الرئيسية » أرشيف الوسم : الإسلام

أرشيف الوسم : الإسلام

عربيات يتركن بيوتهن ويلجأن إلى حكومات الغرب: ولاية الرجل و”حق” السيادة على الذات؟!

د. محمد الزّكري أنثروبولوجي بحريني يقيم في ألمانيا كلنا استيقظنا على وقع الإثارة الإعلامية بترك الشابة السعودية “رهف محمد القنون” منزل أبيها إلى تايلاند ثم إلى كندا. وما لثبنا نتتبع موضوع “نجود منديل” السعودية، وفي سياق مشابه علمت أن في مدينتنا كتبس الألمانية امرأتين مهاجرتين قررتا ترك منزل الزوجية واحتمتا بظل القانون المعمول به في ألمانيا. هناك من يتساءل هل ما نراه ضوء أحمر يلوح منذراً عما هو أعمق مما تراه العين؟ هل مشهد ترك الشابة منزل والدها أو ترك الزوجة بيت الزوجية هو حقيقة مشهد ذكوري أفرزه عجز البنية الفقهية العاملة في تشكيل الوعي الأسري عن أداء وظيفتها؟ هل الوعي الذي ينظم علاقة ولي أمر المنزل مع أسرته ينهار، أم أنه ضحية ذكورية مستعرة؟ هل الخطاب الديني اللامنتمي لزماننا بفعل ترسباته العميقة ينتج مخيلة تلهم خيال الرجل بكيفية تصرفه أو توحشه عندما تختلف المواقف بينه وبين المرأة بشكل مخلول؟ أم أن المرأة لم تحسن فن الاقتباس بما يناسب محليتها من الثقافة الكونية (خصوصا الأمريكية) التي تغمر وسائطنا الإعلامية المشاهدة والمحمولة والمقروءة؟ هل هي المرأة التي بالغت في تعولمها أم أنه الرجل الذي بالغ في ترجله الشرقي؟! أمر بلا شك مهم وبحاجة إلى دراسات عميقة وواقعية للبحث عن مخرج لعربي وعربية في معبر الثقافات. اختلاف فهم المصلحة: من غير الإنصاف القول بأن العرب وحدهم الذين يواجهون هذا التحدي. فكل الأسر من أتباع الثقافات العالمية لها مشاكلها في قضية ضبط عائلتها في إطار يناسب فهم رب أو ربة الأسرة حول ما يحقق مصلحة الأسرة. من منا لم يسمع بالمثل الأمريكيMy Way or the Highway ، ويعني يا تسير على قوانيني في البيت يا تسير من المنزل. أو المثل الذي يقول my house my rules، ويعني منزلي يدار بقوانيني لا بقوانينك. هذه أمثلة أمريكية مرتبطة بتحديات سنين المراهقة والنضج، وهي مرحلة يصلها الأبناء والبنات بعدما تسري في أجسادهم هرمونات البلوغ ليتحولوا من أطفال إلى مراهقين. لكن الأطفال يكبرون، وبعد زمن تنضج قدرات ...

أكمل القراءة »

إن أردت أن تصبح دنماركياًًً… عليك إذاً مصافحة شخص من غير جنسك

بدأ تنفيذ أول مراسم مصافحة لمنح الجنسية في الدنمارك التي أقرها البرلمان كشرط أساسي لمنح الجنسية. أول مراسم مصافحة لمنح الجنسية في الدنمارك قامت وزيرة الهجرة والاندماج الدنماركية، إنغر ستويبرغ، بمصافحة 9 أشخاص تمت الموافقة على منحهم الجنسية، الخميس 18 يناير/كانون الثاني 2019. وعقب مراسم المصافحة بالعاصمة كوبنهاغن، قدمت الوزيرة شهادات المواطنة للأشخاص التسعة، بحسب وكالة أنباء الأناضول. يذكر أنه في ديسمبر/كانون الأول 2018، أقر البرلمان الدنماركي مشروع قانون يلزم الأجانب بمصافحة المسؤول أو المسؤولة أثناء قيامهم بإجراءات الحصول على جنسية البلاد. وجرى إقرار المشروع بأغلبية أصوات التحالف «الليبرالي المحافظ» والحزب «الليبرالي» (شريكان في الحكومة)، وحزب الشعب الدنماركي (يمين متطرف). ومع بداية العام 2019، دخل القانون الجديد حيز التنفيذ. معارضة لقرار المصافحة عارض القرار العديد من رؤساء البلديات من الحزب الليبرالي، مشيرين إلى أنه من غير الضروري فرض المصافحة للحصول على الجنسية. ورأى خبراء في القانون أن «قرار المصافحة» يشبه إلى شكل كبير قانون حظر النقاب، معتبرين أنه موجّه للمسلمين الذين يرفضون لمس يد الجنس الآخر. وقد بدأت الدنمارك بتطبيق قانون حظر النقاب، في مطلع أغسطس/آب 2018، وأدى تطبيقه إلى احتجاجات واسعة من قِبل نساء مسلمات، وجماعات لحقوق الإنسان. المصدر: موقع عربي بوست   اقرأ/ي أيضاً: منظمة نسوية ألمانية تطلب منع النقاب: رفض الزواج المبكر والنقاب لا يندرج ضمن الإسلاموفوبيا الدانمارك: قانون حظر النقاب دخل حيز التنفيذ بالفعل و أول غرامة لسيدة مسلمة هولندا تحظر ارتداء النقاب بشكل جزئي في الأماكن العامة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

“الجنس في الجنة”… هل هو كما نعرفه أم هو “استمتاع معنوي” بدون أعضاء تناسلية؟

شهدت الأوساط المصرية جدلاً كبيراً بعد نفي عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الداعية خالد الجندي فكرة ممارسة الجنس في الجنة جملة وتفصيلاً في حلقة ضمن برنامجه “لعلهم يفقهون”. قال الجندي: “الحالة الجنسية والإخراجية المعروفة بتنتهي، ولن يكون هناك إنجاب، والأدوات التناسلية ستنتهي لأن وظيفتها تُعوَّض بأخرى، ومفيش علاقات جنسية في الجنة، بالمعنى المعروف لدينا، والجنة منزّهة عن العلاقات الجنسية الموجودة في الدنيا”. وأضاف: “أنت رضيت بأن يحدث لك تعديل في الأرض والوقت والنوم والشرب والأكل والتعب، وقبلت كل ذلك ولا تعلم أن مناطق اللذة الداخلية ستتعدل أيضاً، وربنا قادر على أن يضع اللذة في النظر أو ملمس اليد أو نسمة هواء تمرّ عليك، فلا تَقِس العلاقات الجنسية على البشر وتنتظر أن تجدها في الآخرة، لأن كل شخص لذّته قد تختلف عن الآخر، وفي الآخرة لن تكون هناك عاطفة بدليل قول الله تعالى {يوم يفر المرء من أبيه}”. السلفيون: “الأدلة واضحة” يرفض السلفيون المصريون تصريحات خالد الجندي، وكان أوّل مَن هاجمه الداعية السلفي المحسوب على الدعوة السلفية في الإسكندرية سامح عبد الحميد حمودة، واتهمه بإنكار ما جاء في كتاب الله وسنة نبيّه. يعرض حمودة لرصيف22 أدلة على وجود جنس في الجنة، ويقول: “الجنة فيها أنواع كثيرة من النعيم واللذات، ومن هذه اللذات لذة الجماع التي هي العلاقة الجنسية، وقيل للنبي صلى الله عليه وسلم ‘أَنَطَأُ فِي الْجَنَّةِ؟ قَالَ: نَعَمْ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، دَحْماً دَحْماً، فَإِذَا قَامَ عَنْهَا رَجَعَتْ مُطَهَّرَةً بكراً’”. وينقل حمودة عن الشيخ ابن عثيمين في تفسيره لقوله تعالى {وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ} قوله: “الآية فيها إثبات الأزواج في الآخرة، وإنه من كمال النعيم، وعلى هذا يكون جماع، ولكن بدون الأذى الذي يحصل بجماع نساء الدنيا، ولهذا ليس في الجنة مَنِيّ، ولا مَنِيَّة، والمنيّ الذي خُلق في الدنيا إنما خُلق لبقاء النسل، لأن هذا المنيّ مشتمل على المادة التي يتكون منها الجنين، فيخرج بإذن الله تعالى ولداً؛ لكن في الآخرة لا يحتاجون إلى ذلك، لأنه لا حاجة لبقاء النسل، إذ إن الموجودين ...

أكمل القراءة »

إن كان للرجال حور عين في الجنة… فماذا عن النساء؟

“في سؤال هموت واعرف إجابته، مش الحور العين دي بتبقى مكافأة الرجالة الصابرين اللي أطاعوا ربنا طول حياتهم؟ احنا بقى الناحية التانية مكافأتنا إيه؟”، سؤال وجهته الفنانة زينة، في فيلم “بنتين من مصر”، وقد جسدت فيه دور فتاة تعدّت الثلاثين من عمرها، ولكنها لم تتزوج. ردت إحدى صديقاتها في المشهد المذكور: “مفيش حاجة اسمها حور عين للمرأة”، فيما قالت أخرى “اللي اعرفه إن الست الصالحة هتُبعث مع شريك حياتها”، وهو ما أثار غضب زينة متسائلة “طب احنا بقى متجوزناش. هنُبعث يعني لوحدنا؟ عشان يبقى هنا وفوق كمان؟”. ولأن الدراما تجسد الواقع، فالمشهد يتحدث عن تساؤلات تدور في أذهان الكثيرين، حول لماذا خص الله الرجال بالحور العين دون النساء في الجنة؟ وماذا عن الفتاة التي ماتت دون أن تتزوج في الدنيا؟ وماذا عن الزوجة التي يدخل زوجها النار؟ والعديد من التساؤلات الأخرى حول ذلك الأمر. مبررات الدين يعتبر الكثيرون أن الله ظلم النساء في الجنة، لأنه جعل للرجال حور عين، بعكس النساء، على أساس أن الله خص الرجال بشيء من النعمة بدون النساء. إلا أن للشيخ محمد متولي الشعراوي رأياً مختلفاً. يقول إن الله بذلك الأمر يكرم المرأة، لأن المرأة الكريمة على نفسها لا تقبل أو تحب أن يتعدد عليها الرجال، لذا فإن الله حينما لم يعطها تعدداً في الصنف المقابل لها، إنما كرمها وأعزها. بل نجد أيضاً في نساء الدنيا مَن تأبى أن يمسّها أكثر من رجل، حتى إذا مات زوجها وحتى في الحلال، فترفض الزواج مرة أخرى. من جانب آخر، يعتبر الشيخ محمد العريفي، الداعية الإسلامي السعودي، أن المرأة تكون مطلوبة وليست طالبة، فهي مَن يتقدم إليها الرجل ويذهب إلى بيتها ويلتقي بوالدها ويسدد لها المهر، والرجل ليس بالشيء الذي يجذب المرأة، فهي لا تشتهي في الرجل الجمال، عكس الشاب الذي يشتهي المرأة بالفطرة مهما كانت عقيدته، ويعلم الله جيداً ما يحتاجه كل من الرجل والمرأة، لذا وعد الله كل جنس بما يشتهيه، فوعد الرجال بحور العين، ووعد النساء في قوله ...

أكمل القراءة »

تقرير: تقريباً نصف الدول الأكثر قمعاً للمسيحيين هي عربية 

17 دولة عربية (من أصل 22 دولة عربية) على قائمة الدول الأكثر ظلماً للمسيحيين. هذه القائمة تضم  50 دولة، ما يعني أن نصف الدول الأكثر قمعاً للمسيحيين تقريباً هي عربية، وأن 78٪ من الدول العربية تقمع المسيحيين. هل يعقل أن تكون هذه الأرقام صحيحة؟ هل لهذه الدرجة يقمع العرب المسيحيين؟ هذه الأرقام جاءت في  تقرير حديث أعدته منظمة الأبواب المفتوحة الدولية المعنية برصد القمع والانتهاكات التي يتعرض لها المسيحيون في العالم أن 17 دولة عربية تقمع المسيحين بشكل كبير وأن هناك نحو 4,300 مسيحياً في العالم قتلوا في العام 2018 فقط “بسبب معتقداتهم”، مشيرة إلى أن العدد الأكبر من القتلى كان في نيجيريا. وجاءت الصومال في المرتبة الأولى عربياً، والثالثة عالمياً، من حيث اضطهاد المسيحيين وقالت المنظمة إن التقديرات تشير إلى أن 99 ٪ من الصوماليين مسلمون، وأن أي أقليات أخرى في البلد مضطهدة بشدة، مضيفة أن المجتمع المسيحي صغير لكنه تحت تهديد مستمر، معتبرة أن اضطهاد المسيحيين في الصومال غالباً ما يستخدم فيه العنف. وحلّت ليبيا في المرتبة الثانية عربياً، والرابعة عالمياً، من حيث اضطهاد المسيحيين وبحسب المنظمة دخلت ليبيا في حالة من الفوضى، بعد مقتل القذافي، وهو ما مكن جماعات إسلامية متشددة مختلفة من السيطرة على أجزاء من البلاد، مضيفة أن المتحولين إلى المسيحية يواجهون سوء المعاملة والعنف. أشارت المنظمة كذلك إلى أن الكثير من العمال المهاجرين يتعرضون في ليبيا للعنف والاعتداء الجنسي والاعتقال، خصوصاً إذا كانوا مسيحيين. ووضعت المنظمة السودان في المرتبة الثالثة عربياً والمرتبة السادسة عالمياً لأكثر الدول اضطهاداً للمسيحيين، قائلة إن نظام الرئيس السوداني عمر البشير يحكم البلد منذ عام 1989، وتحت حكمه، باتت الدولة تعطي حقوقاً محدودة للأقليات الدينية، حيث يواجه المسيحيون تمييزاً وضغطاً مستمرين، كما تم هدم العديد من الكنائس في عام 2017 و2018، ما جعل بعض المسيحيين من دون أماكن للعبادة. وذكرت المنظمة أن المسيحيين الذين تحولوا من الإسلام يتعرضون لاضطهاد شديد تحت حكم البشير. أما اليمن فجاءت في المرتبة الرابعة عربياً، و الثامنة ...

أكمل القراءة »

الاحتفال بالكريسماس: بدعة أم مكرمة حسنة

د. محمد الزكري* لا يكاد يدخل علينا ديسمبر وإلا نجدنا في خضم جدال حول الكريسماس، تفرزنا مشاداته إلى جماعتين متناحرتين. عند أحد الجماعتين يتلبد خطاب يقيم حجته على أن المشاركة بالكريسماس يعكس بعداً حضارياً ومدنياً، وعند الطرف الآخر يتكثف خطاب آخر يقول إن الاحتفال بمولد النبي عيسى بدعة دينية محرمة! لا أنكركم الحديث إني كنت أحد الواقعين تحت تأثير هذه التجاذبات. سجيتي المتسامحة تدفعني إلى تقبل ثقافات الآخر، وثقافتي المتخشية تسقطني في وحل البدعة وتنصحني بعدم خوض غمار المعصية. انقسام فكري يخوضه أغلب المهاجرين في ألمانيا. قمت بتجميع مقالات من يعتبر الاحتفال بمولد النبي عيسى بدعة دينية محرمة لمناقشة كل مقالة على حِدَةٍ:  المقالة الأولى: الكريسماس عمل لم يهتدي إليه الرسول ص، وهو خير البشر، فإذا فعلناه نحن ففيه شبهة الادعاء بإتيان عمل خير لم يفعله.   كلنا يعلم أن المنتجات الدينية الحديثة تصنّف كمنتجة سيئة، وتسمى بدعة، أو تصنّف كمنتجة جيدة وتسمى حسنة. فلقد أنتج الصحابة أفعالاً لم يمارسها الرسول ص فأثنى عليهم.  فمثلاً كان أحد الصحابة عندما يؤم الناس في الصلاة يختم كل ركعة بسورة الاخلاص. وهذا ما لم يكن يفعله الرسول ص. ورد في بخاري ومسلم قصة الصحابي الذي سنّ سنة حسنة في حياة النبي. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: إِنَّ النَّبِيَّ بَعَثَ رَجُلا عَلَى سَرِيَّةٍ، وَكَانَ لا يَقْرَأُ بِأَصْحَابِهِ فِي صَلاتِهِمْ، وتَعْنِي يَخْتِمُ، إِلاَّ بقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، فَلَمَّا رَجَعُوا ذَكَرُوا ذَلِكَ لِرَسُولِ اللهِ فَقَالَ: سَلُوهُ لأَيِّ شَيْءٍ يَصْنَعُ ذَلِكَ؟ فَسَأَلُوهُ، فَقَالَ: لأَنَّهَا صِفَةُ الرَّحْمَنِ، فَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَقْرَأَهَا، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَخْبِرُوهُ أَنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يُحِبُّهُ. وهناك صحابي آخر أنتج أدعية في الصلاة بصيغ لم يتلوها الرسول ص ومع هذا أثنى الرسول عليه. كما جاء عَنْ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ الزُّرَقِىِّ قَالَ: كُنَّا يَوْمًا نُصَلِّي وَرَاءَ النَّبِي صلى الله عليه وسلم، فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرَّكْعَةِ قَالَ: سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ. قَالَ رَجُلٌ وَرَاءَهُ: رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ، حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ. فَلَمَّا ...

أكمل القراءة »

لنجعل مساجدنا من بلّلور شفاف: حوار مع الشيخ “طه صبري” إمام مسجد “دار السلام” في برلين

حاورته سعاد عباس هل يمكن القول إن الأقلية المسلمة في ألمانيا ستؤثر على الديموقراطية والمبادئ التي يتكون منها المجتمع الألماني؟ لم كل هذه التخوفات من المسلمين؟ هذا وأسئلة أخرى طرحناها على الشيخ “طه صبري” إمام مسجد “دار السلام” في برلين في هذا اللقاء: لا أعتقد أن الأقلية المسلمة في ألمانيا تشكّل خطراً على سير الديمقراطية بالقدر الذي تشكله المجموعات المتطرفة. فحتى الأحزاب الشعبية التقليدية تبنت بعض مقولاتها برأيي، وذلك في محاولة منها لكبح جماح بعض الأحزاب اليمينية المتطرفة. نحن كمسلمين وكأقلية في هذا المجتمع نشكّل الحلقة الأضعف، كوننا لا نملك هيكلية واضحة ولا مؤسسات تتكلم باسمنا، وردود أفعالنا غالباً ما تأتي فردية وليست كجماعة، ولدينا تخبّط واضح نحن المسؤولون عنه، كوننا لم نسعَ إلى إيجاد كيان واحد، ولم نعطِ الفرصة للجميع لنكون كذلك.  كيف يمكن أن يكون هناك انتماء أو ما الذي يمكن للأكثرية أن تفعله حتى يتحقق هذا الاندماج؟ يتحقق ذلك بالاعتراف بأن هذه الأقلية ليست غريبة وإنما أصيلة، حيث أن الرفض من قبل الأكثرية هو غير مقبول ويذهب بالأقلية المسلمة باتجاه الانعزال والانكفاء. كيف يمكن أن نعتبر المسلم من إيران أو باكستان أو المسلم العربي، وباقي الجنسيات المسلمة المختلفة، تحت مظلة الأقلية المسلمة الواحدة وكل واحدة منها تحمل خلفية ثقافية إسلامية مختلفة عن بعضها البعض؟ بالنسبة لي، لدي سياسة واضحة لإدماج هذه الأقلية بحيث يصبح البعد القطري مرتبطاً بهذه الأرض بما يسمى إبراز الهوية الدينية، فمثلاً قبل وجود مايسمى العمال الأجانب في الستينات، كانت المساجد موزعة على كل جنسية بحد ذاتها، أي أنه كان هناك مسجد للتونسيين وآخر للأتراك وأخر للمغاربة، ولا يوجد أي شكل من أشكال التواصل بينهم، ولكن مع الزمن تنامى هذا الشعور الجمعي لديهم بشكل عام، حيث أصبحنا قادرين على القول “نحن الأقلية المسلمة”، أي أنه أصبح لدينا هوية عامة بصرف النظر عن البلد الأصلي. و ما يخفف أيضاً  من حجم هذا الانكفاء هو ظهور الفئة الناشئة من الشباب من مختلف الجنسيات المسلمة بحيث يساعد ...

أكمل القراءة »

المرشحون لخلافة ميركل ومواقفهم من الإسلام في ألمانيا

استغل المرشحون الثلاثة، الأوفر حظاً لخلافة ميركل على رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي، انعقاد مؤتمر الإسلام لتوجيه رسائل للمسلمين. فريدريش ميرتس، أحد الثلاثة، خاطب المسلمين قائلاً: “لا مكان للشريعة على الأرض الألمانية”. طالب فريدريش ميرتس، أحد المرشحين البارزين لخلافة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي، المسلمين في بلاده بقبول القانون الألماني بلا قيود. وقال ميرتس، وهو الرئيس السابق للكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي، خلال مؤتمر إقليمي للحزب في دوسلدورف يوم الأربعاء (28 تشرين الثاني/ نوفمبر): “لا يوجد هنا شريعة (قانون إسلامي) على الأرض الألمانية”، وطالب ميرتس بتحسين رقابة الدولة على مدارس تحفيظ القرآن. كما شدد على أن مبدأ حرية الأديان ينطبق في ألمانيا على المسلمين أيضاً “ولكن مجمل بقية القانون العلماني لهذه الدولة” ينطبق عليهم أيضا “بدون أي قيود”. وكانت أنغريت كرامب-كارنباور، الأمينة العامة للحزب والتي تنافس ميرتس على رئاسة الحزب، قالت إذا لم تكن هناك رغبة في وجود مدارس قرآن في ألمانيا، فإنه يجب تقديم عرض من الدولة لإيجاد تدريس للديانة الإسلامية بالألمانية. ورأت كرامب-كارنباور أنه يجب تدريب مدرسي الدين الإسلامي باللغة الألمانية على غرار ما فعلته ولاية شمال الراين فيستفاليا. من جانبه، طالب وزير الصحة ينس شبان، الذي ينافس أيضاً على رئاسة الحزب، بعدم السماح بتمويل من الخارج للمساجد في ألمانيا، وقال: “نريد أن يفتتح المساجد الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير وليس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان”. وذلك في إشارة إلى افتتاح الرئيس التركي للمسجد الكبير في مدينة كولونيا. كلام المرشحين الثلاثة لخلافة ميركل على رئاسة الحزب المسسيحي الدييمقراطي، تزامن مع انعقاد النسخة الرابعة من “مؤتمر الإسلام” برئاسة وزير الداخلية هورست زيهوفر. الوزير المحافظ دعا بدوره الاتحادات الإسلامية إلى الابتعاد عن الدول المانحة والاعتماد على تمويل ذاتي. المصدر: دويتشه فيلله – أ.ح/ف.ي (د ب أ)   اقرأ/ي أيضاً: مبادرة “الإسلام العلماني”: هل تكون مخرجاً من أزمة الإسلام في ألمانيا؟ الإسلام الألماني: ما المقصود منه وما السبيل إليه هورست زيهوفر: من يريد العيش في ألمانيا يتوجب عليه “احترام قانوننا ...

أكمل القراءة »

حملة صارمة ضد المنتجات الحلال في الصين

أطلقت السلطات الصينية في مدينة “أورومتشي”، عاصمة إقليم “شينجيانغ” الذي تسكنه أقلية الإيغور المسلمة، حملة ضد المنتجات الحلال ، وذلك “لمنع الإسلام من التسلل إلى الحياة العلمانية، ووقف تغذية التطرف”، بحسب وصف المسؤولين عن هذا الإجراء. ووفقاً لمذكرة نُشرت على الحساب الرسمي للمدينة على موقع “وي شات”، أشهر مواقع التواصل الاجتماعي في الصين، أقسم قادة الحزب الشيوعي في العاصمة “أورومتشي” على “خوض معركة حاسمة” ضد المنتجات الحلال ، وذكروا أنهم سيطلبون من الموظفين الحكوميين وأعضاء الحزب إظهار الإيمان الشديد بالأفكار الماركسية واللينينية، وليس الدين، بالإضافة إلى التحدث باللغة الصينية في الأماكن العامة. وتنتهج الحكومة الصينية سياسة تضييق صارمة ضد أقلية الإيغور المسلمة في البلاد، إذ أجبرتهم على تركيب كاميرات مراقبة في الشوارع والمتاجر، ترسل بثاً مباشراً إلى الشرطة، كما منعت إطلاق اللحى، وأصدرت في آذار/ مارس الماضي قراراً بمنع النساء المحجبات من ركوب القطارات ودخول المطارات. وفي رمضان عام 2016، حظرت السلطات صوم الموظفين الحكوميين والمدرّسين والتلاميذ، ومنعتهم أيضاً من المشاركة في أي نشاط ديني أو إغلاق محلات الطعام والشراب خلال هذا الشهر. يذكر أن الصين تواجه انتقادات شديدة من جماعات حقوقية وحكومات أجنبية، وسط تقارير صادرة عن لجنة معنية بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، تتحدث عن احتجاز نحو مليون شخص من المسلمين الصينيين، بحجة محاربة النزعات الانفصالية والتطرف الإسلامي، في ما وصفته لجنة تنفيذية في الكونغرس الأميركي بأنه “أكبر سجن جماعي لأقلية في العالم اليوم”. في حين تصف بكين معسكرات الاعتقال بأنها مدارس، كما شبهتها أيضاً بالمستشفيات، وذلك في تسجيل صوتي رسمي للحزب الشيوعي تم نشره عبر تطبيق “وي شات”، جاء فيه: “لقد أصيب المواطنون الذين تم اختيارهم لإعادة تعليمهم بمرض إيديولوجي، لقد أصيبوا بالتطرف الديني والإيديولوجيا الإرهابية العنيفة، وبالتالي يجب عليهم الحصول على العلاج في المستشفى كمرضى داخليين”. اقرأ/ي أيضاً: بدلاً من الابتهال، الصين تقوم بأكبر عملية استمطار في التاريخ طفل الصين الثلجي يصبح مثالاً قومياً للإصرار والعزيمة “بالفيديو” الصين وما أدراك ما الصين: 170 مليون كاميرا مراقبة ...

أكمل القراءة »

ما رأيك بقرار محكمة باكستانية ألغت حكماً بإعدام مسيحية بتهمة “التجديف”؟

ألغت محكمة باكستانية حكماً بإعدام امرأة مسيحية أدينت بالتجديف، في قضية أثارت جدلاً واسعاً في البلاد. وكانت أسيا بيبي قد أدينت في عام 2010، بعد اتهامها بإهانة النبي محمد، في خلاف مع جيرانها. ولكن بيبي تصر على براءتها، غير أنها قضت معظم سنوات سجنها الثماني الماضية في حبس انفرداي. وقد أدى إلغاء الحكم بالفعل إلى احتجاجات عنيفة قادها متشددون يؤيدون قانون التجديف بقوة. وخرجت مظاهرات مناهضة لإلغاء الحكم في كراتشي، ولاهور، وبيشاور، ومولتان. وأفادت تقارير بحدوث اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة. وطوقت الشرطة المنطقة الحمراء في العاصمة إسلام أباد، حيث توجد المحكمة العليا التي أصدرت الحكم الجديد، ونشرت السلطات قوات أمنية حتى تبقي المحتجين بعيداً عن المحكمة. وقال كبير القضاة، ثاقب نيسارم، الذي تلا الحكم، إن أسيا بيبي تستطيع الخروج من سجن شايكوبورا، قرب لاهور، فوراً، إن لم تكن مطلوبة في أي قضية أخرى. ولم تكن أسيا في قاعة المحكمة لتسمع الحكم، لكنها لم تصدقه عندما سمعت به وهي في السجن. ونقلت وكالة فرانس برس عنها قولها: “لست أصدق ما أسمعه، هل سيطلق سراحي الآن؟. هل سيدعونني أخرج، حقيقة؟” ما الذي اتهمت به أسيا بيبي؟ بدأت محاكمة أسيا، واسمها الكامل أسيا نورين، عقب جدل مع مجموعة من النساء في يونيو/حزيران 2009. وكانت النسوة يقطفن بعض الفواكه حينما نشب خلاف على دلو للماء. وقالت النسوة إنهن لا يستطعن لمس الدلو، لأن أسيا استخدمته بوضع كوب فيه، وذلك لأنها نجسة بسبب ديانتها. وادعى ممثلو النيابة أن النساء طلبن – بعد الجدال الذي ثار عقب الحادثة – من بيبي اعتناق الإسلام، وقلن إنها تفوهت بثلاث تعليقات مسيئة للنبي محمد رداً عليهن. ثم تعرضت بيبي للضرب وهي في بيتها، وقال متهموها إنها أقرت وقتها بالتجديف. وقبض عليها عقب ذلك، بعد تحقيق الشرطة معها. ماذا قالت المحكمة العليا؟ قال القضاة إن ممثلي الادعاء “لم يستطيعوا بشكل قاطع إثبات القضية، بما لا يدع مجالاً للشك”. وأضافوا أن القضية بنيت على أدلة واهية، وإن الإجراءات التي اتبعت لم تكن ...

أكمل القراءة »