الرئيسية » أرشيف الوسم : الانتخابات (صفحة 5)

أرشيف الوسم : الانتخابات

هل تعلن ميركل ترشيح نفسها لفترة رابعة اليوم الأحد؟

تتجه التوقعات في ألمانيا إلى أن تعلن أنغيلا ميركل اليوم الأحد ترشيح نفسها لفترة رابعة بعد تساؤلات استمرت شهورا بشأن ترشحها بعد أن قضت 11 عاما في هذا المنصب. تلتقي المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بعد ظهر يوم الأحد 20 تشرين الثاني \ نوفمبر مع زعماء حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه في برلين، من أجل التحضير للمؤتمر الأخير للحزب قبل انتخابات العام المقبل، والذي سيعقد في ديسمبر كانون الأول. وذكرت رويترز، أن ميركل دعت إلى مؤتمر صحفي في الساعة 1800 بتوقيت جرينتش، مما فسره بعض السياسيين بأن المستشارة اتخذت قرارها.  وتعتبر ميركل التي يبلغ عمرها 62 عاما، إحدى أقوى نساء العالم، وهي قوة استقرار في أوروبا في وقت يصعد فيه الشعبويون، لاسيما بعد تصويت بريطانيا بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي وانتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة. ونقلت دوتشي فيلليه عن النائب الأوروبي العضو في الحزب ايلمار بروك، إن “الجميع يعرفون أنها ستترشح”. ويؤيده في هذا الرأي زعيم الاشتراكيين الديمقراطيين زيغمار غابرييل الذي قال أن ميركل ستقود الاتحاد المسيحي الديمقراطي في الحملة الانتخابية المقبلة. وتتمتع المستشارة بفرص كبيرة للفوز في الانتخابات بحسب استطلاعات الرأي. ورغم أن وصول مليون لاجئ إلى ألمانيا عرضها للكثير من الانتقادات، إلا أن الكثيرين يعولون عليها منذ فوز الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تشكيك في تصريحات سياسي بارز حول ترشح ميركل لفترة رابعة

تراجع رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني، نوربرت روتجن، عن تصريحاته المثيرة للجدل حول ترشح المستشارة الألمانية لفترة رابعة. قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني، نوربرت روتجن في تصريح لصحيفة بيلد الألمانية، أن تصريحاته في لقائه مع قناة ”سي إن إن” الإخبارية الأمريكية يوم الثلاثاء، والمتعلقة بنية المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الترشح في الانتخابات من أجل فترة رابعة ليست إلا رأيه الشخصي. ونقل موقع “ألمانيا” عن الوكالة الألمانية للأنباء، أن روتجن تراجع عن تصريحاته التي أثارت الجدل في الأوساط السياسية في ألمانيا. وأكد لصحيفة بيلد بأن ما قاله لـقناة ”سي إن إن”، كان “تقديرا شخصيا” مضيفًا: “فيما يتعلق بقضية الترشح لمنصب المستشارة فإني أعتقد أني قلت شيئا يعكس ما يفكر فيه الجميع”. ومن جهته قام المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت، بالتأكد على الموقف السابق لميركل بشأن هذا الأمر وهو أنها ستعلن عن موقفها من قضية الترشح في الوقت المناسب. وكان نوربرت روتجن، العضو في الحزب المسيحي الديمقراطي الذي ترأسه ميركل، قد قال في المقابلة مع شبكة “سي ان ان” إن المستشارة سترشح نفسها لفترة ولاية رابعة. ووصف ميركل بأنها “ميركل ركيزة للنهج السياسي الغربي”. وبأنها “..لاعب أساسي في السياسة العالمية” وقال: “لذلك فسوف ترشح نفسها وستتعامل على أنها قائد مسؤول”. مواضيع ذات صلة المستشارة أنغيلا ميركل سترشح نفسها لولاية رابعة استطلاع: أكثر من نصف الألمان يؤيدون ترشح ميركل لفترة رابعة هل يعارض الألمان إعادة انتخاب ميركل؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حزب البديل الألماني يعتبر فوز ترامب “انتصارا تاريخيا”

اعتبر حزب البديل لأجل ألمانيا “ايه اف دي”، أن فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية هو “انتصار تاريخي”. وصفت سياسية بارزة بحزب البديل لأجل ألمانيا “ايه اف دي”، فوز المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأمريكية بأنه “انتصار تاريخي “. كما وصف السياسي الألماني ماركوس برتسل الذي ينتمي أيضًا لحزب البديل المعارض للاتحاد الأوروبي والمناوئ لعمليات إنقاذ اليورو، فوز ترامب في الانتخابات بأنه “حقبة جديدة في تاريخ العالم”. وذكر موقع “ألمانيا” نقلاً عن وكالة الأنباء الألمانية، أن نائبة أحد رئيسي الحزب الألماني المعارض، بياتريكس فون شتروخ، كتبت على موقع “فيس بوك” يوم الأربعاء 9 تشرين الثاني \ نوفمبر 2016: “إن فوز دونالد ترامب يعد إشارة إلى أن المواطنين في العالم الغربي يريدون تغييرا سياسيا واضحا“. وأكدت شتروخ على ضرورة أن “يثبت ترامب أولا أنه يسعى لبداية جديدة للولايات المتحدة الأمريكية بشكل فعلي”. ويجدر بالذكر أن فراوكه بيتر رئيسة حزب البديل، كانت قد أشارت في ربيع العام الجاري أن هناك أوجه تشابه بين حزبها وبين ترامب. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

استطلاع: أكثر من نصف الألمان يؤيدون ترشح ميركل لفترة رابعة

أيد أكثر من نصف الألمان إعادة ترشح المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لفترة رابعة في منصبها في الانتخابات الاتحادية، التي ستجرى عام 2017. بين استطلاع للرأي أجرته شركة فورسا المتخصصة، لصالح مجلة شتيرن، إن نحو 59 في المئة من الألمان يؤيدون ترشح ميركل عن “الاتحاد” المؤلف من حزب المسيحيين الديمقراطيين وشقيقه البافاري الاتحاد المسيحي الاجتماعي. وذلك على الرغم من تراجع شعبيتها بسبب سياستها المنفتحة تجاه المهاجرين. وذكرت رويترز أن الاستطلاع الذي أجري في الثالث والرابع من نوفمبر تشرين الثاني، شمل 1002 شخص. وبلغت نسبة المعترضين على ترشح ميركل لفترة إضافية 34 في المئة. في حين يعتقد 26 في المئة من المشاركين في الاستطلاع أن المرشح الأفضل عن المحافظين سسيكون وزير المالية فولفجانج شيوبله، الذي سطع نجمه جراء الإجراءات التي اتخذها للتعامل مع أزمة منطقة اليورو، في حين يفضل 18 في المئة وزيرة الدفاع أورسولا فان دير ليين. كما اعتبر 12 في المئة من المشاركين، أن وزير الداخلية توماس دي مايتسيره سيكون الخيار الأفضل. وشغلت ميركل منصب مستشارة ألمانيا منذ عام 2005، لكنها رفضت عدة مرات التعليق على ما إذا كانت سترشح نفسها مجددا عام 2017 مشيرة إلى أنها ستعلن نواياها في الوقت المناسب. لكنها قالت في سبتمبر أيلول الماضي إنها ما زالت تملك الحافز للإقدام على هذه الخطوة. وغالبا ما يطرح اسم فان دير ليين كخليفة لميركل. وأعلنت في أكتوبر تشرين الأول أنها تأمل في الاستمرار في أداء مهام منصبها الحالي بغض النظر عن الانتخابات. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ترامب: “سأكون رئيسا لكل الأمريكيين”، والبيت الأبيض في حالة صدمة

أنهى المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب ثمانية أعوام من حكم الديمقراطيين، وفاجأ العالم بفوزه. وكان القلق من فوز ترامب قد سبب حالة من الغموض في الأوساط السياسية والاقتصادية العالمية، حيث أحجم المستثمرون بالفعل عن الأصول عالية المخاطر مثل الأسهم. ونقلت رويترز عن شبكات التلفزيون الأمريكية، إن ترامب جمع العدد اللازم من أصوات المجمع الانتخابي وهي 270 صوت، وهو المطلوب للفوز، بعد أن فاز في ولايات رئيسية عادة ما تحسم السباق الرئاسي. وتمتد الفترة الرئاسية لمدة أربع سنوات تبدأ في 20 يناير كانون الثاني. وظهر ترامب مع عائلته أمام أنصاره المبتهجين في قاعة فندق بنيويورك، وقال إن الوقت قد حان لرأب الانقسامات والوصول إلى أرضية مشتركة بعد حملة أظهرت خلافات عميقة بين الأمريكيين. وأضاف “حان الوقت كي نعمل كشعب متحد… سأكون رئيسا لكل الأمريكيين.” وقال إنه تلقى اتصالا هاتفيا من كلينتون لتهنئته بالفوز وأشاد بالخدمات التي قدمتها للبلاد وبحملتها التي خاضتها بكل ضراوة. وفي حدث نظمته حملة كلينتون في مركز جافيتس للمؤتمرات على مسافة قليلة من الفندق الذي يتحدث فيه ترامب خيمت أجواء قاتمة شيئا فشيا بين أنصارها الذين كانوا يتوقعون الفوز. وفضلت كلينتون إلا تظهر في الحدث وأرسلت بدلا منها مدير حملتها جون بوديستا ليطلب من أنصارها أن يعودوا لمنازلهم. وقال بوديستا “ليس لدينا المزيد لنقوله الليلة.” وفي خطاب النصر قال ترامب إن لديه خطة اقتصادية عظيمة، تضم مشروعا لإعادة بناء البنية التحتية، وستضاعف النمو الاقتصادي للبلاد. وأثار فوزه تساؤلات في الداخل والخارج. وخلال حملته رفع ترامب شعار “أمريكا أولا”، متعهدا بأن تتخذ البلاد في عهده مسارا أكثر حمائية وتركيزا على الداخل. كما تعهد بفرض تعريفة بنسبة 35 في المئة على الواردات الأمريكية. وسيكون ترامب (70 عاما) أكبر رئيس أمريكي يتولى المنصب بعد حملة مريرة سببت انقساما في المجتمع الأمريكي ركزت بشكل كبير على شخصية المرشحين. رويترز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل غيرت ميركل نهجها بشأن سياسة المهاجرين؟

بعد أسبوعين من تصريح المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل; إنها تتمنى لو عادت عقارب الساعة للوراء، لتحسين استعداد ألمانيا لتدفق اللاجئين العام الماضي. أكدت اليوم السبت على أنها لم تغير نهجها بشأن سياستها الخاصة بالمهاجرين. وتعرض حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي إليه ميركل، لهزيمتين في انتخابات محلية في ولايتين الشهر الماضي، كنتيجة لاحتجاج الناخبين على سياسة الباب المفتوح التي تنتهجها ميركل مع المهاجرين وذلك قبل عام فقط من الانتخابات الاتحادية. ونقلت رويترز عن ميركل في تعليقها على نتائج الانتخابات إنها تتمنى لو استطاعت “إعادة الزمن للوراء سنوات كثيرة” لجعل ألمانيا تستعد لتدفق المهاجرين هذا، كما تحملت بعض المسؤولية في هزائم حزبها. وأضافت المستشارة في تصريحات صحفية إنها تعمل منذ الصيف الماضي “بشأن حلول جيدة بالنسبة لألمانيا ولأوروبا.” وهذه الحلول تتضمن حماية الحدود الخارجية لأوروبا، ومكافحة أسباب هروب المهاجرين من الشرق الأوسط وآسيا وافريقيا. كما يتوجب على ألمانيا تنظيم عملية تدفق اللاجئين. وقالت إن‭ ‬”هدفنا هو عدم تكرار حدوث وضع مثل الذي حدث العام الماضي، وفي حقيقة الأمر لقد حققنا تقدمًا كبيرًا خلال الاثنى عشر شهرًا الماضية.” وذلك بحسب رويترز أيضًا. وأكدت ميركل، أن الهدف الآن هو المضي قدمًا في ترحيل من ليس له حق في اللجوء إلى ألمانيا، بالإضافة إلى الاتفاق على حصص قانونية لتوزيع اللاجئين، فيما بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بطريقة ملائمة. يشارُ إلى أن ألمانيا أعلنت يوم الجمعة أن عدد اللاجئين الذين استقبلتهم العام الماضي بلغ 890 ألف لاجئ وليس كما كان مقدرًا بأنه 1.1 مليون مهاجر. أما في عام 2016، فإن نحو 210 آلاف شخص جاءوا حتى الآن إلى ألمانيا سعيا للجوء. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

رئيس وزراء بافاريا: المحافظون سيخسرون إذا لم تغير ميركل سياستها

في تصريحٍ لهورست زيهوفر، زعيم حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي المحافظ في ألمانيا، قال إن حزبه وحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل، سيتكبدان الخسائر في الانتخابات إذا استمر الخلاف بين الحزبين حول الهجرة. وقال زيهوفر وهو أيضًا رئيس وزراء ولاية بافاريا، يوم السبت 10 أيلول\سبتمبر، إنه يتمنى أن توافق المستشارة وحزبها، على تعيين حد أقصى للاجئين سنويًا، يبلغ 200 ألف لاجئ. ويأتي هذا الاقتراح بعد أن دخل البلاد حوالي مليون مهاجر في 2015. وبحسب رويترز، فإن زيهوفر يعتبر أحد منتقدي سياسة الباب المفتوح للاجئين التي تبنتها المستشارة أنغيلا ميركل. وقد أمضى يومين في اجتماعات مع حزبه، أيد خلالها قادة الحزب بالإجماع، خطته للحد من أعداد اللاجئين. وأخبر زيهوفر الصحفيين في ختام الاجتماعات “إذا ضيقنا الفجوة بين مواقفنا، لدينا فرصة جيدة (في الانتخابات القادمة). لكن إن لم نفعل سيكون ذلك عبئًا كبيرًا على الحزبين.” وأضاف “نريد أرضية مشتركة، لكن ليس بأي ثمن يجبرنا على التضحية بآرائنا السياسية الأساسية… لا يمكن أن نستمر في الجدل حول هذا الأمر للأبد. علينا اتخاذ قرارات.” ورفضت ميركل تحديد حد أقصى لعدد اللاجئين المسموح بدخولهم سنويًا، وهو ما يطالب به حزب زيهوفر على الرغم من انخفاض شعبيتها 22 نقطة العام الماضي إلى 45 بالمئة وخسارة تحالفها المؤلف بالأساس من حزبها وحزب زيهوفر ثماني نقاط إلى 33 بالمئة وذلك وفقا لما أظهره استطلاع رأي نشره تلفزيون (إيه.آر.دي) الأسبوع الماضي. كما اعترفت ميركل بأن سياستها المنفتحة على الهجرة، ساهمت في تحقيق حزبها لنتائج مخزية في انتخابات محلية جرت الأحد الماضي، إذ جاء في المرتبة الثالثة بنسبة 19 بالمئة فقط من الأصوات، وتراجع للمرة الأولى خلف حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة. رويترز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ميركل تعترف بمسؤوليتها عن هزيمة حزبها المريرة أمام اليمين الشعبوي

اعترفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، بمسؤوليتها عن الهزيمة المريرة لحزبها، في الانتخابات المحلية في مكلنبورغ-فوربومرن، المقاطعة التي هي نائب عنها، وتعد بمثابة المعقل الانتخابي لها، والتي تولت شخصيًا الحملة فيها خلال الأسابيع الماضية. ويعزى انتصار اليمين الشعبوي على حزب ميركل، إلى تركيز حملته على مهاجمة سياسة المستشارة في الانفتاح على اللاجئين. وعزز هذا الانتصار موقع حزب “البديل من أجل ألمانيا”، قبل عام من الانتخابات التشريعية. حيث أصبح ممثلاً في تسعة برلمانات إقليمية بعد ثلاث سنوات فقط على تأسيسه. بحسب ما أفادت فرانس برس. ورغم اعترافها بالهزيمة، إلا أن أنغيلا ميركل لم تتراجع عن تأكيدها بأن فتح الأبواب أمام مليون طالب لجوء عام 2015، كان قرارًا جيدًا. وقالت “يجب التفكير الآن بما يمكننا القيام به لاستعادة ثقة الالمان” مع اقتراب الانتخابات التشريعية التي ستجري في خريف العام 2017. وأضافت ميركل، على هامش قمة العشرين في الصين، إن “مسالة اندماج اللاجئين وطرد الذين ليس مسموحًا لهم بالاقامة سيلعبان دورًا مهمًا”. ردود الأفعال على النتائج الصادمة كان الموضوع الأهم للنقاش الوطني هو اندماج اللاجئين، كما تحرك مجددًا حلفاء المستشارة الالمانية في بافاريا، الذين يعارضون منذ أشهر سياستها حول الهجرة. وقال الأمين العام للحزب الاشتراكي المسيحي في بافاريا، اندرياس شوير، إن هذه الانتخابات بمثابة “احتجاج على سياسة برلين”، وطالب مجددًا ان توافق المستشارة على تحديد “سقف” سنوي، للاجئين الذين يسمح لهم بالمجيء إلى المانيا. وأقر الأمين العام للاتحاد المسيحي الديموقراطي، بيتر توبر، بـ”هزيمة مريرة” مشيرًا إلى أنه يجب “تفهم مخاوف الناس”. وقال “لكن علينا الا نخطئ القول، بأن كل من يصوت لحركة البديل لألمانيا، ينتمي إلى اليمين المتطرف وهو ضد اللاجئين”. ودقت الصحف من جهتها ناقوس الخطر، حيال تصاعد اليمين الشعبوي في ألمانيا، وهي ظاهرة لم يشهد لها مثيل منذ عام 1945. كتبت “دير شبيغل” على موقعها “كان الأمر اكثر من انتخابات إقليمية بسيطة، كانت انتخابات حول ميركل: عاصفة احتجاجات في شمال شرق البلاد، هبت بالاتحاد الديموقراطي المسيحي، الذي وصل بعد حركة البديل لألمانيا. ...

أكمل القراءة »

حزب البديل يتقدم على ميركل في الاستطلاعات الأولية للانتخابات الإقليمية

احتل حزب البديل المعادي للمهاجرين، المركز الثاني في انتخابات ولاية مكلنبورغ-فوربومرن، متفوقًا على حزب ميركل الذي جاء في المركز الثالث. حسب استطلاعات أولية لنتائج الانتخابات. حقق حزب “البديل من أجل ألمانيا” الشعبوي المناهض للمهاجرين، نحو 21 في المئة من مجموع الأصوات، وحل ثانيًا في الانتخابات الإقليمية في مكلنبورغ-فوربومرن، متقدمًا بذلك على الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل، بحسب الاستطلاعات لدى الخروج من مراكز الاقتراع. وأفادت فرانس 24، أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي تصدر النتائج بحصوله على 30 في المئة أي خمس نقاط أقل من عام 2011. وحل حزب ميركل، وهي نائبة عن المنطقة، ثالثًا بـ 19 – 20 في المئة من الأصوات، وذلك بحسب الاستطلاعات التي أجرتها قنوات تلفزيون عامة. وكان أحدث استطلاع للرأي نشرت نتائجه الأربعاء 31 أغسطس / آب، قد كشف عن ارتفاع شعبية حزب “البديل لأجل ألمانيا” الشعبوي اليميني. وقال ليف- اريك هولم زعيم الحزب الشعبوي في هذه المنطقة، التي كانت ضمن أوروبا الشرقية سابقًا: “انتصارنا يتمثل في أننا تركنا خلفنا حزب ميركل (..) وهي ربما بداية النهاية للمستشارة”. وبذلك فإن الحزب الشعبوي يحقق دخولاً مدويا للبرلمان الإقليمي في أول مشاركة في عملية اقتراع في هذه المنطقة. وركز الحزب حملته على الفوضى التي قال إن سببها قرار ميركل قبل عام فتح أبواب البلاد واسعة أمام المهاجرين. فرانس 24. مقالات ذات صلة ميركل ترفض الاتهامات ضدها عشية هزيمة محتملة لحزبها المحافظ متطرفون يحتلون بوابة براندنبورغ في برلين احتجاجًا على سياسة اللجوء استطلاع: نصف الألمان يعارضون ترشيح ميركل لولاية رابعة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ميركل ترفض الاتهامات ضدها عشية هزيمة محتملة لحزبها المحافظ

تواجه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اتهاماتٍ من منتقديها بأن حكومتها قصرت في الإنفاق على المواطنين الألمان بسبب النفقات المترتبة على تدفق اللاجئين. وجاء رد المستشارة عشية توقعاتٍ بهزيمة حزبها المحافظ في انتخابات في الولاية التي تنحدر منها يوم الأحد. ورفضت ميركل هذه الاتهامات خلال لقاءٍ مع صحيفة بيلد الألمانية، نشرت يوم السبت 3 أيلول \ سبتمبر، حيث دافعت بقوة عن قرارها الذي اتخذته قبل عام بفتح الحدود أمام مئات آلاف اللاجئين الفارين من صراعات في الشرق الأوسط. وقالت ميركل، “لم نقلل المنافع المستحقة لأي شخص في ألمانيا كنتيجة لمساعدات اللاجئين. في الواقع، نحن نشهد بالفعل تحسينات اجتماعية في بعض المناطق.” وأضافت قائلةً قبل يوم من الانتخابات الحاسمة في ولاية مكلنبورج فوربومرن “لم نأخذ شيئًا من الناس هنا. نحن لا نزال نحقق هدفنا الكبير للحفاظ على جودة الحياة في ألمانيا وتحسينها.” وتسبب التدفق الكبير للمهاجرين واللاجئين، في تراجع شعبيتها إلى أدنى مستوياتها في خمس سنوات، عند 45 في المئة، لكن ميركل لم تبد استعدادًا للاعتذار، وقالت إنها كانت ستتصرف بنفس الطريقة لو أنها واجهت نفس الوضع اليوم. وصرحت للصحيفة، “في ذلك اليوم (في 2015)، لم يكن الأمر يتعلق بفتح الحدود أمام الجميع، لكن كان عدم إغلاقها في وجه اولئك الذين شقوا طريقهم من المجر، سيرًا على الأقدام وفي حاجة ماسة للمساعدة.” وانخفض بشكل كبير عدد المهاجرين الذين يصلون إلى ألمانيا في الوقت الراهن، بسبب إغلاق الحدود في جنوب شرق أوروبا، والاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا. وأعادت الحكومة الألمانية 21 ألف مهاجر العام الماضي، و35 ألف في الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري. وتحتدم المنافسة بين حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل، في استطلاعات الرأي في ولاية مكلنبورج فوربومرن، وبين حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للمهاجرين. وفي اجتماع انتخابي في باد دوبيران وهي بلدة صغيرة في مكلنبورج فوربومرن حثت ميركل الناخبين في الولاية على إبقاء الحكومة الائتلافية التي تمثل يمين الوسط في السلطة. وقالت “سيكون سباقا شديد المنافسة. كل صوت سيكون مؤثرا. رويترز. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »