الرئيسية » أرشيف الوسم : التسلح

أرشيف الوسم : التسلح

لماذا يركز العالم على مخاطر برنامج التسلح النووي الإيراني ويتناسى إسرائيل؟

اعتاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن يحذر طوال سنوات عديدة بشكل صاخب من خطورة برنامج التسلح النووي الإيراني، لاعبا دور الصوت الوحيد الذي يصرخ في البرية لفتح أعين العالم الساذج على النوايا الحقيقية لطهران. غير أن ما لم يذكره رئيس الوزراء الإسرائيلي البالغ من العمر 68 عاماً هو أن إسرائيل هي في حد ذاتها قوة نووية ، على الرغم من أنها لم تعترف رسمياً على الإطلاق بامتلاكها أسلحة نووية. فلماذا يتم السماح لإسرائيل بحيازة هذه الأسلحة ولا يسمح لإيران بالمثل ؟. وعندما وجه مذيع من محطة (سي.إن.إن) الإخبارية سؤالا لنتانياهو عن هذه القضية مؤخراً، رد قائلاً “قلنا دائماً إننا لن نكون أول من يدخل الأسلحة النووية في المنطقة، وبالتالي فإننا لم ندخلها، وهذه إجابة جيدة على قدر استيعابك لها”. وسرعان ما حول رئيس الوزراء الإسرائيلي دفة الحوار باتجاه إيران وإلى معاهدة عدم الانتشار النووي، وقال “إنني سأخبرك بشيء أعتقد أنه مهم وهو أن إيران وقعت على معاهدة عدم الانتشار النووي، ووقعت على جميع أشكال الالتزامات الدولية، وأعلنت إيران أنه ليس لديها برنامجاً للتسلح النووي”. ثم أضاف “وتدعو إيران بشكل يومي إلى إزالة دولتي من الوجود، وثمة شيء واضح وهو أن إسرائيل لا تهدد بفناء أية دولة”. وانتهجت إسرائيل لعدة سنوات سياسة الغموض المتعمد من أجل تجنب النزاع بشأن برنامجها النووي، وتشير تقديرات معهد إستكهولم الدولي لأبحاث السلام الذي يتمتع بسمعة مرموقة إلى أن إسرائيل تمتلك 80 رأسا نوويا. وينظر إلى شيمون بيريز الحاصل على جائزة نوبل للسلام والذي توفى عام 2016 على أنه الأب الروحي لبرنامج إسرائيل النووي. ودشن بيريز هذا البرنامج بمساعدة من فرنسا منذ نحو 60 عاماً، بهدف كفالة سلاح الدفاع الذي يعد الملاذ الأخير، لدولة صغيرة يبلغ عدد سكانها 9 ملايين نسمة وتعيش وسط بيئة معادية، ولكفالة ألا تكون هناك محرقة جديدة لليهود. ونشبت ستة حروب في منطقة الشرق الأوسط منذ تأسيس دولة إسرائيل عام 1948، ولا تزال هناك حالة من العداء موجودة مع اثنتين من ...

أكمل القراءة »

اسرائيل في رأس القائمة في نسبة الأسلحة إلى السكان

بيّنت دراسة ألمانية،  أن إسرائيل هي الدولة الأكثر تسلحاً من أي دولة أخرى في العالم. وقد جاءت هذه الدراسة نسبةً لمؤشر القوة العسكرية العالمي، الذي تم نشره من قبل مركز دولي متخصص، يوم الاثنين الماضي، في مدينة بون غربي ألمانيا. وبحسب المركز، فإن إسرائيل متقدمة بصورة واضحة فيما يخص نسبة الأسلحة الثقيلة إلى مجموع السكان. وأوضح ماكس موتشلر، صاحب الدراسة:” كما أن نظام الخدمة العسكرية الإلزامي الإسرائيلي أدى إلى وجود عدد مرتفع جداً من العسكريين قياساً إلى مجموع السكان”. ومن الجدير بالذكر، أن نظام التجنيد العسكري الإسرائيلي، يفرض على الرجال خدمة إجبارية في الجيش لمدة ثلاث سنوات، ولمدة 21 شهراً فيما يخص للنساء. وجاء في الدراسة أيضاً، أن سنغافورة تأتي في المركز الثاني بعد إسرائيل، ثم أرمينيا وروسيا وكوريا الجنوبية، وقد ذكرت أيضاً دول تابعة للاتحاد الأوروبي ضمن المراكز العشرة الأولى في القائمة، حيث احتلت قبرص المركز الثامن واليونان المركز التاسع. ويدرس هذا المؤشر مستويات العسكرة في 151 دولة، نسبةً إلى المجتمع في كل دولة، كما أنه يبحث في نسبة نفقات الدفاع العسكري قياساً إلى إجمالي الناتج المحلي وإلى مجالات اجتماعية أخرى مثل الرعاية الطبية. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة كانت قد أنفقت العام الماضي نحو 611 مليار دولار على الجيش، لتصبح الدولة الأكثر إنفاقاً في العالم على الدفاع، إلا أنها جاءت في الترتيب الحادي والثلاثين، وبفارق كبير عن أقرب منافسيها. وفي السياق نفسه، فقد جاءت ألمانيا في المركز الـ104 ، أي في القسم الأخير من القائمة على الرغم من ارتفاع نفقاتها العسكرية أيضاً. الخبر منقول عن د. ب. أ. اقرأ أيضاً: مبيعات الأسلحة تصل لأرقام قياسية منذ الحرب العالمية الثانية     محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »