الرئيسية » أرشيف الوسم : الانفصال

أرشيف الوسم : الانفصال

الزاوية القانونية: ماذا يحصل للإقامة بعد الانفصال أو الطلاق إذا كانت عن طريق لم الشمل؟

جلال محمد أمين – محامي ومستشار قانوني سوري مقيم في ألمانيا يحصل القادم عن طريق لم الشمل على الإقامة لأنه متزوج من شخص مقيم في ألمانيا سابقاً، ولذلك تعتبر الإقامة المستمدة من قانون لم الشمل في خطر بمجرد حصول الطلاق أو الانفصال. وهناك فرق فيما إذا كانت العلاقة الزوجية مستمرة لمدة ثلاث سنوات وعندها يتم تمديد الإقامة لمدة سنة، أو إذا كانت العلاقة الزوجية أقل من ثلاث سنوات فإن الإقامة في هذه الحالة مهددة بالإلغاء فإما ان يتم رفض التمديد أو أن يتم سحب الإقامة. ما التغيير الذي يطرأ على الإقامة بعد الانفصال أو الطلاق إذا استمرت الحياة الزوجية في ألمانيا لمدة ثلاث سنوات فإن الإقامة تمدد رغم الانفصال. أما إذا تم الانفصال قبل مضي السنوات الثلاث في ألمانيا فلا يمكن تمديد الإقامة إلا بشروط خاصة كوجود الأطفال والتسجيل في دورات الاندماج أو العمل. إذا تم الانفصال بين الزوجين قبل انتهاء السنوات الثلاث وبقي في الإقامة الممنوحة للشخص الآخر مدة طويلة فيتم تقصيرها وفق تقدير دائرة الأجانب، وهذا التقصير للمدة يعتبر أحد خطوات إنهاء الإقامة. في حالة صدور قرار تقصير مدة الإقامة من قبل دائرة الأجانب، يبقى هذا القرار قابلاً للاعتراض إذا ما كان الشخص المعني يملك دخلاً يعادل على الأقل 800 يورو شهرياً وتبقى الإقامة سارية المفعول إلى حين انتهاء إجراءات الاعتراض. حالات الاحتفاظ بالإقامة إذا تم الانفصال قبل مضي ثلاث سنوات: يستطيع الشخص الاحتفاظ بالإقامة التي حصل عليها حتى لو تم الانفصال قبل مضي ثلاث سنوات في الحالات التالية: وجود أطفال مشتركين للزوجين، أو الانخراط في سوق العمل، أو التسجيل في التدريب المهني أو الدراسة، أو الحالات الطارئة. وجود أطفال مشتركين أي أن الأطفال هم من كلا الأبوين وليسوا من زوج أو زوجة سابقة، كما يشترط ألا يكون الطرف المعني محروماً من حق الحضانة أو الإراءة، والمقصود بذلك إذا كان الرجل قد حكم عليه بإسقاط الحضانة أو المنع من التواصل مع الطفل بسبب سلوك معين فانه يفقد الإقامة ويتم ...

أكمل القراءة »

من منا أيضاً يفضل صحبة وحوش الغابات على صحبة زوجته؟

شغل رجل ستيني مؤخراً وسائل الإعلام في بريطانيا، بعد أن كشف أنه اضطر إلى العيش مشرداً في الغابات على مدى خمس سنوات هرباً من زوجته المزعجة. وكان مالكوم أبليغيت (62 عاماً) قد عمل بستانياً لسنوات طويلة، واستمتع بالعمل في حدائق الآخرين، إلى أن أخذت حياته منحى غير متوقع بعد الزواج قبل نحو 30 عاماً. وعلى الرغم من أن حياته الزوجية سارت بشكل جيد في البداية، إلا أن انشغاله بالعمل مع مرور الوقت، جعل زوجته أكثر إزعاجاً، وكان يضطر إلى اختصار وقت العمل لإرضائها. وبعد أن زاد إزعاج زوجته وشجاراتهما المتكررة، لم يعد مالكوم قادراً على التحمل، فما كان منه إلا أن حزم أمتعته وغادر المنزل، وبدلاً من الانتقال إلى منزل أحد الأصدقاء، والشروع بإجراءات الطلاق، اكتفى بالتواري عن الأنظار، بحسب موقع أوديتي سنترال. وغادر مالكوم منزله في مدينة برمنغهام على دراجة، قاصداً العاصمة لندن، ولكن دراجته تعرضت للسرقة في أكسفورد، بعد أن نسي أن يقفلها، فاضطر إلى متابعة الرحلة سيراً على الأقدام، ووصل بعد ثلاثة أسابيع، واستقر في غابة كثيفة بالقرب من كينغستون جنوب غرب لندن، حيث كان يخيم في الغابة خلال الليل، ويعمل في حديقة عامة في النهار. ومنذ ذلك الوقت، تحولت الغابة إلى عنوان الإقامة الدائم لمالكوم، قبل أن ينتقل إلى ملجأ للمشردين في غرينويتش جنوبي لندن. وكانت رغبته في الابتعاد عن زوجته قوية، لدرجة أنه لم يتواصل مع أسرته، لإخبارهم عن مكان إقامته. وتواصل مالكوم مؤخراً مع شقيقته، والتي بحثت عنه لعدة سنوات، قبل أن تركن إلى الاعتقاد بأنه ميت. اقرأ أيضاً: ليلة مرعبة لفتاة لندنية تعرضت لثلاث اعتداءات جنسية متتالية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »