الرئيسية » أرشيف الوسم : الائتلاف

أرشيف الوسم : الائتلاف

تنازلات ميركل للاشتراكيين على أمل تشكيل حكومة مستقرة والهرب من شبح إعادة الانتخابات

توصلت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى اتفاق صعب مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي من أجل تشكيل حكومة الائتلاف، وقالت في ختام جولة ماراثونية من المفاوضات استمرت 24 ساعة في برلين: “إني واثقة بأن عقد الائتلاف هو الأساس لحكومة مستقرة يحتاج إليها بلدنا وينتظرها منا كثيرون في العالم”. وقد كان الاشتراكيون الديموقراطيون مترددين لفترة طويلة في الدخول في الائتلاف مع المحافظين الممثلين في الاتحاد المسيحي الديموقراطي والاتحاد الاجتماعي الديموقراطي، وما زال الاتفاق رهناً بتصويت ناشطي الحزب الاشتراكي الديموقراطي، الذي يفترض أن يتم في الأسابيع المقبلة. وقالت صحيفة “بيلد” تعليقاً على الاتفاق إن المستشارة قدمت الكثير من التنازلات لكي تتجنب تنظيم انتخابات جديدة. وأشارت إلى أن هذه التنازلات برهان على تراجع سلطتها على المستوى الأوروبي. حيث أنه بموجب هذا الاتفاق يحصل الاشتراكيون الديموقراطيون على وزارات رئيسية مثل وزارة المالية التي سيتولاها أولاف شولز رئيس بلدية هامبورغ البالغ من العمر 59 عاماً، والذي يحظى بتقدير كبير في صفوف الاشتراكيين الديموقراطيين. أما حقيبة الخارجية فيتولاها زعيم الحزب الاشتراكي والرئيس السابق للبرلمان الأوروبي مارتن شولتز. ويعد هذا تغيراً كبيراً في موقفه بعد أن أعلن نهاية 2017 انه لن يشارك مجددا في حكومة تتراسها ميركل. حيث أعلن شولتز مساء أمس الأربعاء أنه يعتزم التخلي عن رئاسة أقدم أحزاب ألمانيا، بعد الاتفاق على تشكيل الائتلاف الحكومي. وقال: “قررت الانضمام الى الحكومة بصفتي وزيراً للخارجية”. مضيفاً للصحفيين في برلين إنه غير قادر على قيادة عملية تجديد الحزب على أحسن وجه. وعلقت “بيلد” على تنازل ميركل عن هذه الوزارات بالقول:”يكاد يصل الأمر الى التضحية بالنفس! ما الذي بقي لها فعلاً؟”، في حين كتب النائب المحافظ أولاف غوتنغ على تويتر متهكما: “يا سلام، على الأقل احتفظنا بالمستشارية”. وسيتولى أحد رموز الاتحاد الاجتماعي المسيحي، الجناح الأكثر يمينية بين المحافظين وزارتي الداخلية وبناء الأمة. وهو التزام تجاه الناخبين المحافظين المتشددين المعارضين لسياسة ميركل السخية تجاه الهجرة. ولطالما تعثرت المفاوضات حول مستوى النفقات العسكرية وكذلك اصلاح الضمان الصحي من أجل ازالة الفروقات بين الرعاية ...

أكمل القراءة »

التأمين الصحي الشامل، نقطة خلافية أخرى في تشكيل الائتلاف الحاكم في ألمانيا

واصل التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي أمس الأربعاء مفاوضاتهما بشأن تشكيل ائتلاف حاكم. وعقدت مجموعات العمل جلسات تفاوضية حول موضوع الصحة. حيث يسعى الحزب الاشتراكي الديمقراطي إلى وضع نظام التأمين الصحي الشامل، بحيث يضم كافة المواطنين في ألمانيا، ولا تخضع إسهاماته لمقدار دخل كل مواطن، لينهي بذلك الفجوة بين التأمين الصحي الوطني والتأمين الصحي الخاص. وأبدى التحالف المسيحي استعداده للاتفاق مع الاشتراكيين في نقاط محددة، مثل التي تتعلق بالإمدادات الطبية في المناطق الريفية، إلا أن التحالف يرفض وضع نظام شامل للتأمين الصحي أو توحيد أجور الأطباء. ومن المقرر أن تختتم مجموعات العمل مفاوضاتها يوم الجمعة المقبل وأن تصادق مجالس قيادات الأحزاب على النتائج التي توصلت إليها مجموعات العمل خلال اليومين اللاحقين (3 و4 شباط/فبراير المقبل). وإذا لم تكف هذه الفترة الزمنية القصيرة لاتخاذ القرار فإنه من المخطط مدها ليومين آخرين. تجدر الإشارة إلى أن التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي توصلا الثلاثاء إلى حل توافقي بشأن لم شمل أسر اللاجئين. وكانت هذه النقطة مثار خلاف رئيسي بين الطرفين وعقبة أمام تشكيلهما ائتلاف حكومي مشترك. وسيتم بموجب الاتفاق الإبقاء على وقف استقدام أسر اللاجئين أصحاب صفة الحماية المحدودة حتى الحادي والثلاثين من تموز/يوليو المقبل على ألا يتجاوز عدد الأقارب الذين يتم استقدامهم بعد هذا التاريخ عن ألف  شهرياً إضافة لأصحاب الحالات الخاصة.   اقرأ أيضاً أطباء ألمان يحذرون: النظام الحالي للرعاية الصحية للاجئين يتعارض مع قيمهم الأخلاقية هاجس الموت في الغربة وبيروقراطية دفن الموتى في ألمانيا الحشيش بوصفة طبية ينال موافقة البرلمان الألماني بالإجماع محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

انتقادات لاتفاق لم شمل اللاجئين في ألمانيا من قبل منظمات حقوقية

وجهت العديد من المنظمات الحقوقية والمدافعة عن اللاجئين في ألمانيا، الانتقادات للاتفاق الذي توصل إليه التحالف المسيحي مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي اليوم الثلاثاء 30 كانون الثاني شباط 2018، حول لم شمل عائلات اللاجئين من الحاصلين على الحماية الثانوية. انتقدت منظمة برو أزول الألمانية المتخصصة بقضايا اللجوء، ومنظمات حقوقية أخرى تدافع عن اللاجئين الاتفاق الجديد، ووصفت منظمة برو أزول الاتفاق الاتفاق بأنه حل وهمي، مضيفةً: “هذا الاتفاق هو خيبة أمل مريرة”. ومن جهتها قامت المنظمات الكنسية في ألمانيا بانتقاد هذا الاتفاق أيضاً، واعتبرته “مراوحة في المكان”. ونص الاتفاق المبرم بين الأحزاب الثلاثة التي تتفاوض لتشكيل الائتلاف الحكومي، على السماح بأن يتم لم شمل اللاجئين بما لا يتجاوز 1000 حالة شهرياً، إضافةً إلى الحالات الصعبة”، وذلك للاجئين الذين حصلوا على الحماية الثانوية. ودون أن يتم تحديد ما المقصود بالحالات الصعبة، وما هو العدد الذي يمكن أن يدخل تحت مصطلح “الحالات الصعبة”. وبحسب دوتشي فيلليه، ينص الاتفاق على أن تنظيم “الحالات الصعبة” هذه، سيستمر وفق القواعد الجاري العمل بها حالياً. مع العلم بان هذه القواعد لم تمنح لم شمل –خلال الأعوام الماضية- إلا لأعداد قليلة جداً. وكان العدد طوال عام 2017 أقل من مئة وفق ما أعلنته وزارة الخارجية الألمانية. اقرأ أيضاً اتفاق حول لم شمل أسر اللاجئين بين تحالف ميركل والاشتراكيين تجهيزات في الخارجية الألمانية لاستئناف مناقشات لم الشمل اعتباراً من منتصف آذار القادم لم شمل القاصرين في ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ميركل تقدم عرضاً للحزب الاشتراكي من أجل بدء المفاوضات

اقترحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، القيام بمحادثات عادلة مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي SPD، من أجل بداية محتملة لمفاوضات تشكيل ما يسمى بـ “الائتلاف الكبير”، والذي سيجمع بين تحالفها المسيحي والاشتراكيين، لقيادة البلاد خلال الدورة التشريعية المقبلة. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن ميركل قولها إن تحالفها يتطلع لإجراء هذه المحادثات بصورة “جادة ومتحمسة وأمينة”، كما كان الحال مع حزبي الديمقراطي الحر والخضر، في محادثات ائتلاف جامايكا. وجاء ذلك في أعقاب  جلسة لرئاسة التحالف المسيحي. وقالت ميركل:” هناك عرض مطروح الآن للمحادثات، ونحن نعني ذلك جديا”. وأضافت: إن تحالفها ينظر بطبيعة الحال إلى برنامجه الانتخابي الذي يحوي “نقاطاً معينة مهمة للغاية” كقاعدة لهذه المحادثات ” لكننا نعرف بالطبع أن مثل هذه المحادثات تتطلب أيضا حلولاً توافقية”. وقد أكدت ميركل مجدداً على أهمية تشكيل حكومة مستقرة في ألمانيا، وذلك نظراً إلى القضايا الأوروبية والدولية المستعجلة والمهمة. وكان الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير قد دعا كلاً من ميركل ومارتن شولتز زعيم الحزب الاشتراكي، وهورست زيهوفر زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، لإجراء محادثات في قصر الرئاسة (بيلفو) يوم الخميس المقبل. وقد ردت ميركل عند سؤالها حول ما إذا كان من الممكن ظهور أي علامة تشير إلى حدوث تطورات ايجابية في الموقف مع احتمال تشكيل ائتلاف كبير مجددا، قالت : ” إن الانتخابات البرلمانية أعقبها احتمالان حسابيان بشأن تشكيل الحكومة ” وكلاهما على نفس القدر من القيمة الكبيرة”، وأشارت إلى ” أن المهم في الأمر هو تشكيل تحالف مستقر سياسياً” وتابعت ميركل قولها أنه بالإضافة إلى ذلك فهناك مواضيع ” أكثر إلحاحا” مما كانت عليه قبل أربعة أعوام، وأشارت ميركل إلى ” تفكك واقع الحياة” من وجهة نظر الكثير من الناس، وأزمة السكن في المناطق الحضرية والخوف في المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة، والمشاكل من وسائل النقل العام إلى الرعاية الطبية إلى عدم استكمال التعليم بالمدرسة. وقالت ميركل إن الحكومة الجديدة عليها أن تجد إجابات واضحة على هذه المواضيع خلال السنوات الأربع القادمة.   اقرأ أيضاً هل يستعيد الاشتراكيون الألمان ...

أكمل القراءة »

أنا ضد النظام السوري وضد داعش

خاص أبواب اختتم اللوبي النسوي السوري جولة أوروبية للتعريف بدوره في التمكين السياسي للمرأة السورية وصيانة حقوقها، ونشر دراسة تقدم لأول مرة حول حجم ونوع المشاركة السياسية للمرأة في أحزاب المعارضة السورية، والمعوقات التي تواجهها. وقد بدأت الجولة بمؤتمر في باريس بتاريخ 21 و22 نوفمبر لنشر الدراسة ومناقشتها مع عدة أطراف تمثل بعض أحزاب المعارضة والسياسيات والسياسيين والناشطات والناشطين في هذا المجال من عدة دول. تحدثت الدراسة، التي استغرقت عدة أشهر، عن حجم المشاركة الفعلية للنساء السوريات في أحزاب وتيارات المعارضة، وهي ضعيفة ومتناقصة، وكثيرا ما تكون غير فاعلة ولا تخضع لمعايير واضحة وصحيحة. وقد عرضت مسؤولة لجنة الدراسات في اللوبي والباحثة التي أجرت الدراسة، السيدة لمى قنوت، تجارب لأكثر من 60 امرأة ورجلاً من الناشطين في الحياة السياسية، سواء من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، أو هيئة التنسيق أو المجالس المحلية وغيرها، بالإضافة إلى الهيئة العامة للمفاوضات ووفد المفاوضات المعارض في جنيف. كما تحدثت عدة سيدات خلال المؤتمر عن تجاربهن ومشاركتهن في هذه الهيئات والوفود، منهن الدكتورة بسمة قضماني، والدكتورة سميرة المبيض، والسيدة ريما فليحان، واستمع الحاضرون إلى تجارب من فرنسا وإسبانيا وتونس. تلا المؤتمر جولة للقاء صانعي القرار في فرنسا وشمل ذلك عدة لقاءات في البرلمان الفرنسي، والبرلمان الأوروبي، ووزارة الخارجية الفرنسية ومركز مدينة باريس، حيث التقى وفد من عضوات اللوبي برئيسة لجنة المرأة في البرلمان الفرنسي، وعدة أعضاء وعضوات في البرلمان، وممثلي أحزاب اليسار في البرلمان الأوروبي، ومسؤولين عن الملف السوري وملف إعادة الاستقرار للدول التي تعاني من أزمات في وزارة الخارجية الفرنسية. أثناء اللقاءات، نوقش الوضع السياسي في سوريا بشكل عام، ووضع المعتقلين والمعتقلات وأسرهم، وألقي الضوء بشكل خاص على تمييز الدستور والقوانين السورية ضد النساء، ومعاناة النساء السوريات سواء المقيمات منهن في سوريا أم اللاجئات في دول الجوار وفي دول أوروبا. “أنا ضد النظام السوري وضد داعش، وأنا أعيش في دمشق.” هكذا قدمت إحدى عضوات اللوبي النسوي السوري نفسها أمام أعضاء من البرلمان الأوروبي في ...

أكمل القراءة »

ألمانيا: من هو الرئيس الألماني القادم؟

توافقت أحزاب الائتلاف الحاكم في ألمانيا على اختيار المرشح الجديد لرئاسة البلاد، ليخلف الرئيس الحالي يواكيم غاوك الذي تنتهي ولايته في آذار مارس 2017. اختارت أحزاب الائتلاف الحاكم تسمية وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير كمرشح لمنصب رئيس البلاد، ويعتبر هذا منصب الرئيس الألماني منصبًا فخريًا عموما، ويتم انتخاب الرئيس من قبل أعضاء البرلمان. وبما أن شتاينماير (60 عاما) أصبح مرشح الائتلاف الحكومي للرئاسة فإن هذا يجعل انتخابه حتميًا. ونقلت فرانس 24 عن حسب مصادر سياسية في ألمانيا، أنه بعد أسابيع من الانقسام، قرر حزب “الاتحاد المسيحي الديمقراطي” الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، وحليفه البافاري “الاتحاد المسيحي الاجتماعي” يوم الإثنين 14 تشرين الثاني \ نوفمبر 2016، تقديم دعمهما لمرشح “الحزب الاشتراكي الديمقراطي” الذي ينتمي إليه شتاينماير، كما قالت مصادر مقربة من الحزبين بحسب فرانس 24. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هادي العبدالله .. نحن نخاف أيضًا ألا يبقى من يخبر عن موتنا

تم استهداف الإعلامي هادي العبدالله وصديقه خالد عيسى يوم الخميس 16 حزيران بعبوة ناسفة في المبنى الذي كانا فيه في حي الشعار في حلب وكان الإعلاميان قد أصيبا منذ أيام إثر سقوط براميل متفجرة على منطقة جسر الحج في حلب أثناء تواجدهما هناك لتوثيق مجازر الأسد . هادي العبدالله الثائر الجميل طيب القلب من مواليد مدينة القصير في ريف حمص، يبلغ من العمرتسعةً وعشرين عامًا، كان قد درس التمريض في جامعة تشرين وعمل فيها معيداً في مدينة حماة قبل اندلاع الثورة السورية بفترة قصيرة. ثم تغيرت حياته بشكلٍ جذريٍ بعدها حيث شارك في التظاهرات ومن ثم ساعد بحكم اختصاصه في العمل في المشافي الميدانية. حين يكون الإعلامي مشروع شهيد بدأت تجربته في العمل الإعلامي مع بداية الثورة فكان ينقل أخبار مجازر النظام في حمص وريفها متخفيًا في البداية خوفًا على عائلته ريثما تمكن من تأمين خروجها من سوريا. كان صوته المتألم مع كل ما يحدث حوله من موت قادرًا على نقل الحدث بفصاحةٍ وصدقٍ دون أن ينزلق في الشتائم والانفعال أو في التحليلات السياسية. ومصرًا على توجيه النداء إلى المنظمات الإنسانية لإنقاذ أطفال ونساء حمص من إجرام النظام. استمر عمله الإعلامي على الأرض متنقلاً بين المناطق الساخنة في سوريا حيث كان شاهدًا على التدمير الممنهج لمدينة حلب مؤخرًا يوثق المعارك والقصف والضحايا، ويصور الطائرات وهي تلقي براميلها على المدنيين الذين سيتحولون إلى ضحايا وقد يكون هو أحدهم. لكن ذلك لم يجعله يبتعد بل في كل مرة يتغلب على الخوف ليسير بين الضحايا ويصور خسائرهم وليبقى مع من بقي. وجود هادي وسط مجزرة مستمرة جعله معرضًا للموت وناجياً منه في كل مرة مع سقوط رفاقه من حوله. يستعيد لحظة الموت التي اقتربت منه في بستان القصر قائلاً “لم أعد أخشى شيئاً، فخلال خمس سنوات جرى استهدافي عشرات المرات واقترب مني الموت مراراً، أسير في عهد قطعته بأن أكرس نفسي للثورة”. تمكن هادي العبدالله من الحفاظ على صلة جيدة مع المعارضين ومع أغلب الفصائل ...

أكمل القراءة »

بافاريا تدعو الولايات الألمانية للسماح بالتحقق من هوية المنقبات

طالب وزير الدولة للشؤون الداخلية في ولاية بافاريا يوآخيم هيرمان، خلال اجتماع وزراء داخلية الولايات يوم الأربعاء، 15 حزيران \ يونيو، بأن يسمح للأجهزة الأمنية في جميع ولايات ألمانيا، بالتحقق من هوية المنقبات بشكل عشوائي. وجاء تصريح هيرمان قبل بدء مؤتمر وزراء داخلية الولايات الألمانية بولاية زارلاند غرب ألمانيا، الذي يناقش القضايا الأمنية في الولايات وعلى المستوى الاتحادي. الهدف هو التضييق على الإرهابيين وكان الوزير البافاري قد أدلى بتصريحٍ لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) يوم الأربعاء في ميونيخ، قال فيه أن أهمية هذا التحقق من هوية المنقبات تأتي من ضرورات الحفاظ على الأمن ومكافحة جرائم السرقة والسطو وجرائم المخدرات. وأضاف في تصريحه: “نريد أن نضيق على الإرهابيين مساحات تحركاتهم”. فالتحقق العشوائي من هوية المنقبات يفيد في البحث عن إرهابيين و مهربي مخدرات ومهربي البشر وغيرهم من المجرمين في المناطق القريبة من الحدود. التحقق العشوائي من الهوية أمرٌ قانوني في أغلب الولايات ويشار إلى أن من المسموح لرجال الشرطة في ولاية بافاريا، وأغلب الولايات الألمانية الأخرى القيام بحملات التحقق من الهوية، بناء على الاشتباه، وبدون وجود حالات محددة تقتضي ذلك، من خلال وقف المشتبه بهم فترة قصيرة وفحص هويتهم. وبحسب دوتشي فيلليه فإن الوزير هيرمان أشار إلى أن وزيري داخلية ولاية شمال الراين فيستفاليا وولاية راينلاند بفالتس الألمانيتين كانا قبل عام يرفضان هذا التحقق، إلا أنه أكد أنه “إذا بلغت معدلات السرقة الناجمة عن السطو على سبيل المثال بولاية شمال الراين فيستفاليا ستة أمثال معدله في بافاريا فسوف نطرح الفكرة مرة أخرى”. وتابع الوزير “من الصعب تفسير سبب قول البعض: لا نحتاج التحقق من هوية المنقبات”. وأشار هيرمان إلى أنه تلقى الآن إشارات بوجود بعض أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم على المستوى الاتحادي، الذين بدؤوا ينظرون لهذه القضية بشكل مختلف. ويجتمع وزراء داخلية الولايات الألمانية والوزير الاتحادي بولاية زارلاند على مدى ثلاثة أيام، وذلك من الأربعاء وحتى الجمعة، في إطار المؤتمر الدوري لوزراء الداخلية والذي يناقش القضايا الأمنية المشتركة بين الولايات وعلى المستوى ...

أكمل القراءة »

إجراءات جديدة لمكافحة الإرهاب في ألمانيا

وافقت الحكومة الألمانية على حزمة إجراءات جديدة لمكافحة الإرهاب، وذلك يوم الأربعاء الأول من حزيران يونيو 2016. وبحسب وكالة الأنباء الألمانية فإن الإجراءات الجديدة تنص على إتاحة هيئة حماية الدستور الألمانية “الاستخبارات الداخلية” إمكانية تبادل المعلومات على نطاق أوسع مع وكالات استخباراتية أجنبية مهمة. كما تسمح الإجراءات الجديدة للشرطة الاتحادية بالاستعانة بمحققين سريين لمكافحة جرائم تهريب البشر على وجه الخصوص. ووافق مجلس الوزراء الألماني على إجراءات أخرى تتعلق بالمواطنين، حيث لن يمكن في المستقبل شراء بطاقات مدفوعة مسبقا للهواتف المحمولة إلا بعد تقديم إثبات للهوية الشخصية. وبموجب هذا الإجراء تصبح شركات الاتصالات ملزمة بمطالبة عملائها بتقديم وثائق لإثبات هويتهم قبل شراء البطاقات المدفوعة مسبقا، والتي ترى الشرطة وأجهزة الاستخبارات فيها خطورة أمنية بسبب إمكانية استخدامها بمجهولية من قبل أشخاص مشتبه في صلتهم بالأعمال الإجرامية أو الإرهاب. وتوافق قادة الائتلاف الحاكم، الذي يضم التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي، على تلك الإجراءات في منتصف نيسان/أبريل الماضي. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »