الرئيسية » أرشيف الوسم : الأمن

أرشيف الوسم : الأمن

ألمانيا: زيادة هائلة في إشارات الإبلاغ عن اللاجئين المشتبه بهم

تقوم هيئة شؤون اللاجئين بإبلاغ الاستخبارات الداخلية الألمانية عن اللاجئين الذين تشتبه في وجود تطرف لديهم. وقد شهدت إشارات الإبلاغ تلك زيادة هائلة فبعد أن كانت نحو 600 إشارة في عام 2015 بلغت أكثر من عشرة آلاف إشارة في عام 2017. كشفت الحكومة الألمانية اوم الأربعاء (26 سبتمبر/ أيلول 2018) أن الهيئة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين (بامف) أرسلت لمكتب حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) خلال العام الماضي أكثر من عشرة آلاف إشعار عن طالبي لجوء مشتبه فيهم. وجاء في رد الحكومة الألمانية على استجواب قصير من خبير شؤون السياسة الداخلية بالحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) شتِفان توماي، أنه تم إبلاغ الاستخبارات الداخلية بهذه الطريقة عن 10,597 حالة اشتباه في التطرف على مستوى ألمانيا في عام 2017. وأوضحت الحكومة في ردها أن عدد مثل هذه الحالات خلال الثمانية أشهر الأولى من هذا العام بلغت 4,979 حالة. زيادة الحس الأمني لدى الموظفين يذكر أن هيئة شؤون اللاجئين أرسلت 571 إشارة فقط للاستخبارات الداخلية خلال عام 2015 على الرغم من العدد الكبير لطالبي اللجوء في ذلك العام. ويرجع سبب الزيادة الكبيرة في عدد حالات المشتبه فيهم إلى تغير سلوك موظفي الهيئة الاتحادية لشؤون اللاجئين. وقال متحدث باسم الهيئة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه تم التعاون مع الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة الاتحادية والولايات خلال عام 2017 “. وأضاف أنه تم رفع مستوى الوعي لدى الموظفين العاملين في المكاتب الخارجية ومراكز الاستقبال التابعة للهيئة الاتحادية لشؤون اللاجئين بصفة خاصة تجاه الجوانب الأمنية، وتابع: “بمجرد الحصول على معلومات ذات صلة بالأمن يتم إرسال بيان من قبل وحدة الأمن إلى الأجهزة الأمنية المعنية بما يتوافق مع القواعد القانونية”. يذكر أن ساسة الشؤون الداخلية بالاتحاد المسيحي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، كانوا قد دعوا في عام 2016 لضرورة إلزام موظفي هيئة شؤون اللاجئين من قبل إدارة الهيئة بإعلام الشرطة وهيئة حماية الدستور بشأن أية إشارات ذات صلة أمنية. المصدر: دويتشه فيلله – ص.ش/أ.ح (د ب أ) اقرأ/ي أيضاً: بالفيديو: ...

أكمل القراءة »

اعترافات مرتكب الهجوم على الملهى الليلي في اسطنبول

روى منفذ المجزرة في الملهى الليلي في اسطنبول تفاصيل الهجوم بعد أن ألقت قوات الأمن التركية القبض عليه يوم الإثنين، مؤكدًا أنه تلقى تعليمات الهجوم من من الرقة معقل تنظيم داعش في سوريا. ونقلت رويترز عن صحيفة “حرييت”، بعض اعترافات مرتكب هجوم اسطنبول ، عبد القادر ماشاريبوف للشرطة، ومنها إنه تلقى تعليمات بمهاجمة المنطقة المحيطة بميدان تقسيم. ونقلت الصحيفة عنه قوله “جئت إلى تقسيم عشية رأس السنة لكن الإجراءات الأمنية كانت مكثفة. لم يكن من الممكن تنفيذ الهجوم.” وأضاف “تلقيت توجيهات بالبحث عن هدف جديد في المنطقة. تجولت على الساحل في نحو الساعة العاشرة مساء بسيارة أجرة” مشيرًا إلى شاطئ البوسفور حيث يقع ملهى رينا الليلي. وتابع “بدا ملهى رينا مناسبا للهجوم. لم يبد أن هناك إجراءات أمن مشددة.” كما ذكر المتهم أنه توجه إلى ساحة تقسيم في إسطنبول لعملية استشكاف والتقط فيها صورا أرسلها إلى اشخاص في الرقة. ويظهره شريط فيديو بثته وسائل الأعلام التركية وهو يصور نفسه في ساحة تقسيم في تاريخ لم يحدد. وقام المهاجم بعيد منتصف الليل باقتحام الملهى حيث قتل الحارس، ثم فتح النار على السهارى، فقتل 39 شخصًا. قبل أن يلوذ بالفرار. وفي اليوم التالي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم، للثأر من تدخل الجيش التركي في سوريا. بعد وبعد عملية بحث استمرت أسبوعين، اعتقلت الشرطة ماشاريبوف ليل الإثنين، في إسطنبول برفقة رجل عراقي وثلاث نساء من أفريقيا إحداهن من مصر. وقال واصب شاهين محافظ اسطنبول، إن ماشاريبوف اعترف بالجريمة وتطابقت بصماته مع البصمات التي وجدت في مكان الهجوم وأضاف أنه تلقى تدريبا في أفغانستان. مواضيع ذات صلة اعتقال المتهم بالهجوم على الملهى ليلة رأس السنة في اسطنبول محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ما التدابير المشددة الجديدة في ألمانيا لمكافحة الإرهاب وترحيل اللاجئين؟

تعتزم الحكومة الألمانية تشديد قوانين مكافحة الإرهاب خلال أسابيع. بعد اتفاق وزيري العدل والداخلية على مجموعة من التدابير المشددة بحق الأشخاص الذين يعتبرون خطرين.   أكد كل من وزير العدل هايكو ماس والداخلية توماس دي ميزير، يوم الثلاثاء (10 كانون الثاني/يناير 2017)، اتفاقهما على اتخاذ التدابير المشددة  بحق من يعتبرون خطرين إثر اعتداء برلين في كانون الأول/ديسمبر، وأوردت دوتشي فيلليه بعض الإجراءات المشددة المطروحة، بالإضافة إلى إصلاحات على قوانين الإرهاب: ارتداء سوار المراقبة الإلكتروني، تسريع عمليات الترحيل لمن ترفض طلبات لجوئهم، تسهيل إقامة مركز احتجاز من أجل ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طالباتهم، تشديد شروط الإقامة بالنسبة لطالبي اللجوء الذين يقدمون بيانات خاطئة عن هوياتهم، الضغط على البلدان التي ترفض استعادة طالبي اللجوء المرفوضين، عبر تقليص أو إلغاء مساعدات التنمية، وبالنسبة إلى من ترفض طلبات لجوئهم، يمكن احتجازهم إذا رفضت بلدانهم الأم استعادتهم ضمن مهلة ثلاثة أشهر. ويجدر بالذكر أن الاعتداء الإرهابي في سوق للميلاد في برلين، الي ارتكبه طالب لجوء تونسي كان قد رُفض طلب لجوئه، قد شدد الجدل حول الإجراءات الواجب اتخاذها في ألمانيا. وأوضح ماس أن هناك رغبة في “ضمان عدم تكرار واقعة عامري في ألمانيا مرة أخرى”، في إشارة لعملية برلين. وتقول الاستخبارات الألمانية إن 548 متطرفا يقيمون أو أقاموا في ألمانيا يشكلون حاليا خطرا على الأمن العام.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

معركة بين قوات الأمن وسيل من المهاجرين أثناء محاولة العبور إلى أوروبا

تدفق سيلٌ من البشر نحو السياج الفاصل بين الأراضي المغربية، ومدينة سبتة المتنازع عليها بين المغرب وإسبانيا، في محاولة للعبور إلى أوروبا، انتهت بمعركة عنيف. أعلنت وزارة الداخلية المغربية في بيانها أن “هذه المحاولة الفاشلة التي أحبطتها قوات الأمن أدت إلى القبض على جميع المهاجرين غير الشرعيين، في حين أصيب نحو 50 شخصاً بجروح بينهم عشرة من عناصر الأمن إصاباتهم خطيرة، وفقد عنصر أمن مغربي إحدى عينيه”. ونقلت هافينغتون بوست عن مركز الشرطة في مدينة سبتة، أن مهاجرين أفارقة يبلغ عددهم 1100 شخص، حاولوا اقتحام السياج الذي يبلغ ارتفاعه ستة أمتار، صباح الأحد 1 يناير/كانون الثاني 2017، في محاولة عنيفة ومنظمة للعبور إلى أوروبا. واستخدم المهاجرون “قضباناً حديدية ومقصات وحجارة كبيرة هاجموا بها القوات المغربية وعناصر الشرطة الإسبانية”، بحسب بيان الوزارة. ولفت البيان إلى أن “محاولات الهجرة غير الشرعية هذه تجعل من أصحابها خارجين عن القانون (…). وسوف يمثل مرتكبوها أمام المحاكم المختصة للبت” في إمكان طردهم من المغرب و”إنزال عقوبات بهم تبعاً لخطورة أفعالهم”. وتمكن مهاجران فقط من العبور إلى الجانب الآخر بعد تعرضهما لإصابات بالغة وتم نقلهما إلى مستشفى في سبتة، فيما تسلق نحو مئة مهاجر آخرين الحاجز الخارجي وبقوا أعلاه لبضع ساعات. وبحسب هافينغتون بوست، فقد جاء هذا الهجوم مع بدء سلطات المغرب حملة هدفها تسوية أوضاع الأجانب المقيمين بشكل غير قانوني، ومعظمهم من أفريقيا جنوب الصحراء، وكانت قد قامت بالمثل قبل عامين وسوت أوضاع نحو 25 ألف مهاجر. يذكر أن المغرب لم يعد مجرد نقطة عبور للمهاجرين الطامحين بالوصول إلى أوروبا، عن طريق مضيق جبل طارق أو سبتة ومليلة، بل أصبح بلداً مضيفاً. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا: كاميرات مراقبة مثبتة على أجسام عناصر الأمن في المحطات

تعتزم هيئة السكك الحديدية في ألمانيا، استخدام الكاميرات المثبتة على أجساد عناصر الأمن داخل القطارات أو المحطات. أعلنت هيئة السكك الحديدية الألمانية “دويتشه بان”، عن عزمها استخدام كاميرات مراقبة يتم تثبيتها على أجساد أفراد الأمن في بعض محطات القطارات في ألمانيا، وذلك بعد تجربة استخدام هذه الكاميرات في بعض محطات القطارات في البلاد، ونجاح تلك التجربة مما دفع بالهيئة إلى توسيع نطاق هذا المشروع. ونقل موقع ألمانيا عن رئيس الأمن لدى هيئة السكك الحديدية الألمانية، هانز-هيلمار ريشكه، في تصريحات خاصة لصحيفة “بيلد أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية، في عددها الصادر الأحد: “نظرا للنجاح الواضح فإننا سوف نستخدم الكاميرات جزئيا حاليا لدى أفراد الأمن داخل القطارات أيضا”. الكاميرات لا تضمن فقط أدلة الإثبات عند وقوع جرائم، ولكنها تخيف أيضًا المهاجمين ويجدر بالذكر أن المشروع التجريبي لاستخدام كاميرات مراقبة مثبتة على الأجساد، كان قد بدأ في ثلاث محطات قطار، في أحياء مختلفة في العاصمة الألمانية برلين خلال فصل الصيف الماضي. وبحسب نفس المصدر، أضاف ريشكه في تصريحاته للصحيفة: “إن أفراد الأمن التابعين لنا متفقون: أنه باستخدام الكاميرا المثبتة على الجسم لا يتم فقط ضمان أدلة الإثبات عند وقوع الجرائم، ولكنها تخيف أيضا المهاجمين”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مجهول رقم ثمانية

جاد زيتون. تطردُني تلك الحكاية بعيدًا، كلَّما حاولتُ تذكّرها أو كتابتها، شاعَتْ كلمةُ “مجهول” أو ” مجهول مصيرٍ” في بلادِنَا قبلَ الانتفاضةِ بكثير، لاسيما بعدَ “انتفاضَةِ” الضُبَّاطِ البعثيّينَ واستيلائهم بما ادّعوهُ ثورةً على السّلطةِ، حتّى حينَ أتذكّرُ طفولَتي وأنَا أسترقُ السَّمَعَ لحديثِ الكبارِ فيسقطُ في أُذنِي اسمُ شخصٍ من قريتِنَا، اعتقلَهُ رجالُ الأمن منذُ عشرٍ أو عشرينَ سنةً، ولا أحد يعلمُ بمصيره، هُوَ بالنسبةِ لِمَنْ يتكلّمونَ عنْهُ الآنَ؛ لا حيٌّ ولا ميتٌ، هو حالة وسط مستقرّة لا تعكّرُها معرفة أو خبر مُسرَّب من الفرع المُعتَقِل. هو “مجهولٌ” حتّى إشعارٍ آخر ضمنَ أبعادِ هذا الوطنِ السّجنِ. لنْ يخبرَ أحدًا باسمهِ الحقيقيّ.. تعليماتٌ يستوجبُ عصيانُها أشواطًا إضافيّةً من الغضبِ والتعذيب، أو القتل. يشعرُ أحيانًا براحةٍ من جلَسَاتِ التّعذيب في قبوِ الفرعِ ونوباتِ النّومِ واقفًا أو متكوّرًا على نفسِهِ كالجنينِ فوقَ بلاطَتِين بينَ خمسينَ سوريّ آخرين، مجهولي المصيرِ مثلَهُ. تفتحُ الآلامُ أبوابَها عليهِ، فيهيجُ مِنَ الشّقوقِ والغُرَزِ.. يتلمّسُ من فوقِ الضّمادِ مكانَ دخولِ الرّصاصة وشقَّ العملية الّتي يبدو أنّها أُجرِيَتْ في مستشفى ميدانيّ، والتي أنقذتْهُ من الموت. كانَ إبقاؤُهُ على قيدِ الحياةِ يستحقّ من رِجَالِ الحكومَةِ تقديمَ العلاج والشفاءِ لهُ، لاستخراجِ المعلومات منه، بينَمَا يموتُ بطيئًا بعفنِهِ وجراحِهِ المتّسِخَةِ، في حُجرةٍ إفراديةٍ بينَ الصّراصيرِ والفئران، أو رُبّما قدْ طالَ بهِ المقامُ لديِهِم ونسِيَ فعلاً مَا كان اسمُهُ، لا بُدّ أنّ عقلَهُ وسلوكَهُ انسجَمَا معَ حروفِ وطقوسِ اسمِهِ الجديدِ، فتمكّنَتْ مجهوليّتُهُ من تفكيرِهِ وتصرّفاتِهِ وقادَتْهُ ليكونِ مجهولاً بحقّ!! أعتقدُ أنّني كنْتُ أوّلَ شخصٍ يراهُ حينَ أتُوا بِهِ ظُهْرَ يومٍ من أيّامِ نيسانَ وأدخلوهُ على نقّالةٍ تغطّيهِ قُماشةٌ كاملاً. كنْتُ سأظنُّ أنّه ميْتٌ لولا انثناءاتِ الغِطَاءِ فوقَ بروزاتِ وجْهِهِ المُتحرّكِ في الظّلامِ يُمنةً ويُسرى، سأبتسمُ مُكرَهًا بتملُّقٍ واضحٍ في وجوهِ العناصِرِ المُسلّحين الأربعةِ، يرمونَهُ أمامِي، يُسدلونَ الستائرَ من حولِ السّريرِ تاركينَ واحدًا مِنهُم فوقَ رأسِ المريضِ الخَطِرِ بعدَ أن يأمرونَنِي بفحصِهِ سريعًا.. أقومُ بعمَلِي الّذي أعلَمُ أنّهُ لنْ يقرّر مَا يُفترَضُ إجراؤُه لَهُ، اعتدْتُ على ...

أكمل القراءة »

متطرفون يحتلون بوابة براندنبورغ في برلين احتجاجًا على سياسة اللجوء

احتلت مجموعة من اليمينين بوابة براندبورغ الشهيرة في برلين لفترة وجيزة، احتجاجًا على سياسة المستشارة الألمانية بخصوص اللاجئين. ويتزامن ذلك مع اليوم المفتوح للحكومة الألمانية الذي يحمل هذا العام شعار “الهجرة والاندماج”. قام نشطاء يمينيون متطرفون ينتمون “لحركة المدافعين عن الهوية” اليمينية، باحتلال بوابة براندنبورغ في العاصمة الألمانية برلين، لفترة وجيزة تعبيرا عن احتجاجهم على سياسة اللجوء التي تتبعها الحكومة الألمانية. وقام حوالي 15 شخصا يوم السبت 27 آب/أغسطس 2016، بتسلق حامل شعار المدينة. وكانت هذه المجموعة التي تخضع للرقابة من جانب هيئة حماية الدستور (الأمن الداخلي)، ذكرت على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنها ستتخذ يوم الباب المفتوح للحكومة الألمانية، -الذي ينظم هذا العام تحت موضوع “الهجرة والاندماج” كمناسبة لتنظيم احتجاج- وتتهم هذه الجماعة اليمينية الحكومة بقيادة المستشارة ميركل، بتجاوز القانون في السياسة التي تتبعها بشأن اللاجئين. وبعد ساعة من تسلق الشعار، هبط المحتجون مرة أخرى بناء على طلب الشرطة. ووجه ميشائيل ميلر رئيس حكومة ولاية برلين وفرانك هينكل وزير الداخلية فيها إدانة شديدة اللهجة للقائمين بهذه الفعالية. وقال ميلر وفقا لبيان صدر اليوم: “مما يثير الاشمئزاز، أن يحاول أعداء الديمقراطية بمثل هذه الأعمال أن يصادروا هذا الشعار لهم، بينما هو شعار لألمانيا ذات القيم الديمقراطية والسلمية والانفتاح على العالم”. وأضاف ميلر قائلاً، إنه لعلامة جيدة أن يعبر المارة عن رفضهم الواضح، من خلال الهتافات التي أطلقوها ضد هذه الجماعة، بينما عبر هينكل عن ذات الرأي حين قال: “إنه لأمر صادم أن يحاول اليمينيون تلويث الشعار المعروف عالميًا بما فعلوه”. وفي سياق متصل، تلتقي المستشارة الألمانية يوم الأحد، مع زوار فعالية اليوم المفتوح الذي تنظمه الحكومة الألمانية لهذا العام. وتقوم المستشارة، وهي أيضًا رئيسة حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي، داخل مقر المستشارية بتحية هؤلاء الضيوف وتتجول معهم بين أروقة المقر. كما يجيب أعضاء آخرون بالحكومة الألمانية على أسئلة الزوار، ومنهم نائب المستشارة وزير الاقتصاد زيغمار غابريل، ووزير المالية فولفغانغ شويبله، ووزير الزراعة الاتحادي كريستيان شميت. وتحمل فعالية اليوم المفتوح للحكومة الألمانية هذا العام ...

أكمل القراءة »

اعتقال عائلة بأكملها في بلجيكا بعد دعوة إلى “إبادة المسيحيين”

اعتقلت الشرطة البلجيكية، الأحد الماضي، أسرة مغربية بكامل أفرادها، فور عودتها من الإجازة الصيفية إلى منطقة فيرفيي، جنوبي العاصمة بروكسيل. وبحسب ما نقلت صحيفة “لافونير” البلجيكية،  فإن أفراد الأمن البلجيكي توجهوا، بزي مدني، إلى بيت رجل دين مغربي يدعى، شايح علمي، حيث تم اعتقال كل أفراد العائلة، وهم الرجل مع زوجته وابنه سهيل الذي يبلغ من العمر 17 سنة. ويواجه الأب قرارا بترحيله من بلجيكا جراء اتهامه بالتحريض على العنف، فيما مثل الابن القاصر، الإثنين، أمام المحكمة، بسبب ظهوره في مقطع فيديو مصور في بلجيكا، يوجه فيه تهديدات ودعوات لـ”إبادة وقتل المسحيين” في غضون ذلك، لم يجر تحديد التهمة التي اعتقلت زوجة رجل الدين، بسببها، إلى جانب الزوج والابن. وباشرت السلطات البلجيكية تحقيقات عاجلة فور ظهور الفيديو، استباقًا لأي فعل من الشاب، وانتظرت عودة الأسرة من المغرب كي تلقي عليه القبض مع والديه. سكاي نيوز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

لأول مرة منذ الحرب الباردة، ألمانيا تعتزم دعوة السكان لتخزين الطعام والمياه

ستطرح ألمانيا أولى استراتيجياتها للدفاع المدني منذ انتهاء الحرب الباردة، ودعت السكان إلى تخزين كميات من الطعام والمياه تكفي عدة أيام، حسب صحيفة “فرانكفورتر الغماينه تسايتونغ” الصادرة يوم الأحد (21 آب/ أغسطس 2016). ومن المقرر أن تتبنى الحكومة الألمانية يوم الأربعاء، الخطة التي تجعل دعم المدنيين للجيش أولوية وتزيد من قدرات نظام الرعاية الصحية، بحسب الصحيفة. ونقلت وكالة أنباء فرانس بريس عن متحدث باسم وزارة الداخلية أن الحكومة ستتبنى إستراتيجية دفاع مدني، إلا انه رفض الكشف عن التفاصيل أو التعليق على تقرير الصحيفة. وتابعت الصحيفة أن نص الإستراتيجية من 69 صفحة، ينص على أن “تعرض الأراضي الألمانية لهجوم يتطلب دفاعات تقليدية هو أمر غير مرجح”، إلا أن على البلاد أن “تكون مستعدة بالشكل الكافي، في حال حدوث تطور يهدد وجودها في المستقبل لا يمكن استبعاد حدوثه”. وأضافت “يتم تشجيع السكان على تخزين الطعام لمدة عشرة أيام” والمياه لمدة خمسة أيام بمعدل لترين للشخص. وبسبب ماضيها النازي، تعاملت ألمانيا بحذر مع قضايا الدفاع على مدى عقود. لكنها وضعت هذا العام خارطة طريق عسكرية جديدة، تحدد طموح ألمانيا للعب دور دفاعي أكبر في الخارج ضمن إطار حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. وأثارت موجة من الهجمات داخل البلاد في تموز/يوليو، بينها هجومان أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي مسؤوليته عنهما، نقاشًا حادًا حول الأمن الداخلي. وتعتزم وزارة الدفاع تدريب الجيش على الرد على هجمات إرهابية كبيرة، وكشف وزير الداخلية توماس دي ميزير الأسبوع الماضي، عن مجموعة واسعة من إجراءات مكافحة الإرهاب. DW محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

روسيا: عملية أمنية ضد مجموعات إسلامية قوقازية في سان بطرسبورغ

اطلقت اجهزة الامن الروسية الأربعاء 17 آب أغسطس، عملية واسعة النطاق في سان بطرسبورغ، ثاني مدن روسيا، ضد اشخاص يشتبه في انهم اعضاء في مجموعة اسلامية من شمال القوقاز. وقال جهاز الأمن في بيان نقلته وكالة تاس، إن “عملية تجري في جنوب سان بطرسبورغ في روسيا، لتوقيف أفراد على لائحة المطلوبين للاشتباه بانتمائهم الى مجموعات مسلحة غير شرعية في شمال القوقاز”. وغالبية المجموعات المسلحة في القوقاز الروسي بايعت تنظيم الدولة الإسلامية، وتوعدت روسيا بأعمال انتقامية ردًا على تدخلها العسكري في سوريا، الذي اطلق في نهاية ايلول/سبتمبر 2015. ولم يوضح جهاز الأمن عدد الأشخاص الذين أوقفوا خلال هذه العملية. وسمع دوي انفجارين عند الساعة 8,20 ت غ، كما ورد على موقع “فونتانكا” الإخباري المحلي الروسي الذي بث صورًا وأشرطة فيديو، ظهرت فيها قوات الأمن تحضر لبدء الهجوم. وبحسب شهود تحدثوا لوسائل إعلام روسية فإن العملية انتهت حوالى الساعة 10,30 ت غ. وفي إحدى الصور التي نشرها الموقع الروسي، يظهر رجل مصاب ينتمي إلى أجهزة الأمن ينقل من المكان. وهناك حوالى 2900 مواطن روسي غالبيتهم يتحدرون من جمهوريات شمال القوقاز، انضموا إلى مجموعات جهادية في سوريا والعراق، بحسب جهاز الأمن الروسي. وأعلنت أجهزة الأمن، أنها أحبطت عدة مرات مخططات اعتداءات أعدها “ارهابيون” ضد المدن الكبرى الروسية. أ ف ب. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »