الرئيسية » أرشيف الوسم : الاتحاد المسيحي

أرشيف الوسم : الاتحاد المسيحي

استطلاع: تأييد الألمان لحزب البديل اليميني نحو الأعلى ولاتحاد ميركل نحو الأسفل

ظهر استطلاع ألماني حديث أن النزاع المرير الحاصل حالياً بين طرفي الاتحاد المسيحي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حول سياسة اللجوء والهجرة يضر بشعبية الاتحاد بين الناخبين في ألمانيا، حيث تراجع تأييد المواطنين للاتحاد بنسبة نقطتين مئويتين وبلغ 31% فقط. وفي المقابل كشف استطلاع “زونتاجس ترند” (اتجاه الأحد) الذي نشرته صحيفة “بيلد أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر يوم الأحد الفائت عن زيادة تأييد المواطنين لحزب البديل لأجل ألمانيا “ايه اف دي” اليميني المعارض مجدداً بنسبة نقطة مئوية وبلغ 16 %. تجدر الإشارة إلى أن ذلك هو أعلى نسبة حققها الحزب اليميني في استطلاعات معهد “إمنيد”. يشار إلى أن معهد “إمنيد” لقياس مؤشرات الرأي يجري هذا الاستطلاع أسبوعياً لصالح صحيفة “بيلد أم زونتاج”. ويتكون الاتحاد المسيحي من الحزب المسيحي الديمقراطي الذي ترأسه ميركل والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا الذي يرأسه وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر. ويشكل الاتحاد مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي الائتلاف الحاكم في ألمانيا. يشار إلى أن هناك خلافا بين الحزب المسيحي الديمقراطي برئاسة ميركل، والحزب المسيحي البافاري حول سياسة اللجوء، إذ يسعى الحزب البافاري لرفض اللاجئين الذين تم تسجيلهم في دولة أوروبية أخرى، ولكن ميركل تصر على حل أوروبي. وأوضح الاستطلاع أن تأييد المواطنين للاشتراكيين الديمقراطيين لم يتغير وظل عند نسبة 18%. وأشار الاستطلاع إلى أن تأييد المواطنين للائتلاف الحاكم بأكمله بلغ بذلك 49% فقط. ورصد الاستطلاع زيادة بنسبة واحد بالمئة لحزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر، وبلغا 12% و9%. وفي المقابل تراجع تأييد المواطنين لحزب اليسار الألماني المعارض بنسبة نقطة مئوية وبلغ 10%. تجدر الإشارة إلى أنه تم إجراء الاستطلاع في الفترة بين 14 و20 حزيران/يونيو الجاري، وشمل إجمالي 2،336 شخصاً. المصدر: د. ب. أ اقرأ أيضاً: هل يصل الخلاف داخل الاتحاد المسيحي بخصوص اللاجئين إلى حد عدم إدارة الخد الأيسر؟ بالفيديو: كيف انعكس خلاف ميركل مع زيهوفر حول اللاجئين في القمة الأروبية المصغّرة؟ وزير الداخلية هورست زيهوفر يعتزم البدء في إعادة الأجانب المحظور دخولهم إلى ...

أكمل القراءة »

هل يصل الخلاف داخل الاتحاد المسيحي بخصوص اللاجئين إلى حد عدم إدارة الخد الأيسر؟

أعرب وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر عن اعتقاده بأن رد اللاجئين من عند الحدود الألمانية ضروري من أجل صد القوى السياسية اليمينية. كما وصف الخلاف بين حزبه وحزب ميركل بأنه “خطير” وصف وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر الأحد (17 يونيو/ حزيران 2018) الخلاف بين حزبه الاتحاد المسيحي الاجتماعي البافاري الذي يتزعمه وبين المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بأنه خطير، لكنه قال إنه يمكن تجاوزه في دلالة على أنه قد يقدم تنازلات لتجنب تعرض الائتلاف الألماني لأزمة كبيرة. ويقرر الحزب غداً الاثنين ما إذا كان سيبدأ تنفيذ خطة أعدها زيهوفر لرفض المهاجرين المسجلين بالفعل في دول أخرى بالاتحاد الأوروبي. تعارض ميركل أي تحرك أحادي الجانب لأن من شأنه تغيير سياسة الباب المفتوح التي انتهجتها عام 2015 وتقويض سلطتها. وقد يهدد الانقسام ائتلافها الحاكم الذي لم يمض على تشكيله أكثر من ثلاثة أشهر، ويوجه ضربة أيضاً لنظام الحدود المفتوحة بين دول الاتحاد المعروف باسم (شينغن) في وقت تتزايد فيه الانقسامات داخل الاتحاد. وكتب زيهوفر في مقال لصحيفة فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ نُشر اليوم الأحد: “تماسك أوروبا في خطر وكذلك تماسك ألمانيا. الوضع خطير ولكن يمكن التغلب عليه”. وقال مجدداً إنه يرغب في الحصول على الحق في رفض قبول اللاجئين في ألمانيا لكنه شدد أيضاً على رغبته في إيجاد حل أوروبي. وأضاف الوزير الألماني: “من الضروري أن تتوصل قمة الاتحاد الأوروبي في نهاية يونيو/ حزيران إلى اتفاقيات تعترف بالعبء الذي تتحمله ألمانيا فيما يتعلق بسياسة الهجرة”. وتابع قائلاً إن “الاتحاد الأوروبي يجب أن يضمن حماية الحدود الخارجية للاتحاد وكذلك التوزيع العادل للأشخاص الذين يسمح لهم بالبقاء وسرعة عودة الذين ليس لهم ذلك الحق”. وأعرب زيهوفر، عن اعتقاده بأن رد اللاجئين من عند الحدود الألمانية، ضروري، من أجل صد القوى السياسية اليمينية، موضحاً أن “فقدان السيطرة.. أدى إلى تعزيز القوى الشعبوية في ألمانيا وفي أوروبا”. وتابع الرئيس السابق لحكومة ولاية بافاريا: “لذلك يتعين على القيادة السياسية في ألمانيا وفي أوروبا أن تجعل المواطنين يقتنعوا أنه نستطيع ...

أكمل القراءة »

ميركل وشولتس ينويان الانتهاء من مباحثات تشكيل حكومة جديدة منتصف الشهر المقبل

قادة حزبي ميركل وشولتس يعتزمون الإنتهاء من مباحثات تشكيل الحكومة قبل منتصف الشهر المقبل برلين 20 كانون أول/ديسمبر أعلن قادة حزب الاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، والحزب الاشتراكي الديمقراطي بقيادة مارتن شولتس، عزمهم الإنتهاء من محادثات جس النبض بشأن تشكيل حكومة جديدة بحلول يوم 12 كانون ثان/يناير القادم. وأعلن قادة الحزبين اليوم الأربعاء عن هذا الإجراء بعد مشاورات دامت نحو سبع ساعات بالعاصمة الألمانية برلين. وشارك في المشاورات كل من المستشارة الألمانية التي ترأس الحزب المسيحي الديمقراطي ورئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتس، ورئيس الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا الألمانية هورست زيهوفر، الذي يشكل الاتحاد المسيحي مع حزبها، وكذلك رؤساء الكتل البرلمانية لكلا الجانبين. الخبر منقول عن د. ب. أ. اقرأ أيضاً: الحزب الاشتراكي الديمقراطي يوافق أخيراً على بدء محادثات تشكيل إئتلاف حاكم مع التحالف المسيحي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

في سعيهما لتوحيد مواقف الاتحاد المسيحي، ميركل وزيهوفر يحاولان تجاوز الخلافات

أعلنت المستشارة الألمانية ميركل، عن سعيها لتوحيد مواقف حزبها مع حليفها الحزب البافاري، وذلك قبل بدء المفاوضات مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي لتشكيل حكومة ائتلافية، فيما أشار زيهوفر إلى تقارب الحزبين المسيحيين في مسألة الهجرة. أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، رئيسة الاتحاد المسيحي الديمقراطي، على اتفاقها مع حليفها التقليدي هورست زيهوفر، رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي (البافاري)، على توحيد المواقف بين حزبيهما بعد خلاف دام طويلاً بينهما امتد حتى خلال عام الانتخابات البرلمانية. وقد صرحت يوم أمس الجمعة (15 كانون الأول/ديسمبر 2017) خلال المؤتمر العام للحزب المسيحي الاجتماعي في مدينة نورنبيرغ بولاية بافاريا بقولها: “لا يصل الحزبان، الاتحاد المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي، إلى القوة المطلوبة إلا عندما يتحدا، ومن ثم يستحق الأمر السعي نحو هذه الوحدة “. وأضاف زيهوفر: “نحن الآن نعيش تقارباً فيما بيننا كما لم يكن منذ فترة طويلة – وهذا الأمر يمثل قيمة كبيرة لنا.” وأشارت المستشارة ضمن تصريحها إلى الخلاف الذي دب بين الحزبين بسبب سياسة اللاجئين بقولها: “لم تكن أوقاتاً سهلة على كل من الحزب المسيحي الديمقراطي ولا الحزب المسيحي الاجتماعي”. مضيفة: “أن هذا الأمر كشف عن أن حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي لا يميل إلى الاستسهال عندما يقرر التعامل مع القضايا الهامة”، غير أن هذا الموقف أثر أيضا على الانتخابات البرلمانية. وقالت أيضاً، “أنه لهذا السبب فإنه من الجيد أن يختلف الاتحاد المسيحي (أي بحزبيه) فيما بينه ثم يتوصل الآن إلى القواسم المشتركة فيما يتعلق بالمضامين”. وشددت ميركل، ” أنه من الأفضل أن تعد القواعد الخاصة بالهجرة بصورة مشتركة، ويتم التأكد من أن في الإمكان تنظيم عملية الهجرة في المستقبل والتحكم فيها”. من جهة أخرى، قال زيهوفر “إن الحزبين الحليفين كانا “متقاربين تماما” خلال “مباحثات جامايكا” في مسألة الهجرة”، مضيفاً : “هذا التقارب كان في الجانب العملي التطبيقي”. وأشار زيهوفر إلى “أن التحالف بين الحزبين يدل على تقارب ونجاح وتفرد” مؤكداً على أن الحزبين المسيحيين هما “القوة السياسية الوحيدة القادرة على التفاوض والقادرة على تشكيل حكومة والراغبة ...

أكمل القراءة »

خطط الاشتراكيين الديمقراطيين لاستقدام أسر اللاجئين تُواجَه بالرفض من قبل تحالف ميركل المسيحي

أعلن رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري هورست زيهوفر، إصراره على تعليق قضية استقدام عائلات اللاجئين الذين حصلوا على وضع الحماية المؤقتة، وذلك قبل مشاورات محتملة بين الحزب الاشتراكي الديمقراطي والتحالف المسيحي، الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حول تشكيل حكومة ائتلافية جديدة. وقد صرح زيهوفر لصحيفة “بيلد” الألمانية الصادرة اليوم الثلاثاء، مشيراً  في تصريحاته إلى طلب الحزب الاشتراكي الديمقراطي “بعدم تمديد تعليق الاستقدام”، بأنه لا يمكن تصور اتفاق على هذه القضية، وقال: “سيؤدي ذلك إلى هجرة هائلة تشكل عبئاً كاملاً على القدرة على الاندماج في ألمانيا”. وقد أكدت قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي أمس الاثنين، أنه في مذكرة من المقرر مناقشتها خلال المؤتمر العام للحزب، أن استقدام أسر اللاجئين وجمع شملهم، سيساهم في اندماج اللاجئين في المجتمع بشكل جيد، ومن ضمن ماجاء في المذكرة: “لذلك لا نريد تمديد التعليق المؤقت لاستقدام أسر اللاجئين”. ومن المتوقع أن يبادر المؤتمر العام للحزب بعد غد الخميس بإعطاء الضوء الأخضر للبدء بإجراء مباحثات مع التحالف المسيحي لتشكيل ائتلاف حاكم من جديد. ومن الجديربالذكر، أن التحالف المسيحي يضم الحزب المسيحي الديمقراطي، برئاسة ميركل، والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري. ويتوقع أن ينتهي تعليق استقدام أسر اللاجئين الحاصلين على إقامة الحماية المحدودة بحلول آذار/مارس المقبل، لكن التحالف المسيحي يرغب في تمديد التعليق. وقد حذر الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، خلال المحادثات التي فشلت مع الحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر لتشكيل ائتلاف حاكم، من أنه قد يصل إلى ألمانيا نحو 750 ألف لاجئ، في حال عدم تجديد تعليق الاستقدام. الخبر منقول عن د. ب. أ. اقرأ أيضاً: لمّ الشمل حقّ انساني.. يُحرم منه الكثيرون   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »