولى التي يتم فيها إدراج اللاجئين المعترف بهم في الإحصائية على عكس السنوات الماضية، ما يجعل من الصعب مقارنة بيانات الإحصائية بإحصائية عام 2016. وفي بعض تصنيفات الجرائم، سجل المهاجرون نسبة مرتفعة للغاية فيها، حيث بلغت نسبتهم في جرائم النشل 31,4% من كافة المشتبه بهم، وفي الاغتصاب والتحرش الجنسي 15,9%، وفي التسبب في إصابات جسدية خطيرة وبالغة 15,2% وفي جرائم السلب 15,1%، وجرائم السطو على المنازل 10,7%. وبحسب الإحصائية، فإن حالات الاشتباه الجنائي ضد المهاجرين تزيد على نسبتهم بين إجمالي عدد السكان في ألمانيا. وبحسب بيانات الهيئة الاتحادية لشؤون الهجرة واللاجئين، فإن مجموعة الأفراد المصنفين على أنهم مهاجرون شكلت نهاية العام الماضي نسبة 2% فقط من إجمالي عدد السكان في ألمانيا. ومن اللافت للانتباه في بيانات الإحصائية أن عمر المهاجرين المتورطين في جرائم، أصغر في المتوسط من عمر باقي المشتبه بهم، كما كان أغلب المهاجرين المشتبه بهم من الرجال. وبحسب تقرير الصحيفة، فإن الشباب الذكور يتورطون في الجرائم أكثر من الرجال الأكبر سناً، كما يتورط بعض الشباب في جرائم متعددة وتلاحقهم الشرطة والسلطات القضائية لسنوات طويلة. وأشار الخبير في العلوم الجنائية كريستيان بفايفر إلى أن الإحصائيات أظهرت أن الاستعداد للإبلاغ عن الجرائم، ...

أكمل القراءة »