الرئيسية » أرشيف الوسم : الاتجار بالبشر

أرشيف الوسم : الاتجار بالبشر

فتيات في العراق للبيع على فيسبوك ونائب يؤكد: لدينا سوق نخاسة

كشف قضاة مختصون في العراق أن عصابات الاتجار بالبشر لجأت إلى مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً فيسبوك لبيع وشراء الفتيات في العراق. وأكد النائب بالبرلمان العراقي عن تحالف الفتح، محمد كريم عبد الحسن، بدوره هذا الأمر مذكّراً في تصريح صحافي أن داعش ليست الوحيدة التي تتاجر بالبشر في العراق فعصابات بيع العراقيات تنشط عبر مواقع التواصل مشيراً إلى أنها تعمل وفق أجندة دولية وتسعى إلى تفكيك المجتمع العراقي بعد أن روجت للطائفية ونشر المخدرات على حد تعبيره.  وأوضح عبد المحسن لشبكة رووداو الإعلامية أن “تلك العصابات تمكنت من الوصول إلى تحقيق أهدافها في بيع الفتيات العراقيات”، معرباً عن أسفه لوجود سوق النخاسة في العراق معتبراً أن ذلك “لا يقل خطورة عن أفعال تنظيم داعش وسبيه النساء وبيعهن في سوق النخاسة” وأنه أمر ” لا يمكن السكوت عليه”. نخاسة مزدهرة عبر فيسبوك وإزاء تأكد وجود حالات بيع نساء في العراق، تساءل الإعلام المحلي بشأن الإجراءات التي سيقوم البرلمان العراقي باتخاذها فقال عبد الحسن إن “مجلس النواب ستكون له مواقف جادة وحازمة إزاء هذه الظاهرة”. وكان قضاة ومحققون في العراق كشفوا لجوء عصابات الاتجار بالبشر إلى مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً فيسبوك لبيع وشراء الفتيات. وأكد قاضي محكمة تحقيق الدورة محمد العبدلي في تقرير نشرته صحيفة القضاء، في عددها الشهري الأخير أن “أكثر جرائم الاتجار بالبشر في العراق تتم حالياً عبر فيسبوك، الذي تحول إلى واجهة لعرض الضحايا والتفاوض بشأن أسعارها.  وشدد العبدلي على أن “معظم هذه المواقع مراقبة من قبل مكاتب الاتجار بالبشر في الكرخ (غرب نهر دجلة) والرصافة (شرق النهر)” مشيراً إلى أنه “غالبا ما يتم استدراج المتهمين من أجل الوصول إلى الشخص المعني الذي عرض الضحية على مواقع التواصل الاجتماعي للتفاوض معه حول المبلغ”. وتابع: “المبالغ تتراوح مابين 3 و4 آلاف دولار أميركي وتجري الخلايا الأمنية اتفاقاً مع أصحاب تلك الحسابات وعند التسليم يتم إلقاء القبض عليهم متلبسين بالجرم”، واستشهد  بـ “قضية اتهمت فيها امرأة من بغداد بعرض فتاة إثيوبية للبيع بعد أن ...

أكمل القراءة »

