الرئيسية » أرشيف الوسم : الانفتاح

أرشيف الوسم : الانفتاح

ديسكو “حلال” في جدّة… السعودية تتابع تشويه مفهوم “الانفتاح”

أوردت تقارير أن سلسلة النوادي الليلية “وايت” ستفتتح هذا الأسبوع أول فرع لها بمدينة جدة السعودية. وفيما سيمتنع هذا “الديسكو الحلال” عن تقديم المشروبات الكحولية تباينت مواقف رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين منتقد ومرحب. يبدو أن المملكة العربية السعودية، التي عرفت بنهجها المحافظ والمتشدد، باتت تسير نحو الانفتاح بوتيرة متسارعة تفاجئ الكثيرين. فبعد السماح للمرأة بقيادة السيارات، ورفع حظر دخول النساء إلى الملاعب الرياضية، يأتي الدور الآن على وسائل الترفيه والأنشطة والفعاليات الفنية. الجديد في هذ السياق هو ما تداولته وسائل الإعلام من أن سلسلة النوادي الليلية الشهيرة “وايت”، ستفتح هذا الأسبوع فرعاً لها بمدينة جدة السعودية، حسب ما أورد موقع stepfeed” ، الذي كشف عن أن النادي الليلي الذي يُوصف بـ “ديسكو حلال” لن يقدم المشروبات الكحولية إلى الزبائن، على غرار بقية فروعه، كونها ممنوعة في السعودية. يذكر أن سلسلة نوادي “وايت” تمتلك فروعا لها في كل من دبي وبيروت. ويأتي الدور الآن على مدينة جدة السعودية، إذ من المتوقع أن يكون هذا “الديسكو” الجديد على الواجهة البحرية لمدينة جدة، حيث سيعرض أنواعاً متنوعة من الموسيقى تُلبي الأذواق المختلفة. فضلاً عن ذلك، سيكون “الديسكو” مفتوحاً أمام الرجال والنساء على حد سواء، حسب ما ذكر موقع stepfeed”  #نايت_كلوب " وايت كلوب " يُفتتح قريباً بجدة بس الغريب البعض يقول "نايت كلوب إسلامي" أو فية "بار حلال" ليش المصطلحات الشاذة هذي؟؟ ببساطة قول "نايت كلوب بدون كحول" وإذا كان مُصرح فيه من الجهات المعنية هنا ينتهي كثر الكلام والشوشره، ولك أختيار ما تقبله نفسك الحلال بيّن والحرام بيّن pic.twitter.com/yS58Dlnaxk— M (@mbedev) June 11, 2019 يشار إلى أنه لم يصدر حتى الآن أي تأكيد أو نفي من الجانب السعودي بشأن افتتاح أول “ديسكو حلال” هناك، لكن مدير الاتصالات الإقليمي لشركة “وايت” سيرج طراد أكد في تصريح خص به شبكة “بي بي سي” البريطانية، وقال “إن هذا الملهى يتوافق مع جميع الضوابط الشرعية السعودية”. ولن يفتح “الديسكو الحلال” أبوابه طيلة أيام السنة، حيث سيكون مفتوحاً بشكل مؤقت وذلك ...

أكمل القراءة »

همس الكلام البذيء في أذن العشيق

يعرف موقع ويكيبيديا الـdirty talk أو الكلام البذيء ، أنه ممارسة استخدام كلمات تصف صوراً من شأنها زيادة الإثارة الجنسية قبل ممارسة العلاقة الجنسية وخلالها وبعدها. يعتبر الكلام البذيء جزءاً من المداعبة، وقد تتخلله صفات جنسية حية ومثيرة، ونكات جنسية، وأوامر جنسية، وكلمات “وقحة”. يمكن همس الكلام البذيء في أذن الشريك أو البوح به عبر الهاتف أو كتابته في رسالة خطية. ماذا لو تعمّقنا في تلك التعريفات؟ قد لا يعترف البعض باستخدام الكلام البذيء مع الشريك خلال ممارسة الجنس، خجلاً وخشيةً من اعتبارهم منحرفين جنسياً. ولكن من قال إن الكلمات البذيئة تنتمي لفئة الممنوعات في التعريف الاجتماعي للجنس؟ ففي النهاية هي مجرد وصف لما يقوم به الشخص لشريكه خلال ممارسة الجنس، أو ما سيقوم به أو قام به. إن كنت تظن أنك وحيد في استخدام العبارات البذيئة في الفراش، إلق نظرة على تلك الدراسات. ما تقوله الدراسات؟ نشرت المجلة الأكاديمية Archives of Sexual Behavior أواخر العام الماضي، دراسة قام بها العالم Peter Joanson، مع فريقه عن الحديث الإثاري الذي يستخدمه العشاق. كانت نتيجتها أن 92% من الأشخاص الذين شاركوا فيها يتفوهون بعبارات جنسية خلال ممارسة الحب. 52% منهم نساء أعمارهن بين 19 و68 عاماً، و79% من إجمال المشاركين هم في علاقة مستقرة، 88% منهم متباينو الجنس، 7% ثنائيو الجنس، و4% مثليو الجنس. تعمق الفريق أيضاً في 569 محادثة مثيرة، ليستخرج منها 8 مواضيع رئيسية يستخدمها الثنائي لإثارة الآخر: الهيمنة الجنسية (هل أنت عبدي الجنسي؟)، الطاعة الجنسية (إفعل ما تشاء بي)، التملك الجنسي (أنت لي)، الخيال الجنسي (تخيل أن أحداً يشاهدنا)، عبارات توجيهية (“أقوى! أسرع!)، التعزيز الإيجابي (أحب رائحتك/ أنت قوية)، الكلمات الحميمة (أحبك، حبيبي)، تعبير عن ردود الفعل (نعم، يا إلهي!). كيف ذلك؟ تلك الكلمات الجريئة تتحدى التابوهات والمحرمات لدى لفظها، وهذا أمرٌ يزيد المتعة واللذة في التصرف بطريقة أكثر جنسية في الفراش. يفسر موقع medicaldaily تلك الممارسة، بأن كل شيء يبدأ في الدماغ، لأنه يعتبر عضواً جنسياً أقوى وأكثر فعالية من ...

أكمل القراءة »