الرئيسية » أرشيف الوسم : التحقيق

أرشيف الوسم : التحقيق

أحدث عقوبة مدرسية: معلمة مصرية تدوس بقدمها فوق تلميذ

انتشرت على مواقع التواصل صورة معلمة مصرية تضع قدمها فوق تلميذ ملقى على الأرض داخل الصف المدرسي، مما أثار غضبًا واسعًا في مصر. نشرت الصورة سيدة مصرية تدعى “سمر سليمان” على موقع “فيسبوك”، ومن ثمّ انتشرت بكثافة على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي. والتقطت الصورة في مدرسة محمد عبده الإعدادية بمنطقة عين شمس، شرق القاهرة، ويظهر فيها معلمة “أخصائية اجتماعية” وهي تعاقب تلميذًا، على قيامه بالتصفير في الفصل. وذكرت “العربية.نت” التفاصيل وفيها أن الطالب المعاقب، كان قد قام بالتصفير في اللحظة التي دخلت فيها الأخصائية الاجتماعية إلى غرفة الصف، فاعتقدت أنه يسخر منها، وعندها استدعته على الفور وألقت به على الأرض ثم وضعت قدمها فوق صدره، ولم تستجب لتوسلات الطالب الذي يدّعى أنه يعاني من مرض في قلبه. وبحسب نفس المصدر، فإن السيدة التي قدمت الشكوى أشارت إلى أن باقي الطلاب لا يستطيعون بالطبع الدفاع عن زميلهم خوفًا من التعرض لنفس العقاب، إلا أن أحد التلاميذ استطاع أن يصور المشهد بكاميرا جواله، من تحت منضدته ليثبت الواقعة ويساعد زميله فيما بعد في الحصول على حقه. وذكرت “العربية.نت” أنها اتصلت بالمسؤولين في إدارة عين شمس التعليمية، حسث أكد لها مصدر مسؤول في الإدارة أنهم بدؤوا التحقيق في الحاذثة بعد أن علموا بها يوم الإثنين، وهم يحاولون التأكد من مدى صحة ما حدث. مضيفاً أن الإدارة ستقوم باستدعاء المعلمة والطالب لمعرفة حقيقة الصورة، وسيتم إبلاغ المسؤولين في وزارة التربية بنتائج التحقيق. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الهيئة الأوروبية لمكافحة الاحتيال تحقق في مساعدات اللاجئين السوريين

تحقق الهيئة الأوروبية لمكافحة الاحتيال، في مشاريع مساعدات إنسانية مقدمة لسوريا، بعد أن كشف تحقيق أمريكي مماثل، وجود رشاوى وعمليات احتيال في بعض مساعداتها الإنسانية في سوريا. وتقول المفوضية الأوروبية، وهي الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي، إنه تم جمع أكثر من خمسة مليارات يورو لمساعدة السوريين الذين مازالوا داخل البلاد، إضافةً إلى اللاجئين السوريين في تركيا والأردن ولبنان ودول أخرى. وكما نقلت رويترز، عن الأمم المتحدة أن حوالي 13.5 مليون شخص في سوريا، من بينهم ستة ملايين طفل، هم في أمس الحاجة للمساعدة الإنسانية. وأكثر من خمسة ملايين شخص منهم موجودون في مناطق يصعب الوصول إليها، مما يجعل مهمة حصر ومراقبة توزيع المساعدات صعبةً للغاية. ويحقق المكتب الأوروبي لمكافحة الاحتيال (أولاف) حاليًا، في تسليم المنح التي تقدمها بروكسل لمنظمتي إنترناشيونال ميديكال كوربس، وجول، غير الحكوميتين، من ضمن منظمات إنسانية أخرى. ورفض المكتب الخوض في التفاصيل، لأن التحقيق مازال جاريًا، إلا أنه أكد أن أولاف “فتح تحقيقين في مشروعات تستهدف تحسين صحة ورفاهية اللاجئين السوريين.” مشددًا على أن فتح التحقيق لا يعني الحكم المسبق بوجود أخطاء. وحصلت رويترز على وثيقة منفصلة للمفوضية الأوروبية، تذكر أن المنحتين تم تقديمهما للمنظمتين المذكورتين، من أجل مشروعات في تركيا. وفي تعليقها على التحقيق قالت المتحدثة باسم إنترناشيونال ميديكال كوربس، إنها لا تعلم عن أي تحقيق رسمي عدا التحقيق الأمريكي الذي نتج عنه قيام الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بإيقاف مؤقت لبعض برامجها الإغاثية في سوريا. مشيرةً إلى أن منظمتها تراجع وتعزز إجراءاتها الداخلية. وأضافت “برامجنا للمساعدات الإنسانية في سوريا، التي يمولها مانحون آخرون مستمرة أيضًا، مما يتيح وصول الإغاثة الضرورية المنقذة للحياة، إلى الذين يعانون في سوريا”.  في حين لم تصدر جول أي تعليق. رويترز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مجرمو حرب بين اللاجئين

فولكر سيفرت – تاغسشاو ترجمة: هاني حرب بين السوريين هنا في ألمانيا يوجد على ما يبدو عدد من مجرمي الحرب أيضا. أكثر من 2800 دليل وصل للسلطات الأمنية الألمانية. في 13 حالة منها قامت السلطات بفتح تحقيقات مع اللاجئين المعنيين بهذه الأدلة. هم متهمون بالقيام بجرائم حرب في سوريا أو العراق. مئات الآلاف من اللاجئين قاموا بطلب الحماية في ألمانيا من الأخطار والأهوال التي لاقوها من المجموعات المتحاربة على أراضيهم. من بينهم عدد من مجرمي الحرب على ما يبدو الذين قاموا بالوصول إلى ألمانيا كملجأ آمن لهم من العقاب. لكن الشرطة الجنائية الألمانية في تتابعهم لمحاكمتهم. أكثر من 25 دليل يوميا في المركز الاتحادي لجرائم الحرب والجرائم ضد الشعوب في مركز الشرطة الاتحادية الجنائية في ميكينهايم قريبا من مدينة بون تجري التحقيقات بشكل متواتر ودائم. حسب المعلومات التي وصلت إلى hr-INFO  يصل يوميا إلى المركز بين 25-30 دليلا جديدا. “لسنا جاهزين للعمل بهذه الكمية الكبيرة من الدلائل والتحقيقات” يشرح أحد موظفي الشرطة الجنائية الاتحادية الموقف الحالي. يجب توظيف وتجهيز العديد من القوى والموظفين الجدد ليتم الإحاطة بهذا العدد من الطلبات والدلائل وتحضيرها للمحققين. إن خبرة المحققين أظهرت أن هذه الدلائل تختلف تماما عن بعضها البعض. بعضها قائم على الإشاعات فقط، حيث يقوم أعضاء مجموعة عرقية أو دينية سورية أو عراقية باتهام أعضاء مجموعة أخرى بجرائم حرب دون وجود أي دلائل ملموسة، حقيقية أو حتى دون قيام هؤلاء بأي جرائم بالأساس. القسم الثاني من هذه الأدلة والادعاءات يقوم على شهادات شهود حقيقين موجودين في ألمانيا وكذلك الصور التأكيدية عبر الانترنت وهذه تستدعي التحقيق بها بالطبع. علميات اعتقال في فيست فالن  إن عمل المحققين حقق أول ثماره. في يوم الأربعاء الماضي قامت مجموعات من القوات الخاصة باعتقال شخص من حملة الجنسية السورية بعمر 41 عاما في منطقة فيست فالن. قام هذا الشخص بجرائم حرب في حلب وتم إصدار مذكرات اعتقال له للمثول أمام المحكمة الاتحادية الألمانية. إن الجزء الأكبر من هذه الدلائل ...

أكمل القراءة »