الرئيسية » أرشيف الوسم : الأوسلندر

أرشيف الوسم : الأوسلندر

دليلك المسلي إلى الاندماج كيف تصبح ألمانيًا؟ (الجزء الرابع والأخير)

نجح كتاب “”How to be German / Wie man Deutscher wird الذي ألفه آدم فليتشر وسي.إتش. بيك عام 2012، في استقطاب ما يناهز مليوني قارئ، ليصبح أكثر الكتب مبيعًا من سلسلة شبيغل لكتب الجيب. وكتاب دليلك المسلي إلى الاندماج، عبارة عن مجموعة من خواطر منشورة عبر مدونة، تم جمعها باللغتين الألمانية والانكليزية، لتكون دليلاً مسليًا “للأوسلندر الصغير” الطامح أن يصبح ألمانيًا من خلال خمسين خطوة تتضمن تفاصيل طريفة حول الحياة في ألمانيا، في أسلوب لا يخلو من المفارقات والمبالغات المضحكة. وسنعرض أهم عشرين خطوة وردت في الكتاب في هذا العدد. افطر ببذخ، خطط واحجز عطلتك لسنوات مقدمًا. البس بشكل معقول، وأطع رجل الإشارة الأحمر! ستساعدك قراءة هذه السطور على معرفة كل شيء بدءًا من عصير التفاح مع  المياه الغازيةApfelsaftschorle  وحتى السلام عليكم Tschüss. Photo from: Sueddeutsche Zeitung اعرف بطاطتك مخطئ من يقول إن الألمان يفتقرون للإبداع. فهو يتركز في مجالات محددة مثل ملابس الخروج، والبيروقراطية، والكلمات الطويلة المركبة، وخلطات المشروبات الغازية، ولعل أكثر هذه المجالات إبداعًا هو أنواع البطاطا. ففي معظم البلدان، تأتي البطاطا في أربعة أشكال أساسية: مهروسة، مشوية، مسلوقة، مقلية، والبدعة المخترعة حديثًا: بطاطا ويدجز. ولكن ماذا دهاكم أيها الهواة! بإمكانكم أن تفعلوا بالبطاطا أكثر من ذلك بكثير! كالألمان مثلاً، الذين فعلوا بالبطاطا كل شيء ممكن. أن تكون ألمانيًا، يعني أن تحفظ وتطهو بانتظام اثني عشر صنفًا مختلفًا من البطاطا على الأقل. وبإمكان تلك النبتة البسيطة أن تتخذ عددًا هائلاً من الأشكال، حتى أنها تكاد تكون حرباء وجبات العشاء، التي تموه نفسها بنجاح في الجانب الخالي من الطبق. وإليك قائمة مختصرة بأنواع البطاطا في ألمانيا: Salzkartoffeln, Bratkartoffeln, Kartoffelbrei, Kartoffelpuffer, Kartoffelklöße/-knödel, Kartoffelauflauf/-gratin, Kartoffelsalat, Kartoffelsuppe, Rösti, Ofenkartoffeln, Kroketten, Stampfkartoffeln, Kartoffelecken, Pellkartoffeln, Pommes frites, Petersilienkartoffeln, Rosmarinkartoffeln. والقائمة تطول، وأنا أشعر بالجوع، وفي ثلاجتي هناك Schupfnudeln (معجنات مصنوعة من البطاطا). وأنت أيضًا يجب أن تخزن في ثلاجتك بعضًا منها. الجواب هو سلطة البطاطا Kartoffelsalat: أنت تعرف على الأرجح عن العالم الروسي إيفان ...

أكمل القراءة »

دليلك المسلّي إلى الاندماج، كيف تصبح ألمانيًا (الجزء الثالث)

نجح كتاب “”How to be German / Wie man Deutscher wird الذي ألفه آدم فليتشر وسي.إتش. بيك عام 2012، في استقطاب ما يناهز مليوني قارئ، ليصبح أكثر الكتب مبيعًا من سلسلة شبيغل لكتب الجيب. والكتاب عبارة عن مجموعة من خواطر منشورة عبر مدونة، تم جمعها باللغتين الألمانية والإنكليزية، لتكون دليلاً مسليًا لـ”الأوسلندر الصغير” الطامح أن يصبح ألمانيًا من خلال خمسين خطوة تتضمن تفاصيل طريفة حول الحياة في ألمانيا، في أسلوب لا يخلو من المفارقات والمبالغات المضحكة. وسنعرض لأهم 20 خطوة وردت في الكتاب في هذا العدد والأعداد القادمة. افطر ببذخ، خطط واحجز عطلتك لسنوات مقدمًا. البس بشكل معقول، واطع رجل الإشارة الأحمر! ستساعدك قراءة هذه السطور على معرفة كل شيء بدءًا من عصير التفاح مع المياه الغازية Apfelsaftschorle  وحتى السلام عليكم Tschüss. ابحث عن عمل حقيقي إليك بعض الأخبار الجيدة عزيزي الأوسلندر، في ظل اقتصاد يشهد نموًا متزيدًا، يبدو احتمال إيجاد وظيفة أمرًا واردًا. وحتى في شرق ألمانيا، أعادت المدن التي هُجرت سابقًا كلايبزيغ، تطوير نفسها لتصبح مراكز لوجستية. لذا فلن يكون لديك أية مشاكل في العثور على عمل، طالما أنك مسلح بجميع تلك المؤهلات الجديدة والأحرف قبل اسمك. لكن ليست جميع الأشغال تقف على قدم المساواة. هناك تصنيف غير معلن للمهن، فالكثير منها معروف ولكن غير معترف به من قبل الألمان جميعًا. هناك وظائف حقيقية ووظائف غير حقيقية. فمن أجل أن يتم الاعتراف بمهنة ما في ألمانيا، يجب أن تكون موجودة منذ ما يقارب المئة سنة على الأقل، وأن تكون علمية غامضة أو على الأقل دسمة بما يكفي بحيث تتطلب ممارستها تمضية نصف سنوات العمر في الدراسة وحيازة ما يقارب 67 مؤهل أكاديمي مختلف. وأن تكون محصنة في وجه الدخلاء، ومحمية بمفرداتها المعقدة الخاصة بها. ومن المستحسن أن تبدأ بكلمة “هندسة”. ولكن هناك أيضًا مهن أخرى مقبولة مثل باحث علمي، محامي، طبيب، مدرس، أو أي أمر يتطلب تنظيمًا بدرجة عالية، كالخدمات اللوجستية، أو كل ما يتعلق بالسيارات. وبخلاف ذلك، ...

أكمل القراءة »

دليلك المسلّي إلى الاندماج. كيف تصبح ألمانيًا (الجزء الثاني)

نجح كتاب “”How to be German / Wie man Deutscher wird الذي ألفه آدم فليتشر وسي.إتش. بيك عام 2012، في استقطاب ما يناهز مليوني قارئ، ليصبح أكثر الكتب مبيعًا من سلسلة شبيغل لكتب الجيب. والكتاب عبارة عن مجموعة من خواطر منشورة عبر مدونة، تم جمعها باللغتين الألمانية والانكليزية، لتكون دليلاً مسليًا “للأوسلندر الصغير” الطامح أن يصبح ألمانيًا في خمسين خطوة تتضمن تفاصيل طريفة حول الحياة في ألمانيا، في أسلوب لا يخلو من المفارقات والمبالغات المضحكة. وسنعرض لأهم 20 خطوة وردت في الكتاب في هذا العدد والأعداد القادمة. افطر ببذخ، خطط واحجز عطلتك لسنوات مقدمًا. البس بشكل معقول، وأطع رجل الإشارة الأحمر! ستساعدك قراءة هذه السطور على معرفة كل شيء بدءًا من عصير التفاح مع المياه الغازيةApfelsaftschorle  وحتى السلام عليكم Tschüss.   . تعلم الألمانية لدى كل أمة أمور تخجل منها، كتاريخ مظلم وما إلى ذلك، ولا يشذ الألمان عن تلك القاعدة. أعني هنا اللغة الألمانية. الألمانية على الأغلب، خليط غير مفهوم من الاستثناءات. فخ مصمم للإيقاع بالأجانب، وزنزانة مصمتة يحتجزون فيها كرهائن ويعذبون مرارًا وتكرارًا بواسطة الأجهزة النحوية وآلات الصرف المحكمة. الخبر السيء هو أنك لكي تندمج بشكل كامل مع الألمان، فعليك أن تتعلم لغتهم. الأمر من حيث المبدأ، ليس صعبًا. وهو يتم على مرحلتين: تعلم الكلمات وتعلم قواعد اللغة. القسم الممتع هو تعلم الكلمات، فمعظمها يشبه الإنكليزية بفضل الأصل اللغوي المشترك، سرعان ما ستحرز تقدما كبيرًا مستمتعًا بلفظ كلمات مثل  : Schwangerschaftsverhütungsmittel موانع الحمل- Weltschmerz  الهم العام- Zeitgeist روح العصر. وبعد جمع أكبر عدد ممكن من البطاقات الصغيرة التي تحتوي على المفردات، سيكون عليك أن تبدأ بتعلم القواعد، وهي الوصفة التي ستحول التمتمة التي تعلمتها إلى جمل مترابطة ومتماسكة بالألمانية. وهنا ستأتي تلك اللحظة التي ستبدأ فيها بالشعور بأن اللغة الألمانية هي شيء خالٍ من المعنى وغاية لا يمكن إدراكها. لطالما كانت الإنكليزية، على الأقل لغويًا، أكثر اللغات تبسيطًا وأوسعها انتشارًا، تطبع الناطقين بها بطابعها الخاص ولا تتطلب منهم التعقيد. الألمانية ليست ...

أكمل القراءة »