الرئيسية » أرشيف الوسم : التدريب المهني

أرشيف الوسم : التدريب المهني

في بحثك عن مهنة المستقبل.. التدريب المهني “Ausbildung” في مجالات “التخصص بالأسنان”

Make it German   جميعنا سمعنا أو فكرنا بالتدريب المهني Ausbildung في ألمانيا، فمن فكر برسم مستقبله المهني بناء على فرع من فروع التدريب المهني . آخرون أرادوا أن يكون الـ Ausbildung خطة توصلهم لهدفٍ جامعيٍّ ما، والبعض فكر به كانطلاقة في سلّم يأخذهم إلى مراتب مهنية أبعد.. وتشجيعاً لأن ندع القرارات السهلة المستهلكة المبنية على آراء دائرة معارفنا فقط، ولكي نبدأ بالقراءة والاطلاع لنعرف أين يمكن شغفنا ونتخذ قرارات سليمة، سنقوم، وفي سلسلة جديدة من مقالاتنا، بتسليط الضوء على العديد من الفروع المهنية Ausbildungsberufe. في هذه السلسلة سنتناول عدّة عناوين رئيسية، ألا وهي مجالات التدريب المهني في ألمانيا، لنعرض تحتها العديد من الفروع المتعلقة بها. وفي مقال اليوم ضمن مجال (الطب) نتناول: – عامل متخصص في طب الأسنان Zahnmedizin Fachangestellte. – تقنيّ الأسنان Zahntechniker. العامل متخصّص في طب الأسنان Zahnmedizin Fachangestellte ZFA هل أنت من المهتمين بعالم الأسنان؟ وترغب بأن تكون مهنتك المستقبلية في هذا المجال؟ إذاً أنت هنا في المكان الصحيح، حيث ستتعرّف على فرعين من أهم الفروع في هذا المجال، ومن يدري.. ربما كان أحدهما مجال مهنتك المستقبلية. المهام والوظائف الأساسية: يقوم المتدرّب بالعديد من المهام المتنوّعة ضمن عيادة طبيب الأسنان، فهو ينظّم سير العمليات العملية عن طريق ضبط مواعيد المعاينات، وتخطيط سير كلّ ما يجري داخل العيادة والتأكّد من جاهزية غرف المعاينة، والأجهزة والأدوات المستخدمة. كمتدرّب وعامل مستقبلاً تقوم بمساعدة الطبيب أثناء الفحص والمعاينة، كما تتولّى مهاماً متقدمة أخرى حسب تأهيلك في مجالات أخرى كطب الأسنان الوقائي Prophelaxe أو فيما يتعلّق بتقويم الأسنان. وبحسب تعليمات طبيب الأسنان تقوم بتجهيز ما يلزم للحشوات مثلاً، وأخذ الطبعات السنية والصور الشعاعية. ومن أهم المهام التي قد تتولّاها في هذا المجال توثيق عملية سير المعاينة وتسجيل العمل كما الخدمات المٌقدَمة للفواتير. كعامل في هذا المجال تقوم أيضاً برعاية المرضى قبل وبعد وأثناء المعاينة، كما توضح الإجراءات والتعليمات الوقائية لصحة الفم. في عيادات طب الأسنان توجد أيضاً معاملات ورقية مع شركات التأمين ...

أكمل القراءة »

التدريب المهني للاجئين في ألمانيا (الجزء الثاني)

صادر عن غرفة التجارة والصناعة في فرانكفورت (IHK-Frankfurt) ترجمة: الجمعية الألمانية السورية للبحث العلمي (ضمن مشروع التعاون بين الجمعية وغرف التجارة والصناعة الألمانية) تم تصميم هذه المادة، لتقديم توضيحات عن قوانين العمل في ألمانيا، وعن حق اللاجئين في الحصول على التعليم المهني المطلوب. وفي القسم الأول من مادة “التدريب المهني للاجئين في ألمانيا”، المنشورة في العدد 26 من أبواب، قمنا بشرح الشروط الأساسية لدخول اللاجئين في سوق العمل، والبدء بالتدريب المهني، ونتابع هنا في هذه المقالة، المساعدات المقدمة من مراكز العمل للاجئين، من أجل البدء والاستمرار في التدريب المهني في ألمانيا. نماذج التعاون “خطوة بخطوة”، ومن يحق له الاشتراك بها؟ يهدف نموذج التعاون الجديد “خطوة بخطوة”، الذي يُبنى على أدوات التمويل القائمة في الوكالة الاتحادية للاجئين، إلى إدخال اللاجئين الشباب، الذين تقل أعمارهم عن خمسةٍ وعشرين عاماً بالتدريج ضمن برامج التدريب المهني. حيث يمكن للاجئين بعد دورة اللغة والاندماج في المرحلة الأولى، أن يتعرفوا على الشركات من خلال مرحلة التوجيه العملي، مع استمرار الدعم في مجال اللغة الخاصة بالتدريب المهني في المرحلة الثانية. وإذا قرر جميع المشتركين، بعد مرحلة التوجيه هذه الحصول على التلمذة الصناعية، فإن وكالة التوظيف الاتحادية، تدعم ذلك من خلال المساعدة المصاحبة للتدريب في المرحلة الثالثة. كما يمكن الحصول على مؤهل للدخول في التدريب الصناعي. يمكن للاجئين الذين لديهم تصريح إقامة، وطالبي اللجوء الذين لديهم فرصة كبيرة بالبقاء في ألمانيا، المشاركة بنشاطات التدريب المهني، والتقديم على الإعانات والمساعدات المصاحبة للتدريب. هنالك ثلاثة أنواع من المساعدات المصاحبة للتدريب وهي: التدريب المدعوم (ASA)، إعانات التدريب المهني (BAB) والمساعدات المصاحبة للتدريب (ABH) المساعدة المصاحبة للتدريب (ABH) هي تدابير مختلفة، مقدمة للشباب الذين يحتاجون إلى المساعدة، التي تتجاوز توفير الأعمال التجارية العادية التدريب. وتشمل هذه التدابير، تخفيض العجز اللغوي والتعليمي، والدعم الاجتماعي التربوي للشباب. كما تهدف المساعدات، إلى تمكين البداية والاستمرار والانتهاء بنجاح من التدريب المهني في شركة ما، في مهن التدريب المعترف بها. تتم فصول الدعم خارج فترة تدريب لدى ...

أكمل القراءة »

التدريب المهني للاجئين في ألمانيا (الجزء الأول)

التدريب المهني المزدوج يمكن للاجئين الحاصلين على إقامة 3 سنوات فأكثر، أن يتلقوا التدريب المهني في أي شركة دون قيود. وكقاعدة عامة، يمكن لطالبي اللجوء، وبإذن مكتب الهجرة، الحصول على موافقة لبدء التدريب المهني في أي شركة، ولا يلزم الحصول على موافقة الوكالة الاتحادية للعمل إذا كانت المهنة معترف بها من قبل الدولة أو قابلة للمقارنة. ويمكن لطالبي اللجوء الحاصلين على إقامة (Duldung) بدء التدريب المهني على الفور. أما طالبو اللجوء فعليهم الانتظار ٣ أشهر أولاً قبل بدء التدريب. التدريب المهني المدرسي يسمح عموماً للاجئين الحاصلين على إقامة بممارسة هذا التدريب في مدرسة مهنية عليا. ومن حيث المبدأ، يمكن لطالبي اللجوء، وبإذن من مكتب الهجرة، أن يبدأوا التدريب فوراً في مدرسة مهنية عليا ولا حاجة لموافقة وكالة التوظيف الاتحادية. ما معنى التخطيط المتكامل الذي يحق للاجئ الحصول عليه من خلال التدريب لدى أي شركة في ألمانيا؟ توجد فترة تخطيط متكاملة لتدريب اللاجئ طوال فترة الإقامة. ولا يمكن ضمان حق إقامة اللاجئ في ألمانيا إلا بعد منح سلطة الأجانب تصريح إقامة، وبعدها يمكن التخطيط على المدى الطويل. التخطيط المتكامل للاجئ مع تصريح إقامة يحصل طالبو اللجوء واللاجئون في الاتفاقية الخاصة باللاجئين على إقامة لا تقل عن 3 سنوات، والحماية الفرعية لمدة سنة واحدة، والحماية الوطنية لمدة لا تقل عن سنة واحدة. خلال هذه الفترة، يمكن للاجئين أن يتلقوا تدريباً ضمن الشركات دون قيود. ويمكن تمديد فترة هذه الإقامة من قبل سلطة الأجانب بعد انتهاء الفترة الحالية. كما يمكن الحصول على إقامة دائمة بعد 3 سنوات فقط، وعندها يمكن أن يستمر اللاجئ بتدريبه أو إنهائه “دون حدود زمنية” ومتابعة وظيفته دون أي مشاكل على الإطلاق. التخطيط المتكامل لحاملي إقامة (Duldung) – “قانون 3+2” بالنسبة لذوي إقامة (Duldung)، فإن إمكانية دخول سوق العمل محدودة. وهم دائما بحاجة إلى إذن من سلطة الأجانب للحصول على تدريب في شركة ما. يمكن لطالبي اللجوء الذين ينتظرون الحصول على إقامة، والذين أبرموا عقد تدريب بموافقة مكتب الهجرة، ...

أكمل القراءة »

تعليم مهني صنع كولونيا

“الكل أكبر من مجموع أجزائه” – تلقي جلسة النقاش الأولى لكاوزا عنوانها “تعليم مهني صنع كولونيا” الضوء على التحديات في سبيل نشر التعليم المهني في إقليم كولونيا الاقتصادي أبواب – كولونيا. اجتمع حوالي 120 مشاركة ومشاركًا في منتصف شهر حزيران، وبحضور رئيسة بلدية كولونيا للشؤون الاجتماعية والتعليم، السيدة إلفي شو أنتفربس، في إطار جلسة مناقشة تخصصية الأولى من نوعها موضوعها “تعليم مهني صنع كولونيا” في يوم الثلاثاء الماضي. تحولت المحادثات المكثفة بين المشاركين إلى نوع من ورشة عمل لتبادل أفكار ممتعة ومتعددة التوجهات لطرح اقتراحات متنوعة، تهدف إلى إيجاد حلول لصغار الشباب أي لطلاب المدارس، وكذلك لأصحاب الشركات ذوي الأصول غير ألمانية، وبحضور ومشاركة بعض القادمين الجدد المشاركين بالجلسة، مبرهنة بذلك على قربها من الواقع والحياة اليومية المشوبة بابتعاد الشباب عن التعليم المهني لأسباب مختلفة، منها صعوبة شروط القبول في الشركات أو المدارس المهنية أو عدم الاهتمام الكافي في التوجيه المهني للأجانب في المدارس. وبدعوة من كاوزا في كولونيا تمت مناقشة الحلول والاستراتيجيات المستقبلية التي يتطلبها مشروع التعليم أو التدريب المهني وبمساندة بناء شبكة تعليم طويلة الأمد، وذلك من أجل زيادة إشراك المهاجرين بما فيهم اللاجئين، في سوق التعليم المهني والعمل وتشجيعهم.  ونجد أن هذه النقاشات بينت احتياجات جديدة ولدها التغيير الديموغرافي والحاصل في البنية التحيتة وفي الحقل الاقتصادي والتحديات المتعلقة به، وكل ذلك شكل محور البحث الجماعي عن الحلول لهذه التحديات. لقد وجدت مشاريع كثيرة سعت إلى عملية توعية المهاجرين بما فيهم صغار شباب اللاجئين وأهلهم، وتوجيههم نحو التعليم المهني المزدوج وإلحاقهم ببرامجه مع وضع أهداف عديدة ضمن كولونيا الاقتصادية. هذه المشاريع أدت إلى إنجاح الانتقال من المدرسة إلى التعليم المهني وكسب أصحاب شركات هذا الإقليم الاقتصادي لقبول الطلاب على تدريبهم وتعليمهم عمليا. وقد نجحت الكثير من المشاريع الفاعلة في اتخاذ خطوات حثيثة وتنفيذها. وفي كلمتها الترحيبية التي ألقتها في البداية رئيسة بلدية كولونيا، السيدة إلفي شو أنتفربس، أعادت إلى الأذهان مدى أهمية هذه الجلسة في سبيل توسيع الشبكة والحفاظ ...

أكمل القراءة »

الدراسات الفنية والمهنية في ألمانيا.. فوائدها وسلبياتها

الدراسات الفنية والمهنية.. فوائدها وسلبياتها د. هاني حرب يوميا في مركز العمل “الجوب سنتر” تتزايد العروض والطلبات على الدراسات الفنية والمهنية في ألمانيا. ماهي أهمية هذا النوع من الدراسة؟ هل يعتبر حقا نوعا من الدراسة؟ أم أنه تدريب؟ ماهي الإمكانيات المختلفة التي يمكن للطالب الحاصل على الشهادات المهنية والفنية الحصول عليها؟ وكيف يمكنه تطوير نفسه بعد ذلك؟ حسب إحصائيات مركز العمل الألماني فإن هنالك أكثر من 600.000 مكان للتدريب المهني والفني لأكثر من 340 وظيفة مهنية معترف بها ألمانيًا. إن الدراسة المهنية/الفنية في ألمانيا تدمج التدريب العملي في المصانع أو المعامل أو ورشات العمل مع الدراسة النظرية للوظيفة نفسها. إن هذا النظام الفريد من نوعه في ألمانيا يرفع سوية حملة الشهادات المهنية لتكون الأقوى عالميًا على الإطلاق وليتم الاعتراف بهذه الدراسات على المستوى العالمي أجمع.   تتكون الدراسة المهنية من شقين، الأول الشق النظري حيث يتعين على الطلبة حضور محاضرات ودروس تتعلق بالمهنة التي يقومون بتعلمها، وكذلك محاضرات تتعلق بالإدارة وإدارة الموارد البشرية أيضا. أما في الشق الثاني فيتوجب على المتدربين البدء بتدريبهم العملي ضمن المصانع أو المعامل لمدة لا تقل عن 3 أيام أسبوعيا. إن فترة الدراسة المهنية تمتد بين 3-5 سنوات حسب نوع المهنة. في نهاية فترة التدريب يقدم المتدرب امتحانا كتابيا وعمليا للحصول على شهادة الأستذة في مهنته ليحق له لاحقا ممارستها في ألمانيا ضمن المعامل أو عبر بدء عمله الخاص في ألمانيا أو أي من دول الاتحاد الأوروبي. ماهي أهم شروط دخول سوق العمل المهنية في ألمانيا؟ هذا السؤال يطرحه العديد من الشبان والشابات هنا في ألمانيا لمراكز العمل المسؤولة عنهم. إن الشرط الأساسي هو الحصول على شهادة اللغة الألمانية الـ B1 وفي بعض الحالات الـ B2، بعدها يمكن للطالب أو الطالبة تقديم طلب للحصول على دورة لغوية متخصصة بالمصطلحات الخاصة بالمهنة المراد التقديم عليها أو تقديم طلب لبدء تدريب في المهنة أو المهن المراد التقديم عليها. تتراوح فترة التدريب “Praktikum” عادة بين أسبوعين إلى شهر ...

أكمل القراءة »