أخطر نساء العالم … بالصور

يرتبط الخطر في أذهان الناس بالرجال الأقوياء وزعماء العصابات، ولكن الواقع يبين وجود نساء خطرات وقادراتٍ على ارتكاب أشد الجرائم وتزعم العصابات والمافيات حتى على مستوى الدول. وفيما يلي صورٌ لخمسة من أخطر النساء في العالم: “كلوديا أوتشوا فيليكس“، وهي زعيمة العصابة المكسيكية لوس أنتراس والتي أصبحت نجمة تطبيق “انستغرام”، حيث قامت هذه الفتاة بمجموعة من الجرائم الخطيرة، بما في ذلك الاغتيالات. “آنا جريستينا“، تبلغ من العمر45 عاما، حكم عليها بالسجن لمدة 6 أشهر ومن ثم عقوبة إدارية تتمثل بالخضوع لفترة مراقبة لخمس سنوات. وقد اعترفت سيدة مانهاتن بأنها كانت تدير بيوتا للدعارة في نيويورك لمدة 15 عاما. “جودي موران“، يبدو من مظهرها أنها امرأة مسنة لا تستطيع فعل أي شيء، لكن في الحقيقة كانت زوجة أحد الأشخاص البارزين في عصابة لزلي كول، وبعد وفاته تزوجت من زعيم المافيا لويس موران، وبعد وفاته ترأست هي العصابة. “ساندرا أفيلا بلتران“، اشتهرت ملكة المحيط الهادئ “بلتران” بالإجرام الذكي والمكر، إذ ترأس عصابة مخدرات في المكسيك رغم زواجها مرتين من ضباط متقاعدين. “ماريا ليون“: روعت حياة مواطني ولاية “لوس أنجلس” الأمريكية لارتكابها جرائم خطيرة مثل القتل، والاتجار بالبشر وتهريب المخدرات. وفشلت الشرطة لسنوات عديدة في القبض على “ليون”، أنجبت 13 طفلا، بسبب علاقاتها الوثيقة مع المافيا المكسيكية، وفي عام 2008، خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة الأميركية قتل أحد أبنائها، وقررت العودة إلى لوس أنجلس لحضور الجنازة، حيث تم القبض عليها. شاهد/ي أيضاً: بالصور: أشهر عشرة تماثيل في ألمانيا… ووراء كل تمثال قصة بالصور: سياسيون تم اغتيالهم على الهواء مباشرةً بالصور: هكذا تحقق حلم الطفل صاحب قميص النايلون بلقاء بطله ميسي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مهاجرون هاربون من الرق في ليبيا إلى مصير مجهولٍ في تونس

  ثامر الزغلامي – تونس. توافد عشرات المهاجرين الأفارقة على مركز الإيواء في محافظة مدنين أقصى الجنوب التونسي، بعد عبورهم الحدود التونسية الليبية هرباً من الممارسات العنصرية التي تعرضوا لها في ليبيا. مهاجرون من المغرب ومن بلدان إفريقية جنوب الصحراء وصلوا إلى ليبيا حالمين بعبور المتوسط، نحو يوروبا لينتهي بهم المطاف على الأراضي التونسية في مواجهة مصير مجهول. فشل الرحلة السرية باتجاه أوروبا انطلاقاً من السواحل الليبية، يعني السقوط في أيدي تجار البشر، يقول “اسماعيل” من الكاميرون: كنت أعرف أنني سأواجه أياماً سوداء في ليبيا عندما اعترضنا خفر السواحل الليبي في عرض البحر. المال مقابل الحرية يواصل “اسماعيل”: تعرضنا للإهانة والضرب والتجويع لثلاثة أيام، في مركز احتجاز بمدنية (صبراطة) غرب ليبيا، وتم إطلاق سراحنا مقابل ما لدينا من أموال. اسماعيل وصل إلى تونس بعد رحلةٍ شاقة ويقيم في مركز إيواء المهاجرين بمدنين، ويستعد للعودة إلى وطنه بعد استكمال الإجراءات القانونية للسفر بمساعدة منظمات حقوقية. لكنه مازال يأمل في الوصول إلى يوروبا ويضيف “لا أعرف كيف سأواجه المستقبل، الحياة في بلدي لا تطاق، والفقر قد يدفعني إلى المغامرة من جديد”. في نفس المركز حدثنا “محمد” من المغرب، والذي كان شاهد عيان على تعرض مهاجرين أفارقة إلى الصعق بالكهرباء والضرب، لإجبارهم على دفع فدية مقابل إطلاق سراحهم. تمكن محمد من الوصول إلى تونس بمساعدة أحد معارفه المقيم في ليبيا منذ فترة، وبعد دفعه 500 يورو لأحد المهربين. هذه الشهادات تتطابق مع ما نشره مؤخراً المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، حيث نشر المنتدى شهادة احد المهاجرين من غينيا قال فيها: سُجنت ثلاث مرات منذ وصولي إلى ليبيا، واضطر أهلي إلى دفع الكفالة لإخراجي من هناك. في ليبيا لا يوجد سجون حكومية، تم سجني في غرفة صغيرة زُج بها أكثر من 150 شخصاً لا يُقدَم لنا فيها حتى الطعام.  الهروب من الرق تنشط في ليبيا عصابات الإتجار بالبشر، التي تترصد المهاجرين الأفارقة في كل مكان، يقول “إدريس” من غينيا: وقعت في قبضة أحد المتاجرين بالبشر الذي ...

أكمل القراءة »

ألمانيا: لاجئة في الثامنة من العمر “للبيع” على الإنترنت

عُرضت طفلة لاجئة في ألمانيا تبلغ الثامنة من العمر للبيع على موقع الكتروني، مقابل 42 ألف يورو. وبينما تحقق الشرطة ودائرة “رعاية بالشباب” في القضية، يعتقد المحققون أن الطفلة قامت بوضع الإعلان بنفسها. بدأت الشرطة الألمانية التحقيق في قضية “الاتجار بالبشر”، في مدينة لوهنه في ولاية شمال الراين فيستفاليا، بعد أن نشر إعلان طفلة للبيع على موقع “شبوك” على الانترنت. وذكرت مصادر قريبة من الشرطة أن التحقيقات الأولية ترجح قيام البنت بنفسها بوضع الإعلان دون علم أهلها، كما لا توجد تأكيدات على تهمة “الاتجار بالبشر”. ونقلت دوتشي فيلليه عن صحيفة “فيستفالن بلات” الألمانية، أن الفتاة هي لاجئة لبنانية في الثامنة من عمرها، قدمت إلى ألمانيا مع عائلتها قبل عامين. وتسكن في مركز إيواء للاجئين في مدينة لوهنه، وقد نفى والدها (47 عاما) ووالدتها (40 عاما) علمهم بالقضية. الفتاة وضعت الإعلان بنفسها واشارت DW إلى أن الشرطة تعتقد أن الطفلة وضعت الإعلان ليلاً بعيدًا عن رقابة اهلها. وحمل الإعلان الذي نشر على تطبيق “شبوك” صورة الفتاة، والسعر المطلوب يعادل  42 ألف يورو. كما أكد المتحدث باسم شركة “شبوك” وهو الموقع الذي نشر عليه الإعلان، أنه لم تصل عروض للشراء أو للتفاوض على السعر من قبل المشتركين. وسارعت الشرطة إلى وضع أطفال العائلة في رعاية دائرة “العناية بالشباب”. كما فحصت الأجهزة الالكترونية الخاصة بالعائلة وأمرت الموقع الالكتروني بحذف الإعلان. في حين قررت دائرة “العناية بالشباب” في اليوم التالي التحقيق مع العائلة. وبعد دراسة تفاصيل الحادث أعادت دائرة “رعاية بالشباب” الأطفال لأبويهم. إلا أنها ستتابع دراسة القضية لمعرفة الدافع وراء عرض الفتاة “للبيع” على الانترنت. مواضيع ذات صلة طفلة لاجئة للبيع على موقع “إيباي”في ألمانيا، والسعر 5 آلاف يورو محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ازدياد عدد الأطفال اللاجئين المفقودين في ألمانيا، والأسباب غير مؤكدة

أكدت تقارير صحفية ألمانية ارتفاع عدد الأطفال اللاجئين المفقودين، في ولاية براندنبورغ شرق ألمانيا إلى 206 خلال العام الحالي. ونقلت الصحيفة الألمانية دي فيلت، عن وزارة داخلية براندنبورغ، “إنه لم يتسن للشرطة التعرف على مكان 206 أطفال مفقودين”. وحددت جنسيات الأطفال المفقودين بـ 90 طفل أفغاني، و30 صومالي، و25 طفل من سوريا. بحسب موقع الجمهورية. وذكرت عدة مواقع بالاستناد إلى دي فيلت، أن عدد الأطفال اللاجئين المفقودين في 2015، كان 138 طفلا، بعد أن كان 6 أطفال في 2014. من ناحية أخرى، أوضحت الصحيفة أن الأشخاص الذين يتركون مكان إقامتهم، أو لا يُعلم مكانهم يعتبرون في عداد المفقودين. الأطفال المفقودون ربما غادرو البلاد أو المدينة التي سجلوا فيها وذكرت دير تلغراف من جهتها، أن المكتب الجنائي الاتحادي، أشار إلى أن الكثير من الأطفال اللاجئين غير المصحوبين بذويهم، في ألمانيا قد يغادرون المأوى لملاقاة والديهم أو أقربائهم أو معارفهم في مدن ألمانية أو دول أوربية أخرى، دون تبليغ السلطات الألمانية عن ذلك، وبالتالي يسجلون كمفقودين. وفي السياق عينه، نقلت وكالة الأناضول عن الناطقة باسم لجنة المواءمة مع الاتحاد الأوروبي في البرلمان التركي، زهرة تاشكسينلي أوغلو، قولها “ليست هناك أية معلومات عن أكثر من 10 آلاف طفل لاجئ اختفوا خلال العام الأخير في أوروبا، حيث اختفى 5 آلاف منهم بعد دخولهم إيطاليا، و 3500 عقب دخولهم ألمانيا”، مشيرة إلى أن أعمارهم تتراوح بين 13 و16 عاما. قلق من وقوعهم في أيدي منظمات الاتجار بالبشر ونقلت روسيا اليوم عن أوغلو قولها إنها ستواصل الاستفسار عن مصير هؤلاء الأطفال اللاجئين أمام كل المحافل الوطنية والدولية، معربة عن خشيتها من كون العدد الرسمي أكثر بكثير من عدد غير المدونين. كما تطرقت الناطقة إلى تقرير منظمة العفو الدولية، التي أحصت عدد اللاجئين في أوروبا بمليون و95 ألفا، مشيرة إلى أن نصفهم من السوريين. وكانت وكالة الشرطة الأوروبية (يوروبول)، قد أعلنت مطلع العام الحالي، أن أكثر من 10 آلاف طفل لاجئ اختفوا عقب وصولهم أوروبا، مبدية خشيتها ...

أكمل القراءة »

أشكال العنف ضد النساء -2- العنف الاقتصادي

العنف الإقتصادي ضد المرأة أحد أشكال العنف المبني على التمييز ونتيجة لأنواع أخرى من العنف: يمكننا أن نلحظ هذا النوع من العنف في عدة مستويات حسب وضع المرأة، فمن ناحية؛ يمكن للمجتمع أن يحرم النساء من فرص التأهيل المختلفة سواءً بحرمان الفتيات من التعليم و الدراسة أو منع النساء من تلقي تدريب أو حتى العمل لاحقًا تحت حجج الأعراف والمرجعيات الدينية، فتبقى النساء تابعة اقتصاديًا للمعيل ويقتصر عملها على القيام بأعمال المنزل مجانًا، ومازالت النساء في الأرياف يقمنّ بأدوار إضافية خارج المنزل كالعمل في الأراضي الزراعية مجانًا دون تحقيق أي أمن أو استقلالية اقتصادية، بينما تعاني النساء العاملات من التمييز ضدهن في أماكن العمل سواءً من حيث فرق الأجور أو الترقي على السلم الوظيفي بين الجنسين، ويعانينّ من ضغط الأعباء الإضافية في المنزل حيث لا يعترف المجتمع بضرورة تقسيم الأدوار داخل المنزل حتى ولو شاركت النساء بدعم الأسرة ماليًا. وعن أثار هذا التمييز تقول د. مارسلينا شعبان الاختصاصية بالعلاج النفسي التحليلي: “إن الحصول على الموارد الاقتصادية للنساء، وبنفس الوقت قلة قدرتهن على اتخاذ القرارات بالتصرف بهذه الموارد يزيد من إمكانية تعرض المرأة للعنف في حال تأففها من هذا الواقع، في المجتمعات المهمشة توجد دائمًا سياسات عدم تنظيم الاقتصاد بما فيها خصخصة القطاع العام الذي يكرس أو يميل إلى انعدام مساواة المرأة بالرجل في الأمور الاقتصادية والاجتماعية.” وتضيف د. شعبان: “المجتمعات التي توجد فيها أيضا مستويات عالية من انعدام المساواة، تشهد توسعًا زائدا في الفجوة بين الأغنياء والفقراء نتيجة العولمة، وتخلق أحوالاً ترفع مستوى العنف ضد النساء نظرًا لآليات التحكم الاجتماعي القائمة على أشكال مختلفة من العنف ضد المرأة أو تؤيدها، كما تكرسها القوانين الشرعية في الميراث وطبيعة المهر أو تزويج النساء الصغيرات لأهداف مادية بغية نوع من الحماية الاجتماعية المزيفة.” وتقول المحامية ملك قاسم عن موقف القانون من عمل المرأة: “بالرغم من مشاركة المرأة العربية في مجال العمل بقوة التشريع؛ لكن ذلك دون مشاركة إيجابية حقيقية في الحصول على هذا ...

أكمل القراءة »